كيف نتغلب على ضغوط الحياة ؟ 10 وسائل مهمة

مواضيع مفضلة

كيف نتغلب على ضغوط الحياة ؟ 10 وسائل مهمة


 

10 علامات تدل على أنك بارد كالجليد تحت ضغوط الحياة

هناك الكثير من الاستفسارات و الأسئلة التي يجب الإجابة عنها عندما تتعرض لـ ضغوط الحياة.

هل تصبح مشلولاً و مذعوراً ؟

متجمداً على الفور ، و غير قادر على التصرف؟

هادئ و ثابت القلب، حتى لو طُلب منك الانفجار كقنبلة؟

و غير ذلك، من الأسئلة الكثر جرأةً..

لكي نكون منصفين ، فإنه من الصعوبة للغاية تقييم نفسك حتى عندما تكون هناك في تلك الحالة . و هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها وضعنا تحت الضغط . و فيما يلي الثلاثة الأكثر شيوعاً :

  1. الضغط الاستباقي Anticipatory pressure مثل شعورنا بالخضوع لامتحان أو إجراء اختبار قيادة أو التنافس في حدث رياضي كبير. و قد يكون هذا هو ضغط الموقف - أو الضغط الذي نضعه على أنفسنا لتحقيق النجاح.

  2. التعرض لصدمة جراء أحداث معينة Shock events ، مثل الحوادث أو الطوارئ الطبية أو الموت المفاجئ.

  3. التوتر الحاد البطيء Slow burning stress، مثل الذي قد نواجهه في وظيفة عالية الضغط و الإجهاد ، أو التعامل مع مرض مزمن أو ، على سبيل المثال ، جائحة عالمية.

و تكمن مشكلة المواقف التي تعرضنا للضغط النفسي في أنها تلقي بمفتاح القلق الذي يدفعنا إلى وضعية الهروب flight أو القتال fight  أو التجمد freeze mode . حيث تمتلئ أدمغتنا بالأفكار المتسارعة أو التدخلية مما يجعل من الصعب التفكير بوضوح ، ناهيك عن التنقل أو كيفية التوجه الفعلي في الموقف الحالي.


هل يكون بعض الناس أكثر تحكماً عندما يواجهون ضغوط معينة؟

يقول كريستوفر روبن ، أ. ميلن Christopher Robin, A.A. Milne :"أنت أشجع مما تعتقد ، أقوى مما تبدو ، وأذكى مما تعتقد." .

لاشك أن هناك البعض من الناس مجهزون بشكل أفضل للضغط بسبب مجموعة من العوامل الوراثية أو مزاجهم الفطري أو التجارب التي مروا بها (أو عانوا منها) في حياتهم.

إلا أننا جميعاً مختلفون. فقد يكون الشخص الذي تدرب على نزع فتيل قنبلة أو يأتي من العدم للفوز بميدالية ذهبية رياضية غير كفء تماماً عندما يتعلق الأمر بضغوط إدارة منزل مشغول.

من المهم أن نتذكر أن أي شخص - حتى أولئك الذين لديهم استعداد للقلق - يمكن أن يتفاعل بشكل مدهش عندما يضطر إلى ذلك. و يمكننا جميعاً تدريب أنفسنا لنكون أكثر برودة تحت الضغط و أكثر تحكماً .

غير أن الأمر يستحق القيام بذلك لأن القدرة على تحمل ضغوط معينة - وحتى الازدهار من خلالها - يمكن أن يجعلك تجني ثماراً ضخمة. و يمكن أن يساعد في الكشف عن أفضل ما لديك ، و هو هدف يستحقه أي شخص.

و للكشف عن قدرتك في تحمل الضغط ، اختبر عزيزي القارئ  نفسك بالعلامات التالي:


10 علامات تدل على أنك بارد كالجليد عند تعرضك لـ ضغوط الحياة:

 يقول  توماس كارلايل Thomas Carlyle : " لولا الضغط لما كان الألماس ". 

  1. أنت تعيش في اللحظة. و حاضراً تماماً - العقل و الجسد - لما يجب القيام به.

  2. أنت لا تتفاعل - و لكنك تقوم بالرد. و هنا يجب أن تشعر بمشاعرك و لكن لا تدعها تشتت انتباهك ؛ فأنت قادر على إدارتها بشكل مناسب للموقف ، و بالتالي الرد بطريقة مفيدة.

  3. يمكنك بسرعة قراءة ما يمكن التحكم فيه - و ما لا يمكنك التحكم فيه . ثم عليك أن تحافظ على تركيزك بقوة على ما يمكنك فعله أو المساهمة فيه و ترك الأسئلة الأخرى لوقت لاحق.

  4. أنت لا تغوص في عمق المشكلة، و التي غالباً ما تبدأ بـ "ماذا لو؟".  ففي حين أنه من الجيد أن تكون قادراً على قياس أي تهديدٍ / حاجزٍ محتمل ، فإن السؤال "ماذا لو" يمكن أن يجعلك تقفز كثيراً للأمام و تتخيل كل شيء يمكن أن يحدث بشكل خاطئ بدلاً من الاستمرار في التركيز على ما يجب القيام به هنا و الآن.

  5. أنت تعيد صياغة ضغوط الحياة لتجعلها تعمل من أجلك. ربما تسميها إثارة ، و ربما ترى أنها مثل أسطورة كرة السلة مايكل جوردان على أنها "فرصة عظيمة" و لكن مهما اخترت ، لا تجعل الضغوط تبدو "كبيرة" و "صعبة". حيث يمكنك أخذ  العبرة، و تحمُّل قوة الموقف و صعوبته من خلال رؤيته كقوة إيجابية ، و ليس شيئاً يمكن أن يحبطك.

  6. أنت تتبع الروتين. حيث يستخدم جميع الرياضيين الأبطال إجراءات روتينية في استعداداتهم و سيعودون إلى "عملياتهم" عندما لا تسير الأمور ؛ و على سبيل المثال ، يتبع العاملون في المجال الطبي وفي حالات الطوارئ والشرطة والطيارون بروتوكولات وقوائم تحقق معينة في الطريقة التي يؤدون بها عملهم. و هذا يبقيهم على المسار الصحيح عندما ينتهي الضغط.

  7. أنت تستطيع أن تميز في نفسك القدرة  (قادر )على تخطي الموقف. و سيكون مفتاحك الافتراضي هو أن تخبر نفسك "بإمكاني فعل ذلك" حتى عندما يبدو الموقف صعباً.

  8. أنت تستدعي تاريخك الخاص بك . حيث يمكنك تذكر الوقت الذي تعاملت فيه جيداً مع ضغوط سابقة - حتى لو لم تكن بالضبط في الوقت ذاته - و سيساعد ذلك في توجيه استجابتك.

  9. أنت قادر على التكيف. فعندما لا يكون هناك من يقودك ، و لا توجد قائمة مرجعية يجب اتباعها ، فأنت قادر على التكيف، أو أنك قادرٌ على تغيير الاتجاه بهدوء ليناسب الوضع الجديد.

  10. يمكنك قيادة الآخرين. و هذا هو المعيار الذهبي ، ذلك أن الخطوة الأولى هي دائماً تمكن في  إدارة نفسك. و لكن عندما يمكنك القيام بذلك و توجيه الآخرين ، انتقل لتكون القائد .


كيف يمكنك القيام بذلك ؟

لا يوجد نظام تصنيف لهذا - و يعتبر 10/10 هدف نبيل - لكننا نأمل أن تكون ناجحاً في فعل ذلك .

تذكر عزيزي القارئ أن أحد أكثر الأشياء المفيدة التي يمكنك القيام بها لإدارة ضغوط الحياة، هو تذكير نفسك بالوقت الذي تعاملت فيه جيداً - مع أي شيء - لأن هذا يعني أنك تمتلك القدرة على فعل ذلك . و أن تحتفظ به كمخزون  للاستفادة منه عندما تحتاج إليه.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف