الفوائد الصحية لجذر عرق السوس

مواضيع مفضلة

الفوائد الصحية لجذر عرق السوس


 

قد يكون علاج القرحة القديم محفوفاً بالمخاطر في حالة الإفراط في استخدامه

جذور نبات عرق السوس (Glycyrrhiza glabra أو Glycyrrhiza uralensis) لها تاريخ طويل في الاستخدام في الطب الشرقي و الغربي. و نبات عرق السوس من البقوليات المعمرة perennial legume في منطقة الشرق الأوسط وأجزاء من آسيا والهند.

يعتقد الممارسون و المعالجون التقليديون أن جذر عرق السوس licorice يمكن أن يعالج عدداً من الحالات الصحية ، بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية ، والإمساك ، وحموضة المعدة ، وقرحة المعدة ، والأكزيما ، وتقلصات الدورة الشهرية. 

و على الرغم من أن عرق السوس آمن للاستخدام بشكل عام ، إلا أن الاستهلاك المفرط يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية شديدة و حتى التسمم.

في الطب الصيني التقليدي ، يشار إلى جذر عرق السوس باسم جان زاو gan zao. و في طب الايورفيدا ، يطلق عليه إما موليثي mulethi أو اسمه السنسكريتي يشتيمادهو yashtimadhu.


الفوائد الصحية

على الرغم من محدودية البحث ، إلا أن الدراسات تشير إلى أن عرق السوس قد يقدم فوائد صحية معينة ، تتعلق في المقام الأول بالجهاز الهضمي:


قروح كانكر Canker Sores

وفقاً للدراسات السابقة ، فإن جذر عرق السوس يسرع من التئام القرحة القلاعية المتكررة.


التهاب الشعب الهوائية المزمن

هناك بعض الأدلة على أن جذر عرق السوس قد يبطئ من تطور التهاب الشعب الهوائية المزمن المرتبط بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD chronic obstructive pulmonary disease).

و وفقاً لدراسات أنبوب الاختبار التي أجريت في جامعة تشونغ شان الطبية في تايوان ، فإن الأحماض الجليسيريزيك ، و الأسياتيك ، و الأولينوليك الموجودة في جذر عرق السوس لها تأثير مضاد للأكسدة يحمي الخلايا في الشعب الهوائية في الرئتين.

حيث يشير هذا إلى أن عرق السوس قد يساعد في إبطاء (بدلاً من إيقاف أو عكس) تقدم مرض الانسداد الرئوي المزمن عند استخدامه مع العلاجات الطبية القياسية.

و بالتأكيد ستكون هناك حاجة إلى مزيد من البحوث البشرية لدعم هذه النتائج.


سرطان القولون و المستقيم

يعتقد بعض العلماء أن الخصائص المضادة للأكسدة في عرق السوس قد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان ، وخاصة سرطان القولون و المستقيم.

في حين أن الجزء الأكبر من البحث قد اقتصر على دراسات الحيوانات أو أنابيب الاختبار ، إلا أن بعضها كان واعداً.


عسر الهضم الوظيفي

عند استخدامه مع أعشاب أخرى ، قد يساعد جذر عرق السوس في تخفيف آلام عسر الهضم الوظيفي (functional dyspepsia FD) ، وهو اضطراب مزمن يتميز بعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن.


أعراض سن اليأس و الحيض

إن جذر عرق السوس هو علاج منزلي أساسي للنساء المصابات بتقلصات الدورة الشهرية، و يعتقد أيضاً أنه يساعد في تخفيف العديد من الأعراض السلبية لانقطاع الطمث ، بما في ذلك الهبات الساخنة hot flashes.

و يحتوي عرق السوس على فيتويستروغنز phytoestrogens ، وهي مركبات نباتية تحاكي تأثيرات هرمون الاستروجين في الجسم.

و على الرغم من الأدلة على فوائدها ، إلا أنه لا يزال من غير الواضح مدى جودة عمل فيتويستروغنز في جذر عرق السوس ، هذا إن وجد.

فقد أفادت دراسة أجريت عام 2012 شملت 120 امرأة مصابات بهبات ساخنة أن جرعة يومية مقدارها 330 ملليغرام من جذر عرق السوس قدمت راحة متواضعة في وتيرة و شدة الهبات الساخنة مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي.

و بمجرد توقف العلاج ، عانت المجموعتان من الارتداد في أعراض انقطاع الطمث.


القرحة الهضمية

اكتسب دور عرق السوس في علاج مرض القرحة الهضمية اهتماماً متزايداً في المجتمع العلمي ، و تحديداً فيما يتعلق بتأثيره على البكتيريا المعروفة باسم هيليكوباكتر بيلوري Helicobacter pylori  (H. pylori).

و جرثومة المعدة (هيليكوباكتر بيلوري) هي السبب الرئيسي للقرحة الهضمية و هي واحدة من أكثر أنواع العدوى صعوبة في القضاء عليها.

لقد أفادت دراسة أجريت عام 2016 في المجلة البرازيلية للأمراض المعدية أن جذر عرق السوس المضاف إلى العلاج القياسي بالمضادات الحيوية الثلاثية زاد من معدلات القضاء على جرثومة المعدة من 62.5 بالمائة في المجموعة الثانية إلى 83.3 بالمائة في مجموعة عرق السوس.

يبدو أيضاً أن جذر عرق السوس يمارس خواصاً مضادة للميكروبات قد تعالج أيضاً بعض أنواع العدوى الفطرية (مثل المبيضات البيضاء) وعدوى بكتيرية أخرى يصعب علاجها (مثل المكورات العنقودية الذهبية ، والعصيات الرقيقة ، والمكورات المعوية البرازية).


الآثار الجانبية المحتملة

عند تناول جذر عرق السوس كمكمل غذائي أو شاي ، فإنه يعتبر آمناً و جيد التحمل عند البالغين.

مكملات جذر عرق السوس مخصصة للاستخدام على المدى القصير فقط. إذ يمكن أن يتسبب تناول العرقسوس يومياً لعدة أسابيع أو أكثر في حدوث آثار جانبية خطيرة ومهددة للحياة.

ومع ذلك ، يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية إذا تم تناول جذر عرق السوس بكميات كبيرة ، ومن المحتمل أن يكون ذلك نتيجة للتراكم المفرط لحمض الجلسرهيزينيك glycyrrhizinic acid ، مما يؤدي إلى زيادة غير طبيعية في هرمون الإجهاد الكورتيزول.

و يمكن أن يؤدي ذلك إلى خلل شديد في سوائل الجسم والشوارد ، ويتجلى ذلك في مجموعة من الأعراض المحتملة ، بما في ذلك:

  • الإعياء

  • صداع الراس

  • احتباس السوائل و التورم (وذمة)

  • ضغط الدم المرتفع

  • ضعف أو تقلصات العضلات

  • و يمكن أن تؤدي الحالات الشديدة إلى تسمم عرق السوس licorice poisoning و تطور الفشل الكلوي و الشلل و فشل القلب الاحتقاني و الوذمة الرئوية.

و تُظهِر الأبحاث أن استهلاك جذر عرق السوس أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية يؤدي إلى آثار عصبية ضارة عند الأطفال في وقت لاحق من الحياة. 

على هذا النحو ، لا ينبغي أن يُستهلك من قبل الأطفال أو النساء الحوامل أو الأمهات المرضعات. كما يجب تجنب عرق السوس من قبل الأشخاص الذين يعانون من اختلال وظيفي في الكلى أو الكبد.


تفاعل الأدوية

يمكن أن يتفاعل عرق السوس مع عدد من الأدوية ، إما عن طريق تقليل فعاليتها (جعلها أقل فعالية) أو زيادة فعاليتها (و تفاقم آثارها الجانبية).

و تشمل هذه الأدوية: 

  • الأدوية المضادة لاضطراب النظم مثل لانوكسين (الديجوكسين)

  • الأدوية الخافضة للضغط مثل كوزار (لوسارتان)

  • مضادات التخثر ("مميعات الدم") مثل الكومادين (الوارفارين)

  • موانع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين 

  • سيليبريكس (سيليكوكسيب) ، و فولتارين (ديكلوفيناك)

  • أدوية مضادات الكوليسترول مثل ليسكول (فلوفاستاتين)

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) مثل أدفيل (ايبوبروفين)

  • مدرات البول ("حبوب الماء" water pills) مثل لازيكس (فوروسيميد) 

و لتجنب التفاعلات ، أخبر طبيبك إذا كنت تتناول جذر عرق السوس أو أي مكمل طبيعي أو عشبي آخر.


الجرعة و التحضير

تتوفر منتجات جذر عرق السوس (بما في ذلك الأقراص القابلة للمضغ ، و الكبسولات ، و المستخلصات ، و الشاي ، والمستحلبات ، والصبغات ، والمساحيق) في معظم متاجر الأطعمة الصحية.

و في حين لا توجد إرشادات عالمية توجه الاستخدام المناسب لجذر عرق السوس ، فإن الجرعات التي تصل إلى 5 إلى 15 غرام في اليوم تعتبر آمنة للاستخدام قصير المدى.

ابحث عن التركيبات التي لا تحتوي على أكثر من 10٪ جليسيررهيزين. و كقاعدة عامة ، يجب ألا تتجاوز الجرعة الموصى بها على ملصق المنتج أو تناول مكمل عرق السوس لمدة تزيد عن ثلاثة إلى ستة أسابيع.

بالإضافة إلى المكملات الغذائية ، يمكن شراء جذر عرق السوس المجفف عبر الإنترنت أو من خلال موزع الأدوية الصيني التقليدي. 

يصعب استخدام جذر عرق السوس بالكامل نظراً لأنك أقل قدرة على التحكم في الجرعة. و على النقيض من ذلك ، يمكن بسهولة تحويل الجذر المقشر إلى شاي عن طريق نقع ملعقة كبيرة من النشارة في كوب من الماء المغلي.

يمكن أيضاً العثور على أكياس شاي عرق السوس في معظم محلات البقالة ، و بعضها ممزوج بالشاي الأسود أو الأخضر أو ​​شاي المريمية.

و للحصول على أفضل النتائج ، تحدث مع طبيبك قبل استخدام أي منتج من جذر عرق السوس ، خاصة إذا كنت تعاني من حالة صحية محددة.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف