هل يؤدي تناول الكثير من السكر إلى الإصابة بداء السكري ؟

مواضيع مفضلة

هل يؤدي تناول الكثير من السكر إلى الإصابة بداء السكري ؟


 

من المعروف أن مرض السكري أصبح أكثر شيوعاً في البلدان التي يتوفر فيها الطعام بكثرة.

إذ من الممكن أن يؤدي استهلاك السكر الزائد إلى السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من المشاكل الصحية.

ومع ذلك ، فإن علاقته بمرض السكري من النوع 2 لا تزال معقدة وغير واضحة.

و قد زاد عدد مرضى السكري في الولايات المتحدة أكثر من ثلاثة أضعاف بين عامي 1990 و 2010.

و مازال البحث مستمراً  في العلاقة بين استهلاك السكر ومرض السكري من النوع 2.

حيث يجادل معظم الأطباء بأن السكر وحده لا يسبب مرض السكري. و إنما هو حالة معقدة تتطور بسبب مجموعة من العوامل.

و يعتبر داء السكري من النوع 2 هو النوع الأكثر شيوعاً. و قد يساهم وزن الجسم الزائد في تطوره.

و سنلقي في هذا المقال نظرة على الدراسات الناشئة التي تستكشف الصلة المحتملة بين استهلاك السكر وتطور مرض السكري من النوع 2.


تناول السكر الزائد ومرض السكري :

يؤثر داء السكري من النوع 1 والنوع 2 على قدرة الجسم على تنظيم مستويات السكر في الدم.

إلا أن استهلاك السكر بشكل مباشر لن يتسبب في أي نوع. ومع ذلك ، فإن تناول الكثير من الطعام يمكن أن يسبب زيادة الوزن.

و تعتبر السمنة عامل خطر للإصابة بمرض السكري من النوع 2.

و من ناحية أخرى ، فإن داء السكري من النوع الأول هو حالة من أمراض المناعة الذاتية ، والتي تجعل جهاز المناعة لدى الشخص يهاجم الخلايا التي تنتج الأنسولين.

حيث يقوض تلف هذه الخلايا قدرة الجسم على إدارة غلوكوز الدم.

و بمجرد إصابة الشخص بمرض السكري ، فإن تناول الكثير من السكر يمكن أن يزيد الأعراض سوءاً ، و ذلك لأن مرض السكري يجعل من الصعب على الجسم التحكم في مستويات السكر في الدم.

لذا ، لا يزال الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 1 بحاجة إلى توخي الحذر بشأن تناول السكر.


الارتباط بين السكر ومرض السكري من النوع 2 :

على الرغم من أن تناول السكر لا يسبب مرض السكري من النوع 2 بشكل مباشر ، إلا أن بعض الأدلة تشير إلى أن التوافر العام للسكر يجعل مرض السكري أكثر شيوعاً .

و قد وجدت مراجعة أجريت عام 2016 أنه على الرغم من أن الأبحاث الحالية قد وجدت أنماطاً مقنعة تشير إلى أن استهلاك السكر له روابط مباشرة وغير مباشرة مع مرض السكري ، إلا أنه لم ينتج عنه بيانات مهمة.

و تشير المراجعة إلى أن الآليات المباشرة للسكر التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري تنطوي على سكر يسمى الفركتوز fructose .

و يمتص الكبد الفركتوز دون تنظيم تناوله ، مما قد يؤدي إلى تراكم دهون الكبد وتقليل حساسية الأنسولين.

و تشكل حساسية الأنسولين مدى فعالية استخدام الخلايا للغلوكوز ، وإزالته من مجرى الدم.

فعندما ينخفض ​​هذا ، يمكن أن يرتفع مستوى السكر في الدم باستمرار ، مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

ومع ذلك ، يوافق مؤلف الدراسة على عدم توفر أدلة كافية من الدراسات المباشرة على البشر.

و قد وجدت دراسة أجريت عام 2013 فحصت أشخاصاً في أكثر من 175 دولة مختلفة أن زيادة السكر في الغذاء أدى إلى زيادة معدلات الإصابة بمرض السكري.

و على وجه التحديد ، فقد ارتفعت مستويات مرض السكري بنسبة 1% ، و ذلك لكل 150 سعر حراري إضافي من السكر المتاح يومياً للشخص الواحد .

و استمر هذا التغيير حتى عندما سيطر الباحثون على عوامل أخرى مرتبطة بمرض السكري ، مثل السمنة وممارسة الرياضة واستهلاك السعرات الحرارية بشكل عام.

و يشير هذا البحث إلى أن استهلاك السكر يؤثر على مخاطر الإصابة بمرض السكري ، على الأقل على مستوى عموم السكان.

و لم تقم الدراسة بفحص الأفراد ، لذلك فإنها لا تدعم بيولوجياً الادعاء بأن استهلاك السكر يسبب مرض السكري.

ومع ذلك ، فإنه يشير إلى وجود علاقة متبادلة.

و تشير مراجعة أجريت عام 2012 لبحوث سابقة إلى أن تناول بعض أشكال السكر يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

و قد أشارت الدراسة بالاعتماد على الأبحاث السابقة ، إلى أن المشروبات السكرية من المرجح أن تزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

و بينما قد يبدو أن للسكر الغذائي علاقة بسكر الدم ، إلا أن الباحثين لم يفهموا تماماً مدى ارتباطه بمرض السكري.


المخاطر الصحية الأخرى المتعلقة بالسكر :

على الرغم من أن الرابط بين السكر و مرض السكري من النوع 2 غير مؤكد ، إلا أن الصلة بين السكر والحالات الصحية الأخرى تبدو أكثر وضوحاً.

و قد ربطت الأبحاث المنشورة في عام 2014 بين الاستهلاك المفرط للسكر وزيادة خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD).

وكان الأشخاص الذين حصلوا على أكثر من 25% من السعرات الحرارية اليومية من السكر أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب بمقدار الضعف مقارنة بالمشاركين الذين حصلوا على 10% أو أقل من السعرات الحرارية من السكر.

و يزيد مرض السكري من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، لذلك يجب على الأشخاص المصابين بهذه الحالة الانتباه إلى تناول السكر.

و تشمل المخاطر الأخرى المرتبطة بتناول الكثير من السكر ما يلي:

  • أمراض الكبد ، بما في ذلك مرض الكبد الدهني غير الكحولي non-alcoholic fatty liver disease .

  • السرطان

  • التغيرات الهرمونية

  •  ارتفاع الكوليسترول

  • زيادة الوزن والسمنة

  • الأمراض المزمنة ، مثل متلازمة تكيس المبايض( polycystic ovarian syndrome (PCOS.

  • الالتهاب المزمن والضعف المناعي  immune dysfunction .

  • تسوس الأسنان


توصيات تناول السكر :

كما هو مثبت علمياً ، فإن الجسم يحتاج  إلى الغلوكوز ليعمل.و يوجد الغلوكوز على نطاق واسع في الطعام وبالتالي فمن المستحيل تجنبه.

ومع ذلك ، فليست هناك حاجة لإضافة المزيد من السكر إلى الوجبات الخفيفة أو الوجبات الرئيسية .

و تعتبر المشروبات الغازية المحلاة والحلوى والأطعمة المصنعة ضارة بشكل خاص.

و توصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بالحدود التالية على السكريات المضافة كل يوم:

  • للذكور العاديين: لا تزيد عن 9 ملاعق صغيرة أو 36 غرام أو ما يعادل 150 سعرة حرارية من السكر.

  • للمرأة العادية : لا تزيد عن 6 ملاعق صغيرة أو 25 غرام أو ما يعادل 100 سعرة حرارية من السكر.

و تنصح جمعية القلب الأمريكية AHA بالحد من جميع السكريات المضافة ، و ذلك بدلاً من التركيز على أي نوع معين من السكر ، مثل شراب الذرة عالي الفركتوز .

و يعد الحد من تناول السكر إلى أقل من 10% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية طريقة أخرى للتحكم في استهلاك السكر.

فهذا يمنع الاستهلاك المفرط للسكر ، و ذلك بغض النظر عن عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص.

كما تقدم جمعية السكري الأمريكية American Diabetes Association توصيات إضافية.و هم يقترحون أن مرضى السكري يجب أن يفعلوا ما يلي:

  • تناول الكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض أو المتوسط( glycemic index (GI ، مثل خبز القمح الكامل أو دقيق الشوفان أو الفاكهة.

  • اختيار الأطعمة الغنية بالألياف لتوفير طاقة أكثر استدامة للجسم والمساعدة في التحكم في نسبة الغلوكوز في الدم.

  • اختيار البروتينات الخالية من الدهون ، واختيار الدهون الصحية لتقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
    حيث أن ذلك سيساعد الناس على الشعور بالشبع لفترة أطول.

  • استهلاك الخضروات غير النشوية ، مثل الخرشوف والبروكلي والباذنجان والفطر والبامية واللفت.

  • الحد من تناول الوجبات الخفيفة السكرية والمشروبات الكحولية أو تجنبها.

  • تجنب الأطعمة المصنعة القليلة بالعناصر المغذية ، والتي يمكن أن تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم والسكريات المضافة والدهون غير الصحية.

  • التقليل من استهلاك الصوديوم إلى 2300 ملليغرام أو أقل يومياً.

  • تناول وجبات أصغر بشكل متكرر.
    إذ من الممكن أن تسبب الوجبات الكبيرة ارتفاعاً في نسبة السكر في الدم ، كما و يمكن أن يؤدي الجوع بين الوجبات إلى تناول وجبات خفيفة غير صحية.


عوامل الخطر :

لا يُعد استهلاك السكر عامل خطر مباشر للإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، و ذلك على الرغم من أنه يمكن أن يكون له تأثيرات غير مباشرة ، مثل زيادة الوزن ، مما يجعل الحالة أكثر عرضة للتطور.

و تشمل عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2 ما يلي:

  • زيادة الوزن أو وجود محيط خصر كبير

  • أن تبلغ من العمر 45 عاماً أو أكثر

  • وجود تاريخ عائلي لمرض السكري

  • المعاناة من سكري الحمل أثناء الحمل

  • وجود ارتفاع مستمر في نسبة الغلوكوز في الدم

  • تطوير مقاومة الأنسولين

  • ارتفاع ضغط الدم

  • اتباع أسلوب حياة خامل 

  • وجود مستويات عالية من الدهون  في الدم تسمى الدهون الثلاثية  triglycerides .

  • البروتين الدهني منخفض الكثافة (HDL) أو مستويات الكوليسترول "الجيدة" في الدم

  • وجود مشاكل في الأوعية الدموية أو مشاكل الدورة الدموية في المخ أو الساقين أو القلب .

  • كونك أمريكياً أصلياً أو أمريكياً آسيوياً أو من جزر المحيط الهادئ أو لاتينياً أو أمريكياً من أصل أفريقي .

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف