ماذا تفعل إذا فقد شريكك اهتمامه بـ الجنس

مواضيع مفضلة

ماذا تفعل إذا فقد شريكك اهتمامه بـ الجنس


 

عندما تتحول موجة الفتور في الجنس إلى شيء خطير فلابد لك من التعاطي مع الموضوع بجدية أكثر.

و بالفعل كما تشير الأبحاث فإن الرضا الجنسي يلعب دوراً محورياً و حيوياً في العلاقات الزوجية الصحية وفقاً للبحث ، ولكن هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة الجنسية للزوجين بالإضافة إلى الرغبة الجنسية الفردية على مدار العلاقة.

و بالفعل تمر العلاقة بفترات من الفتور و ربما الجفاف، عندما يكون شريكك فجأة أقل اهتماماً بالجنس بالمقارنة معك.

و قد تكون مشكلة قصيرة المدى تتعلق بالضغط في العمل أو غيرها من القضايا التي دفعت شريكك إلى التشتت.

و الأكثر شيوعاً لهذه الحالة هو أن الجدول الممتلئ المفاجئ بالانشغالات، يمكن أن يترك شريكك منهكاً و غير مهتم بأي شيء غير النوم أو بقضاء ليلة أمام التلفزيون.

و في حين أن فترات الجفاف مثل هذه قد تكون شائعة، و عادة ما يكون حلها من تلقاء نفسها بمجرد استقرار الأشياء ، إلا أن عدم الاهتمام الطويل و غير المبرر في الجنس، يكون ضاراً جداً بالعلاقة و بالرفاهية العامة لكلا الشريكين.

و لا يمكن لهذا أن يثير مشاعر الإحباط و الشك في النفس ، وحسب ، بل قد يجعلك أيضاً تتساءل عما إذا كان هذا يعتبر خطوتك الأولى نحو زواج بلا جنس.

و كما تشير الأبحاث إلى أن مقدار الجنس التي يمارسها الناس في انخفاض مع مرور الوقت هو أمر لا أساس له من الصحة و يعتبر مصدر قلق معتبر.

التحديات

لا توجد قاعدة بشأن، متى تكون موجة الجفاف "طويلة جداً". إذ يعتمد الكثير منها على عمر الزوجين ، و مدة وجودهما معاً ، مع بعضهما البعض ، و ما هو نمط جنسهما المعتاد.

من المهم عدم الخلط بين التقديرات "المتوسطة" حول عدد المرات التي يمارس فيها الأزواج الجنس مع ما هو طبيعي بالنسبة لك و علاقتك.

و كذلك يختلف كل فرد و زوجين ، و لا بد أن تتقلب الرغبة الجنسية بشكل طبيعي بمرور الوقت.

إلا أن الشيء المهم هو أن كلاكما راض عن كمية و نوعية الجنس الذي تمارسانه.

و في النهاية ، إذا كانت موجة الجفاف تتسبب في توتر ملموس في العلاقة أو تقوض ثقة أحد الشريكين أو كليهما ، فيجب اتخاذ إجراء مباشر. و يمكن أن يكون ذلك صعباً و لكنه ضروري و مُلّح.

و لهذه الغاية ، هناك خطوات يمكنكما اتخاذها لمعالجة المشكلة معاً.

إذ قد يتطلب الأمر ، أولاً و قبل كل شيء ، عدم وضع أي افتراضات حول افتقار شريكك للاهتمام الجنسي ، بغض النظر عن مقدار ما يمكن أن يسبب لك ذلك من ضيق.

الأسباب

يميل انخفاض الدافع الجنسي و الألفة بين الزوجين، إلى أن تكون شائعة مع التقدم بالعمر.

أفقد ظهرت الأبحاث أن العلاقة الحميمة الجنسية تبدأ في الانخفاض عند سن 45 تقريباً، و تستمر بذلك مع تقدم الناس في العمر.

و هناك العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن تسهم في تقليل الاهتمام بالجنس.

لذلك بينما قد تفترض أن شريكك لديه علاقة غرامية ، أو أنه مثلي الجنس ، أو فقد اهتمامه بك ببساطة ، عليك أن تكون منفتحاً على كل الاحتمالات لحل مشكلة عدم الرغبة بممارسة الجنس.

علاوة على ذلك ، من المهم التمييز بين انخفاض الرغبة الجنسية low libido (فقدان الرغبة الجنسية the loss of sexual desire) ، و الرغبة الجنسية الخاملة hypoactive sexual desire (غياب الخيالات و النزوات الجنسية) ، و كذلك العجز الجنسي sexual dysfunction.

إذ يمكن أن يكون لكل منها أسباب جسدية و نفسية، و لكنها مختلفة تماماً في كيفية التعامل معها.

و من خلال فهم الاختلاف ، يمكنك التعامل مع المشكلة بموضوعية أكثر، و يمكنك أيضاً تجنب العديد من التداعيات العاطفية.

الرغبة الجنسية المنخفضة Low Libido

انخفاض الرغبة الجنسية هو انخفاض الدافع الجنسي الذي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض النشاط الجنسي.

و هذا يمكن علاجه إذا كان من الممكن تحديد الأسباب الكامنة. إذ يمكن أن تكون أسباب فقدان الاهتمام الجنسي كثيرة ، بما في ذلك:

  •  التوتر سبب رئيسي لفقدان الاهتمام بالجنس
  • الاكتئاب 
  • الضعف الجنسي لدى الرجال Erectile dysfunction (ضعف الانتصاب)
  • اختلال التوازن الهرموني (بسبب انقطاع الطمث و قصور الغدد التناسلية) 
  • ألم الأعضاء التناسلية (مثل التشنج المهبلي أو التهاب الحشفة) 
  • المرض المزمن
  • الأدوية
  • احترام الذات متدني
  • مشاكل العلاقة

و يمكن أن تستمر القائمة و تطول كثيراً. إذ ربما أن تلعب التحديات العاطفية الأخرى أيضاً دوراً في مدى رغبة الشخص في ممارسة الجنس.

اضطراب الرغبة الجنسية المفرطة

يتم تعريف اضطراب الرغبة الجنسية المفرطة ( Hypoactive sexual desire disorderHSDD) على أنه غياب التخيلات الجنسية و غياب الرغبة في النشاط الجنسي.

و هو النوع الأكثر شيوعاً من العجز الجنسي بين النساء ، حيث يؤثر على 8.9٪ من النساء بين سن 18 و 44 سنة ، و 12.3٪ بين سن 45 و 64 سنة ، و 7.4٪ فوق سن 65.8 سنة.

و تشير الأبحاث إلى أن HSDD مرتبط بعدد من النتائج السلبية بما في ذلك نوعية الحياة الأسوأ المتعلقة بالصحة ، و المشاعر السلبية المتكررة ، و انخفاض السعادة ، و قلة الرضا عن الشركاء.

الضعف الجنسي Sexual Dysfunction

ينطوي الضعف الجنسي على أي مشكلة تحدث في أي مرحلة خلال دورة الاستجابة الجنسية التي تمنع الفرد أو الزوجين من الحصول على تجربة جنسية مرضية .

و يمكن أن يشمل ذلك مشاكل في الرغبة أو الإثارة أو النشوة الجنسية أو الألم.

و تشمل أنواع الضعف الجنسي لدى الرجال ضعف الانتصاب erectile dysfunction و تأخر القذف delayed ejaculation و سرعة القذف premature ejaculation.

أما لدى النساء ، فيمكن أن تشمل أنواع الضعف الجنسي التشحيم غير الكافي أثناء الجماع ، و عدم القدرة على إرخاء عضلات المهبل للسماح بالجماع بشكلٍ مريح.

ماذا أفعل

عند الحديث عن قرب مع زوجتك/زوجك بشأن المشاكل الجنسية في العلاقة ، فإن أسوأ مكان تطرح فيه هذه المشاكل هو غرفة النوم

حيث أنه هو المكان الذي تتعرضان -كلاكما- للمشكلة على حد سواء و يمكن أن تتأذيا من الحديث حول المشاكل في غرفة النوم.

و لكن بدلاً من ذلك ، ابحث عن بعض المناطق المحايدة حيث يمكنك أن تكونا بمفردكما و يكون المكان خاصاً و لا تتعرضا لأي نوع من الإزعاج فيه.

و عليك أن تبذل قصارى جهدك للتعبير عن حساسيتك و بدون أي إيحاء باللوم.

و في حين أنه من المهم مشاركة مخاوفك ، فعليك أن تفعل ذلك في سياق العلاقة بدلاً من التأكيد على الكيفية التي يكون فيها الحديث بصيغة: "أنتَ تجعلني أشعر بالقلق". و هنا يتحول اللوم إلى القلق.

  • فإذا كان شريكك لا يعرف سبب المشكلة و لكنه اعترف بوجودها
     اقترح إجراء فحص بدني مع طبيب الأسرة. إذ أنه غالباً ما يكون انخفاض الرغبة الجنسية ناتجاً عن حالة طبية غير مشخصة (مثل انخفاض هرمون التستوستيرون أو ارتفاع ضغط الدم أو قصور الغدة الدرقية أو مرض السكري) أو الآثار الجانبية لبعض الأدوية (مثل مضادات الاكتئاب و حبوب منع الحمل و بعض أدوية البروستاتا) .
  • إذا توقف شريكك أو كان متردداً في مناقشة المشكلة 
    فأنت بحاجة إلى تولي المسؤولية وعدم وضع الأمور في إطار شخصي.
    إذ أنه في النهاية ، لا يتعلق الأمر بإفشالك لشريكك أو إفشال شريكك لك. فالأمر ببساطة أنكما تحتاجان إلى اعتبار المشكلة مشكلتكما كزوجين.
    و من خلال أخذ زمام المبادرة – و اقتراح المشورة للأزواج ، إذا لزم الأمر - يمكنك تسليط الضوء على القضية و استخدام العملية لتعزيز العلاقة بدلاً من إيذائها.
  • إذا كان شريكك قادراً على تحديد مشكلة ما
    (مثل الضغط في العمل أو الشعور بالتعب طوال الوقت) ، فاعملا معاً لإيجاد حل. و ركز على التغيير التدريجي ، و اطلب المساعدة الطبية إذا لزم الأمر. و لا تخجل من اقتراح العلاج.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف