خطر الإصابة بالخرف : هل أسلوب الحياة والوراثة مهمان؟

مواضيع مفضلة

خطر الإصابة بالخرف : هل أسلوب الحياة والوراثة مهمان؟


 

يشكل مرض ألزهايمر Alzheimer’s disease وأشكال الخرف الأخرى dementia على الصعيد العالمي ،  عبئاً كبيراً على الأفراد والمجتمعات.

و لتصبح الأمور أسوأ ، هناك القليل من العلاجات لمكافحة هذه الأمراض المعقدة. و حتى أسباب الخرف تعتبر موضع نقاش واسع.

و من المؤسف أن التجارب السريرية التي أجريت على الأدوية لإيقاف أو حتى إبطاء تقدمها لم تنجح.

إلا أنه و من خلال اتباع مسار مختلف ، يأمل بعض الخبراء في التدخل قبل تشخيص المصابين بالخرف عن طريق التشجيع على تغيير نمط الحياة.


ما هو الخرف و ما الذي يجعله معقداً جداً؟

يصف الخرف مجموعات من الأمراض المحددة التي تتميز بأعراض مثل فقدان الذاكرة. و يعتبر مرض ألزهايمر (AD) أكثر أنواع الخرف شيوعاً .

حيث يمتلك  الأشخاص المصابون بمرض ألزهايمر لويحات plaques في أدمغتهم مكونة من بروتينات متشابكة ، وقد افترض العديد من الباحثين أن هذه اللويحات هي سبب المرض.

و هناك نوع آخر شائع من الخرف هو الخرف الوعائي vascular dementia . حيث يُعتقد أن هذا يحدث بسبب تلف الأوعية الدموية في الدماغ ، مثل السكتة الدماغية stroke .

و يعتقد الخبراء أن كلاً من العوامل الوراثية (المتغيرات الجينية التي تنتقل من الأم والأب) وعوامل نمط الحياة القابلة للتعديل (النظام الغذائي والتدخين والنشاط البدني) جميعها تلعب دوراً في تطور الخرف ، ربما بشكل جماعي.


ما هي العوامل التي قد تؤثر على خطر الإصابة بالخرف؟

تلعب الجينات Genes- التي لا تعتبر قابلة للتعديل - و عوامل نمط الحياة مثل النشاط البدني والنظام الغذائي - التي تعتبر قابلة للتعديل - أدواراً محتملة في أشكال مختلفة من الخرف.

و تحاول دراسة حديثة في غاما JAMA تقدير مدى تأثير العوامل الوراثية وعوامل نمط الحياة على خطر الإصابة بالخرف من خلال الاستعلام عن الأفراد الذين تعهدوا بأن يكونوا جزءاً من "بنك حيوي" في المملكة المتحدة.

حيث تربط البنوك الحيوية مجموعات كبيرة من المعلومات البيولوجية ، مثل علم الوراثة ، بالحالة الصحية والمرضية المستقاة من السجلات الطبية. إذ من الممكن للعلماء من خلال استخدام البيانات في البنوك الحيوية الكبيرة ، النظر في كيفية عمل البيئة - التي تشمل خيارات نمط الحياة - وعلم الوراثة معاً لزيادة (أو تقليل) خطر الإصابة بالأمراض.

و قد قام الباحثون في دراسة غاما JAMA ، بالاستفادة من سجلات المستشفيات وسجلات الوفيات لجمع التشخيصات في 200000 من الأفراد البريطانيين البيض الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً أو أكثر.


و لكن كيف يمكنك قياس "نمط الحياة" و المخاطر الجينية؟

اختار المحققون قائمة من عوامل نمط الحياة الشائعة ، بما في ذلك التدخين واستهلاك الكحول والنشاط البدني والنظام الغذائي ، و توصلوا إلى نتيجة. حيث تدل النتيجة المنخفضة على اتباع نمط حياة "سيء". أما الدرجة العالية فهي تشير  إلى أسلوب حياة "جيد".

ومع ذلك ، فإن اتباع هذا النهج لقياس مخاطر نمط الحياة له عدة عيوب:


أولاً :

هناك عدد كبير من العوامل التي تشمل نمط الحياة و البيئة غير التدخين و النشاط البدني. لذلك فقد تكون أي قائمة عشوائية. و في الواقع ، فقد جادل فريق البحث لدينا بأن اختيار قائمة المرشحين لا يعكس أنماط حياتنا المعقدة وقد يؤدي إلى نتائج خاطئة. و على سبيل المثال ، ما الذي يشكل بالضبط نظاماً غذائياً "صحياً"؟

ثانياً :

استخدام النتيجة يجعل الأدوار الفردية للعوامل غير واضحة.

ثالثاً :

إذا كانت الروابط بين العوامل (على سبيل المثال ، الوزن أو تاريخ أمراض أخرى) تؤثر على كل من النتيجة والخرف ، فقد تكون النتيجة بمثابة وكيل ضعيف للمتغيرات الأخرى التي لم يتم أخذها في الاعتبار.

أي و بعبارة أخرى ، إذا كان الوزن مرتبطاً بالنظام الغذائي والخرف ، فسيكون من الصعب فك الارتباط بالنظام الغذائي.

و لإنشاء درجة المخاطر الجينية ، استخدم الباحثون جميع المتغيرات الجينية التي تم تحديدها مسبقاً بواسطة دراسة الارتباط على نطاق الجينوم (GWAS) لمرض ألزهايمر.

و ترتبط هذه المتغيرات الجينية ارتباطاً وثيقًاً بالمرضى المصابين بمرض ألزهايمر مقارنةً بالضوابط الصحية). و باستخدام هذه المعلومات ، أنشأ الباحثون ما يسمى بـ درجة مخاطر متعددة الجينات polygenic risk score.


يلعب كل من أسلوب الحياة و الوراثة دوراً صغيراً في الإصابة بالخرف


ارتبطت نتيجة نمط الحياة بخطر الإصابة بالخرف. 

أولاً :

كانت النتيجة الجينية مرتبطة أيضاً بالخرف. و بعبارة أخرى ، كان الأفراد ذوو الدرجات الأسوأ أكثر عرضة للإصابة بالخرف.

و قد وجد الباحثون كذلك أن المخاطر الجينية ونمط الحياة يبدو أنهما يتصرفان بشكل مستقل عن بعضهما البعض.

فعلى سبيل المثال ، كان الأفراد الذين لديهم نمط حياة غير صحي و درجة عالية من المخاطر الجينية معرضين لخطر أكبر بمرتين ونصف تقريباً من الأفراد الذين لديهم درجة وراثية منخفضة ونمط حياة صحي.

و مع ذلك ، لم يتم تصميم هذا البحث لإثبات ما إذا كان نمط الحياة و البيئة أو الجينات تتسبب بالإصابة بالخرف.

كما أن هناك المزيد مما يمكنه أن يفسر الاختلافات بين الأشخاص المصابين بالخرف.

فإذا غيرت المجموعات السكانية المعرضة لمخاطر وراثية عالية أسلوب حياتها ، وإذا كان معروفاً أن نمط الحياة هو سبب مرض ألزهايمر (و يمكننا أن نؤكد على كلمة إذا هنا ) ، فإن هناك حالة واحدة من أصل 121 حالة من حالات الخرف سيتم منعها خلال 10 سنوات.

و هذا أمر مهم ، ولكن ما هو عدد التعديلات على نمط الحياة التي قد يتطلبها الأمر للوقاية من مرض ألزهايمر في 10 أو 50 أو حتى 120 شخصاً؟ وهل تعتبر الجينات مهمة؟

ثانياً :

لا يبدو أن الجينات وأسلوب الحياة يعملان معاً - أو أنهما ليسا متآزرين - في خطر الإصابة بالخرف. و هذا يعني على وجه التحديد ، أن الأفراد ذوي الدرجات الوراثية السيئة ونمط الحياة لم يكونوا معرضين لخطر الإصابة بالخرف أكثر من مجموع الأجزاء أو الدرجات الفردية وحدها.


آفاق جديدة للوقاية من مرض ألزهايمر و علاجه :

قد تشمل الآفاق الجديدة للوقاية و العلاج، الكيفية التي يمكن من خلالها أن تختلف المخاطر بالنسبة للأفراد من أصول وراثية متنوعة (ركزت معظم الدراسات الجينية في الغالب على الأفراد البيض) هنا في الولايات المتحدة وخارجها. و قد تختلف المخاطر أيضاً بين الذكور و الإناث.

أخيراً ، يمكن للبنوك الحيوية فقط وصف الارتباط ، و ليس العلاقة السببية ، بين التغييرات في نمط الحياة وخطر الإصابة بالخرف.

و لتحديد السببية ، يلزم إجراء تجارب عشوائية ، وتجري الآن تجربة سريرية عشوائية جديدة مقرها الولايات المتحدة تسمى POINTER.

و يبدو أن محاولة عيش نمط حياة صحي ، على الرغم من تعريفه المراوغ ، طريقة واضحة للوقاية من الخرف.

و ما يتبقى هو الكيفية التي  من خلالها  يمكن للدراسات التي تستخدم البنوك الحيوية أن تكون مفيدة عن ملايين الأشخاص الذين قد يعانون بالفعل من المرض.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف