العادات الأربع الأكثر غرابة للأشخاص الأكثر نجاحاً

مواضيع مفضلة

العادات الأربع الأكثر غرابة للأشخاص الأكثر نجاحاً


 

نتحدث عن العادات الغريبة للآشخاص الأكثر نجاحاً ، هل كان لديك مسبقاً علم بأن الكاتب الأمريكي إرنيست همنغواي Ernest Hemingway كان لا يجلس لكتابة أي قطعة أدبية إلا بمرافقة قططه الظريفة ذات الأصابع الستة ؟  

و هل كنت تعلم أيضاً أن ستيف جوبز Steve Jobs   ( مدير شركة آبل ) في إحدى المرات كان قد أكل نوعاً واحداً من الطعام لأسابيع عديدة ؟

حسناً ، قد لا تبدو هذه الطقوس كتلك الطقوس اليومية التي تمارس بهدف تحقيق النجاح و التي تم إخبارك مسبقاً بأنها مفتاح الوصول لما تريد و عليك إتباعها .

و مع ذلك ، فقد كشف عدد كبير من الفنانين و المفكرين و رجال الأعمال بأن الأمر لا يتعلق دائماً باتباع خطط معينة كالاستيقاظ مبكراً ، و كتابة الأشياء التي كنت ممتناً لوجودها أو حدوثها في حياتك ، وصولاً إلى كتابة قائمة بالمهام المترتبة عليك .

إننا حقاً بحاجة إلى استيعاب الحقيقة  المهمة القائلة بأنه لا وجود لمقياس واحد أو حتى صيغة واحدة تناسب الجميع لتحقيق النجاج في حياتهم .

من أجل ذلك دعونا نذهب إلى ما هو أبعد من النصائح المعتادة و الإرشادات الواهنة العقيمة ، ولنلق نظرة خاطفة على العادات المسلية الغريبة و الملهمة للأشخاص المبدعين ذوي الإنتاج الباهر الذي تجاوز كلَ حدٍ و النجاحات التي فاقت بحد ذاتها الخيال و التوقعات .


ارتداء الملابس نفسها في كل يوم :

تعتبر الكنزة الصوفية ذات الياقة السوداء المصاحبة للجينز و الحذاء الرياضي  من أبرز العادات للباس الملتصقة بـ ستيف جوبز Steve Jobs ، ولكن جوبز ليس الوحيد الذي عادةً ما يلتزم باللباس ذاته ، فغالباً ما يظهر مارك زوكربيرغ Mark Zuckerberg  للعامة باللباس نفسه - مرتدياً قميصا رمادياً مع سترة جلدية من نوع الهودي Hoodie.

و قد ذهب البعض في هذا المجال لما هو أبعد من ذلك ، فعلى سبيل المثال كان العالم آلبيرت آينشتاين Albert Einstein  يمتلك خزانة من الملابس احتوت فقط على أطقم رمادية اللون وذلك بهدف تبسيط حياته .

و يمكننا القول أن السبب الذي دعا هذه الشخصيات المشهورة لتبني مثل هذه الأزياء النمطية يكمن في المفهوم الحقيقي للتعب  و الجهد المبذول في سبيل اتخاذ مثل هذه القرارات .

فعندما يكون لديك عشرات القرارات الهامة التي يتوجب عليك اتخاذها كل يوم ، سيغدو عقلك متعباً و تنخفض إنتاجيته . لذلك يحرص هؤلاء الأشخاص على عدم بذل  أي جهد في التفكير فيما سيرتدونه كل صباح ، مدخرين بذلك طاقتهم الدماغية لقرارات أكثر أهمية . نعم هذا هو الذكاء حقاً .


خطط و مواعيد النوم الغريبة :

اشترك كل من ليوناردو دافنشي Leonardo DaVinci  ونيكولا تيسلا Nikola Tesla في شيءٍ واحد وهو اتباعهما جدولاً للنوم  كان غاية في الغرابة .

فقد عمد الإثنان إلى أخد ست غفوات مدتها عشرون دقيقة على مدار اليوم من أجل الحصول على ساعات أكثر انتاجية .  

كما اعتمد الكاتب الشهير جيرزي كوسينسيكي Jerzy Kosinski أيضاً روتيناً استثنائياً للنوم وهو أربع ساعات فقط في كل مرة للحصول على القدر الأكبر من انتاجيته  .

وقد يكون من الصعب حقاً الجزم فيما إذا كانت جداول النوم هذه قد ساهمت بطريقة أو بأخرى في تطويرعبقريتهم و تحسين ذكائهم ، و لكن الأبحاث أظهرت بالفعل أنه ليس من الطبيعي النوم لمدة ثمان ساعات بالنسبة لنا نحن البشر دفعة واحدة ، لذلك فإن تجربة وضع جداول للنوم لا تبدو فكرة جنونية  أبداً بعد هذا كله على الإطلاق .


وجود دوافع استثنائية للإبداع :

قد يقوم بعض الأشخاص بفعل أشياء غريبة لا تخطر على بالك ، وكل ذلك بغية استرجاع تركيزهم و تنمية قواهم الإبداعية . ففي الوقت الذي كان يفضل فيه بيل غيتس Bill Gates الجلوس على كرسيه الهزاز ،  كان المؤلف الموسيقي الروسي إيغور سترافينسكي Igor Stravinsky  يعمد إلى الوقوف رأساً على عقب عندما كان يشعر بغياب إلهامه .

إن ما يحدث هنا هو شيئ غريب حقاً .

حيث قامت الشركة الإلكترونية  الأميركية مينتل فلوس MentalFloss  - وهي شركة تهتم بوسائل الإعلام الرقمية و الطباعة و التجارة الإلكترونية التي تركز على جيل الألفية عن طريق عرضها لمجموعة من الحقائق و الألغاز و الأشياء الساذجة البسيطة بنبرة تسودها روح الدعابة – بعرض سلسلة من الحقائق تتعلق بالشاعر الألماني فريدريك شيلر  Friedrich Schiller الذي كان يقوم بتخزين التفاح المتعفن في درج مكتبه لأن رائحته كانت "ملهمة" له في عملية الكتابة .

في حين عمل الكاتب جوناثان فرانزين Jonathan Franzen على جهاز الكمبيوتر الخاص به مرتدياً سدادات للأذن هذا بالإضافة إلى عصب عينيه .

و دعونا لا ننسى أحد أهم و أبرز مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية بنجامين فرانكلين Benjamin Franklin  ، و الذي كان من عادته القراءة و الكتابة كل صباح عارياً ونوافذ بيته مفتوحة بأكملها على مصراعيها . بالطبع لعلك لن تحاول تطبيق أو حتى تجربة العادة الأخيرة على نفسك  !!!– مراعاة لجيرانك .


اتباع تمارين رياضية غريبة :

كلنا  يعرف ما للتمارين الرياضية من أهمية بالغة في حياتنا ، فهي تساعدنا بشكل أساسي في تصفية أذهاننا  و تحسين عملية ضخ الدماء من وإلى القلب .

و لكن بعض الأفراد الناجحين عملوا على نقل التمارين الرياضية إلى بعد آخر أكبر بكثير من خلال جعلها كطقوس يومية لا غنى عنها في جياتهم .  

فعلى سبيل المثال يقوم الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك Tim Cook بالإستيقاظ عند الساعة 3:30 صباح كل يوم متوجهاً إلى الصالة الرياضية لممارسة التمارين الرياضية قبل العمل .

كما تقوم ساندي ليرنر Sandy Lerner الشريك و المؤسس لشركة سيسكو بممارسة المبارزة   ، أما مقدم البرامج الإنجليزي و رجل الأعمال الناجح سيمون كاول Simon Cowell فكان لابد أن يتسلق شجرةً ما قبل توجهه لعمله كل يوم .

كما اعتاد نيكولا تيسلا Nikola Tesla على فرقعة أصابع قدميه مئة مرة قبل خلوده للنوم .

و لا ننسى أيضاً المؤلف المسرحي و الروائي والشاعر الإنجليزي الإيرلندي أوسكار وايلد Oscar Wilde الذي قيل أنه كان من عاداته اليومية التنزه جنباً إلى جنب  مع سرطان البحر (خاصته) واضعاً حول عنقه تلك السلسلة التي توضع حول عنق الكلب .

إننا عزيزي القارئ إذ نخبرك بمثل هذه العادات اليومية  الغريبة لا نهدف إلى إقناعك إلى تخفيض أو تقليل قطع الملابس في خزاتنك أو حتى تخزين التفاح المتعفن في درج مكتبك ، و إنما نقدم لك الضمان الذي يساعدك على ألا تدمر نجاحك الخاص فيما لو حصل مرة و استيقظت متأخراً أو لم تستطع التمسك بعاداتك اليومية .

و من الأهمية بمكان أن نذكر هنا أنه ليس من الضروري أن تكون تلك العادات التي ساهمت بشكل أو بآخر في نجاح أصحابها أن تساهم في نجاحك أنت أيضاً .فالأشياء المختلفة قد تكون ذات نتائج مختلفة مع أشخاص مختلفين ، و عندما يتعلق الأمر بالتركيز و الحافز و الإنتاجية فكل شخص يمتلك هوسه و عاداته الاستثنائية .

لذلك من المنصف حقاً أن تمنح نفسك الحرية في اكتشاف العادات الخاصة بك أنت وحدك .




المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف