ماذا تعرف عن حبوب الضعف الجنسي و علاقتها بـ مرض السكري؟

مواضيع مفضلة

ماذا تعرف عن حبوب الضعف الجنسي و علاقتها بـ مرض السكري؟


 

يُعد ضعف الانتصاب (ED Erectile dysfunction) مشكلة شائعة لدى مرضى السكري ، ولكن يمكن أن تساعد عدة علاجات في تلافي ذلك .

و من المعروف أن الضعف الجنسي (المرتبط بضعف الانتصاب) يرتبط بمشكلة في الحفاظ على الانتصاب للنشاط الجنسي. و قد يكون السبب نفسياً أو جسدياً.

و لمعرفة المزيد حول كيفية عمل حبوب ضعف الانتصاب ED pills والأكثر ملاءمة لمرضى السكري استمر عزيزي القارئ  في قراءة هذا المقال الشيق .


كيف تعمل حبوب ضعف الانتصاب؟

يرسل الدماغ أثناء الإثارة عند الذكور ، إشارات تتسبب في تدفق المزيد من الدم إلى القضيب ، و يتجمع الدم و يصبح مضغوطاً ، مما يؤدي إلى الانتصاب.

أما في شخص مصاب بضعف الانتصاب ، فهناك شيء ما يعيق هذه العملية. لذا فهناك أدوية يمكن أن تساعد عن طريق إرخاء الأوعية الدموية لزيادة تدفق الدم إلى القضيب.

و غالباً ما تكون حبوب ضعف الانتصاب من مثبطات الفوسفوديستيراز phosphodiesterase  من النوع 5 (PDE5) . حيث تقوم هذه الحبوب بمنع  إنزيم PDE5 ، مما يساعد على التحكم في تدفق الدم.

و يؤدي تعطيل هذا الإنزيم إلى ارتخاء العضلات الملساء في الأوعية الدموية الشريانية وزيادة تدفق الدم. وفي الوقت نفسه ، تنقبض الأوردة ، مما يؤدي إلى عدم تطابق تدفق الدم مما يؤدي إلى تصلب القضيب.

لذا ، يقوم معظم الأشخاص الذين يتناولون حبوب ضعف الانتصاب بفعل ذلك قبل النشاط الجنسي. و من الضروري في هذه الحالة الإبقاء على الإثارة حتى تعطي هذه الحبوب مفعولها .


حبوب ضعف الانتصاب لمرضى السكري :

يعتبر الذكور المصابون بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب ثلاث مرات مقارنة بالذكور غير المصابين بهذه الحالة.

و في بعض الحالات ، يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية مما يؤدي إلى الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب).

و يمكن أن تؤدي العوامل الأخرى ، مثل التدخين وزيادة الوزن أو السمنة ، إلى زيادة خطر الإصابة بضعف الانتصاب.

بالإضافة إلى ذلك ، فمن المرجح أن يعاني مرضى السكري من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية ، وقد تؤدي الأدوية المتناولة إلى الضعف الجنسي .

و يمكن لمعظم مرضى السكري تناول حبوب ضعف الانتصاب ، ولكن من الضروري التحدث مع الطبيب أولاً ، حيث يمكن أن تؤثر هذه الأدوية على معدل ضربات القلب والرؤية لدى الشخص وقد تتفاعل مع الأدوية الأخرى.

و  تتضمن بعض خيارات علاج ضعف الانتصاب:


1- الـ سيلدينافيل Sildenafil :

السيلدينافيل (الفياجرا Viagra) هو مثبط PDE5. حيث يبدأ مفعوله بعد حوالي 30 دقيقة من تناوله وتستمر التأثيرات لمدة تصل إلى 4 ساعات.

إنه فعال في علاج ضعف الانتصاب، إلا أن له بعض الآثار الجانبية التي تشمل:

  • الهبات الساخنة

  •  سيلان أو انسداد الأنف

  • الصداع

  • آلام العضلات والظهر

  • دوخة أو دوار

  • غثيان

  • مشاكل في الرؤية

و يمكن في حالات نادرة ، أن تكون الآثار الجانبية خطيرة. و قد تشمل آلام الصدر والانتصاب المؤلم الذي يستمر لعدة ساعات.


2- تادالافيل Tadalafil :

يعتبر الـ تادالافيل (سياليس Cialis) مثبطاً  لأنزيم PDE5 لعلاج ضعف الانتصاب. و مثل الأدوية الأخرى في هذه الفئة ، فإنه يعالج الضعف الجنسي عن طريق إرخاء الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى القضيب.

و يمكن أن تستمر التأثيرات لمدة تصل إلى 36 ساعة ، ويتناول بعض الأشخاص هذا الدواء يومياً لعلاج كل من ضعف الانتصاب و المشاكل البولية المرتبطة بتضخم البروستاتا. و قد يكون الـ سياليس Cialis أكثر ملاءمة للأشخاص الذين يمارسون النشاط الجنسي بانتظام.

و يمكن أن يسبب الـ سياليس آثاراً جانبية تشمل ما يلي :

  • عسر الهضم

  • انسداد أو سيلان الأنف

  • الهبات الساخنة

  • سعال

  • الصداع

  • ألم في الذراع والساق

  • ألم عضلي


3- الـ فاردينافيل Vardenafil :

هناك اسم تجاري لـ فاردينافيل و هو ليفيترا  Levitra  ، وهو مثبط آخر لأنزيم PDE5  لعلاج ضعف الانتصاب. و يقوم الأشخاص بتناول الـ ليفيترا Levitra قبل حوالي 60 دقيقة من النشاط الجنسي.

و تشمل الآثار الجانبية لـ ليفيترا ما يلي:

  • الهبات الساخنة

  • انسداد أو سيلان الأنف

  • الصداع

  • مشاكل في المعدة

  • آلام العضلات والظهر

  • مشاكل في الرؤية


4- أفانافيل Avanafil :

يعمل الـ أفانافيل (ستندرا  Stendra) بشكل أسرع من معظم مثبطات الأنزيم PDE5 الأخرى ، ويسري مفعوله خلال 15-30 دقيقة. و هو غير متوفر بشكل عام ويمكن أن يكون أكثر تكلفة من مثبطات PDE5 الأخرى.

و يمكن أن يسبب ستندرا Stendra آثاراً جانبية تشمل مايلي :

  • انسداد أو سيلان الأنف

  • الهبات الساخنة

  • الصداع

  • آلام الظهر والعضلات

  • غثيان

  • مشاكل في الرؤية


المخاطر :

يمكن أن يسبب كل دواء من أدوية علاج ضعف الانتصاب آثاراً جانبية ، وقد يواجه مرضى السكري مخاطر إضافية.

و على سبيل المثال ، يمكن أن تتفاعل مثبطات أنزيم PDE5 مع العديد من الأدوية الأخرى ، بما في ذلك الأدوية التي تحتوي على النترات.

حيث تستخدم هذه الأدوية بشكل شائع لعلاج ارتفاع ضغط الدم ، والذي كثيراً ما يصيب مرضى السكري.

لذا ، يجب على أي شخص مصاب بداء السكري التحدث مع الطبيب قبل تناول دواء لعلاج ضعف الانتصاب.


البدائل :

بالإضافة إلى الدواء ، قد يكون الشخص قادراً على تقليل أو التخلص من ضعف الانتصاب باتباع الأساليب التالية:

  • إجراء تغييرات في نمط الحياة:
    حيث بإمكان ذلك أن يساعد في الإقلاع عن التدخين وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وفقدان الوزن ، إذا لزم الأمر.

  • تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم:
    حيث يمكن أن يساعد ذلك على المدى الطويل.

  • استشارة الطبيب:
    يمكن أن يكون لضعف الانتصاب أسباب عاطفية أو نفسية يمكن أن تعالجها الاستشارة.

  • تغيير الأدوية:
    يمكن أن يكون ضعف الانتصاب أحد الآثار الجانبية للأدوية ، وفي هذه الحالة قد يغير الطبيب الجرعة أو نوع الدواء.

  • تجربة الأجهزة:
    و فيها تستخدم أجهزة الشفط  Vacuum devices عملية الشفط لسحب الدم إلى القضيب.

  • العلاج بالحقن:
    يمكن حقن الأدوية ، سواء منفردة أو مجتمعة ، في القضيب لإحداث الانتصاب.

  • الخضوع لعملية جراحية:
    إذا كانت جميع العلاجات الأخرى غير فعالة ، فقد يوصي الطبيب بالقيام بعملية ترقيع جراحية (زراعة عضو) prosthesis ، والتي يمكن أن تؤدي إلى الانتصاب بشكل موثوق.

كلمة أخيرة ..

قد يستفيد الشخص المصاب بمرض السكري و ضعف الانتصاب، من تناول أدوية ضعف الانتصاب القياسية. ومع ذلك ، يمكن أن تسبب هذه الحبوب آثاراً جانبية وهناك مخاطر إضافية للأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة لارتفاع ضغط الدم.

لذا ، فمن الضروري التحدث مع الطبيب قبل تناول أي دواء لعلاج ضعف الانتصاب.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف