العلاقة الجنسية الصحية إليك عشر خصائص لها

مواضيع مفضلة

العلاقة الجنسية الصحية إليك عشر خصائص لها


 

يمكن أن يكون من الصعوبة بمكان استعادة مدمني الجنس sex addicts معرفة أو الإحساس بالكيفية التي تبدو عليها العلاقة الجنسية صحية.

في مقالنا هذا تحدد مورين كانينج Maureen Canning، المعالجة النفسية المرخصة في معالجة علاقات الأسرة و الزواج، من جامعة ماساتشوستس ، و هي إحدى الناجيات من إساءة معاملة الأطفال ، و التي كانت قد تعافت من إدمان الجنس، و معالجة العلاقات

تحدد لنا عشر خصائص رئيسية لعلاقة جنسية صحية بعد العلاج من إدمان الجنس من خلال كتابها "الشهوة ، الغضب ، الحب: فهم الإدمان الجنسي و الطريق إلى علاقة حميمة صحية" Lust, Anger, Love: Understanding Sexual Addiction and the Road to Healthy Intimacy.

1 - الجنس Sex يوفر شعور الرفاه

إن  مشاعر الأمان و الاتصال connection و التأكيد، تبرُز و تنمو في العلاقة الجنسية الصحية.

و قد يستغرق الأمر بعض الوقت للابتعاد عن مشاعر الخطر و الانفصال و العار ، بيد أن الأمر يستحق الصبر و المثابرة للوصول للنتائج المطلوبة.

2 - يتم الشعور بالمشاعر و الأحاسيس العاطفية و الجسدية

في العلاقة الجنسية (الحميمة) الصحية ، يدرك كلا الشريكين ضعفهما العاطفي و كذلك يدركون الأحاسيس الجسدية.

و هذه هي تجربة إيجابية مع عدم وجود حاجة للتخدير أو "مطاردة النشوة الجنسية".

3 - يتم إعادة اكتشاف الإبداع Creativity  و الشغف

لا يقتصر هذا على النشاط الجنسي، فحسب، و لكن يمكن أن يكون إعادة اكتشاف جديد و ممتع للأنشطة الإبداعية الأصيلة ، مثل تشغيل الموسيقى أو الرسم أو الكتابة.

إذ أننا لم بحاجة لأن يكون الجنس هو المنفذ الوحيد للتعبير العاطفي emotional expression.

4 - أنت تغذي نفسك بطرق غير الأعضاء التناسلية

إن الحياة الجنسية الصحية ليست هي القناة الحصرية للتغذية الذاتية، و لكن يمكن التمتع بتجربة أصيلة أكثر إذا كنت تتعرف بانتظام و متعمد على المتعة و اللذة بطرق أخرى.

فيمكنك الاستمتاع بالأنشطة البدنية و الحسية مثل الاستحمام بالفقاعات الساخنة أو الاستمتاع بفنجان من الشاي الدافئ أو الرقص تحت المطر.

5 - لابد من تحمل المعاناة و الإجهاد كجزء من الحياة

تعد القدرة على تحمل خيبة الأمل، و التعب، و الصعوبة، دون اللجوء إلى الإغاثة الجنسية جزءاً مهماً من التشافي و استرداد العافية. و تشمل الطرق الأخرى لمواجهة مصاعب الحياة: الكتابة، و الاستماع إلى الموسيقى، و ممارسة التمارين، و الاتصال بصديق، و القيام بتمارين الاسترخاء.

6 - يمكنك أن تكون عرضة للخطر عاطفياً

في حين أن مدمني الجنس يخشون الخيانة، و يسبغون على مشاعرهم طابعاً جنسياً لحماية أنفسهم من الضعف ، فإنه في الجهة المقابلة في العلاقة الجنسية الصحية تدركون أن الضعفَ أمر أساسي في الارتباط بأمانة مع الشريك.

7 - يمكنك تطوير و الحفاظ على حدود صحية مع الشريك

المدمنون على الجنس يجدون صعوبة في تحديد الحدود الصحية ، إما أن يكونوا صارمين، أو  أنهم لا يدركون أهمية الحدود في الحفاظ على أمان كل من طرفي العلاقة. و بالتالي فإن وضع حدود صحيحة (في العلاقة الحميمة) يتيح لك أن تكون ضعيفاً و آمناً في نفس الوقت.

8 - الحياة الجنسية متوازنة و معتدلة

في حين أن مدمني الجنس يعيشون في أقصى درجات الطاقة الجنسية ، و يعانون إما من التوتر الجنسي المفرط أو المشاعر الجنسية sexual feelings المكبوتة غير المحصنة. أما عندما تتطور مرحلة النضج الجنسي لديك و لدى شريكك، يمكنك التحكم في التدفق المناسب للطاقة الجنسية.

9 - أنت فضولي/فضولية و تهتم بردود أفعال الآخرين اتجاهك

بدلاً من أخذ ما يقوله الناس بشكل شخصي، و القيام برد  فعل عاطفي ، فإن العلاقة الجنسية الصحية تسمح لك بمحاولة فهم ما يجري لهم و التفاعل مع ذلك بشكلٍ واعٍ. 

و بالتأكيد فجميعنا يفكر و يتصرف و يتفاعل بشكلٍ مختلفٍ، لذا فإن التواصل المفتوح بينك و بين الآخرين هو مفتاح تعلم التعاطف مع الآخرين و فهمهم.

10 - تتعلم أن تثق بالآخرين

للتغلب على الإدمان الجنسي Sex Addiction، يجب عليك أولاً التركيز على الثقة بنفسك، و تعلُّم كيفية التعرف على حقيقتك. و بعد ذلك ، يمكنك استخدام الحدود الصحية للحفاظ على أمانك مع الوثوق بحقائق الآخرين أثناء مرورك بمراحل العلاقات.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف