الزواج بلا جنس : الأسباب و العلاج

مواضيع مفضلة

الزواج بلا جنس : الأسباب و العلاج


 

يُعرَّف الزواج بدون جنس بأنه زواج يكون فيه النشاط الجنسي ضئيل أو معدوم بين الشركاء. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 2% من الزيجات تندرج ضمن هذه الفئة.

و من المعروف أن العلاقة الجسدية الحميمة هي ما يجعل العلاقة أكثر من مجرد صداقة أفلاطونية.

إلا أن بعض الأزواج يقعون  في نمط أو عادة السماح للجزء الجسدي من زواجهما بأن يتنحى جانباً.

وفي حين أن هناك انخفاضاً "عادياً" خلال السنوات القليلة الأولى من الزواج لممارسة الجنس ، لا سيما عند إنجاب الأطفال ، فإن الفقدان التام لهذا الجانب المادي من الزواج غالباً ما يشير في كثير من الأحيان إلى وجود مشكلة زوجية تحتاج إلى علاج.

 إذ أنه و بدون العلاقة الجسدية الحميمة التي تميز الشراكة الرومانسية عن الشراكة الأفلاطونية ، فإنه من الممكن أن يصبح الأزواج المتزوجين  على نحو أكثر أو أقل زملاء أو رفقاء حجرة النوم .

فإذا كان كلاً من الشريكين موافقين على هذا النوع من العلاقة ، فلا شيء يدعو للقلق. لكن غالباً ما يصاب أحد الشركاء أو كليهما بالإحباط أو الأذى بسبب فقدان العلاقة الجسدية الحميمية والجنس.

الأسباب الشائعة للزواج بلا جنس :

هناك العديد من الأسباب المحتملة لأن يصبح الزواج بلا جنس ابتداء من الصحة وصولاً إلى العوامل الخاصة بنمط الحياة المتبع.

العوامل الصحية و الجسدية  :

يمكن أن يكون لصحة الشخص الجسدية والعقلية تأثير كبير على الرغبة الجنسية لديه والرغبة في ممارسة العلاقة الجسدية الحميمة. كما من الممكن أن تعطل العملية الفسيولوجية للإثارة لدى كلا الجنسين.

الرغبة الجنسية غير المتطابقة (الدوافع الجنسية):

لا يرغب كل شخص في القدر نفسه من الـ جنس ، كما أن الدافع الجنسي له انحسار طبيعي وتدفق (مد و جزر). و عندما لا يكون هناك  تزامن في الرغبة في ممارسة الجنس ، فمن السهل على الأزواج أن يجدوا أنفسهم في حالة من انتظار الانخراط جنسياً حتى يكونا الاثنان معاً في حالة مزاجية تسمح بذلك .

الولادة:

عادة ما ينصح الطبيب النساء بالتخلي عن ممارسة الجنس لمدة  تتراوح من ستة إلى ثمانية أسابيع على الأقل بعد الولادة .

فمن الممكن أن يؤثر الضغط الإضافي للعناية بالرضيع وتغيرات الجسم والتعب إضافة إلى العوامل الهرمونية على الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد إنجابها.

التوتر و القلق :

 يمكن أن يتسبب التوتر المفرط في تدمير صحتك ، بما في ذلك الدافع الجنسي عندك . و قد يلعب هرمون القلق الكورتيزول  cortisol أيضاً دوراً في خفض الرغبة الجنسية لديك.

وبالإضافة إلى الأسباب الجسدية التي تؤدي إلى انخفاض التوتر الجنسي ، يمكن أن تجعلك الآثار النفسية للقلق شديد التعب و الإنهاك و التوتر لدرجة أنك ببساطة لا تملك الرغبة أو الطاقة لممارسة الجنس.

ضعف الانتصاب (ED) Erectile dysfunction:

 قد تؤدي صعوبة تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه إلى صعوبة ممارسة الجنس و ذلك  لعدة أسباب.

و على الرغم أن الضعف الجنسي هو مشكلة شائعة ، إلا أنه قد يؤثر أيضاً على مستويات القلق لدى الرجل وثقته بنفسه واحترامه لذاته.

لذلك يجب على الرجال الذين يعانون من أعراض الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب) التحدث دائماً إلى طبيبهم ، لأن ذلك قد يكون علامة على وجود حالة صحية كامنة.

اضطراب الرغبة الجنسية المنخفضة Hypo-sexual desire disorder (الدافع الجنسي المنخفض): 

قد يعزى الدافع الجنسي المنخفض للإناث إلى هذه الحالة التي تتميز بانعدام أو نقص الأوهام أو التخيلات الجنسية ، والرغبات ، والنشاط.

و هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تسهم في الإصابة باضطراب الرغبة الجنسية المنخفضة HSDD ، بما في ذلك دورات الحيض menstrual cycles ، واستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية hormonal contraceptives ، والولادة ، والرضاعة الطبيعية ، واستئصال الرحم  hysterectomy ، وانقطاع الطمث menopause .

الآثار الجانبية للأدوية: 

للعديد من الأدوية آثار جانبية جنسية. و تشمل بعض العقاقير التي يمكن أن تسبب خللاً جنسياً مزيلات الاحتقان decongestants التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ، وبعض مضادات الهيستامين antihistamines ، ومضادات الاكتئاب antidepressants  وأدوية ضغط الدم المرتفعة.

الاكتئاب أو مشكلات الصحة العقلية الأخرى: 

وتشمل أعراض الاكتئاب نقص الطاقة ، وفقدان الاهتمام والسرور، والانسحاب الاجتماعي والمزاج المكتئب – إذ من الممكن أن يكون لجميع هذه العوامل  تأثير على رغبة الشخص في ممارسة الجنس والعلاقة الجسدية الحميمية.

وجود تاريخ من الاعتداء الجنسي sexual abuse :

 يمكن أن يكون للإيذاء الجنسي في الماضي آثار طويلة الأمد يمكن أن تؤثر على العلاقات الحالية والمستقبلية.

و قد يكون لردود الفعل العاطفية مثل الخوف والعار و التوتر اللاحق للصدمة والتشوهات في الإدراك الذاتي تأثير خطير على الحياة الجنسية للشخص.

قضايا الاتصال والعلاقات :

قد يكون من الصعب الحفاظ على العلاقة الحميمة عندما تكون في صراع مع شريك حياتك . وقد لا تشعر بالرغبة في التحدث إلى شريك حياتك ، ناهيك عن الانخراط في ممارسة النشاط الجنسي . وتتضمن بعض العوامل التي قد تساهم في هذه المشكلة:

• العلاقة القائمة على الصراع و الخصام .

• المشاعر السلبية تجاه شريك حياتك مثل الغضب أو الاستياء .

• منع ممارسة الجنس كنوع من التأديب أو العقوبة أو الحجب السلبي العدواني للجنس . 

• الخيانة

• الصراع على السلطة

• إدمان المواد الإباحية Pornography addiction .

نمط الحياة Lifestyle والعوامل الشخصية :

هناك العديد من عوامل الحياة المختلفة التي يمكن أن تلعب أيضاً دوراً في عدد المرات التي يمارس فيها الأشخاص الجنس مع شريكهم ، بما في ذلك:

• الملل .

• التعب .

• الحزن .

• فقدان الوظيفة .

• مشاكل مالية .

• الشيخوخة أو التقدم في العمر

• القضايا الخاصة بالصورة العقلية للجسم .

فإذا كنت تعاني من نقص في ممارسة  الجنس في زواجك ، فأنت لست وحدك في ذلك . و قد تحدثت البروفيسور دينيس أ. دونيلي  Denise A. Donnelly مع صحيفة نيويورك تايمز The New York Times عن دراستها حول الزيجات غير الجنسية أو الزواج بدون جنس sexless marriages.

وتقدر أن ما تصل نسبته إلى 15% من الأزواج لم يمارسوا الجنس مع شريكهم في فترة تتراوح بين الأشهر الستة الأخيرة حتى عام واحد.

كما أوضحت ميشيل واينر ديفيس Michele Weiner Davis ، مؤلفة كتاب "الزواج المتعطش للجنس Sex Starved Marriage" ، السبب في أن الزواج المنخفض الجنس يمكن أن يصبح مشكلة كبيرة ، حيث تقول : "إنه عندما يتوق أحد الشركاء بشدة للحصول على مزيد من اللمس والتقارب البدني وممارسة المزيد من الجنس بينما يفكر الشريك الآخر : "ما الأهمية الكبيرة في فعل ذلك ؟ ما المشكلة  ؟ ولماذا أنت منزعج جداً؟

" وعندما يحدث هذا الانفصال الكبير ، تميل العلاقة الحميمة على جميع المستويات إلى الانخفاض. [لكن الأمر يتعلق حقاً بالشعور بالرغبة والشعور بالحب والشعور بالتقدير والشعور بالاتصال. " .

و تتابع ديفيس Davis قائلة: إنه وبسبب الأذى الذي يمكن أن يتطور من عدم تلبية الاحتياجات ، فإن الرابطة بين الزوجين يمكن أن تتبدد إلى درجة تعريض الزواج للخطر.

كيفية مساعدة الزواج بلا جنس Sexless Marriage :

إن الخطوة الأولى في مساعدة الزواج الذي لا جنس فيه هي التعرف على علامات الزواج المنخفض الجنس low-sex marriage وتحديد ما إذا كان نقص الجنس يمثل مشكلة لزواجك . وسواء كنت تفكر في زواج منخفض الجنس أو زواج منعدم الجنس ، فالمشكلة متروكة لك تماماً لك ولشريكك.

كما أنه لا يوجد مقدار "مناسب" من الجنس في الزواج. فالأمر الأكثر أهمية ، في كثير من الحالات ، هو ما إذا كنت لا تزال تمتلك علاقة جسدية وعاطفية مع شريك حياتك.

و يتوجب عليك ألا تحاول مقارنة زواجك بالآخرين لأن كل علاقة تعتبر فريدة بحد ذاتها . و بالرغم من أنك قد تصادف إحصائيات تجعلك تشعر بأنك وشريكك لا تمارسان الجنس الكافي ، فقد وجدت الأبحاث أن المضي دون ممارسة الجنس أكثر شيوعاً مما تعتقد. كما وجدت إحدى الدراسات لعام 2017 أن أكثر من 15% من الرجال وحوالي 27% من النساء قد  أفادوا بأنهم لم يمارسوا الجنس في العام الماضي.

التواصل :

تحدث مع شريكك عن قضية الجنس المنخفض أو الجنس المنعدم في زواجك. و قد يكون هذا صعباً ، إلا أن هذا التواصل ضروري. وحتى العلاقات القوية يمكنها أن  تعاني من مشاكل مع الجنس والألفة. و هذا ليس بالضرورة دلالة على أن زواجك ضعيف أو في ورطة ؛ وقد يعني ذلك ببساطة أنك تحتاج إلى التحدث أكثر وأن تخصص المزيد من الوقت لقضائه معاً كزوجين.

أما إذا كنت بحاجة إلى مساعدة لمعرفة كيفية التحدث إلى شريك حياتك ، فحاول أولاً التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية أو المعالج للحصول على أفكار حول كيفية التعامل مع الموضوع . ومن المهم الحفاظ على المحادثة إيجابية وعدم ترك شريكك يشعر وكأنه يتعرض للهجوم أو اللوم.

و مما لاشك فيه أن كل زواج  يختلف عن آخر، وستحتاج إلى العمل معاً كزوجين لمعرفة ما يناسبكما معاً. و عليك ألا تحاول أن ترقى إلى مستوى توقعات الآخرين أو تعيش وفقاً لتطلعاتهم و توقعاتهم  أو ما تعتقد أنه "طبيعي". فقط قوما بالتحدث عما يريده كل منكما ، واحتياجاته ، و توقعاته. وبعد ذلك ، اعملا سوياً لجعله ناجحاً لكل منكما .

وبينما تتحدث ، قم باستهداف مسألة تحديد الطرق التي يعتقد كل منكما أنه يمكنك إحياء حياتكما الجنسية من خلالها . إذ إن إجراء التغيير سيعمل و ينجح فقط إذا وافق كلاكما على التغيير والعمل معاً.

التركيز على بناء العلاقة الحميمة :

إذا قررت أنك تريد ممارسة الجنس بشكل أكثر ، ففكر في وضع الجنس ضمن جدولك الزمني. وقد يبدوهذا أمراً غير رومانسي ، ولكنه قد يكون أيضاً مثيراً وخاصاً إذا ما تم بالطريقة الصحيحة. حيث تمنحك الجدولة شيئاً ما لتتطلع إليه وتُظهر التزامكما تجاه بعضكما البعض و تجاه علاقتكما الجسدية.

و إذا ما نظرنا للأمر بعيداً عن الجنس ، فمن المهم أيضاً استكشاف طرق أخرى لبناء التقارب الذي يضيع غالباً في العلاقات الجنسية المنخفضة الجنس  أو غير الجنسية. و ذلك لأن العلاقة الجسدية الحميمة لا تنطوي فقط على الجنس.

لذلك ، يتوجب عليك أن تبذل جهداً لتجديد حبك وخلق تلك الشرارة التي كانت لديك في البداية. ويعد التقارب ، عاطفياً وجسدياً ، جزءاً مهماً من العلاقة الصحية. كما أن قضاء المزيد من الوقت معاً ، سواء كنت مستلقياً على الأريكة تشاهد التليفزيون أو تتناوبان في تدليك بعضكما البعض  ، فإن جميع ما سبق يبني العلاقة الحميمة الأساسية.

وتشمل أنشطة بناء الألفة الأخرى التي قد تجربها ما يلي:

• جربا معاً نشاطاً جديداً.

• قوما بفعل جسدي معاً مثل المشي أو حضور دروس اليوغا .

• خططا لقضاء إجازة أو قوما بالهروب معاً إلى أي مكان.

• خططا لقضاء عطلة في منزل ريفي يعود لأحدهم  "staycation" .

• قوما بالذهاب في موعد ليلي مدرج ضمن برنامجكما الزمني .

الحصول على مساعدة مهنية :

اعتماداً على الأسباب الأساسية ، فقد يكون البحث عن مساعدة خارجية أيضاً خياراً جيداً. وقد تحاول التراجع عن الزواج  أو المشاركة في ورشة عمل أو حلقة دراسية للمساعدة في التواصل والاتصال.

كما يتوجب عليك استشارة طبيبك لمعالجة الحالات الطبية الكامنة التي قد تؤثر على حياتك الجنسية. وابحث عن الدعم من أخصائي الصحة العقلية كزوجين أو بشكل فردي لتعزيز مهارات الاتصال أو تعلم أساليب إدارة التوتر.

وإذا كان العلاج يسير في الاتجاه الصحيح بالنسبة لك ، ففكر في رؤية مستشار يركز على القضايا الجنسية في الزواج مثل معالج جنسي معتمد.

حيث أنه من الممكن أن يعمل معك المعالج الخاص بك لمعالجة أي مشاكل في علاقتك تقف في طريق العلاقة الحميمة ، بالإضافة إلى استكشاف العوامل الفردية التي قد تلعب دوراً فيها .

وهكذا ، يتوجب عليك أن تغتنم هذه الفرص للتركيز على بناء زواج أقوى وأعمق.

الخطوات التالية :

إذا كان شريكك لا يوافق على مسألة أن هناك مشكلة في زواجك ولا يرغب في التغيير ، عندئذ سيتعين عليك تحديد ما إذا كان الزواج المنخفض الجنس أو الزواج بدون جنس يعد خرقاً لك أو أنك ستقوم بالانسحاب منه .

كما يتوجب عليك ألا تتخذ قرار يتعلق بخيانة شريك حياتك ، وتصبح غير مخلص كوسيلة للتعامل مع الإحباط الخاص بك و المتعلق بعدم ممارسة الجنس في زواجك.

وابدأ بدلاً من ذلك بالتواصل واستكشاف الطرق التي يمكنك من خلالها العثور على العلاقة الحميمة التي يحتاجها كل واحد منكما.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف