إنقاص الوزن : كيف تتعامل مع الأكل العاطفي ؟

مواضيع مفضلة

إنقاص الوزن : كيف تتعامل مع الأكل العاطفي ؟


 

إذا كنت لا تعرف كيفية التعامل مع الأكل العاطفي ، فقد يكون من الصعب الوصول إلى أهداف إنقاص الوزن. 

الأكل العاطفي Emotional Eating ، و المعروف أيضاً باسم الأكل تحت الضغط و التوتر، يمكن أن يفسد جهودك في إنقاص الوزن.

و لكن إذا استطعت أن تتعلم كيفية التعامل مع الأكل الناتج عن التوتر ، فسوف تهيئ نفسك لفقدان الوزن على المدى القصير، و تبدأ حياة جديدة من عادات الأكل الصحية. 

يمكن أن يكون التعامل مع ميلك إلى تناول الطعام استجابة للعواطف أحد أهم العوامل في تحقيق أهدافك.


هل أنت ممن يتناولون الطعام بشكلٍ عاطفي؟

في بعض الأحيان ، لا علاقة للرغبة في تناول الطعام، بالأصوات المزعجة -في معدتك- و التي تخبرك بأنك بحاجة لتناول الطعام.

إذ أنك أحياناً، قد تشعر برغبة شديدة في تناول أطعمة معينة ، مثل الأطعمة المريحة و الدسمة. و قد تلاحظ أيضاً أن هذه الرغبة الشديدة تحدث في الأوقات التي تشعر فيها أيضاً بمشاعر قوية.

هناك بعض العلامات التي يمكن أن تساعدك في التعرف على الأكل تحت التوتر و ضغط العاطفة.

و لكن إذا وجدت نفسك أنك تأكل عندما تكون قلقاً أو حزيناً أو مكتئباً أو قلقاً ، فمن المحتمل أنك تأكل بشكلٍ عاطفي. 

و بالتالي في مثل هذه الأوقات ، من المرجح أيضاً أن تفرط في تناول السعرات الحرارية أو تستهلك سعرات حرارية بشكل مفرط.


لماذا يحدث الجوع العاطفي Emotional Hunger؟

بالنسبة لبعض الأشخاص ، قد يثير حدث كبير أو تغيير ما في الحياة، الأكل العاطفي. على سبيل المثال ، إذا طُرد من العمل أو كان سيتعرض للطلاق ، فقد يبدأ في تناول الطعام لتهدئة التوتر و القلق. 

و لكن بالنسبة للآخرين ، فإن أسلوب الأكل هذا هو صراع دائم.

إذ يصبح ذلك عادة يتبناها في حركة المرور في طريقك إلى العمل ، أو عندما تكون قلقاً في العمل ، أو عندما يكون يوماً صعباً في المكتب.

و يمكن أن يؤدي ضغطك اليومي البسيط إلى عادة تبدو غير قابلة للكسر تتمثل في اللجوء إلى الطعام لجعله أفضل.

هناك أيضاً أسباب أكثر خطورة قد تتطور إلى الأكل العاطفي.

على سبيل المثال ، يمكن أن يصبح الإفراط في تناول الطعام وسيلة للتعامل مع صدمة الطفولة أو سوء المعاملة.

و في هذه الحالات ، فإن أفضل نهج لك هو الاتصال بخبير سلوكي ، مثل أخصائي اجتماعي أو أخصائي نفسي ، متخصص في علاج اضطرابات الأكل أو إساءة معاملة الأطفال.


إذن ماذا يحدث إذا لم تتناول الأكل العاطفي؟ 

إن أسوأ جزء في تناول الطعام تحت الضغط هو أنه يتسبب في مضاعفة مشاكلك.

و في النهاية ، بدلاً من معالجة المشاكل التي تحشوها بالطعام ، فغنك تقوم بخلق المزيد من المشاكل ، بما في ذلك زيادة الوزن ، و الشعور بالذنب بشأن الأكل ، أو تدهور الصحة. و من ثم يبدأ التوتر – و دورة الأكل - من جديد.


5 خطوات لوقف الأكل العاطفي

إذا كنت تميل إلى الاستسلام للأكل العاطفي ، فهناك بعض الأساليب التي يمكنك استخدامها لاستعادة السيطرة على عاداتك الغذائية و العودة إلى المسار الصحيح.


1. لابد لك من تحديد دوافعك.

ابدأ في الاحتفاظ بمفكرة طعام و اكتب ما تأكله و متى و ماذا كان يحدث في وقت وجبتك الاعتيادية أو وجبتك الخفيفة.

ثم استخدم المعلومات لمعرفة سبب تناولك للطعام عندما لا تكون جائعاً.


2. تعرف على إشارات الجوع.

اعرف الفرق بين العلامات الحقيقية للجوع و علامات الجوع العاطفي.

إذ أنه بمجرد أن تتعرف على الإشارات الحقيقية، سيصبح من الأسهل التصرف عندما ترى حدوث نهم عاطفي في الأكل أم أن الوضع طبيعي.


3. لابد لك من الحد من الأطعمة المحفزة.

تخلص من الأطعمة التي من المحتمل أن تفرط فيها. ثم أعد تنظيم الثلاجة و المخزن في منزلك من أجل تناول طعام صحي و للاستمرار في خطة إنقاص الوزن.

و لا تنسَ أن تملأ مطبخك بالمكونات لتحضير وجبات صحية و وجبات خفيفة مناسبة.


4. لا تفوت وجبات الطعام.

غالباً ما يؤدي تخطي الوجبات إلى الإفراط في تناول الطعام. إذن ضع خطة وجبات صحية بحيث تأكل كل أربع إلى خمس ساعات حتى تتجنب أيضاً علامات الجوع الحقيقية.


5. حاول إيجاد بدائل للأكل.

إذا كان يوماً صعباً ، ابحث عن طرق صحية للاسترخاء.

و إذا وجدت أنك تأكل و أنت متعب ، فابحث عن طرق طبيعية لزيادة طاقتك.

 أما إذا كنت تريد الاحتفال بالنجاح ، فابحث عن طرق لمكافأة نفسك بدون طعام.


أخيراً..

لا تستسلم ، أبداً، إذا انزلقت في الأكل العاطفي. حيث أنه من الصعب التوقف عن الأكل بهذه الطريقة.

و نذكّرك بأنه عندما تتعثر ، أن تسامح نفسك و أن تبدأ من جديد في اليوم التالي. 

و بالتأكيد فإن التعلم من الأخطاء و التركيز على الإيجابيات سيقطع شوطاً طويلاً في ضمان استمرار النجاح في خطة إنقاص الوزن.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف