ماهو الرابط بين وسائل التواصل الاجتماعي و الصحة العقلية

مواضيع مفضلة

ماهو الرابط بين وسائل التواصل الاجتماعي و الصحة العقلية


 

في السنوات الأخيرة ، كانت هناك زيادة كبيرة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. 

و في الواقع ،و  وفقاً لمركز بيو للأبحاث Pew Research Center ،  فإن هناك نسبة 72% من الأمريكيين في الولايات المتحدة يقومون باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي .

و يستخدم الناس الشبكات الاجتماعية هذه للبقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء ، والحصول على كل جديد من أخبارهم ، وحتى لمشاركة آرائهم السياسية ، الأمر الذي جعل بعض الباحثين يتساءلون عن الآثار طويلة المدى لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

و نظراً لأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لا يزال جديداً نسبياً ، فلا توجد دراسات طويلة المدى توثق تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي ، ولكن تشير العديد من الدراسات الحديثة إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر على الصحة العقلية بعدة طرق.

و بالتالي ، فإن الاعتماد المتزايد على وسائل التواصل الاجتماعي واستخدامها يعرض عدداً كبيراً من الأمريكيين لخطر متزايد للشعور بالقلق والاكتئاب والوحدة ، وحتى سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يعرضهم لذلك أيضاً.


لماذا تزداد شعبية وسائل التواصل الاجتماعي؟

بصرف النظر عن حقيقة أن وسائل التواصل الاجتماعي تسمح للناس بإجراء الاتصال بالعائلة والأصدقاء الذين يعيشون في أماكن بعيدة أو الذين فقدوا الاتصال بهم ، فقد أصبحت وسائل الاتصال أيضاً أداة اتصال حيوية وفعالة حتى أثناء الوباء.

 

- وسائل التواصل الاجتماعي تدعم الاتصالات...

في الواقع ، استخدم الأشخاص وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة المعلومات والتواصل مع الأشخاص عندما يمنعهم البقاء في المنزل من الاجتماع شخصياً.

كما أنه أصبح أيضاً وسيلة للدعم الاجتماعي والترابط الذي لم يكن لديهم لولا ذلك.


- وسائل التواصل الاجتماعي تجعل الناس يشعرون بالرضا..

بالإضافة إلى ذلك ، تميل وسائل التواصل الاجتماعي إلى تعزيز الاستخدام . إذ سرعان ما يصبح الأشخاص مدمنين على استخدامها من أجل مراجعة التعليقات والإعجابات بالإضافة إلى الاطلاع على منشورات الآخرين.

و على سبيل المثال ، يؤدي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أحياناً إلى تنشيط مركز المكافأة في الدماغ عن طريق إطلاق الدوبامين ، والمعروف أيضاً باسم المادة الكيميائية التي تمنح الشعور بالسعادة والتي تم ربطها بكل شيء بدءاً من الجنس والمخدرات وحتى الطعام والتفاعلات الاجتماعية.

حيث أن إطلاق الدوبامين هذا بدوره يحافظ على المزاج العام للأشخاص لأنهم يريدون تكرار تلك التجارب التي تشعرهم بالسعادة.


- وسائل التواصل الاجتماعي تعزز احترام الذات...

يمكن أن تعزز وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً من احترام الذات ، خاصةً إذا تم عرض معلومات عن الشخص بشكل إيجابي على الإنترنت أو حصل على عدد من الإعجابات أو التفاعلات على محتواه.

 و بالمثل  ، يستطيع بعض الأشخاص و من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، مشاركة أجزاء من هويتهم الخاصة قد تكون صعبة  من حيث التواصل شخصياً.

و يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من القلق الاجتماعي والذين يكافحون للتفاعل مع الأشخاص على أرض الواقع .

 

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية؟؟

لقد اكتشف الباحثون أن هناك بعض الجوانب السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي ، لا سيما فيما يتعلق بالصحة العقلية . إليك بعضاً منها :

 

يساهم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الاكتئاب...

في الواقع ، بالنسبة للتكنولوجيا التي من المفترض أن تقرب الناس من بعضهم البعض ، يمكن أن يكون لها تأثير مغاير، خاصة عند اندلاع الخلافات عبر الإنترنت.  علاوة على ذلك ، فقد تم ربط وسائل التواصل الاجتماعي بالاكتئاب والقلق والشعور بالوحدة، كما يمكن أن تجعل الناس يشعرون بالعزلة والوحدة.

و في الواقع ، وجدت إحدى الدراسات أن الشباب الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من ساعتين في اليوم هم أكثر عرضة لتصنيف صحتهم العقلية على أنها سيئة مقارنة بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بصورة قليلة .

 

تؤذي وسائل التواصل الاجتماعي احترامك لذاتك...

 بصرف النظر عن المخاطر المتزايدة للاكتئاب و القلق ، تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية بعدة طرق أخرى أيضاً.

 فعلى سبيل المثال ، يمكن أن تتسبب وسائل التواصل الاجتماعي في الشعور بعدم كفاية حياتك و مظهرك بالنسبة للمجتمع المحيط بك. و حتى إذا كنت تعلم أن الصور التي تراها على الإنترنت يتم التلاعب بها أو تمثل مقطعاً مميزاً لشخص آخر ، فلا يزال من الممكن أن تسبب الشعور بعدم الأمان و الحسد و عدم الرضا.

 

الخوف من ضياع الهوية...

هناك ظاهرة أخرى تتعلق بالصحة العقلية مرتبطة بوسائل التواصل الاجتماعيو و هي تعرف  باسم " FOMO"" أو "الخوف من الضياع".  و بالتالي ، يبدو أن مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك  Facebook و الانستغرام Instagram تؤدي إلى تفاقم الخوف من فقدان شيء ما أو أن الأشخاص الآخرين يعيشون حياة أفضل مما أنت عليه.

و يمكن أن يتسبب الخوف من الضياع  "FOMO  "في الحالات القصوى ،في ربطك بهاتفك. حيث تبحث باستمرار عن التحديثات أو تستجيب لكل تنبيه على حدة.

 

يمكن أن تؤدي وسائل التواصل الاجتماعي إلى ضياع الذات..

يمكن أن يتسبب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً في أن يصبح الناس منغمسين في أنفسهم. حيث من الممكن  أن تؤدي مشاركة صور شخصية بكثرة و بالإضافة إلى أفكارك العميقة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى تركيز غير صحي على الذات يجعلك تركز على صياغة صورتك عبر الإنترنت بدلاً من صنع ذكريات مع أصدقائك وأفراد عائلتك في الحياة الواقعية.

و في الواقع ، فقد يكون للجهود الصارمة للانخراط في إدارة الانطباعات أو الحصول على مصادقة خارجية تكاليف نفسية خطيرة ، خاصةً إذا لم يتم تلقي الموافقة التي تسعى إليها مطلقاً. و في النهاية ، يمكن أن يؤدي عدم وجود ردود فعل إيجابية عبر الإنترنت إلى الشك الذاتي وكراهية الذات بصورة كبيرة.

 

مشكلات التحكم في الاندفاع..

بالمثل ، يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي إلى مشكلات في التحكم في الانفعالات ، خاصةً إذا قمت بالوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي باستخدام الهاتف الذكي. و هذا يعني أن لديك إمكانية الوصول على مدار الساعة إلى حساباتك الخاصة مما يمكن أن يؤثر أيضاً على تركيزك.و حتى أنه يمكن أن يزعج نومك ويجعلك عبداً لهاتفك.

 

يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كآلية تأقلم غير صحية...

لاشك أن  التأثير الكبير الآخر لوسائل التواصل الاجتماعي على صحتك العقلية هو أنها يمكن أن تصبح طريقة غير صحية للتعامل مع المشاعر أو العواطف غير المريحة.

و على سبيل المثال ، إذا لجأت إلى وسائل التواصل الاجتماعي عندما تشعر بالإحباط أو الوحدة أو الملل ، فمن المحتمل أنك تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي كطريقة لتشتيت انتباهك عن مشاعرك غيرالسارة.

و في النهاية ، تصبح وسائل التواصل الاجتماعي طريقة سيئة للغاية لتهدئة نفسك ، خاصة لأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تجعلك تشعر بالسوء بدلاً من أن تتحسن.

 علامات وسائل التواصل الاجتماعي التي تؤثر على صحتك العقلية...

نظراً لاختلاف الجميع ، فإنه لا يوجد قدر محدد موصى به من الوقت من الممكن قضائه على وسائل التواصل الاجتماعي . 

و بدلاً من ذلك ، فإنك  تحتاج إلى تقييم كيف يؤثر استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي على حياتك بما في ذلك ما تشعر به عندما لا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك الكيفية التي تشعر بها بعد استخدامها.

و  في الواقع ، تشير دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا University of Pennsylvania عام 2018 ، إلى أن المراقبة الذاتية يمكن أن تغير تصور المرء لوسائل التواصل الاجتماعي . و وفقاً للباحثة الرئيسية  مليسا جي هنت  Melissa G. Hunt ، و هي عالمة نفس  :

  " يمكن الشعور بالوحدة والاكتئاب من خلال استخدام المراقبة الذاتية وإجراء التعديلات المستمرة ، كما يمكن للناس تحسين رفاههم بشكل عام ".


وسائل التواصل الاجتماعي تشتت انتباهك...

إذا وجدت أن استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي يؤثر على علاقاتك أو يشتت انتباهك عن العمل أو المدرسة ، فقد يكون ذلك مشكلة.  

بالإضافة إلى ذلك ، إذا كان المضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي يشعرك  بالحسد أو الاكتئاب أو القلق أو الغضب ، فأنت بحاجة إلى إعادة تقييم استخدامك لها .

و قد تحتاج إلى التخلص من السموم المنتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي و قضاء بعض الوقت في وضع خاصية عدم الاتصال من أجل حماية صحتك العقلية.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف