أسئلة مهمة وجوهرية حول الجنس

مواضيع مفضلة

أسئلة مهمة وجوهرية حول الجنس


 

لماذا يمارس الناس الجنس؟

يمارس الناس الجنس لأسباب مختلفة ، تتجاوز الإنجاب والتعبير عن الحب.

و قد  أبرزت الأبحاث الحديثة على نطاق واسع 13 سبباً أساسياً لممارسة الجنس تتراوح من تخفيف التوتر ، والمتعة الخالصة ، والبحث عن تجارب جديدة وجاذبية جنسية لتحسين الوضع الاجتماعي أو البحث عن ميزة في مجال معين من الحياة ، و لتعزيز احترام الذات

self-esteem ، والشعور بالالتزام للشريك أو محاولة التأكد من عدم فقدان الشريك .


إلى أي مدى تعتبر ممارسة  الجنس طبيعية ؟

هل تمارس الجنس بشكل كاف؟

تشير الدراسة الاجتماعية العامة  General Social Survey ، التي تتبعت النشاط الجنسي في الولايات المتحدة منذ السبعينيات ، إلى أن المتزوجين ، في المتوسط ​​، يمارسون الجنس 58 مرة في السنة ، وأن الأزواج في العشرينات من العمر يمارسون الجنس بمعدل 111 مرة في السنة ، مع ذلك فإن هذا الرقم يتناقص بنحو 20% مع كل عقد إضافي من الحياة.

و لكن بعض الباحثين يرون أن هذه الأرقام مشكوك فيها لأنها تستند إلى تقارير ذاتية.

و في كلتا الحالتين ، لا يوجد معيار واحد لحياة جنسية مُرضية ، وإذا كان شخص ما سعيداً بتكرار ممارسة الجنس ، فلا ينبغي أن يشعر بعدم الأمان حيال ذلك.

ومع ذلك ، يمكن للأشخاص الذين يعانون من نقص غير مرحب به في الرغبة الجنسية لمدة ستة أشهر على الأقل ، التفكير في رؤية معالج.


ما  المدة الزمنية التي يجب أن تستمر ممارسة الجنس فيها (مدة ممارسة الجنس)؟

يقول معالجو الجنس بأن سؤال : "إلى متى يجب أن تستمر ممارسة الجنس؟"

هو أحد الأسئلة الأكثر شيوعاً التي يطرحونها. و قد توصلت الأبحاث إلى أن الإيلاج في معظم اللقاءات الجنسية يستمر من ثلاث إلى خمس دقائق ؛حيث أفاد الأشخاص في الاستطلاعات التي أجريت ، بأنهم شعروا أن دقيقة أو دقيقتين قصيرة جداً وأن 10 دقائق أو أكثر طويلة جداً.

و مع ذلك ، يقول المعالجون أن الإجابة الصحيحة الوحيدة على هذا السؤال هي أن الجنس يجب أن يستمر طالما أن كلا الشريكين يستمتع به وأن الأزواج يجب ألا يقلقوا بشأن تلبية أي معيار آخر.


هل سيكون الناس أكثر سعادة إذا مارسوا الجنس أكثر؟

هل المزيد من الجنس يجعل الناس أكثر سعادة؟

ليس بالضرورة. ففي الدراسات ، وعندما طُلب من الشركاء مضاعفة معدل تكرارهم الجنسي المعتاد ، لم يتمكن معظمهم من متابعة ذلك ، ولم يُبلِغ أولئك الذين لم يبلغوا عن زيادة في رضاهم الجنسي.

أي و بعبارة أخرى ، عندما يتعلق الأمر بالجنس ، فإن الجودة تتفوق على الكمية بالنسبة لمعظم الناس.


هل الجنس جيد بالنسبة لك؟

تشير بعض الأبحاث إلى أن ممارسة الجنس بشكل متكرر يرتبط بعمر أطول.

و في إحدى الدراسات ، تبين أن الأشخاص في منتصف العمر الذين أفادوا بممارسة الجنس مرة واحدة في الشهر بعد عقد من الزمان كانوا أكثر عرضة للوفاة بمرتين من أولئك الذين أبلغوا عن ممارسة الجنس مرتين في الأسبوع.

و عادةً ما يشير الجنس الأكثر تكراراً إلى وجود علاقة حميمة ، والتي تم اكتشاف أنها تطيل عمر الشخص.كما يعتبر الجنس أيضاً تمرين مفيد للصحة.

و تم اكتشاف أن ممارسة الجنس أيضاً جيدة لتحسين وظيفة المناعة و تخفيف التوتر.


ماذا يمكن أن يفعل الجنس لصحتي العقلية؟

وجدت الأبحاث حول الرفاهية العاطفية للشركاء قبل و بعد ممارسة الجنس أن الناس شعروا بإحساس أكبر بالرفاهية و شعور أكثر عمقاً بمعنى الحياة في اليوم التالي لممارسة الجنس.

إلا أنهم لم يكونوا أكثر عرضة لممارسة الجنس في اليوم التالي لليوم الذي شعروا فيه بالسعادة أو الحماس بشكل خاص. و قد كانت النتائج متشابهة لكل من الرجال والنساء ، و لم تعتمد على شعور الفرد تجاه شريكه.

بعبارة أخرى ، يبدو أن ممارسة الجنس بشكل عام توفر دفعة حقيقية للمزاج و التوقعات و الرفاهية.


هل يمكن للجنس مساعدتي في العمل؟

تمتد الآثار غير المباشرة للجنس إلى ما هو أبعد من تحسين الحالة المزاجية و تحسين الصحة.

وجدت الأبحاث أنه في اليوم التالي لممارسة الجنس مع الزوج ، أفاد الأفراد بأنهم يشعرون بمزيد من الإيجابية في العمل ، وأكثر رضاً عن وظيفتهم ، وأكثر مشاركة وإنتاجية.

ومع ذلك ، فقد وجد أيضاً أن ضغوط العمل تؤثر سلباً على الحياة الجنسية للفرد ؛ على وجه التحديد ، تقل احتمالية ممارسة الجنس ليلاً بعد مواجهة يوم سيء في العمل.


ما الذي يجعل الناس يشعرون بالاشمئزاز الجنسي؟

لدى الناس مقاربات مختلفة للجنس و أذواق مختلفة في النشاط الجنسي - البعض يعتنق الاختلاط (ممارسة الجنس مع أكثر من شريك) ، والبعض الآخر يمارس BDSM (و هي سلسلة متصلة من الممارسات الجنسية التوافقية التي تشمل العبودية والانضباط و الهيمنة و الخضوع و السادية و الماسوشية) ؛كما يقوم البعض بدعم استخدام الإباحية ، والبعض الآخر يبحث عن الجنس الجماعي.

و لكن عندما يتعلق الأمر بالجنس ، فإن العديد من الأفراد  يشعرون باشمئزاز شديد من الممارسات التي يرون أنها غير مقبولة.

حيث تعبر النساء عموماً عن اشمئزاز جنسي أقوى وأكثر اتساعاً من الرجال ، ويشعر المتدينون بمزيد من النفور من مجموعة من الممارسات الجنسية أكثر من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

كما يميل الأشخاص الأعلى في سمة الشخصية المتمثلة في الانفتاح إلى الشعور بمستويات أقل من الاشمئزاز الجنسي.


هل تكون التجارب الجنسية الأولى للناس عادة إيجابية أم سلبية؟

تعتبر ممارسة الجنس لأول مرة ، أو التخلي عن العذرية ، معلماً و حدثاً مهماً لكثير من الناس.

لكن البحث في "الظهور الجنسي لأول مرة sexual debut" للناس كشف عن فوائد و مخاطر عاطفية.

فبعد ممارسة الجنس ، يبلغ الشباب بشكل عام عن قلق أقل واكتئاب أقل. ومع ذلك ، فإن الظهور الجنسي الأول - الذي تم تعريفه قبل سن الـ 15 - مرتبط بتعاطي أكبر للكحول والمخدرات بعد ذلك بالإضافة إلى انخفاض الشعور بقيمة الذات.


هل يحتاج الناس لممارسة الجنس؟

لا يحتاج الناس إلى ممارسة الجنس ، ويذكر الكثير من الناس أنهم يعيشون حياة مرضية مع القليل من الجنس أو بدونه.

و لكن الأبحاث وجدت أن الحياة الجنسية النشطة والمُرضية ترتبط بنظرة أكثر إيجابية والشعور بمعنى أكبر في الحياة.

ومع ذلك ، فقد لا يكون الجنس مصدر هذه المشاعر ؛ إذ من الممكن أيضاً أن يميل الأشخاص الأكثر إيجابية والرضا إلى ممارسة الجنس أكثر.


هل يستطيع الناس العيش بدون جنس؟

يدعي ما يقرب من 1% من السكان أنهم لا جنسيون - لا يشعرون برغبة في ممارسة الجنس ، ولا يوجد انجذاب جنسي للآخرين من أي جنس.

و قد كانت اللاجنسية Asexuality تُعتبر في الماضي اضطراباً عقلياً ولكنها لم تعد كذلك ، ويقترح العديد من الباحثين الآن أنه يجب النظر إليها على أنها توجه جنسي خاص بها. فبعض اللاجنسيين لديهم علاقات ملتزمة ، وقد يمارسون الجنس لإسعاد شركائهم ، والبعض الآخر لديهم علاقات غير جنسية.

كما يذكر معظمهم أن التحدي الأكبر لهم هو وصمة العار التي تحملها اللاجنسية مع الآخرين.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف