خبراء يحددون 6 أنواع من مقدمات مرض السكري من النوع 2

مواضيع مفضلة

خبراء يحددون 6 أنواع من مقدمات مرض السكري من النوع 2


 

يمكن أن تؤدي هذه الدراسة إلى تطوير تدخلات أكثر تخصيصاً تمنع الأفراد المعرضين للخطر من الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

يعاني الأشخاص المصابون بمقدمات داء السكري من ارتفاع مستمر في مستويات السكر في الدم و لكنهم لم تظهر عليهم أعراض مرض السكري من النوع 2 بعد.

و على مدى سنوات عديدة ، أصبحت خلايا الأشخاص المصابين بهذه الحالة مقاومة بشكل متزايد لتأثيرات الأنسولين ، و هو الهرمون الذي ينظم مستويات السكر في الدم.

حيث يحدث الانتقال إلى داء السكري من النوع 2 عندما يتعذر على البنكرياس تعويض هذه المقاومة عن طريق إنتاج المزيد من الأنسولين.

و وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، فإن ما يقرب من 88 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة يعانون من مقدمات السكري ، الأمر الذي لا يزيد فقط من خطر الإصابة بالنوع 2 من مرض السكري ، ولكن أيضاً من أمراض القلب و السكتة الدماغية.

أكثر من 84 ٪ من الأفراد المصابين بمقدمات السكري لا يدركون أنهم مصابون به ، وفقاً لتقرير مركز السيطرة على الأمراض.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري ، فإن الاستراتيجيات مثل فقدان الوزن ، واتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة المزيد من التمارين الرياضية، و خفض مستويات التوتر يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة تصل إلى 58٪.

و يمكن أن تؤدي تغييرات نمط الحياة مثل هذه -بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً- إلى تقليل فرص الإصابة بمرض السكري بشكل أكبر بنسبة تصل إلى 71٪.

و لكن الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري ليسوا مجموعة متجانسة. 

الآن ، حددت دراسة جديدة ست فئات واسعة ، مع وجود اختلافات مهمة من حيث التوقعات وأنواع التدخلات التي يمكن أن تؤخر أو تمنع مرض السكري. 

لقد قاد الباحثون في مؤسسات مختلفة في ألمانيا ، بما في ذلك جامعة توبنغن والمركز الألماني لأبحاث السكري في نويربيرج ، الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Medicine.

يقول البروفيسور هانز أولريش هارينج Hans-Ulrich Häring المؤلف الرئيسي المشارك للدراسة :

"بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري ، لم يكن من الممكن حتى الآن التنبؤ بما إذا كانوا سيصابون بمرض السكري، و أن يكونوا عرضة لمضاعفات خطيرة مثل الفشل الكلوي ، أو ما إذا كان لديهم شكل غير ضار مع مستويات جلوكوز في الدم أعلى قليلاً ولكن بدون خطر. "


التغييرات في الاستقلاب (الأيض) الغذائي

تتبع الباحثون التغيرات في الاستقلاب الغذائي لـ 899 شخصاً معرضين لخطر الإصابة بمرض السكري ممن التحقوا بدراسة عائلة توبنغن و برنامج توبنغن لايف ستايل.

و على مدار 25 عاماً ، أجرى العلماء اختبارات سريرية ومخبرية متكررة ، بالإضافة إلى فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي.

ثم استخدموا تقنية إحصائية تسمى التحليل العنقودي والتي حددت ست مجموعات متميزة من الأشخاص المصابين بمقدمات السكري بناءً على ثماني سمات استقلابية أساسية.

و من بين هذه المستويات مستويات الجلوكوز في الدم ، وكمية الدهون في الكبد ، والتوزيع الكلي للدهون ، ومستويات الدهون في الدم ، والمخاطر الجينية لمرض السكري.

و أخيراً ، أكد الفريق أن الأنواع الفرعية الستة لمقدمات السكري تنطبق على نطاق أوسع من خلال توسيع نطاق تحليلهم ليشمل ما يقرب من 7000 فرد ممن هم جزء من دراسة وايتهول 2 Whitehall II لموظفي الخدمة المدنية في المملكة المتحدة.


بشكلٍ عام ، وجد الباحثون أن الأشخاص في المجموعات الست لديهم الخصائص الأيضية التالية وملفات تعريف المخاطر:

  • المجموعات 1 و 2 و 4 لديها مخاطر منخفضة للإصابة بمرض السكري وانخفاض معدل الوفيات ، مقارنة بالمجموعات الثلاث الأخرى.

  • معظم الأشخاص في المجموعة 2 كانوا نحفاء، و لديهم مخاطر منخفضة جداً للإصابة بمضاعفات مرض السكري.

  • يعاني الأشخاص في المجموعة 4 من زيادة الوزن ، و لكن الاستقلاب الغذائي لديهم صحي نسبياً.

  • المجموعة 3 تنتج القليل من الأنسولين ولها عوامل خطر وراثية لمرض السكري. و لديهم مخاطر عالية للإصابة بمرض السكري ومضاعفات القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى. أيضاً خطر الوفاة لديهم معتدل.

  • المجموعة 5 بها مستويات عالية من الدهون في أكبادها ، وأنسجتها مقاومة للأنسولين ، ولديها مخاطر عالية للإصابة بمرض السكري ، ومضاعفات القلب والأوعية الدموية ، و اعتلال الكلية. و معدل الوفيات لديهم أعلى من معدل المجموعة 3.

  • المجموعة 6 لديها مستويات عالية من الدهون في الكلى و تجويف البطن ، والتي تعرف باسم الدهون الحشوية. بالمقارنة مع المجموعتين 3 و 5 ، فإن خطر الإصابة بمرض السكري منخفض نسبياً ، لكن خطر الإصابة باعتلال الكلية و الوفاة لديهم مرتفع.

يمكن فقط لمشتركي مجلة طب الطبيعة Nature Medicine الوصول إلى ورقة الدراسة الكاملة. و مع ذلك ، قام الباحثون بتحميل نسخة كاملة غير محررة من أوراقهم إلى خادم ما قبل الطباعة MedRxiv في أكتوبر 2020.


علاج شخصي (ذو متطلبات فردية)

يحذر الباحثون من أن نتائجهم تنطبق فقط على المجموعات و لا تعكس المخاطر الفردية أو التوقعات.

ومع ذلك ، فهم يخططون للتحقيق فيما إذا كان يمكن استخدام هذه الفئات لتحديد الأشخاص المعرضين لخطر كبير وتقديم العلاجات المستهدفة واستراتيجيات الوقاية.

حيث يوضح البروفيسور أندرياس فريتش Andreas Fritsche، و هو مؤلف ورقة البحث، من مستشفى توبنغن الجامعي،

"بعد ذلك ، في الدراسات المستقبلية ، سنسعى أولاً إلى تحديد إلى أي مدى تنطبق النتائج الجديدة على تصنيف الأفراد إلى مجموعات معرضة للخطر".


كذلك استنتج الفريق في ورقتهم:

"تشير نتائجنا إلى أن التقسيم الطبقي للسكان المعرضين لخطر متزايد للإصابة بمرض السكري من النوع 2 باستخدام ميزات سريرية بسيطة يمكن أن يسمح بإستراتيجيات وقائية دقيقة وفعالة للأفراد المعرضين لخطر متزايد للإصابة بمرض السكري من النوع 2."


التنوع العرقي

يعترف الباحثون أيضاً بالعديد من القيود المفروضة على دراستهم الأخيرة.

على وجه الخصوص ، لم يعكس التنوع العرقي للمجموعات التي قاموا بالتحقيق فيها تلك الموجودة لدى السكان على نطاق أوسع. وبالتالي ، قد تنطبق نتائجهم فقط على السكان الأوروبيين البيض.

و هذا قيد مهم لأن انتشار مقدمات السكري أعلى بين مجموعات عرقية و إثنية معينة. 

في الولايات المتحدة ، يكون الأشخاص الأمريكيون من أصل أفريقي أو الأمريكيون الأصليون أو اللاتينيون أو جزر المحيط الهادئ أو الأمريكيون الآسيويون أكثر عرضة للإصابة بمقدمات السكري ، و لا تزال الأسباب غير واضحة.

كذلك ذكر الباحثون أن هناك قيداً آخر يتمثل في أن نصف مجتمع الدراسة الأولي فقط كان متاحاً لمتابعة التحقيقات.

و كتبوا أن "معدل التناقص المرتفع هذا يمكن أن يؤدي إلى التقليل المحتمل من مخاطر الإصابة بمرض السكري واعتلال الكلية".

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف