الامتنان هو أعظم مادة لتعزيز الأداء

مواضيع مفضلة

الامتنان هو أعظم مادة لتعزيز الأداء


 

نستعرض في مقالنا ثلاث طرق عملية لممارسة الامتنان

الوقت متأخر من الصباح والمدير يحتسي فنجانه الثالث من القهوة في اليوم الذي يسمع فيه عبارة تؤدي إلى تحريك العين (كنوع من الانزعاج).

تقول ويندي كول Wendy Cole من آي ماستري iMastery ، وهي شركة استشارية للتدريب في ملبورن ، أستراليا: "أدعوك لكتابة 3 أشياء أنت ممتن لها". 

فوفقاً لـ ويندي Wendy ، يعد هذا رداً شائعاً إلى حد ما، عندما تصل إلى موضوع الامتنان في ورشة عمل كأفضل طرق التطبيق.

ومع ذلك ، تتحول حركات العين هذه بسرعة إلى "آها!" ، كنوع من التعبيرات عندما يدرك المشاركون مدى قوة الامتنان.

و يخبرها المشاركون باستمرار أن تمرين الامتنان هو الجزء المفضل لديهم من ورشة العمل.


ما هو الامتنان؟

و ما هي المشكلة الكبيرة في أن تكون ممتناً؟

ففي عالم يقصفنا باستمرار برسائل "لا يكفي أبداً" ، فإن الامتنان هو تعبيرٌ صادق عن التقدير لما لدينا.

و يمكن أن يكون للتعبير عن الامتنان تأثير قوي علينا ،حيث يؤدي إلى درء السلبية المكتسبة من النكسات و زيادة السعادة

فقد لاحظ الباحث الرائد في مجال الامتنان روبرت إيمونز Robert Emmons أن "الامتنان هو جوهر تحسين الأداء".

إذ أنه عندما نعبر عن الامتنان – وكذلك عندما نكون في الطرف المتلقي منه – فإن أدمغتنا تطلق الدوبامين والسيروتونين ، مما يجعلنا نشعر بالرضا.

"الامتنان هو جوهر تحسين الأداء النهائي." – روبرت ايمونز


ما هي فوائد ممارسة الامتنان؟

إذا لم تكن السعادة و السلبية الأقل، كافية ، ففكر في بعض النتائج الأخرى لممارسة الامتنان:

  • نوم أفضل

إن ممارسة الامتنان تساعدك على النوم بشكل أفضل. فقد كشفت دراسة في مجلة علم النفس الصحي أن المشاركين الذين احتفظوا بمجلة الامتنان أفادوا بتحسن جودة النوم اليومي. و بالمثل ، وجدت دراسة أخرى أن الامتنان تنبأ بجودة نوم أكبر بالإضافة إلى مدة نوم أطول.

  • الأداء الوظيفي

هل ترغب في الأداء بمستوى أعلى في العمل؟ جرب الامتنان! حيث أظهرت دراسة في "الاستدامة" أن العمال الذين مارسوا الامتنان كان أداءهم بمستوى أعلى من نظرائهم الأقل امتناناً. بالإضافة إلى ذلك ، كانوا أكثر رضاً عن وظائفهم.

  • صحة العلاقة الرومانسية

أظهرت دراسة أجريت على 62 من الأزواج المشاركين في العلاقات الرومانسية أن ممارسة الامتنان كانت بمثابة "جرعة معززة" للعلاقة ، مما يؤدي إلى زيادة جودة العلاقة.

  • ضغوط العمل

يمكن أن تكون ممارسة الامتنان أداة فعالة لتقليل الضغط المرتبط بالعمل. تتمثل إحدى طرق تحقيق هذا الحد من التوتر في بناء علاقات أفضل في العمل.

  • السلوك في مكان العمل

وجدت دراسة نشرت مؤخراً بقيادة لورين لوكلير Lauren Locklear أن تمرين تدوين مفكرة يوميات لـ الامتنان لمدة 10 أيام، قد قلل من السلوك غير المهذب في مكان العمل. أي ، لاحظ زملاء العمل أن أولئك الذين أكملوا تمرين الامتنان كانوا أقل عرضة للانخراط في القيل و القال، و أفعال سوء المعاملة في مكان العمل.


3 طرق لممارسة الامتنان

إذا كنت قد قرأت هذا الآن ، فأنا أراهن أنك مقتنع الآن (على الأقل قليلاً) بفوائد ممارسة الامتنان. و قد حان الوقت الآن لاتخاذ إجراء ما! فيما يلي ثلاث طرق سهلة لممارسة الامتنان في حياتك اليومية.

1. التدوين / تخصيص قائمة 

إن تدوين ما أنت ممتن له هو وسيلة سهلة لممارسة الامتنان. تدوين اليوميات (أو تدوين قائمة) هي الطريقة المستخدمة غالباً في الدراسات البحثية التي تقيم فعالية ممارسة الامتنان (على سبيل المثال ، الدراسة المذكورة أعلاه حول السلوك في مكان العمل).

و المذكرات اليومية سريعة و مباشرة إلى حد ما. 

إن كتابة ما نشعر بالامتنان له يتطلب منا الانتباه إلى الإيجابيات في حياتنا.
  • قم بما يلي: 

فكر في اليوم أو الأسبوع أو الشهر الماضي و اكتب 3-5 أشياء تشعر بالامتنان لها بشكل خاص.

فبعض الناس يكتبون كل يوم بينما يقوم الآخرون بذلك أسبوعياً. حدد عدد المرات التي ترغب في تدوينها و أبدأ بذلك.

و لا تشعر بانه يتوجب عليك أن تدون يومياتك كل يوم. حيث أنه لا يجب أن يكون ذلك كنوع من الواجب أو الفرض.

كذلك ، يُفضِّل البعض استخدام دفتر يوميات منظم للامتنان، بينما يقوم البعض الآخر بكتابة أفكارهم ببساطة كملاحظات على الهاتف الذكي.


2. توجيهات أو مطالبات الامتنان

على عكس كتابة اليوميات ، حيث يمكنك التفكير في أي شيء أنت ممتن له ، إذ أن مطالبات الامتنان تمنحك توجيهاً أكثر تركيزاً عند ممارسة الامتنان.

إذ أنه في هذه الممارسة ، يتم إعطاء توجيه، ثم نفكر فيما نحن ممتنون له فيما يتعلق بالموجه.

و تتضمن أمثلة مطالبات الامتنان ما يلي:

    • أنا ممتن لثلاثة أشياء أراها.
    • أنا ممتن لهذه الأشياء في مدينتي.
    • كيف أصبحت حياتي اليوم أكثر إيجابية مما كانت عليه قبل ستة أشهر؟
  • قم بما يلي:

احتفظ بقائمة من 5-10 رسائل في مكان ما، لتكرر ذلك. قد تكون هذه ملاحظة لاصقة على كمبيوتر العمل أو قائمة مسجلة على مرآة الحمام أو قائمة بالمطالبات بجوار ماكينة صنع القهوة.

و بالتالي و في كل مرة تزور فيها هذا المكان - على سبيل المثال ، صانع القهوة كل صباح عندما تستيقظ - حدد موجهاً ما، و فكر في ما تشعر بالامتنان له أثناء تحضير القهوة. و تأكد أيضاً من تبديل رسائل الامتنان كل بضعة أسابيع. 

للعلم فقد أظهر بحث غوغل Google عن "مطالبات الامتنان"gratitude prompts ، 47 مليون نتيجة ، لذلك سيكون عليك القليل لفعله للاختيار من بينها!


3. ملاحظات أو منبهات الشكر 

تتطلب ممارسة الامتنان النهائية هذه، المزيد من العمل من جانبنا ، و لكنها تجني فوائد لنا و للمتلقي.

و الفكرة بسيطة للغاية: اكتب ملاحظة لشخص تخبره بمدى امتنانك له.

و قد يكون هذا الشخص، أحد أفراد العائلة أو زميل في العمل أو صديقاً أو حتى الشخص الذي يخدمك في المقهى بجوار منزلك. 

على سبيل المثال ، بالنسبة لي فقد أرسلت مذكرات شكر للأساتذة الذين كنت أعمل معهم كطالب جامعي (كان ذلك قبل 20 عاماً!) شاكراً لهم على التأثير الذي أحدثوه في حياتي.

و أنا كأستاذ جامعي الآن ، تلقيت ملاحظات مماثلة. و من تجربتي الشخصية أستطيع أن أخبرك كمرسل و متلقي ، ان لهذه الملاحظات تأثير حقيقي.

  • قم بما يلي: 

اكتب ملاحظة قصيرة بخط اليد (أو اكتب بريداً إلكترونياً) للشخص المقصود، كما لو كنت تخاطبه في محادثة وجهاً لوجه. ثم أخبره بشيء أو شيئين فعله معك، و تشعر بالامتنان لهما.

و أنت لست بحاجة إلى كتابة مقال طويل ... فقط بضع كلمات كمقال قصير و جميل سيفي بالغرض. ثم أرسله لهذا الشخص. 

إن الأمر سهل جداً! و حتى تبدأ يمكنك إرسال رسالة شكر واحدة كل شهر و الانطلاق من هناك.




المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف