مما تصنع لقاحات الانفلونزا ، ولماذا ؟

مواضيع مفضلة

مما تصنع لقاحات الانفلونزا ، ولماذا ؟


 

تحتوي حقن الانفلونزا Influenza  على الكثير من المكونات بكميات صغيرة جداً.

وهي غالباً ما تحتوي على فيروس الأنفلونزا المعطل الذي فقد فاعليته .

حيث يعمل كل مكون من المكونات معاً لضمان أن يكون اللقاح آمناً وفعالاً.

إن فيروسات الأنفلونزا تتغير دائماً ، و هذا يعني أن لقاح الإنفلونزا يتم تحديثه كل عام . و توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها Centers for Disease Control and Prevention (CDC) بأن يحصل كل شخص فوق سن 6 أشهر (مع بعض الاستثناءات) على لقاح ضد الأنفلونزا كل عام.

ومن الممكن أن تحتوي أشكال مختلفة من لقاح الأنفلونزا على مكونات مختلفة قليلاً. وعلى سبيل المثال:

  • تحتوي الحقن injection عادة على كميات ضئيلة من فيروسات الأنفلونزا المعطلة أي التي فقدت فعاليتها  (وبالتالي فإنها غير الضارة).
  • يحتوي رذاذ الأنف nasal spray  على فيروسات حية تم إضعافها وبالتالي فهي غير ضارة. إلا أن مركز السيطرة على الأمراض لم  ينصح باستخدام رذاذ الأنف لموسم الأنفلونزا 2017-2018.


ماذا يوجد في لقاح الأنفلونزا ولماذا؟

تحتوي العديد من لقاحات الإنفلونزا والفيروسات الأخرى على مكونات مماثلة.

و يكون الغرض من كل مكون هو إما جعل اللقاح فعالاً أو التأكد من أنه آمن.

و لقد أظهرت العديد من الدراسات على مر السنين أن لقاحات الإنفلونزا آمنة.

حيث يقول مركز السيطرة على الأمراض CDC أنها أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالأنفلونزا و انتقالها أو انتشارها إلى أشخاص آخرين.

وتبحث القائمة التالية في سبعة مكونات في اللقاحات ، بما في ذلك حقن الإنفلونزا flu shots ، و سبب حاجة اللقاحات لها :


1 - فيروسات الأنفلونزا Influenza viruses 

يحتوي لقاح الأنفلونزا على كميات ضئيلة من الفيروسات التي يقوم بالحماية منها. حيث يؤدي وجود هذه الفيروسات في اللقاح إلى إطلاق آلية الدفاع الطبيعي في الجسم لإنتاج أجسام مضادة antibodies  لمكافحتها.

وهذا يعني أن الجسم يتعرف عليهم بسرعة عند التعرض للمرض في "الحياة الحقيقية".

وفيروسات الإنفلونزا المختلفة الموجودة في لقاح الأنفلونزا هي:

  • فيروس الأنفلونزا A H1N1 يسمى سلالة ميشيغان  Michigan strain .

  • فيروس الأنفلونزا A H3N2 يسمى سلالة هونغ كونغ Hong Kong strain .

  • واحد أو اثنين من فيروسات الإنفلونزا B تسمى سلالات بريسبان وفوكيت  Brisbane and Phuket strains .

و يعد اللقاح الثلاثي التكافؤ (مكون من ثلاثة مكونات) من اللقاحات التقليدية للأنفلونزا لأنها تحمي من ثلاثة فيروسات:

فيروسان من فيروسات الإنفلونزا A (H1N1 و H3N2) ، وفيروس واحد من فيروسات الأنفلونزا B.

كما يمكن لأي شخص أيضاً الحصول على لقاح رباعي التكافؤ (مكون من أربعة مكونات) ، والذي يحمي من فيروس B الإضافي.


2 - غاز الفورمالديهايد Formaldehyde

يعتبرالفورمالديهايد مادة سامة وربما قاتلة في جرعات عالية.

ومع ذلك ، فإنه موجود بكميات صغيرة في التطعيم ضد الانفلونزا بشكل يكون غير ضار.

ويتركز دور الفورمالديهايد في لقاح الأنفلونزا على تعطيل السموم من الفيروسات والبكتيريا التي قد تلوث اللقاح أثناء الإنتاج ، وكذلك الفيروسات الموجودة بشكل طبيعي في اللقاح.

و يتواجد غاز الفورمالديهايد عادة في جسم الإنسان وهو نتاج  وظيفة الجهاز الهضمي الصحية.


3 - أملاح الألومنيوم  Aluminum Salts

استخدم الألومنيوم Aluminum  في اللقاحات لأكثر من 70 عاماً.

و تعد أملاح الألومنيوم كمواد مساعدة (أي كمادة تعزز استجابة الجسم المناعية للمستضد) ، وهذا يعني أنها تساعد الجسم على تطوير استجابة مناعية أقوى ضد الفيروس في اللقاح.

و ذلك لأنها تعزز استجابة الجسم ، وهذا يعني أن اللقاح يمكن أن يحتوي على كميات أقل من الفيروس.

وعلى غرار غاز الفورمالديهايد ومعظم المكونات الموجودة في لقاح الأنفلونزا ، فإن كمية الألمنيوم الموجودة في اللقاح صغيرة للغاية.

وهذا المركب غير موجود دائماً في لقاحات الإنفلونزا ،كما أن بعضها خالٍ من الألومنيوم.


4 - الثيميروسال Thimerosal 

يعرف الثيميروسال على أنه مادة حافظة تحافظ على اللقاح خالياً من التلوث بالبكتيريا والفطريات.

وبدون هذه المادة ، يكون نمو البكتيريا والفطريات شائعاً و خاصة عندما تكون الحقنة في قارورة أو زجاجة متعددة الجرعات (قارورة تحتوي على أكثر من جرعة واحدة).

ويتكون الثيميروسال من شكل عضوي من الزئبق mercury  يعرف باسم إيثيل الزئبق ethylmercury ، وهو مركب آمن يبقى عادة في الدم لبضعة أيام فقط.

كما أنه  مختلف عن الزئبق القياسي الذي يمكن أن يسبب المرض بجرعات كبيرة ، و هو مختلف أيضاً عن الزئبق الموجود في المأكولات البحرية (ميثيل الزئبق methylmercury) ، والذي يمكن أن يبقى في الجسم لسنوات.

و هكذا فلن تحتوي حقن الإنفلونزا على ثيميروسال إلا عندما تكون في قنينة متعددة الجرعات.

ولا يحتاج كلاً من زجاجات الجرعة الواحدة ، و الحقن مملوءة مسبقاً ، ورذاذات الأنف  إلى تضمين هذه المادة الحافظة لأن التلوث ليس مشكلة.


5 - بروتينات بيض الدجاج : 

تساعد بروتينات بيض الدجاج الفيروسات على النمو قبل دخولها إلى اللقاح.

وعادة ما تزرع فيروسات الأنفلونزا المستخدمة في اللقاحات داخل بيض الدجاج المخصب ، حيث يقوم الفيروس بنسخ نفسه.

وبعد ذلك ، يتم فصل الفيروسات عن البيض ووضعها في اللقاح ؛ وهذا يعني أن اللقاح النهائي قد يحتوي على كميات صغيرة من بروتينات البيض.

ويقول مركز السيطرة على الأمراض CDC إن لقاح الأنفلونزا آمن عادة للأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض ، ولكن يجب على أولئك الذين لديهم حساسية من البيض ذكرها للطبيب قبل تلقيهم اللقاح.

وقد يحتاج الشخص المصاب بحساسية البيض الشديدة إلى مراقبة من قبل الطبيب بعد الحقن.

كما تتوفر حقن أنفلونزا خالية من البيض.


6 - الجيلاتين Gelatin 

يتواجد الجيلاتين في لقاح الأنفلونزا كمثبت أو كموازن stabilizer. حيث تساعد المثبتات في الحفاظ على اللقاح فعالاً من نقطة الإنتاج إلى لحظة الاستخدام.

كما تساعد المثبتات أيضاً على حماية اللقاح من الآثار الضارة للحرارة أو التجفيف بالتجميد.

وتستخدم معظم لقاحات الإنفلونزا الجيلاتين المعتمد على لحم الخنزير pork-based gelatin كمثبت.


7- المضادات الحيوية Antibiotics 

تتواجد المضادات الحيوية في لقاح الإنفلونزا لمنع نمو البكتيريا أثناء إنتاج اللقاح وتخزينه.

ويجدر بالذكر أن  اللقاحات لا تحتوي على مضادات حيوية قد تسبب ردود فعل شديدة ، مثل البنسلين penicillin.

وبدلاً من ذلك ، تحتوي اللقاحات على أشكال أخرى من المضادات الحيوية ، مثل الجنتاميسين gentamicin  أو النيومايسين neomycin.

و يعد النيومايسين أيضاً عنصراً في العديد من الأدوية الموضعية ، مثل الكريمات أو الغسول والمراهم وقطرات العين.


فوائد لقاح الانفلونزا :

إن أخذ لقاح الأنفلونزا له فوائد عديدة ، منها:

  • منع أي شخص ومن حوله من الإصابة بـ الانفلونزا.

  • الحد من خطر الإقامة في المستشفيات للعلاج بسبب الانفلونزا ، وخاصة بين الأطفال وكبار السن.

  • حماية الفئات الضعيفة من الناس ، بمن فيهم الأطفال والرضع وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

  • حماية النساء أثناء الحمل وبعده ، عن طريق الحد من خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة المرتبطة بالأنفلونزا ، والحد من خطر إصابة الطفل بالإنفلونزا.

  • منع المضاعفات لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة. حيث يقلل اللقاح من معدل مشاكل القلب الرئيسية عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب ومعدل الإقامة في المستشفى من أجل العلاج لدى الأشخاص المصابين بأمراض الرئة المزمنة chronic lung disease ومرض السكري diabetes.


من الذي يجب عليه تجنب حقن الإنفلونزا؟

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن يتلقى كل شخص يزيد عمره عن 6 أشهر لقاح الأنفلونزا كل عام ، و ذلك على الرغم من أنه يقدم أيضاً إرشادات حول من يجب عليه تجنب اللقاح أو اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

كما يتم الأخذ بعين الإعتبار كل من العمر والصحة الحالية والسابقة ، والحساسية تجاه لقاح الانفلونزا أو مكوناته 

ويجب على الأشخاص التاليين تجنب أو توخي الحذر من لقاح الإنفلونزا:

  • الأطفال دون سن 6 أشهر من العمر

  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة لأي من مكونات لقاح الأنفلونزا ، مثل الجيلاتين أو المضادات الحيوية أو البيض .

  • الأشخاص الذين عانوا من رد فعل تحسسي شديد نتيجة لقاح إنفلونزا سابق .
  • الأشخاص الذين عانوا من متلازمة غيلان باري Guillain-Barré Syndrome .

  • الأشخاص الذين لا يشعرون بأنهم يتمتعون بصحة تامة .


الآثار الجانبية لحقن الانفلونزا :

لا يمكن أن يتسبب لقاح الانفلونزا في الإصابة بالأنفلونزا ، لأنه قد تم صنعه من الفيروسات المعطلة ("الميتة") أو الضعيفة الغير معدية ، أو من مواد اصطناعية  كأشكال هجينة مختلفة من فيروس الإنفلونزا.

ومع ذلك ، فقد يتسبب لقاح الأنفلونزا في أعراض طفيفة تشبه أعراض الأنفلونزا يمكن أن تستمر لبضعة أيام ، مثل:

  • حمى خفيفة

  • صداع

  • آلام في العضلات

ومع ذلك ،  يعد الوجع أو الإحمرار البسيط في الذراع في موقع الحقن هو التأثير الجانبي الأكثر شيوعاً .

 كما يمكن أن يتسبب لقاح الأنفلونزا في حالات نادرة ، في آثار جانبية خطيرة ، مثل ردود الفعل التحسسية. وعادة ما تحدث ردود الفعل التحسسية  في غضون دقائق قليلة إلى بضع ساعات بعد التطعيم ويمكن علاجها.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف