تربية الأطفال : كيف نربي أطفالنا على رؤية المشاكل كفرص...

مواضيع مفضلة

تربية الأطفال : كيف نربي أطفالنا على رؤية المشاكل كفرص...


 

طرق عملية لمساعدة أطفالنا على مواجهة مختلف الأنواع المختلفة من التحديات...

لو ألقينا نظرة خاطفة على أي عائلة ، فسيكون من السهل تحديد السمات الموروثة بداخل تلك العائلة.

و أنا لا أقصد فقط لون الشعر أو ملامح الوجه أو نوع و شكل الجسم.  إذ من السهل رؤية أنماط الأجيال وأسلوب ممارسة حياتهم الخاصة.

و حتى داخل العائلات ، ليس من الصعب أن نرى نوبات القلق السريعة الموروثة أو المعاناة مع القلق و الضغط النفسي.

لأننا كلنا نكافح من أجل شيء ما. و لكن قد لا نحصل جميعاً على المساعدة في ذلك.

و أذكر أنني  عندما كنت طفلاً ، كنت أعود إلى المنزل بسرعة من المدرسة بسبب آلام كثيرة في المعدة، و قد استمر هذا لسنوات.

و أثناء إجراء الفحص الطبي، اقترح الطبيب أن مشكلة معدتي ربما كانت في الواقع، هي مشكلة ناتجة عن بعض الإجهاد و التوتر.

لقد عرفت على الفور أنه كان على حق ، و قبلت إحالتي إلى معالج نفسي لمساعدتي.

و لم يكن من المستغرب أن أشعر بذلك . و لم أكن أدرك أن هناك أي شيء يمكنني فعله حيال ذلك بخلاف الخروج من منزل عائلتي وبدء حياتي الخاصة المستقلة.

إذ أن حقيقة أنني ما زلت أجد الحياة مرهقة جعلتني أعتقد أنها كانت كما ينبغي أن تكون.


أهمية الصحة العقلية في تربية الأطفال

و من المعروف أنه و في ثمانينيات و تسعينيات القرن  الماضي ، كانت الصحة العقلية موصومة و ذات صيت سيء بشكل كبير ، و لم نكن نعرف الكثير عن العلاج من الصور النمطية التي رأيناها في برامج مثل Growing Pains. كما لم يكن بالتأكيد جزءاً مقبولاً من الرعاية الصحية الأساسية. 

فإذا كانت صحتنا العقلية في أزمة ، فقد تعاملنا معها بمفردنا بأفضل ما نستطيع.

و بحلول الوقت الذي ذهبت فيه إلى الكلية ، كانت المواقف تتغير ولكن ببطء شديد.

أما الآن ، فقد أصبح العلاج أكثر شيوعاً. و في الواقع ،فقد كان معظم الأشخاص الذين أعرفهم في مرحلة ما من حياتهم - وكل شخص أعرفه يحتاج الى ذلك العلاج.

و لا يتعلق الأمر بالجنون أو الإصابة بمرض عقلي معين. إنه ببساطة طريقة رائعة للاعتناء بأنفسنا والحصول على مكان للتحدث عن مشاكلنا.

و في هذه الأيام ، أنا والد ، و يخضع كل من طفلي للعلاج.  و لا أرى هذا سلبي إطلاقاً. 

بل إنني في الواقع ، أعتقد أننا إذا لم نجعل أطفالنا ينجحون في مواجهة تحدياتهم ، فقد نفشلهم كآباء.

و بالفعل في الغالب، كل طفل يواجه تحدياً معيناً ..  مشكلةُ غضبٍ، أو اندفاعٍ، أو قلق.

و مهما كان ما يفعله الطفل ، فإنه غالباً ما يوقعه في مشكلة - وهذا هو التحدي الذي يواجهه. و نحن و بصفتنا آباء ، نحتاج إلى رؤيتها على أنها ليست مشكلة و لكن كفرصة لمساعدتهم على بناء مهارات أفضل في التأقلم لما سيكون على الأرجح تحدياً مدى الحياة.


أساليب عملية في مجال تربية الأطفال

في حين أن الوقت و الموارد المالية قد لا تسمح لكل طفل بالحصول على خدمات الاستشارة العلاجية ، إلا أنه يمكننا التفكير في الحصول على كتب لطفل يكافح من أجل إدارة أزماته بشكل فعال و بطرق صحية أو كتب ، و ذلك من أجل  تعليم التأمل لطفل يظل متوتراً طوال الوقت.

و مهما كانت المشكلة ،فهناك على الأرجح شيء يمكننا القيام به لمساعدة أطفالنا على فهم أن التحديات التي يواجهونها ليست عيوباً . 

فمن خلال تعليمهم طرق بنّاءة للتعامل مع تلك التحديات ، حينها نقوم بتمكينهم من اتخاذ خيارات أفضل.

و  لا ينبغي أن يتحكم الغضب في كل شيء. و لا يجب أن يكون القلق هو المسيطر.  كما لا يجب أن تكون عواطفنا هي المسيطرة علينا في الغالب-و ذلك في حال تعلمنا كيفية التعامل معها.

لذلك  يتعين على الكثير منا تعلم هذه المهارات بنفسه للمساعدة في تطبيقها. و يعتبر التواصل الفعال في الواقع ، أحد أفضل الأشياء التي يمكننا تعليمها لأطفالنا.  فهو يعلمنا التواصل معهم بشكل أفضل ، كما يمكننا من تعليم أطفالنا بشكل أفضل.

بدلاً من السماح لهم برؤيتنا نتجادل طوال الوقت، يمكننا أن نوضح لهم كيفية إجراء محادثة فعالة ، و ذلك من خلال إجراء مناقشات محترمة بهدف إيجاد حل سليم.

كما يمكننا مساعدتهم على تعلم كيفية إجراء محادثات حول الأشياء الصعبة ، وكيفية التحدث عن المشاكل دون لوم أو فضح. و يمكننا أن نظهر لهم كيف يبدو التعاطف واللطف ، و هي لا شك صفات يصعب تعليمها إذا لم نظهر لهم أنفسنا متحليين بها .


الدور الأساسي للآباء

و نحن كآباء ، فإننا نحتاج إلى أن نكون من يرى تحديات أطفالنا ، و أن نقوم بالمساعدة لتعلم كيفية التعامل معها.  

و هي ليست مسؤولية شخص آخر أو عبئ يجب أن نعطيه لأطفالنا للتعامل معه لاحقاً كبالغين.  إذ أن تعلم إدارة صحتهم العقلية هو مهارة أساسية في الحياة مثل غسيل الملابس أو دفع الفواتير وغيرها .  و في الواقع ، يمكن القول إنه أهم شيء يمكننا تعليمه لهم.

إننا  نريد أن يذهب أطفالنا إلى مدارس جيدة و يختاروا وظائف قوية و يعيشوا  حياة سعيدة.  

و مع ذلك ،و في كثير من الأحيان ،فإننا  نرى نضالهم بما يكفي ليكونوا بخير فقط - ولكن ليس بما يكفي لمساعدتهم على تعلم طريقة أفضل لإدارة كل تلك التحديات.

 لقد بزغ فجر يوم جديد في مجال الصحة العقلية. فإذا أردنا أن ينجح أطفالنا ، فقد نحتاج إلى التفكير في كيفية مساعدتهم على مواجهة تحدياتهم بطرق صحية.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف