الأفلام الإباحية: هل تدمر المواد الإباحية زواجك؟

مواضيع مفضلة

الأفلام الإباحية: هل تدمر المواد الإباحية زواجك؟


 

تعتبر الأفلام الإباحية أو المواد الإباحية Pornography ، و تأثيرها على العلاقات الجنسية للبالغين، موضوعاً مثيراً للجدل. فالمواد الإباحية هي أي شكل من أشكال الوسائط التي تم إنشاؤها لإثارة المستخدم جنسياً ، و خاصة تلك الوسائط التي يتم توزيعها تجارياً.

و في هذا الوقت ، تعتبر المواد الإباحية صناعة تقدر عائداتها بملايين الدولارات. المواد الإباحية المتشددة تثير القلق بشكل خاص بسبب الصور التي تصور الاختراق و العدوان و التفاعلات الجنسية المباشرة بين البالغين. 

و نظراً لانتقال الأفلام الإباحية من المجلات و مقاطع الفيديو إلى الصيغ الرقمية ، فإنه يمكن الوصول إليها بسهولة ،  ويتم الاحتفاظ بها بسهولة في ملفات خاصة و مخفية.

و في بعض الأحيان ، تشاهد النساء الأفلام الإباحية ، و لكن الرجال لا يزالون هم أكثر المستخدمين و المتابعين للمواد الإباحية.

و لسوء الحظ ، يمكن أن يؤثر استخدام المواد الإباحية على العلاقة الحميمة الزوجية بطرق مهمة.

علامات المشكلة

سيكون الأمر مثيراً للقلق عندما يفقد الزوج اهتمامه بالعلاقة الجنسية ، أو بزوجته، جراء الرغبة الجنسية التي لا تشبع من خلال متابعته للأفلام الإباحية.

وفقاً لمايكل تايلور Michael Taylor، معالج الزواج و الأسرة المرخص في لويزفيل بولاية كنتاكي ، فإن "الانفصال أثناء ممارسة الجنس، و تجنب ممارسة الجنس من خلال استخدام المشاهد الإباحية مع الجنس" هي علامات نموذجية مترابطة.

و وفقاً لتايلور ، فإن الاستخدام الخاص و المفرط لأجهزة الكمبيوتر وغيرها من الإلكترونيات للتعاطي مع المواد الإباحية، هو علامة حمراء أخرى. 

و من ناحية ثانية، تشعر جاني لاسي ، مستشارة الصحة العقلية المرخصة ، و أخصائية الإدمان المعتمد في أورلاندو بولاية فلوريدا ، بالقلق أيضاً عندما يفقد الزوج "اهتمامه بالعلاقة الجنسية ، أو بزوجته، جراء الرغبة الجنسية التي لا تشبع.

و قد يكون هناك أيضاً ضغط لتجربة أفعال جنسية جديدة أو غير عادية لم يتم مناقشتها أو ممارستها سابقاً في العلاقة ". 

و يحذر كلا المعالجين من أن هذه السلوكيات قد تقترن بالانفصال العاطفي المتزايد من قبل مستخدم المواد الإباحية. و من المفيد أيضاً معرفة تاريخ وصول زوجك إلى المواد الإباحية في وقت مبكر من حياتك، و الاستخدام العام قبل الزواج.

علامات على أن المواد الإباحية تضر بزواجك

تقول الدكتورة باربارا وينتر Barbara Winter، وهي طبيبة نفسية و معالجة جنسية معتمدة في بوكا راتون ، فلوريدا ، "إن الانتقال التدريجي أو الملحوظ إلى الفضاء السيبراني يمكن أن يؤدي إلى الانفصال من شيءٍ ما ، و عادة ما يكون ذلك هو  الارتباط في الزواج و/أو الأسرة. 

و هذا الانفصال يؤدي إلى الوصول إلى شيء آخر ، مثل الإباحية ، لتهدئة الحالة العاطفية أو موازنتها.

" و تضيف وينتر: إنه عند هذه النقطة ، "يصبح الزواج مهملاً، و يصبح الشركاء وحيدين و معزولين و تحدث الخيانة." 

و تعتقد لاسي أن "المواد الإباحية يمكن أن تقلل من احترام الذات و تقدير الذات لدى الزوجة ، لأنها قد تقارن نفسها بالنساء اللاتي يشاهدهن زوجها على الشاشة".

و ترى لاسي أيضاً أن الأفلام الإباحية منحدر زلق للإدمان. و قد تؤدي أيضاً إلى "زيادة في تطور الجنس الأكثر خشونة أو الجنس الأكثر انحرافاً". 

الأفلام الإباحية تساهم في زيادة تركيز الزوج على احتياجاته و ليس على احتياجات زوجته.

و يتفق جميع الخبراء على أن انفصال العاطفة أثناء ممارسة الجنس ، و الانفصال عن العلاقة ككل ، أمرٌ خطير للغاية على جودة الزواج و استمراره.

إذ يشير تايلور إلى أن "المواد الإباحية هي بديل ضعيف لنسخة الروابط الجنسية.

إذ يتم إزالة نقاط الضعف في المواد الإباحية ، و هذا يؤدي إلى التبسيط المفرط للعملية الجنسية المباشرة، و ذلك  لإنتاج نوع من الأمن و الترابط (في العملية الجنسية بين الأشخاص في الأفلام الإباحية)، و اللذين يشكلان جزءاً هاماً من التفاعل الجسدي بين الزوجين". 

كما أن تايلور منزعج من استغلال النساء في الإباحية و "الإشباع الفوري" الذي يحصل عليه المرء من استخدام الإباحية. فقد يصبح الرجال "غير صبور" أو "غير شخصي" أثناء ممارسة الجنس في حياته الزوجية.

أو أنه يتجاهل المداعبة اللازمة أو المغازلات اليومية التي تؤدي إلى ممارسة الجنس. و بالتأكيد تكون هذه "لحظات ربط قوية في حياة الزوجين" و التي لا ينبغي اعتبارها أمرا مفروغا منه. 

و من ناحية أخرى يشدد تايلور على أن "الرجال معرضون بشكل خاص لخطر استخدام الجنس كبديل لاستخدام المهارات العاطفية التي هم غير متأكدين منها أو غير مرتاحين لها ، كما أن الأفلام الإباحية تعزز ذلك".

هل يجب عليك عرض المواد الاباحية مع شريكك لإرضائه؟

بالتأكيد أن هذا ليس حلاً مناسباً لهذه الحالة ، فلا يمكننا القول "إذا لم تتمكن من هزيمتهم ، انضم إليهم". 

و بالطبع هذا الأمر لا يعمل على حل هذه المشكلة. إذ أن الزوجات اللواتي يشاهدن الأفلام الإباحية بانتظام مع أزواجهن سيعنين كثيراً، لأنهن يعتقدن أنها (أي الأفلام الإباحية) ستجعل أزواجهن سعداء و لكن مع عواقب سلبية. 

و بحسب لاسي، فإن اللاجئون للمواد الإباحية يشعرون عموماً "بالحزن ، و الخيانة ،  والرفض ، و الاستياء ، و عدم الثقة ، ، و أن هذه المواد ليس جيدة". و تحذر لاسي، من أن هذا لا ينبغي أن يصبح عادة متكررة في الزواج. 

في حين أن تايلور يرى أن النساء غالباً ما يرغبن في "تحسين" العلاقة لكنهن لا يرغبن في استخدام الإباحية "كبديل تبسيطي".

و يعتقد كذلك أن "التجربة" مفهومة ، و لكن عندما يكون هناك احتمال للإدمان ، "يمكن أن تعزز هذه تجربة الإرضاء، ديناميكيات متجنبة أو مسيئة أو يمكن أن تبررها".

ماذا تفعل إذا كانت الإباحية تشكل مشكلة حقيقية؟

بخصوص المواد و الأفلام الإباحية يجب أن تكون الزوجات حازمات.  

فكما يقول تايلور، إذا كانت تبدو كمشكلة بسيطة ، فيجب على الزوجة "مناقشة كيف تشعر أنها غير مهمة أو متدهورة أو غير متصلة أو وحيدة. و عليها أن تساعد زوجها على إعادة تلبية احتياجاتها الأساسية للحب و الأمان و الأمن" ،. 

و إذا كان هناك إدمان نشط ، لابد للزوجة من أن تتوقع الإنكار.

و بالتالي لا بأس من الإصرار على أن يذهب الزوج للاستشارة للتعامل مع القضية.

و من الأفضل البحث عن أخصائي معتمد في إدمان الجنس أو معالج جنسي معتمد ، حتى إذا كان على الزوجة الاهتمام بهذا الموضوع بمفردها.

و ستكون استشارات الزواج جزءاً مهماً من عملية الشفاء أيضاً. 

 و هنا، يعتقد كل من تايلور و وينتر أن الذهاب إلى محترف مؤهل ، حتى لو كان الزوجين معاً في البداية ، هو خطوة أولى جيدة.

و تحذر وينتر من أن "معظم الشركاء ينكرون ، و يرفضون، و لكن الأمر يتطلب الحزم -أو حتى التهديد- لجعل الشخص يعترف بمشكلته.

و يمكن أن يستمر علاج المدمن و شريكه من 3-5 سنوات لذا يجب أن يكون الالتزام قوياً و مستمراً ".

و بشكل عام ، يعد استخدام المواد الإباحية مشروعاً محفوفاً بالمخاطر، يمكن أن يلحق الخراب بالعلاقة إذا تم استخدامه بشكل مفرط.

و بالفعل فإن أفضل طريقة للتعامل مع القضايا الجنسية هي التحدث عنها و استكشاف كيفية تحسين حياتك الجنسية مع شريكك.

و هناك العديد من الخيارات الصحية الأخرى التي يمكنك تجربتها والتي لن تعرض زواجك للخطر. فالحفاظ على الاتصال العاطفي و التواصل في زواجك أمر بالغ الأهمية. 

و من الممكن إذ تم ملاحظة متابعة المواد الإباحية ، فقد يُنظر إلي ذلك على أنها فرصة للتعبير عن الاحتياجات الجنسية أو تقييم ما إذا كانت مشكلة تتطلب مساعدة الخبراء. فلا تتجاهلوا الأمر، إذ أنه غالباً ما يتم تجاهل هذا الإدمان، و يمكن أن يدمر الزواج إذا لم إعادة العلاقة الزوجية إلى مسارها الصحيح.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف