من فضلك لا تقلق ، أكل الأرز الأبيض جيد

مواضيع مفضلة

من فضلك لا تقلق ، أكل الأرز الأبيض جيد


 

 "لماذا يوجد عدد قليل جداً من اليابانيين  يعانون من زيادة الوزن؟ فهم يأكلون الكثير من الأرز الأبيض! "

 بعد عدة سنوات من العيش في اليابان ، عدت إلى الولايات المتحدة ، و هناك سألني أحدهم عن ذلك.

ولقد كان سؤالاً محرجاً نوعاً ما ، ولم أكن أعرف حتى الكيفية التي ىسأتناوله من خلالها ، ذلك أنني لم أتفق مع الكيفية التي كان بها الشخص يربط بين تناول الأرز الأبيض وزيادة الوزن. 

حيث أنه قد فاجأني بهذا الفكر، لأنه منذ بضع سنوات فقط ، كنت أخاف حقاً من تناول الكربوهيدرات المصنعة أيضاً.

فمن المعروف أن اليابانيون  يأكلون الكثير من الأرز.  و هي ليست حقيقة خفية:

إذ يستهلك الشخص الياباني المعاصر في المتوسط ما يصل إلى 82.1 كغ من الأرز سنوياً، بينما يستهلك الأمريكيون حوالي 10.8 كغ. كما أنه غالباً ما يتم تقديم الأرز في اليابان في وجبات الغداء المدرسية و في الكافيتريات الحكومية.

و هو يأتي مع كل أنواع الوجبات اليابانية تقريباً، وعادةً ما يكون الأرز الأبيض قصير الحبة.  نعم ،إن الأرز الذي يتم تقديمه ليس بني أو أسود أو أحمر أو بري:بل هو أرز أبيض عادي فقط.


ماذا يحدث عندما نضع أطعمة معينة في قائمة المحظورات؟

 لا يزال الكثير من الناس يتذمرون من مصطلح الأرز الأبيض. 

و في حين أن الفكرة السائدة تفيد بأن جميع الكربوهيدرات سيئة - لابد لنا من الاعتراف بالفوائد الصحية للحبوب الكاملة والخضروات النشوية الغنية بالألياف -فلا يزال الاستمتاع بالكربوهيدرات المكررة أمراً محظوراً لدى بعض العامة.

يتحدث الناس عن الأرز الأبيض أو الخبز الأبيض كما لو كان مادة سامة وكأنه سيجارة. و غالباً ما ترتبط الكربوهيدرات المكررة بمصطلحات مثل المواد الخطيرة أو المسببة للسرطان . كما يشاع أن على البشر تجنبه بأي ثمن.

و هذا الأمر يزعجني ،  لأن الخوف من الطعام لا يحل مشاكلنا الصحية.  إذ أن الخوف من الطعام يغذي قلقنا فقط.  و هو يؤدي إلى التطرف الفكري، سواء أكان ذلك بسبب نقص الأكل ، أو الإفراط في الأكل ، أو النظم الغذائية المجهدة والمستهلكة للوقت ، أو علاقة الهوس بالطعام. 

و عندما نجد أنفسنا غير قادرين على الالتزام بقواعد الأكل الصارمة ، فإن احترامنا لذاتنا يتأثر و نشعر أننا خارج نطاق السيطرة. 

لذا ، فغننا غالباً ما نقوم بأشياء أكثر جنوناً لمحاولة استعادة تلك السيطرة.

و هو ما يخلق في النهاية سلوكاً مغايراً ، لذلك لا نأكل مع الآخرين . كما يجعل الهوس بالطعام في طليعة أسلوب حياتنا عندما يجب أن يكون عاملاً مكملاً يجلب لنا السعادة.


كيف تأكل جيداً ، دون أن تصبح مهووساً بذلك؟

 إذا كان اليابانيون يأكلون الكثير من الأرز الأبيض و يبقون نحيفين - نسبة السمنة في اليابان منخفضة جداً و هي 4.3٪ فقط - فهل هذا يعني أنه مفيد لك؟ 

و هل هذا يعني أنه بإمكانك أكله إلى ما لا نهاية؟ 

استطيع هنا أن أجيبك بأنه ليس بالضرورة ، لأنه مثل جميع الأطعمة في الحياة ، يجب توافر نهج متوازن للاستمتاع بالطعام بشكل صحي.

فحتى في اليابان حيث يعتبر الأرز الأبيض غذاءاً محبوباً للغاية، فإنك إذا نظرت إلى كيفية تقديمه ، فإن وعاء الأرز العادي لا يمثل الوجبة الكاملة أبداً. و لكنه و بدلاً من ذلك يتم تقديمه مع وضع فكرتين في الاعتبار: الاعتدال و الوعي .


الاعتدال...

 غالباً ما يتم تقديم الأرز مع مجموعة متنوعة من الأطباق الأخرى.

و يعتبر الطبق الأكثر شيوعاً  ذلك الذي يأتي كجزء من وجبة تعرف باسم "ichiju-sansai ، أو "حساء واحد ذو  ثلاثة جوانب". 

و هو عبارة عن وعاء صغير من الأرز  يأتي مع بعض الحساء و طبق بروتين ، إضافة إلى طبقين جانبين غنيان بالخضروات.

 و من المعروف أنه لا توجد قيود على طعام الـ ichiju-sansai:

و قد يكون لديك اللحوم ومنتجات الألبان والدهون والكربوهيدرات.  

ولكن مع إعداد الوجبة ، ينتهي بك الأمر بتناول النباتات في الغالب، و قليلاً من كل شيء آخر، و مجموعة متنوعة من أنواع الطعام التي تجعلك تتغذى وتشبع.


تركيز كامل للذهن...

 يتم تناول هذه الوجبة بوعي كامل  و هي ثمتل حوالي 8/10 من معدتك ، و هي طريقة لتناول الطعام حيث لا نفرط في الطعام و لا نحرم أنفسنا منه عندما نشعر بالجوع.

و لكي تكون على دراية بما تأكله أثناء تناولك الطعام ، ينتهي بك الأمر بشكل طبيعي إلى فهم مقدار الطعام الذي يحتاجه جسمك في تلك اللحظة ، دون الشعور بالوعي المفرط بشأن حجم الجزء البصري.  إذ أن  الأمر  يتعلق بالحدس وتنمية الثقة بجسدك.


الأرز الأبيض ليس هو العدو...

 يظل اليابانيون نحيفين على الرغم من تناول الكثير من الأرز الأبيض لأنهم لا يخافون منه على الإطلاق، بل يستمتعون به بطريقة معتدلة مع الخضروات المختلفة ، والدهون المشبعة ، والبروتينات المغذية.  و هم يعرفون أنهم إذا التزموا بمبادئ الاعتدال و الوعي ، فسيكونون على ما يرام.

 و قد أظهرت لي هذه العلاقة  في النهاية ، أن جميع الأطعمة جيدة.

لذا ، فلا ينبغي الخوف من الأطعمة ، ولا ينبغي أبداً أن تكون مصدر قلقنا.

كما يجب ألا نخاف من الأرز الأبيض كما نخاف من السم ، لأن هذا لن يؤدي إلا إلى استمرار الهوس والقلق، وسيؤدي إلى مزيد من الضرر.

و هذا لا ينطبق فقط على الأرز، ولكن على جميع الأطعمة.

 و لكن و بدلاً من تسميات الأطعمة و تصنيفها إلى "السيئة" و "الجيدة" ، يجب أن ننظر إلى الصورة الأكبر للطعام، وأن نجد طرقاً جيدة لدمج الأطعمة التي نحبها في نمط حياتنا حتى نتمكن من تنويع ما نتناوله، ومشاركة أحبائنا طعامهم المفضل.

و هذا هو الغرض من الطعام الجيد، والشعور بالأمان، ومعاملة أنفسنا بلطف.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف