فوائد زيت بذور العنب الصحية

مواضيع مفضلة

فوائد زيت بذور العنب الصحية


 


زيت بذور العنب ، كما يوحي اسمه ، هو زيت طبخ مصنوع من بذور العنب. و عادةً ما يكون العنب المستخدم هو البقايا من عملية صناعة النبيذ.

و على الرغم من أن زيت بذور العنب مشتق من عنب النبيذ ، إلا أنه يتمتع بطعم محايد (وليس بطعم الفواكه) ولونه فاتح.

و من المعروف أن نقطة الدخان الخاصة به  smoke point المرتفعة نسبياً و البالغة 420 درجة فهرنهايت تجعله خياراً متعدد الاستخدامات لطرق الطهي ذات الحرارة العالية مثل الشوي و القلي .

و سيكون وبفضل نكهته المحايدة ، من الممكن استخدامه بسهولة في الخبز أو كصلصة للسلطات والمعكرونة.

و تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن استخدام زيت بذور العنب موضعياً لفوائده في مجال العناية بكل من الجلد و البشرة و الشعر.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن محتواه العالي من الأحماض الدهنية الأحادية والمتعددة غير المشبعة يجعله زيتاً أكثر صحة للقلب مقارنة بتلك الغنية بالدهون المشبعة أو المتحولة. و للحصول على بديل فريد لنفس الزيوت النباتية القديمة ، يمكن أن يكون زيت بذور العنب جزءاً من نظام غذائي صحي.


حقائق غذائية عن زيت بذور العنب :

تم توفير المعلومات الغذائية التالية لملعقة كبيرة (15 مل) من زيت بذور العنب من قبل وزارة الزراعة الأمريكية  USDA :

• السعرات الحرارية: 120

• الدهون: 14 غ

• الصوديوم: 0 ملغ

• الكربوهيدرات: 0 غ

• الألياف: 0 غ

• سكر: 0 غ

• البروتين: 0 غ


-الكربوهيدرات :

على الرغم من احتواء العنب على الكربوهيدرات ، فإن زيت بذور العنب هو الوحيد الذي يحتوي على عنصر غذائي كبير و هو الدهون.


-الدهون :

هناك ما يقرب من  120 سعرة حرارية في كل ملعقة كبيرة من زيت بذور العنب تأتي جميعها من الدهون. و تعتبر دهونها المشبعة منخفضة جداً مقارنة بالعديد من الزيوت الأخرى ،  و ذلك بنسبة 10% فقط من إجماليها. ( حيث تحتوي ملعقة كبيرة على 1.5 غرام من الدهون المشبعة أو 8% من القيمة اليومية).

و تعد الأحماض الدهنية المتبقية في زيت بذور العنب و التي تصل إلى  حوالي 18% زيوت  أحادية غير مشبعة و 70% متعددة غير مشبعة .

حيث توفر الأحماض الدهنية أوميغا 6 الجزء الأكبر من هذه الدهون المتعددة غير المشبعة.

و في حين أن الأحماض الدهنية أوميجا 6 تعتبر دهوناً صديقة للقلب ، فإن هناك البعض من الأبحاث  تشير إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالأوميغا 6 قد يزيد الالتهاب.

ومع ذلك ، فإن المفتاح هو موازنة أوميغا 6 مع تناول كميات كبيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية.


-البروتين :

مرة أخرى ، يعتبر زيت بذور العنب دهوناً نقية ، مما يعني أنه لا يحتوي على بروتين.


-الفيتامينات و المعادن :

نظراً لأنه غالباً ما يتم تسويقه كغذاء صحي ، فقد تتوقع أن يكون زيت بذور العنب مليئاً بالفيتامينات والمعادن.

ومع ذلك ، فهذا ليس هو الحال تماماً. إذ أن المغذيات الدقيقة الأولية التي ستجدها في هذا الزيت هي فيتامين E وهو شائع للعديد من الزيوت.

و بدلاً من ذلك ، فإن غالبية فوائده الصحية  تأتي من محتوى الدهون غير المشبعة في هذا الزيت.

و من الممكن أن تحتوي ملعقة كبيرة من زيت بذور العنب في أي مكان من آثار صغيرة من فيتامين إي ( E ) إلى حوالي 8 ملغ ، أو 53% من RDA.

كما تعتمد كمية فيتامين (إي) في أي دفعة من الزيت على صنف العنب المستخدم والظروف البيئية أثناء نموه.

بالإضافة إلى ذلك ، فقد يحتوي زيت بذور العنب على بعض المركبات الفينولية المضادة للأكسدة antioxidant phenolic compounds ، مثل مركبات الفلافونويد flavonoids، والكاروتينات carotenoids و التانينات tannins .

و ستختلف هذه أيضاً حسب العلامة التجارية وطريقة الاستخراج.


الفوائد الصحية :

هناك العديد من الفوائد الصحية لزيت بذور العنب بما في ذلك تحسين صحة القلب وصحة الجلد وخصائص الشفاء.


-صحة القلب :

لصحة القلب ، من الأفضل استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة - ومن المؤكد أن زيت بذور العنب غني بما يسمى PUFAs (الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة polyunsaturated fatty acids).

إذ أنه و بالمقارنة مع خيارات الدهون عالية التشبع مثل الزبدة أو السمن ، فإن زيت بذور العنب يعتبر زيت طهي أفضل لنظام القلب والأوعية الدموية.


-قد ينعم ويرطب البشرة :

بالإضافة إلى مزايا زيت بذور العنب في شكله الصالح للأكل ، فقد يوفر أيضاً فوائد عند استخدامه موضعياً. حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن الأحماض الدهنية يمكن أن تزيد من ترطيب الجلد وتقليل الخشونة والقشور.


-قد يعزز التئام الجروح :

تشتهر أحماض أوميغا 6 الدهنية ، مثل حمض اللينوليك linoleic acid في زيت بذور العنب ، بدورها في التئام الجروح.

و وفقاً لمراجعة 2018 ، فقد يساعد استهلاك حمض اللينوليك في تسريع إصلاح الأنسجة.


-قد يكون له نشاط مضاد للميكروبات  Antimicrobial Activity :

هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد التأثيرات المضادة للميكروبات لزيت بذور العنب ، إلا أن الأبحاث المحدودة أظهرت أنه يمكن أن يقتل بعض مسببات الأمراض.

و من المحتمل أن يكون لهذا علاقة بالمركبات الفينولية للزيت ، مثل الريسيرفاترول reservatrol ، والتي يمكن أن تمنع نمو البكتيريا مثل المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus و الإشريكية القولونية Escherichia coli .


-مناسب للعديد من الأنظمة الغذائية الخاصة :

كغذاء مكون من عنصر واحد وغير مسبب للحساسية ، فإن زيت بذور العنب مناسب لعدد من الأنظمة الغذائية الخاصة.

و مع عدم وجود الصوديوم sodium أو الغلوتين gluten أو منتجات الألبان أو البروتين أو الكربوهيدرات أو المنتجات الحيوانية ، يمكنك بثقة تضمينها في خطط الأكل الخالية من الغلوتين ، والألبان ، و المنخفضة الكربوهيدرات ، و خطة طعامك النباتية.


الحساسية :

من المعروف أن زيت بذور العنب  ليس من الأطعمة المسببة للحساسية.


الآثار السلبية :

لطالما كان محتوى زيت بذور العنب من أحماض أوميغا 6 الدهنية موضع جدل. فعلى الرغم من أن الأبحاث تشير إلى أن حمض اللينوليك في زيت بذور العنب لا يزيد الالتهاب ،

إلا أن هناك بعض الدراسات كانت قد أثارت مخاوف من أن اتباع نظام غذائي غني بالأوميغا 6 قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مختلفة ، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis ، ومرض التهاب الأمعاء inflammatory bowel disease و مرض قلبي.

ومع ذلك ، فإنه من المهم ملاحظة أن القلق الرئيسي بشأن أوميغا 6 هو من تلك الموجودة في الأطعمة المصنعة أو المقلية.

و بدلاً من ذلك ، يوصي العديد من خبراء التغذية بالتركيز على نسبة أوميغا 6 إلى أوميغا 3 في النظام الغذائي كعامل أكثر أهمية للصحة المثلى.

و نظراً لأن النظام الغذائي الأمريكي القياسي يميل إلى الانحراف نحو إضافة المزيد من أحماض أوميغا 6 الدهنية ، فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة أعلى من أوميغا 3 ، مثل الأسماك الدهنية أو بذور الشيا ، جنباً إلى جنب مع زيت بذور العنب يمكن أن يساعد في موازنة ذلك.


أصناف زيت بذور العنب :

على عكس أنواع النبيذ التي تأتي في جميع الأنواع تحت أشعة الشمس ، يتم تصنيع زيوت بذور العنب في فئتين أساسيتين فقط:

-العصر البارد Cold-pressed:

 في العصر البارد ، يتم استخلاص الزيت من بذور العنب ميكانيكياً ، بدون حرارة أو مواد كيميائية. حيث تحافظ هذه العملية على المحتوى الغذائي للزيت ، لذلك عادة ما يكون سعره أعلى.


-المستخلص بالمذيب Solvent-extracted: 

و فيها يتم استخدام الحرارة ومذيباً كيميائياً ، مثل نواتج تقطير البترول  petroleum distillate ، لإطلاق الزيت من بذور العنب. و هذا قد يغير المذاق ويؤدي إلى تدهور العناصر الغذائية إلى حد ما ، ولكن ينتج عنه منتج أقل تكلفة.

و قد تجد أيضاً بعض زيوت بذور العنب تُباع في مزيج مع زيت الأفوكادو أو الزيتون أو أي زيوت أخرى. كما ستؤدي إضافة زيوت بديلة إلى بذور العنب بالطبع إلى تغيير تكوينها ونقطة الدخان والتغذية التي قد تكون أو لا تكون شيئاً جيداً.أما إذا كنت تبحث عن بذور عنب نقية 100% ، فتأكد من التحقق من ملصقات المكونات بعناية.


متى  يكون وقت استهلاكه الأفضل :

يتوفر زيت بذور العنب متوفراً على مدار السنة ، لذلك لا يوجد وقت واحد يكون فيه الأفضل.


التخزين وسلامة الغذاء :

تعتبر الزيوت الغنية بالدهون المتعددة غير المشبعة ، مثل زيت بذور العنب ، هي الأكثر عرضة للأكسدة - و هي عملية التحلل الناتجة عن التعرض للضوء والحرارة والأكسجين.

لذلك ، فإنه من الأهمية بمكان الاحتفاظ بزيت بذور العنب مغلقاً بإحكام في مكان بارد ومظلم ، مثل حجرة المؤن. و إذا كان من غير المحتمل أن تستخدم الكثير منه في غضون ستة أشهر تقريباً ، فاشتر الزيت بكميات صغيرة. و لا تعيد استخدام زيت بذور العنب المطبوخ.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف