كيف يتعامل الأشخاص الأذكياء عاطفياً مع المشاكل بالطريقة الصحيحة؟

مواضيع مفضلة

كيف يتعامل الأشخاص الأذكياء عاطفياً مع المشاكل بالطريقة الصحيحة؟


 

بغض النظر عن هويتك ، يمكنني أن أضمن أن هذه الكلمات تنطبق عليك:

لديك بعض المشاكل!!

و السؤال هو - كيف تتعامل مع تلك المشاكل؟

أما الإجابة على هذا السؤال ، فهي تعتبر المفتاح السحري لكل جانب من جوانب حياتك تقريباً.

و هذا يذكرني بالوقت الذي كنت فيه في طريقي إلى المنزل عائداً من إجازة صغيرة. حيث كنا قد تناولنا العشاء في مطعم مزدحم.

لقد عملت في مطبخ في المدرسة الثانوية  في الكلية. كما عملت زوجتي (آنذاك) لمدة عقد.

و عملت والدتها على تقديم الطعام و يدير والدها حالياً مطعماً.

و باختصار ، فإننا صبورون للغاية و متفهمون عندما يتعلق الأمر بالمطبخ وطاقم الانتظار.

على أي حال. فقد جلسنا و كانت خدمتنا تسير على ما يرام في البدء. ثم مر الوقت. وبمرور الوقت ،كلما أصبحنا نرى الخادم على نحو أقل وأقل.

و استغرقت وجبتنا وقتاً طويلاً ، وغاب النادل وقتاً طويلاً للغاية ، إلى الحد الذي أجبرنا للذهاب إلى بهو المطعم والتحقق من حالة وجبتنا.

و كان الأمر أننا لم نحصل على طعامنا فحسب ، بل شاهدنا تقريباً أن كل طاولة من حولنا حصلت على وجبتها في الوقت المناسب.

لقد شككنا في أن النادل ربما نسي تقديم الطلب أو ارتكب خطأ ما ، والذي كان من الممكن أن يكون أمراً جيداً لو تعامل هذا النادل مع الموقف ، والأهم من ذلك ، لو أنه خاطبنا.

لقد ظننت أنه كان إما خجولاً أو خائفاً أو كليهما. و أخيراً ،و بحلول الوقت الذي تلقينا فيه طعامنا ، اعترف بالمشكلة وقدم خصماً على الوجبة.

و لو أنه اتبع دليل العميل وظل منتبهاً أثناء محاولته التخفيف من خطأه ، لكان كل شيء على ما يرام.


قوة الاتكاء و مواجهة مشاكلك وجهاً لوجه 

قد يتبادر إلى ذهنك عزيزي القارئ سؤال حول السبب الكامن وراء سرد هذه القصة لك ؟ . ذلك أنه و ببساطة يريك نموذجاً مثالياً  للخيار الذي يجب أن تقوم به عندما تواجه المشاكل .

حيث يتمثل الخيارين في أن تتجنب المشاكل أو أن تقوم بالإتكاء عليها و إصلاحها . 

أما تجنب المشاكل فهو يتيح لك التخلص من المشكلة بشكل مباشر على المدى القصير، إلا أنه لن يحل مشكلتك ، و غالباً ما سيؤدي ذلك إلى تراكم المشاكل التي تتجنبها إلى أن تصبح أسوأ .

فمثلاً ، أحوالك المالية سيئة ، لذا فأنت لا تريد النظر إلى فواتيرك - كل ذلك أثناء تراكم الرسوم المتأخرة والفوائد والغرامات.

و أنت لا تريد أن تنظر إلى الميزان أو نظامك الغذائي، أو إلى عاداتك في ممارسة الرياضة ، لذا فأنت تبرر لنفسك للتخلي عن التفكير فيها.

و يمكن لعلاقاتك و مهنتك و حياتك بشكل عام أن تخضع لضابط معين ، غير أنك لن تكون قادراً من التحقق من ذلك على وجه اليقين .

إذ أن دفن رأسك في الرمال سيساعد إلى حدٍ ما - حيث يمكنك تجنب الانزعاج الذي تخاف منه - و لكن بمجرد إلقاء نظرة خاطفة ، فإنك ستكون في وضع أسوأ بكثير.


من الأفضل أن تتكئ على مشاكلك.

عندما تتكئ على مشاكلك ، فإنك ستجري هذه المحادثة مع نفسك بشكل أو بآخر:

"حسناً. هذا هو المكان الذي أنا فيه. و هذا ما حدث بالفعل .

و أنا مسؤول عن الموقف و معالجته وجهاً لوجه - و هو حتماً غير مريح - و هذا سيؤدي إما إلى حل المشكلة ، أو إلى راحة البال و ذلك بسبب معرفة أنني فعلت كل ما بوسعي لتحسينها ".


قلب المشاكل على رأسها و السيطرة على عقليتك و طريقة تفكيرك  :

دعني هنا عزيزي القارئ  أطرح سؤالاً مهماً عليك :

متى كانت آخر مرة خاطبت فيها نفسك بطريقة حقيقية وتحملت مسؤولية حياتك؟

و ما هي مشاكلك؟

أيٍ من مشاكلك سترشدك؟

و هل تلقي اللوم على شخص ما أو شيء ما بينما يقع عليك اللوم حقاً عليك أنت (غالباً ما يقع عليك)؟

إنك عندما تميل عزيزي القارئ إلى الداخل ، فإنك ستبني عضلات عاطفية تنمو كنتيجة للتوتر الذي يصاحب التعامل الحقيقي مع مشكلة ما.

إذ لا يمكنك تحقيق نتيجة أفضل فحسب ، بل سيمكنك أيضاً إيداع وديعة في حساب الثقة و المرونة الخاص بك.

إفعل هذا كثيراً ، وستحصل على مكافأة أن تكون قادراً على أن تقول في نهاية اليوم "أنا شخص يمكنه التعامل مع حياتي" .

إن هذه المكافأة ليست تافهة. فكر في الأمر.

إذ كيف يمكنك تقسيم السكان بين : الناس الذين يتدافعون في حياتهم مرتبكين، و منجرفين مقابل الناس الذين يتعاملون مع حياتهم ؟؟

هناك شيء مخيف و ضعيف و لكنه قوي و متحرر في القدرة على الوقوف عاطفياً بصدر مفتوح في وجه ظروفك ، و تحملها بإحساس مريح بالمسؤولية ، و التعامل معها كأجزاء من حياتك ستواجهها حتماً، و بالتالي لا تحتاج إلى ذلك "القلق" عليها.

أما نحن و في نهاية اليوم ، فقد استمتعنا بوجبتنا -إذ لم يكن الأمر مهماً .

لم تكن هذه قصة ضخمة ، و لكنها ترسم أوجه تشابه في الحياة . فمن الحالات الصغيرة مثل التعامل مع عميل في وظيفتك، أو من الحالات الكبيرة مثل تغيير حياتك أو قلبها رأساً على عقب ، سيكون أفضل طريق هو نفسه عادةً.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف