الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل يتأثرون سلباً بالحجر التام

مواضيع مفضلة

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل يتأثرون سلباً بالحجر التام


 

أظهر بحث جديد أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من اضطرابات الأكل كانوا قد تعرضوا لتأثيرات سلبية كبيرة أثناء الحجر التام إثر انتشار فيروس كوفيد19 COVID-19.

و يعمل البحث ، الذي يظهر في مجلة اضطرابات الأكل  Journal of Eating Disorders ، على زيادة الوعي بالآثار الضارة للوباء على الصحة العقلية للأفراد ، ويمكن أن يكون ذا قيمة للتطوير المستقبلي للخدمات الصحية.

و من المعروف أن فيروس كوفيد19 COVID-19 ، و هو المرض الناجم عن SARS-CoV-2 ، كان قد تسبب في إدخال مئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء العالم إلى المشافي وأسفر عن عدد كبير من الوفيات.

ومع ذلك ، فإن الجائحة وإجراءات الطوارئ التي تستجيب لها ، كان لها أيضاً تأثير كبير على الصحة العقلية للناس.

و لإبطاء انتشار كوفيد19 COVID-19 ،فقد أدخلت الحكومات في جميع أنحاء العالم تدابير طوارئ متنوعة تضمنت عادةً درجة معينة من التباعد المادي أو الحجر التام .

و في حين أن عمليات الحجر التام هذه كانت حاسمة في الحد من انتشار المرض وإنقاذ الأرواح ، إلا أنها قد تسببت أيضاً في حدوث اضطراب عميق للأفراد والمجتمع.

كما تسببت هذه الجائحة في تغيير الروتين اليومي بين عشية و ضحاها ، حيث أصبح الناس يعملون من المنزل ، أو يتركون وظائفهم ، أو يصبحون عاطلين عن العمل.

و قد تمكن الأشخاص الذين يعيشون مع الأصدقاء أو العائلة من الحفاظ على بعض التواصل الاجتماعي وجهاً لوجه.

أما الأشخاص الذين كانوا يعيشون بمفردهم أو مع غرباء فقد أمكنهم فقط رؤية هؤلاء الأصدقاء والعائلة على نحو افتراضي - وفقط إذا كان لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا اللازمة.

و كما هو الحال مع الصحة الجسدية ، فقد بات واضحاً أنه وفي حين أن الفيروس بإمكانه التأثير على الصحة العقلية لأي شخص ، إلا أنه لا يقوم بذلك بالدرجة ذاتها .

مما لاشك فيه فقد أثر الوباء سلباً على الصحة العقلية العامة للناس.


فعلى سبيل المثال ، وجدت مقالة كانت قد نشرت في مجلة لانسيت The Lancet ، أن الصحة العقلية للناس في المملكة المتحدة كانت أسوأ بشكل عام أثناء الوباء من ذي قبل.

و اكتشف المؤلفون أيضاً أن الشباب والنساء وأولئك الذين يعيشون مع الأطفال الصغار كانوا قد تأثروا بشكل خاص.

ومع ذلك ، فلا يعرف الخبراء سوى القليل عن تأثيرات الوباء على الأشخاص الذين لديهم تشخيص سابق يتعلق بالصحة العقلية pre-existing mental health diagnoses.

مواضيع ذات صلة :


اضطرابات الأكل Eating disorders :

أراد الباحثون في هذه الدراسة ، استكشاف آثار الوباء على الأشخاص الذين عانوا من اضطرابات الأكل.

و تشمل اضطرابات الأكل الشائعة وفقاً للمعهد الوطني للصحة العقلية National Institute of Mental Health ، ما يلي:

  • فقدان الشهية anorexia ،
    حيث يرى الناس أنفسهم يعانون من زيادة الوزن عند نقص الوزن

  • الشره المرضي bulimia ،
    حيث يتناول الناس كميات كبيرة من الطعام بشكل لا يمكن السيطرة عليه ثم يعوضون عن ذلك من خلال السلوك الذي يمكن أن يضر بصحتهم.

  • الأكل بنهم binge-eating،
    حيث يفقد الناس السيطرة على القدرة على التوقف عن تناول الطعام ، مما يؤدي غالباً إلى زيادة الوزن أو السمنة .


و يذكر أنه و في أوائل أبريل ،أي بعد أسبوعين من فرض الحجر التام في المملكة المتحدة ، قام الباحثون بتجنيد ما يقرب من  153 شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمشاركة في استبيان.

و كان يجب أن يكون هؤلاء المشاركون من سكان المملكة المتحدة الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاماً ، ويعانون من  اضطراب الأكل ، بما في ذلك عملية التعافي.

و بعد استبعاد الأشخاص الذين لم يستوفوا هذه المعايير ، كان هناك 129 مشاركاً مناسباً تتراوح أعمارهم بين 16 و 65 عاماً . كما كان حوالي 93.8% منهم من الإناث.

و في المجموع ، فقد وصف حوالي 62% أنفسهم بأنهم يعانون حالياً من اضطراب الأكل.

كما كان هناك 6.2% قد مروا بمرحلة التعافي لمدة تقل عن 3 أشهر ، و 6.2%  كانوا قد تعافوا لمدة تتراوح بين 3 أشهر و 1 سنة ، و 25.6%  كانوا في حالة تعافي  لأكثر من عام واحد.

كما تضمن الاستبيان أسئلة مغلقة ومفتوحة حول التأثير الاجتماعي للحجر التام ، واستخدام المستجيبين للإنترنت ، وممارسة التمارين وسلوكهم الغذائي ، والتأثير العام للوباء على اضطراب الأكل.


تفاقم الأعراض :

وجد الباحثون أن ما تصل نسبته إلى 87% من المستجيبين قد أفادوا بأن أعراض اضطراب الأكل لديهم قد ساءت ، بينما ذكر أكثر من 30% أن أعراضهم كانت أسوأ بكثير.

كما قال المستجيبون بأن الوباء كان له تأثير سلبي كبير على صحتهم النفسية.

و أبلغوا عن شعورهم بقدر أقل من السيطرة و عزلة اجتماعية أكبر .

كما أنهم عانوا من اجترار الأفكار الماضية أكثر بشأن اضطراب الأكل لديهم وشعروا بتأييد اجتماعي أقل.

و يعتقد الباحثون أن المسببات الرئيسية لهذه المشاعر تشمل:

  • تغييرات في الروتين اليومي

  • وضعهم المعيشي

  • مقدار الوقت الذي يقضونه مع العائلة والأصدقاء

  • قدرتهم على الوصول إلى العلاج

  • مقدار النشاط البدني الذي كانوا يقومون به

  • علاقتهم بالطعام

  • مدى استخدام التكنولوجيا.


الدروس المستفادة :

يقول الباحثون أن النتائج التي توصلوا إليها توضح قيمة الدعم الاجتماعي لتقليل التوتر.

كما يؤكدون على التأثير السلبي الذي يمكن أن تحدثه مناقشات الطعام والتمارين الرياضية على وسائل التواصل الاجتماعي والحملات الوطنية على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل ، والآثار طويلة الأمد للحظر على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل.

كما يدعو المؤلفون الخبراء إلى إيلاء مزيد من الاهتمام لتقليل العزلة الاجتماعية أثناء عمليات الحجر التام المستقبلية ، وصياغة رسائل حول التمارين والأكل التي تضع في اعتبارها أولئك الذين يعانون من اضطرابات الأكل.

و هم يقترحون أيضاً أنه يجب توفير الموارد لمساعدة هؤلاء الأشخاص على إدارة الآثار السلبية للوباء ، والتي يمكن أن تمتد إلى المدى الطويل.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف