هل يعتبر الضغط المهبلي أثناء الحمل أمر طبيعي؟

مواضيع مفضلة

هل يعتبر الضغط المهبلي أثناء الحمل أمر طبيعي؟


 

أثناء الحمل ، تشعر العديد من النساء بالضغط أو الثقل حول المهبل.

هذا أمر طبيعي، و يمكن أن يحدث في الثلث الأول أو الثاني أو الثالث من الحمل.

سيتوسع رحم المرأة الحامل من حجم برتقالة إلى حجم بطيخة أو أكبر.

و لن يحتاج جسدها فقط إلى توفير مساحة و مغذيات لشخص جديد لتتطور ، و لكن سيتعين عليها إنتاج عضو جديد تماماً على شكل

مشيمة.

مع حدوث العديد من التغييرات ، ليس من المستغرب أن تلاحظ العديد من النساء تحولات مفاجئة وغير عادية في شعور أجسادهن.

و بالطبع يعد الضغط المهبلي أو الحوضي أو السفلي من البطن، أمراً شائعاً في جميع مراحل الحمل الثلاثة.

تابعي القراءة للتعرف على أسباب و أعراض ضغط المهبل خلال كل مرحلة من مراحل الحمل ، بالإضافة إلى خيارات العلاج و المضاعفات المحتملة.


أسباب الضغط المهبلي والحوضي أثناء الحمل

سيكون لدى النساء تجارب مختلفة من الضغط المهبلي أثناء الحمل.

فقد يشعر بعضهن بضغط شديد في المهبل ، بينما يشعر البعض الآخر بألم خفيف في جميع أنحاء الحوض ، أو يشعرن بأن وزناً يثقل كاهل الجزء السفلي من الجسم بالكامل.

و في وقت متأخر من الحمل ، غالباً ما يكون هذا الضغط ناتجاً عن ضغط وزن الطفل على قاع الحوض ، ولكن العديد من العوامل الأخرى يمكن أن تسبب ضغطاً في الحوض أثناء الحمل.

فيما يلي ، نناقش الأسباب المختلفة للضغط المهبلي وفقاً للثلث الذي تكون فيه المرأة:


الثلث الأول من الحمل

بالنسبة لمعظم النساء ، يكون الثلث الأول من الحمل مبكراً جداً في فترة الحمل بحيث لا تؤدي زيادة الوزن إلى إحداث ضغط مهبلي.

و بدلاً من ذلك ، غالباً ما يكون هرمون الريلاكسين relaxin هو المسؤول. حيث يساعد هذا الهرمون على استرخاء العضلات ، مما يسهل على الطفل المرور عبر منطقة الحوض أثناء الولادة. ومع ذلك ، تكون مستويات الريلاكسين في أعلى مستوياتها في بداية الحمل.

و قد تساعد المستويات العالية من هذا الهرمون البويضة المخصبة على الانغراس في بطانة الرحم.

بالنسبة لبعض النساء ، يمكن أن يسبب ريلاكسين ألماً أو توتراً في العضلات ، بما في ذلك داخل المهبل أو حوله.

وفقاً للدراسات التي أجريت على نماذج حيوانية ، قد يؤدي الريلاكسين أيضاً إلى إضعاف الأربطة التي تدعم الحوض.

و يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بالضغط ، كما لو أن شيئاً ما يضغط على المهبل.


الثلث الثاني و الثالث من الحمل

في الثلث الثاني و الثالث من الحمل ، يمكن أن يؤدي الجمع بين ضعف قاع الحوض و زيادة الوزن و الضغط على الحوض إلى الضغط المهبلي.

قاع الحوض يشبه حبال مصنوع من العضلات. و هو يدعم أعضاء الحوض ، بما في ذلك الرحم و المهبل و الإحليل و المثانة. و يمكن أن يضعف الحمل قاع الحوض.

و من المحتمل أن تتعرض النساء اللواتي سبق لهن الولادة سابقاً إلى تلف قاع الحوض ، مما قد يؤدي إلى إضعافه مع الحمل اللاحق.

غالباً ما يصبح الوزن الزائد للحمل أكثر وضوحاً في الثلث الثاني من الحمل. و مع تقدم الحمل ، يضغط الرحم أكثر فأكثر على الجزء السفلي من الجسم.

عندما يضعف قاع الحوض ، يمكن أن يسبب هذا الضغط الشعور بالامتلاء في المهبل أو ألماً عاماً و ضغطاً في الوركين والحوض.

و بالنسبة لبعض النساء في المراحل المتأخرة من الحمل ، قد يكون الضغط في الحوض علامة مبكرة على المخاض. و إذا حدثت تقلصات في المعدة أيضًا أو شعروا بإحساس بشيء يضغط على الرحم ، فقد يعني ذلك أنهم على وشك الولادة.


مشاكل شائعة في جميع مراحل الحمل

يمكن لبعض العوامل أن تسبب الشعور بالضغط المهبلي أو الحوضي في جميع مراحل الحمل. و تشمل هذه العوامل ما يلي:

  • الإمساك

تعاني العديد من النساء من الإمساك طوال فترة الحمل. و يمكن أن يسبب الإمساك الشعور بالامتلاء أو الضغط في المهبل ، خاصةً عندما يكون البراز صلباً أو بعد مرور عدة أيام على حركة الأمعاء.

بالتأكيد يساعد شرب الكثير من الماء وتناول الفاكهة والأطعمة الأخرى الغنية بالألياف في علاج الإمساك.
  • التهابات المثانة

بالنسبة لبعض النساء ، يمكن أن يشير الضغط أو الألم إلى عدوى المثانة. و ستكون النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى المثانة أثناء الحمل.

و إذا حدث ضغط المهبل أو الحوض جنباً إلى جنب مع صعوبة الذهاب إلى الحمام أو الألم عند التبول أو الحمى ، فمن الضروري استشارة الطبيب.

من السهل علاج التهابات المثانة ، ولكن بدون علاج يمكن أن تتفاقم وتزيد من خطر حدوث مشكلات صحية أثناء الحمل.

  • هبوط أعضاء الحوض (Pelvic organ prolapse - POP)

عندما يكون الضغط المهبلي شديداً ، فقد يكون ذلك علامة على هبوط أعضاء الحوض. حيث يحدث ذلك عندما تتحرك الأعضاء الموجودة في الحوض أو بالقرب منه إلى أسفل ، و أحياناً إلى المهبل أو المستقيم.

و يمكن علاج هبوط أعضاء الحوض ، و لكن يمكن أن يسبب ذلك سلس البول و ألماً شديداً و مضاعفات خطيرة.

و بالتأكيد سيتوجب على النساء اللائي يشعرن فجأة بضغط شديد ، أو يجدن صعوبة في التحكم في أمعائهن أو مثانتهن ، أو يلاحظن أن شيئاً ما يبدو و كأنه يدفع إلى أسفل في المهبل ، أن يستشيرن الطبيب.

  • ضعف عنق الرحم

بعض النساء يعانين من ضعف عنق الرحم ، و الذي يسمى أحياناً عدم كفاءة عنق الرحم cervical incompetence أو قصور عنق الرحم cervical insufficiency.

و قد تتعرض بعض النساء المصابات بهذه الحالة للإجهاض أو يدخلن في المخاض المبكر لأن عنق الرحم ليس قوياً بما يكفي لدعم الرحم. و في معظم الحالات ، يمكن علاج ضعف عنق الرحم بالتدخل المبكر.

يمكن للنساء اللواتي يشعرن بضغط مهبلي غير مبرر ، خاصة في وقت مبكر من الحمل ، أن يطلبن من الطبيب فحص عنق الرحم. 

و من المحتمل أن يؤدي إجراء أو إصابة سابقة في عنق الرحم ، بما في ذلك تلك الناتجة عن الولادة ، إلى زيادة خطر ضعف عنق الرحم.


كيفية تخفيف آلام و ضغط المهبل

نظراً إلى أن الضغط المهبلي غالباً ما يكون بسبب ضعف العضلات و الضغط على الحوض ، فقد تساعد تمارين المط (ستريتش) الخفيفة. و يمكن للحامل تجريب شد الظهر و الوركين لتخفيف الألم و الضغط.

كذلك يمكن أن تساعد اليوغا أثناء الحمل أو تمارين الستريتش اللطيفة، في توفير حالة ستريتش مريحة و آمنة.

كذلك سيساعد استخدام الأسطوانة الرغوية في إرخاء العضلات المتوترة. أما إذا كان الألم شديداً ، فقد يساعد وضع وسادة تدفئة على المنطقة المؤلمة.

و لكن لابد من المحافظة على الحرارة منخفضة ، و إزالة الوسادة بعد 10 دقائق كحد أقصى.

من المحتمل ألا تقدم الاستراتيجيات الأخرى راحة فورية ، و لكنها يمكن أن تقلل من مخاطر بعض الحالات التي تسبب الضغط المهبلي.

تشمل هذه الاستراتيجيات:

  • القيام بتمارين كيجل لقاع الحوض. قومي بشد عضلات قاع الحوض كما لو كنتي تحاولين تجنب التبول ، استمري لمدة 10 ثوانٍ ، ثم اتركي العضلات. كرر التمرين 10 مرات على الأقل مرتين في اليوم. فهذا التمرين يقوي أيضاً العضلات التي يستخدمها الجسم لدفع الطفل إلى الخارج.

  • الاستمرار في النشاط أثناء الحمل. حتى التمارين منخفضة الشدة مثل المشي يمكن أن تساعد في تقوية العضلات و تعزيز الوضع الجيد. حيث أن للتمارين الخفيفة دور في تخفيف الألم و الضغط و المحافظة على قوة عضلات الحوض.

  • شرب الكثير من الماء. حافظي على رطوبتك ، خاصة بعد التمرين و في الطقس الحار.
    فذلك يساعد في منع الإمساك الذي قد يؤدي إلى الضغط.

مضاعفات الضغط المهبلي أثناء الحمل

في معظم الحالات ، يكون الضغط المهبلي مجرد عرض جانبي مزعج للحمل ناتج عن ضعف عضلات الحوض و زيادة الوزن.

مع ذلك ، في بعض الأحيان يحتاج السبب الأكثر خطورة إلى علاج حتى لا يؤذي المرأة و الطفل. إذ يمكن للعدوى غير المعالجة ، على سبيل المثال ، أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى تعريض حياة الجنين للخطر. حتى أنها قد تسبب الولادة المبكرة.

و يمكن أن تؤدي عضلات الحوض الضعيفة جداً إلى الإصابة بهبوط أعضاء الحوض. و قد تسبب هذه الحالة المؤلمة سلس البول و الألم أثناء ممارسة الجنس و تغيرات في مظهر الأعضاء التناسلية.

من ناحية أخرى تعاني بعض النساء من إصابات في العضلات أثناء الحمل أو عند الولادة. و قد يزيد هرمون ريلاكسين من خطر إصابات العضلات.

لذلك من المهم أن تظل الحامل نشيطة بدنياً للحفاظ على قوة العضلات. بالتالي حاولي دائماً النهوض بمساعدة الساقين بدلاً من الظهر ، و استشيري الطبيب لألم العضلات غير المبرر.

و بالتأكيد فإن أي إصابة تتعرض لها المرأة أثناء الحمل يمكن أن تجعل الولادة أكثر صعوبة.

و قد تؤدي المضاعفات المرتبطة بالحمل أيضاً إلى جعل فترة ما بعد الولادة أكثر صعوبة ، مما يؤدي إلى إبطاء الشفاء و إلحاق الضرر بالصحة العقلية.


متى يتوجب عليكِ زيارة الطبيب؟

يجب على النساء مراجعة أطبائهن أو القابلات المتابعات لحالتهن، بشكل روتيني أثناء الحمل. و من الضروري توظيف هذه الزيارات لمناقشة جميع الأعراض ، حتى لو بدت بسيطة.

في وقت مبكر من الحمل ، قد تراجع النساء الطبيب فقط كل بضعة أسابيع.

و إذا كن يعانين من ضغط شديد أو من ألم أو لديهم أعراض أخرى ، مثل الحمى أو التبول المؤلم أو النزيف أو تغيير في حركات الطفل ، فمن المهم أن يطلبن الرعاية الطبية على الفور.

و في حالات الطوارئ، يمكن أن ينقذ العلاج الفوري لأمراض الحمل كل من الحامل و الجنين.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف