السهولة المعرفية : خدعة دماغية ستجعلك أكثر إبداعاً و سعادة

مواضيع مفضلة

السهولة المعرفية : خدعة دماغية ستجعلك أكثر إبداعاً و سعادة


 

 كيفية استخدام "السهولة المعرفية" لصالحك...

 افترض عزيزي القارئ أن عليك أن تكتب رسالة تريد أن يصدقها كل من يستلمها، و بالطبع ستكون رسالتك صحيحة و واضحة.

و لكن هذا لا يكفي بالضرورة لكي يعتقد الناس أنها صحيحة و يقوموا بتصديقها. 

و في مثل هذا الموقف ، سيكون من المنطقي محاولة استخدام "السهولة المعرفية" لصالحك.

و  تشير السهولة المعرفية ، بكل بساطة ، إلى درجة الجهد الذهني المطلوب لإنجاز مهمة معينة .

حيث يسجل دماغك كلمة "سهلة" كعلامة على أن الأمور تسير على ما يرام ،و لا يوجد تهديدات ولا أخبار مهمة و لا حاجة لإعادة شحن الانتباه أو بذل أي مجهود .

إذ تقوم السهولة المعرفية بجعل نظام الدماغ "السريع" البديهي يخدم معالجة المعلومات ، مما يساعد في التفكير الإبداعي والحدس الدقيق وتكوين المزاج اللطيف الرائع.

و يمكن أن يساعدك فهم كيفية عمل ذلك على الاستفادة من آثاره مع الآخرين و مع نفسك.


التكرار و الألفة و المشاعر الطيبة :

تتمثل إحدى الطرق للحث على السهولة المعرفية في خلق شعور بالألفة من خلال التكرار،

و قد وصف ذلك الشعور عالم النفس الشهير روبرت زاجونك Robert Zajonc بأنه "مجرد تأثير التعرض للأمر.

فالعرض التوضيحي لاختبار هذا التأثير ، الذي تم إجراؤه في الصحف الطلابية بجامعة ميتشيغان University of Michigan وجامعة ولاية ميتشيغان Michigan State University، هو أحد تجاربي المفضلة على الإطلاق"

و لبضعة أسابيع ، ظهر مربع يشبه الإعلان على الصفحة الأولى من الورقة ، و الذي يحتوي على إحدى الكلمات التركية التالية : "kadirga و saricik و biwonjni و nansoma و iktitaf". 

و فيها تباينت وتيرة تكرار الكلمات : ثم تم عرض إحدى الكلمات مرة واحدة فقط ؛  كما ظهرت الكلمات الأخرى في مناسبتين أو خمس أو 10 أو 25 مناسبة منفصلة عن بعضها البعض .

(و قد كانت الكلمات التي تم تقديمها في أغلب الأحيان في إحدى أوراق الجامعة هي الأقل تكراراً).

و لم يتم تقديم أي تفسير لذلك، و تم الرد على استفسارات القراء ببيان يقول بأن :"مشتري العرض كان يرغب في عدم الكشف عن هويته".

و عندما انتهت سلسلة الإعلانات الغامضة ، أرسل المحققون استبيانات إلى مجتمعات الجامعة ، و طلبوا انطباعات عما إذا كانت كل كلمة تعني شيئاً جيداً أو شيئاً سيئاً.

و قد كانت النتائج مذهلة للغاية: فالكلمات التي تم تقديمها على نحو أكثر في كثير من الأحيان تم تصنيفها بشكل أفضل بكثير من الكلمات التي تم عرضها مرة أو مرتين فقط. كما تم تأكيد النتيجة في العديد من التجارب التالية،

و ذلك من خلال  استخدام الأيدوغراف الصيني والوجوه والمضلعات ذات الأشكال العشوائية.

و لا يعتمد مجرد تأثير التعرض على التجربة الواعية للألفة. و في الواقع ، لا يعتمد التأثير على الوعي مطلقاً :

بل إنه يحدث حتى عندما يتم عرض الكلمات أو الصور المتكررة بسرعة كبيرة بحيث لا يدرك المتابعون أنهم قد رأوها من قبل.

و هم لا يزالون يحبون الكلمات أو الصور التي تم تقديمها بشكل متكرر.

من المعروف أن  الشعور بالألفة  يخلق شعوراً بالراحة ، و هو  ضروري لتنشيط الذاكرة الترابطية (أي قدرة الدماغ على إنشاء و تذكر العلاقات بين عناصر متعددة ).

 تعرف الذاكرة الترابطية على أنها ما يسمح لك برؤية الكلمات "كعكة" و "سويسري" و "كوخ" ، واستنتاج أن هناك قاسماً مشتركاً موجوداً بينهما.

كما تعتبر الذاكرة الترابطية أيضاً جوهر الإبداع....


قوة (الارتباط الإبداعية)...

 في عام 1960 ، افترض عالم نفس شاب يُدعى سارنوف ميدنيك Sarnoff Mednick  أن الإبداع في الأساس هو تعبير مشحون بالذاكرة الترابطية.

وللتحقق من نظريته ، قام بإعداد اختبار يسمى اختبار الارتباط عن بعد (RAT) ، والذي لا يزال يستخدم في الدراسات الإبداعية في الغالب .

و يقدم اختبار (RAT ) المواضيع المختلفة مع ثالوث من الكلمات - مثل (الكعكة ، والسويسري ، والكوخ) - ثم يطلب معرفة كيفية ارتباط الكلمات الثلاث والقاسم المشترك بينهم.

و قد  توصلت عدة فرق من علماء النفس الألمان الذين درسوا  مسألة اختبار الارتباط عن بعد (RAT )  في السنوات الأخيرة إلى اكتشافات رائعة حول السهولة الإدراكية. حيث طرح أحد الفريقين السؤالين التاليين : 

  1. هل يمكن للناس أن يشعروا أن ثلاثية الكلمات لها حل قبل أن يعرفوا ما هو الحل؟  

  2. كيف يؤثر المزاج على الأداء في هذه المهمة؟  

و لمعرفة ذلك ، جعلوا بعضاً من المتابعين سعداء وبعضهم الآخر حزيناً ،و ذلك من خلال مطالبتهم بالتفكير لعدة دقائق في المراحل السعيدة أو الحزينة في حياتهم.

 ثم قدموا لهذه الموضوعات سلسلة من الثلاثيات ، نصفها مرتبط (مثل لغز الجبن الخاصة بنا) و نصفها غير مرتبط ببعضه البعض (مثل الحلم ، الكرة ، الكتاب) ، وطلبوا منهم الضغط على أحد المفاتيح بسرعة كبيرة للإشارة إلى تخمينهم  حول ما إذا كان ذلك الثالوث من الكلمات مرتبطاً .

وقد كان الوقت المسموح به لهذا التخمين هو ثانيتين ، وهو أقصر من أن يتبادر إلى ذهنك الحل الفعلي.

و كانت النتائج مذهلة.  ففي البداية  ، تبين أن تخمينات الناس أكثر دقة مما ستكون عليه بالصدفة. حيث  يبدو أن الإحساس بالسهولة الإدراكية ينشأ من إشارة خافتة جداً من الآلة الترابطية ، والتي تجعلك "تعرف" أن الكلمات الثلاثة متماسكة و وثيقة الارتباط.  

كما تم تأكيد دور السهولة المعرفية في الحكم بشكل تجريبي من قبل فريق ألماني آخر:

حيث كانت الحيل التي تزيد من السهولة المعرفية (التهيئة ، الخط الواضح ، العرض المسبق للكلمات) كلها تزيد من الميل لرؤية الكلمات مرتبطة.

أما  كان الاكتشاف الرائع الآخر فقد كان التأثير القوي للمزاج على هذا الأداء البديهي.

حيث قام الباحثون بحساب "مؤشر الحدس" لقياس الدقة.  و وجدوا أن وضع المشاركين في مزاج جيد قبل الاختبار من خلال جعلهم يفكرون في الأفكار السعيدة والمراحل الرائعة من حياتهم يزيد من الدقة.  

وكانت النتيجة الأكثر لفتاً للانتباه هي أن الأشخاص التعساء كانوا غير قادرين تماماً على أداء المهمة بدقة،  إذ لم تكن تخميناتهم أفضل من التخمينات العشوائية الناشئة عن طريق المصادفة.

و يمتلك  الاتصال معنى بيولوجي.  فالمزاج الجيد هو إشارة إلى أن الأمور تسير على ما يرام بشكل عام ، وأن البيئة المحيطة آمنة ، ولا بأس في أن يتخلى المرء عن حذره في ذلك الموقف. بينما يشير المزاج السيئ إلى أن الأمور لا تسير على ما يرام ، وقد يكون هناك تهديد ، واليقظة مطلوبة في ذلك الحين. 

لذا فإن : "السهولة المعرفية هي سبب ونتيجة لشعور رائع يشعر به الشخص".


السهولة المعرفية و قوة الإقناع :

 تساعد السهولة المعرفية على الثقة و الإقناع.

 و هو ما يعيدنا إلى موضوعنا الأصلي و هو : كيفية صياغة رسالة مقنعة لمجموعة من الأشخاص. 

حيث يعتمد المبدأ العام على أن أي شيء يمكنك القيام به لتقليل الضغط المعرفي لدى جمهورك سيساعدك بشكل قوي.

فإذا كانت رسالتك ستتم طباعتها ، فاستخدم ورقاً عالي الجودة لزيادة التباين بين الأحرف وخلفيتها.

أما  إذا كنت ستستخدم الألوان ، فمن المرجح أن يتم تصديقك إذا تمت طباعة النص الخاص بك باللون الأزرق الفاتح أو الأحمر مقارنة بظلال متوسطة من اللون الأخضر أو ​​الأصفر أو الأزرق الباهت.

و إذا كنت مهتماً بأن تمتاز رسالتك بالمصداقية و ظهور الذكاء و الدقة فيها ، فلا تستخدم لغة معقدة ، بل استخدم اللغة الأبسط في صياغة الرسالة.

و على عكس الاعتقاد الشائع ، فقد أظهرت الدراسات أن صياغة الأفكار المألوفة بلغة معقدة تعتبر علامة على ضعف الذكاء و الدقة في الرسالة.

و بالإضافة إلى جعل رسالتك بسيطة ، حاول أن تجعلها قابلة للتذكر بسهولة، و ديمكنك أن تضع أفكارك في بيت شعر إذا استطعت فعل ذلك، و من المرجح أن يتم اعتبارها حقيقة.


و تذكر عزيزي القارئ .....

كلما كانت رسالتك أسهل في القراءة و الفهم و التذكر ، كلما زادت فرصك في إقناع الآخرين بها .

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف