أهمية شرب الماء لرجال كبار السن

مواضيع مفضلة

أهمية شرب الماء لرجال كبار السن


 

يحتاج الرجال كبار السن إلى الترطيب (شرب الماء) حتى عندما لا يشعرون بالعطش.

تؤكد دراسة جديدة أن الرجال الأكبر سناً قد يفتقرون إلى تلك الإشارات الجسدية التي تساعد الرجال الأصغر سناً على البقاء رطبين.

لا تحتوي أجهزة تنظيم الحرارة الذكية Smart thermostats على شيء في منطقة ما تحت المهاد الهيبوثلاموس hypothalamus لدينا.

و هذه هي الغدة التي تساعدنا في الحفاظ على درجة حرارة الجسم بشكل صحي.

إذ أننا عندما نشعر بالحر الشديد ، تتسبب منطقة الهيبوثلاموس في دفع بشرتنا إلى إفراز العرق الذي يبردنا مع تبخره.

و من ثم نشعر بالعطش ، و يجب أن نشرب لتعويض الماء الذي فقدناه من خلال التعرق.

و مع ذلك ، إذا كنا نتعرق كثيراً أو لا نشرب الماء لتجديد السوائل ، فيمكن أن نصاب بالجفاف.

و بدون كمية كافية من الماء في الجسم ، نفقد القدرة على تبريد أنفسنا بالعرق ، و يمكن أن يسخن الجسم.

و هذا يزيد من فرصتنا في التعرض لضربة الشمس و التعرض إلى الأضرار الأخرى المرتبطة بالحرارة لأجسامنا.

مع تقدمنا ​​في العمر ، تنخفض كفاءة نظام تنظيم درجة الحرارة لدينا. 


على الرغم من أن معظم الأبحاث حول آثار الجفاف تركز على الشباب ، إلا أن دراسة جديدة في مجلة علم وظائف الأعضاء The Journal of Physiology تفحص دوره في صحة كبار السن.

فقد لا يشعر كبار السن بالعطش مثل الشباب و لكن عليهم الحرص على ترطيب الجسم و شرب الماء، أثناء العمل أو ممارسة الرياضة و عندما يكون الجو حاراً.


يتغير الجفاف مع تقدمنا ​​في العمر

استكشف باحثون من وحدة أبحاث علم وظائف الأعضاء البشرية و البيئية Human and Environmental Physiology Research Unit بجامعة أوتاوا في كندا المخاطر المتناقضة المرتبطة بالجفاف في وقت لاحق من الحياة.

و من ناحية أخرى ، أثناء التمرين ، لا يؤدي الجفاف لدى كبار السن بسهولة إلى زيادة درجة حرارة الجسم من خلال تقليل فقدان الحرارة كما يحدث عند الشباب.

على الرغم من أن هذا قد يبدو شيئاً جيداً ، إلا أن قلة العرق و العطش تعني أن الشخص يفقد إشارات مهمة تشير إلى أن الوقت قد حان لإعادة الترطيب.

بدون شرب كمية كافية من الماء ، قد يستمر الجفاف لدى كبار السن و يزداد بهدوء إلى مستويات خطيرة.


ملوحة الدم

اقترح العلماء أن السبب وراء شعور كبار السن بالعطش أقل، يرجع إلى انخفاض القدرة على اكتشاف مستوى الملح في دمائهم والاستجابة له

فعندما يتجه التوازن بين الماء و الملح في الدم نحو الملوحة ، يستجيب جسم الشاب البالغ بمشاعر العطش.

و قد تساءل الباحثون عما إذا كانت القدرة المنخفضة نفسها على تتبع ملوحة الدم ، أو "الأسمولية" osmolality (العدد الإجمالي للجسيمات المذابة لكل كيلو غرام)، التي تقلل الإحساس بالعطش ، قد تكون أيضاً الدافع وراء الاستجابة الأقل حدة للجفاف لدى كبار السن.

إذ شارك عشرة رجال من صغار السن (18-30 عاماً) و 10 رجال أكبر سناً (54-67 عاماً) في ممارسة اختبارات الإجهاد الحراري.

و قد طلب الباحثون منهم الامتناع عن تناول الكحول، و ممارسة التمارين الرياضية لمدة 24 ساعة قبل كل جلسة. كما طلبوا منهم شرب 500 مل من الماء في الليلة السابقة للتجارب.

و بعد الفحص ، شارك الرجال في جلستين تمرين تفصل بينهما مدة أسبوع.

في بداية كل جلسة تمرين ، تلقى المشاركون محلولاً ملحياً عن طريق الوريد لزيادة الأسمولية في الدم قبل الدخول في مسعر calorimeter هواء مباشر ساخن لكامل الجسم لمدة ساعة واحدة من ركوب الدراجات الثابتة.

(تستخدم المسعرات لقياس الحجم و الحرارة الناتجة خلال فترة زمنية معينة.

و يتم تمرير التدفق من خلال خزان مملوء جزئياً بالماء الذي كانت سعته الحرارية و وزنه معروفين قبل بدء التجربة. و مع قياس الزيادة في درجة الحرارة و حجم الماء خلال المدة الزمنية المعروفة ، يتم حساب معدلات الحرارة و التدفق.)

و قام المسعر بقياس فقدان الحرارة التبخيري و الجاف لكامل الجسم ، و تتبعت القياسات الأخرى مجموعة من مؤشرات الجسم لدرجة الحرارة ومعدل فقد الحرارة.

و بالفعل، كشف تحليل هذه البيانات عن اختلاف جوهري في تنظيم درجة حرارة الجسم بين الرجال الأصغر سنا و كبار السن.

كذلك وجد الباحثون أنه بالنسبة لـ الرجال الأكبر سناً ، لا تؤدي زيادة ملوحة الدم إلى استجابة الجسم للجفاف كما حدث لدى الرجال الأصغر سناً.


صورة غير مكتملة

سيكون من الضروري إجراء مزيد من البحث لمساعدة العلماء على اكتساب فهم كامل لتنظيم الحرارة لدى كبار السن.

كما يقول مؤلف الدراسة الأول روبرت ميد Robert Meade، "بينما سمح لنا تصميم بحثنا باختبار التأثير المستقل للأسمولية على فقدان الحرارة ، فإن تأثير انخفاض حجم الدم (يسمى نقص حجم الدم) على التعرق لدى كبار السن غير معروف حالياً."

و نظراً إلى أن الدراسة استكشفت تأثيرات الأسمولية في الدم لدى المشاركين النشطين بدنياً دون أي حالات مزمنة معروفة ، فمن غير الواضح ما إذا كانت النتيجة نفسها ستنطبق على الرجال كبار السن الذين يعانون من حالات شائعة مرتبطة بالعمر مثل مرض السكري من النوع 2.


و مع ذلك ، تستنتج الدكتور روبرت ميد:

"بالنظر إلى أن الحالات الصحية المزمنة الشائعة المرتبطة بالعمر مثل داء السكري من النوع 2 ،

تكون مرتبطة بتنظيم أقل كفاءة لدرجة حرارة الجسم و حالة الترطيب ،  إلا أنه يجب إجراء البحوث المستقبلية لمعرفة ما إذا كانت نتائجنا تترجم إلى هؤلاء السكان أم مبالغ فيها."

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف