5 عادات جوهرية حاسمة لـ النوم المريح

مواضيع مفضلة

5 عادات جوهرية حاسمة لـ النوم المريح


 

هل تعبت من التقلب في الليل ؟ ستساعدك النصائح البسيطة التالية على النوم بشكل أفضل و ستكون أكثر نشاطاً و أكثر إنتاجية خلال اليوم.

جميعنا يعلم بان النوم الجيد يؤثر بشكل مباشر و إيجابي على صحتنا العقلية و الجسدية.

و في الاتجاه الآخر فإن نقص النوم يمكن أن يكون له تأثير خطير على طاقتك أثناء النهار ، و على إنتاجيتك ، و توازنك العاطفي ، و حتى على وزنك.

و مع ذلك ، يتقلب الكثير منا بانتظام ليلاً ، و يكافح من أجل الحصول على النوم الذي يحتاجه.

و قد يبدو الحصول على قسط جيد من النوم هدفاً مستحيلاً عندما تكون مستيقظاً تماماً في الساعة الثالثة صباحاً ، و لكن الخبر الجيد هو أنه لديك قدر أكبر بكثير من التحكم في نوعية نومك مما قد تدركه.


أهمية النوم المريح:

يقضي معظم الناس نهاره يقظاً واعياً و منتبهاً لكل ما حوله ، في حين نقضي الليل في حال هي  أقرب ما تكون إلى عدم الإدراك و اللاوعي .

و ينتشر هذا الإيقاع المنتظم المتنقل بين الراحة و النشاط في الطبيعة، و يقوم بالتأثير على كل كائن حي، و لكن البشر مخلوقات فريدة من نوعها ، إذ أنهم الوحيدون القادرون على توظيف النوم لإحياء الجسد و العقل و الروح  و تجديدها جميعاً .

و بالرغم من ذلك، فقد عملت الحياة العصرية ضد النوم و قواه الإحيائية و المجددة .

حيث يحصل حوالي 30% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية على أقل من سبع ساعات نوم كل ليلة ، و تزداد النسبة لتصل إلى 47% بين الأمهات العازبات ( غير المتزوجات ).  

لقد سيطر الجانب السلبي لاضطرابات النوم على معظم الدراسات الحديثة ، و لكن دعونا نركز على الجانب الإيجابي لهذا الأمر ، و هو حجم الفوائد المستمدة من النوم الجيد المتراوح بين 7 إلى 9 ساعات .

النوم الجيد، مستمر و غير متقطع ، أنت تنام طوال الليل. هذا بالإضافة إلى كونه خال من الإضطرابات و القلق ، و يوفر  فترات ممتدة من حركة العين السريعة "REM " أو ما نسميه النوم الذي تتخلله الأحلام " Dream sleep " .

و يذكر ديباك شوبرا أن فوائد النوم الجيد تظهر على امتداد النهار مُتَرجَمَةً إلى:

  • وظائف ذهنية حادة

  • طاقة و فيرة

  • نضارة في البشرة

  • و حالات  مزاجية إيجابية

هذا بالإضافة إلى الانتباه المستمر بدون أدنى شعور بالتعب و الإجهاد أو البلادة.

يرتبط النوم الجيد عبر الإيقاعات الهرمونية  المتمثلة في الشهية المنتظمة، بينما يرتبط النوم الرديء بفقدان السيطرة على الإنفعالات و زيادة واضحة في الوزن .

 

عادات إيجابية لـ النوم المريح :

في سبيل الحصول على فوائد النوم المريح إليك خمسة تغييرات إيجابية في  نمط حياتك ، و التي من الممكن أن تتبناها لتصبح عادات جديدة تواظب على اتباعها . حيث أن كل منها يتطابق مع مبادئ الأيورفيدا Ayurvedic و أبحاث النوم الحديثة :

و بالتأكيد ومن خلال تجربة النصائح التالية ، ستتمكن من الاستمتاع بنوم أفضل في الليل و ستتمكن من تعزيز صحتك و تحسين طريقة تفكيرك و شعورك أثناء النهار.

  1. خصص غرفة نومك لتكون فقط للنوم ، و ليس غرفة لإرسال الرسائل النصية ، القراءة, أو حتى مشاهدة التلفاز.

  2. إذهب إلى النوم في نفس الوقت كل ليلة .

  3. اجعل غرفة نومك مظلمة و هادئة قدر الإمكان .

  4. توقف عن ممارسة أي نشاط عقلي رئيسي - كالعمل الذي أحضرته معك إلى المنزل مثلاً – قبل ساعتين من موعد النوم .

  5. قم بتقليص تناول الطعام قبل ساعتين من موعد النوم .

ربما تبدو لك هذه الممارسات في ظاهرها بسيطة، و أن كثيراً من الناس يتجاهلها أو يقوم بالتركيز عليها بشكل متقطع ، غير أنها تعمل  في تناغم و انسجام معاً بطريقة جبارة مدهشة .

حيث أنك تقوم بهذه الطريقة بتغيير رد الفعل الذي يربط العقل و الجسد معاً ، فعوضاً عن إرسال إشارات مختلطة ، أنت تقوم -عند المواظبة على هذه العادات- بنقل رسالة موحدة مفادها : الاسترخاء .

و بلفعل إذا كانت هذه الرسائل مدعومة بنوايا منتظمة كل ليلة ، فستبدأ المسارات في الدماغ -و المرتبطة بنظام بيولوجي biorhythms- في أخذ مكانها كنمط طبيعي يمثل دورة يومية من الراحة و النشاط .

 

الدور المهم للاسترخاء

يمثل الاسترخاء "Relax" خفضاً للمؤثرات و المحفزات الخارجية المتمثلة بالضوء و الصوت في غرفة النوم, مما يعني تخفيف عملية التفكير و تقليصها بحيث يسمح كيميائياً لمنطقة الهايبوثلاموس ( hypothalamus) – و هي منطقة دماغية فائقة الأهمية تعنى بتنظيم العديد من التواترات و الإيقاعات في الجسم – أن تكون مسموعة.

كما يشير مصطلح الاسترخاء أيضاً إلى رد فعل القناة الهضمية في الدماغ ، حيث أنه و بفعل امتناعك عن تناول الطعام قبل ساعتين من موعد النوم ، يقوم الجهاز الهضمي بإخطار الدماغ بأنه لا حاجة للطاقة الإضافية لأن تكون في وضعية التنشيط ، و لكن الدماغ  -و في الوقت ذاته– يدرك بأنه لا حاجة له إلى الطاقة الإضافية الناتجة عن عملية الهضم .

لقد تم توظيف جميع هذه النتائج المترابطة من أجل تمهيد الطريق لنظام  "العقل-الجسد " لتتمكن من إتاحة الفرصىة لعملية النوم أن تحدث بشكل طبيعي بقدر الإمكان .

حيث أن مثل هذه التغييرات ستكون أفضل بكثير من الوصفات الطبية أو الأدوية المساعدة على النوم التي تقوم بفرض حالة غير طبيعية من النوم و تأخذ الدماغ فعلياً في الاتجاه المعاكس الذي تقصده .

ينصح ديباك شوبرا ان تحاول أن تطبق هذه التغييرات لأجلك أنت في المقام الأول ، و ذلك عبر إضافة دورة بيولوجية يومية بسيطة و نظاماً أيورفيدياً  Ayurvedic يعمل على موازنة طاقاتك البيولوجية اليومية و جعلها مريحة قدر الإمكان.

إن هذه النتائج ستعود عليك بالفوائد العظيمة لبقية حياتك .

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف