المواد الإباحية ماذا تفعل/ ين إذا كان زوجك / تك مدمناً على مشاهدتها ؟

مواضيع مفضلة

المواد الإباحية ماذا تفعل/ ين إذا كان زوجك / تك مدمناً على مشاهدتها ؟


 

تعتبر مسألة مشاهدة الزوجين للمواد الإباحية pornography  قضية يمكن أن تؤدي إلى خراب في العلاقة الزوجية .

وبالنسبة لبعض الأزواج ، تكون مسألة المواد الإباحية مقبولة ، بينما بالنسبة للآخرين ، فإن مشاهدة الأفلام الإباحية تعد بمثابة كسر لرباط الزوجية المقدس.

فعندما تكتشف الزوجة التي تعارض الإباحية أن زوجها يقوم بمشاهدة هذه المواد ، فإنها غالباً ما تتملكها مشاعر الغضب والصدمة وخيبة الأمل وعدم الثقة. كما يمكن تكثيف مشاعر الغضب والأذى إذا كان يفضل النظر إلى المواد الإباحية على ممارسة الجنس معها.


مشكلة الإباحية Porn Problem :

من الصعب تحديد المواد الإباحية (سواء أكانت مادة مرئية أو مطبوعة) لأنها  تعد أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين.

و هذا يعني عموماً المجلات والصور ومقاطع الفيديو والأفلام ومواقع الويب التي تصورالأفراد بطرق جنسية صريحة .

و بفضل الإنترنت ، فقد أصبحت هذه المواد متوفرة بشكل أكبر بكثير مما كانت عليه في السابق ، وهناك مجموعة كبيرة مما يمكن اعتباره إباحياً ، من الشبقية التي تركز على المرأة woman-centered erotica إلى المواد المؤذية التي تصور الوحشية أو العنف أو إساءة معاملة الأطفال.

 و تظهر الأبحاث  أن هناك الكثير من الناس الذين  يدمنون و يستخدمون المواد الاباحية – بما فيهم النساء . لذا ، فالاباحية بمفردها ليست بالضرورة مشكلة (باستثناء المواد غير القانونية).

وتنشأ المشكلات ، عندما يكون هناك انفصال أو قطع للعلاقة بين الشريكين .

و تماماً كأي شيء آخر يتعلق بالجنس ، إذا كان استخدام المواد الإباحية متبادلاً وتوافقياً ، فهو سيصب في مصلحة الزواج .

إذ من الممكن أن تساهم هذه المواد في إبقاء الحياة الجنسية للزوجين متجددة وحيوية.

أما إذا لم يكن الوضع كذلك ، فهذا سيشكل مشكلة.

ويقول المثقف الجنس كوري سيلفربيرج Cory Silverberg إن المسألة المتعلقة فيما إذا كانت المواد الاباحية لا بأس بها أو ممكنة أمر شائع .

حيث أنه لا يوجد شيء غير صحي أو غير طبيعي في مشاهدة المواد القانونية للبالغين في حال كانوا متفقين بشأنها  ، إلا أن بعض الناس يستخدمون المواد الإباحية بطرق غير صحية.

فقد تكون مشاهدة الكثير منها أو أن تصبح مهووساً بها أمراً ضاراً و مؤذياً.

وبعض الزوجات يعتبرن المواد الإباحية أمراً مهيناً و مخزياً وشكلًا من أشكال الغش. إلا أن العديد من الأزواج لا يفهمون غضب زوجاتهم من استخدام المواد الإباحية أو يشعرون أنها تجعلهم غير مخلصين.


علامات التحذير من الاستخدام الضار و المؤذ للمواد الإباحية :

تعتبرالعلامة الواضحة للاستخدام الضاروالمؤذ للمواد الإباحية هي عدم ممارسة الجنس في زواجك . وهناك طرق إضافية يمكن للزوج من خلالها تجاوز الحدود أو حتى أن يصبح مدمناً على المواد الإباحية من أهمها :

  • الكذب حول استخدام المواد الإباحية .

  • الإنكار المستمر في مواجهة الأدلة الواضحة .

  • الإفراط في الاستمناء باليد أو العادة السرية masturbation .

  • عدم القدرة على التوقف عن مشاهدة المواد الاباحية .

  • إهمال الأسرة ، الزوج / الزوجة ، الوظيفة ، الهوايات ، وغيرها من المسؤوليات الهامة .

  • رفض مناقشة القضية .

  • عدم الاهتمام بمشاعر الشريك بشأن هذه القضية .

  • نكد أو كآبة .

  • البقاء مستيقظين في وقت متأخر من الليل لقضاء بعض الوقت على الكمبيوتر.

  • تغيير كلمات مرور الكمبيوتر بشكل متكرر .

  • المطالبة بقدر غير عادي من الخصوصية والوقت الشخصي على الكمبيوتر .

  • السماح بسهولة الوصول إلى المجلات الإباحية  ، ومقاطع الفيديو ، وملفات الكمبيوتر لأفراد الأسرة الآخرين .


إذا كان زوجك يشاهد المواد الاباحية :

الخطوة الأولى : عليك أن تتحدثي مع زوجك دون أن تصدري أي حكم تجاهه . كما يتوجب عليك أن تبحثي عما يحبه في المواد الإباحية  .

فربما يكون هناك أشياء يريد كل منكما تجربتها ، أو ربما كان يشاهد الإباحية بداعي الملل أو العادة ( الروتين).

و إذا كان زواجك  قد تعرض للأذى بشكل واضح ، ولن يتوقف زوجك عن مشاهدة الأفلام الإباحية ، فعندئذ عليك مواجهة حقيقة أنك قد لا تستطيعين تغيير هذا السلوك.

ومع ذلك ، فيمكنك محاولة استعادة السيطرة على العلاقة واستكشاف بعض الاستراتيجيات و الطرق و الوسائل للعودة إلى المسار الصحيح.

كما عليك أن تقومي بمشاركة مشاعرك و مشاطرتها مع زوجك أو طرف آخر ،  بما في ذلك التفكير في وجود مستشار معك إذا كنت لا تستطيعين حل المشكلة.

كما يمكنك أيضاً طلب المشورة بشأن الزواج لمعرفة ما إذا كانت هناك مشاكل أخرى في زواجك قد تؤدي إلى استخدام المواد الإباحية بشكل مفرط.


كلمة أخيرة:

عندما تفكر في إنهاء علاقتك الزوجية - لأي سبب من الأسباب - من الشائع الشعور بالشك في النفس أو تدني احترام الذات أو إلقاء اللوم أو الذنب على نفسك .

و من الممكن أن تقوم الاستشارة بمساعدتك في ظل وجود هذه المشاعر من أجل تخطيها  ، و ذلك سواء أشارك زوجك / زوجتك أم لم يشارك.

و لا شك أن الطلاق مسألة صعبة ومعقدة . ولكن في حال كان كلا الشريكين راغبين ، فقد يكون بالإمكان رأب الصدع الذي خلفته المواد الإباحية التي تسببت بهذا الشرخ في علاقة الشريكين معاً .

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف