بناء الشخصية المتوازنة

مواضيع مفضلة

بناء الشخصية المتوازنة


 

الشخصية المتزنة وبناؤها

إنّ الاتزان هو سمة تقع في المنتصف، والشخصية المتزنة هي الأفضل من بين الشخصيات؛ فهي واقعية، وقابلة للتصديق؛ لأنهم أشخاص حقيقيين؛ ولديهم توازن إيجابي، وسلبي يمنحهم وجهة نظر وموقف ونظام وشخصية فريدة تمامًا.

يمكن للأشخاص بشكل عام الوصول الى الاتزان في شخصياتهم، من خلال التالي:

فهم ما يشكل الشخصية

عليك أنْ تفهم أنّه تمامًا مثل كل شخصٍ منّا، شخصيتك لها ماضٍ، وفي الحياة الواقعية، تعتبر التجارب الجيدة، والأشخاص هم من يجعلنا نواصل العمل بغض النظر عن مدى سوء الأمر.

لذا فكر في التجارب الإيجابية لشخصيتك والتأثيرات السابقة جنبًا إلى جنب مع التأثيرات السلبية؛ بينما تتجول في الخلفية الدرامية فيما مر بك في حياتك الماضية، كما أنّه من المهم لك أنْ تفهم ما تعلمته الشخصية من التجارب السابقة، والنجاحات، وكيف سيساعد كل درس في تشكيل شخصيته.

اكتشاف المعتقدات الأخلاقية

كل شخصية لديها مجموعة من المعتقدات الأخلاقية، حتى الشخص الشرير، عليك اذن أن تفكر بعمق في الكود الأخلاقي الذي تعيشه شخصيتك، وما الأسطر التي لن يتجاوزها.

لأنّ الأخلاق هي القلب النابض للحافز والعمل، لذا حدد إحساس شخصيتك بالصواب والخطأ.

اكتشف أكثر ما يؤلمك

لا شيء يغير من السلوك مثل الألم، لذا فإن فهم الجروح العاطفية العميقة التي تحملها شخصيتك هو المفتاح لمعرفة ما تتوق اليه أكثر من أي شيء آخر، وهذا الجرح، والخوف من حدوثه مرة أخرى هو ما يسبب عيوب عميقة في التشكيل؛ أي أنّها بمثابة حماية زائفة لمنع تكرار الإصابة،

امنح شخصيتك فرصة الخلاص

بعض الشخصيات غير متوازنة عن قصد، وإذا كانت لديك سمة في شخصيتك تميل لها بطريقة أكثر من الأخرى، فتأكد أيضًا من بناء شيء يوحي بأنّ هناك فرصة لتغييره، بغض النظر عن مدى عيوبه أو فظاعته.

بشكل عام كل ما عليك أنْ تفهمه أنّ كل سلبي له نظرة إيجابية، وسيكون هناك دائمًا وميض من الضوء يمكن أن يساعده في العثور على طريق العودة ليصبح كاملاً. 

تعريف الشخصية المتوازنة

يمكن تعريف الشخصية على أنّها نمط عميق الجذور للسلوك المستقر، ويحتوي على عناصر معرفية مثل الأفكار، وإرادية أي الإرادة، وعاطفية أي المشاعر، وميول سلوكية.

كما ويمكن النظر إلى الشخصية على أنّها جزيء مكون من بعدين متماثلين، ونتائج تفاعل هذه الأبعاد، أحدهما مع الآخر؛ وهذان البعدان هما المزاج والشخصية.

يتكون المزاج من عناصر تحددها الوراثة الجينية؛ فمن الصعب جدا تغيير هذا البعد، وتلعب الصفات الفسيولوجية دورًا مهمًا في المزاج؛ وكذلك الأنماط العاطفية وغيرها من الميول السلوكية اللاواعية والتلقائية.
باختصار، المزاج هو ميلنا الموروث للتصرف والتفكير والشعور.

على النقيض، نكتسب شخصيتنا، وبالتالي يمكننا تغييرها، وتعتمد شخصيتنا على أفعالنا، وخبراتنا، وتعليمنا، وثقافتنا بالإضافة إلى بيئتنا الاجتماعية، والدليل على ذلك دور القصة في بناء شخصية الطفل.
إنّها تخضع لتأثيرات عقلية وبيئية ثابتة، بحيث تتفاعل معها مواردنا الشخصية؛ لتغيير شخصيتنا إلى حد أكبر أو أقل، إمّا بطرق إيجابية أو سلبية.

بشكل عام، فإنّ شخصيتنا هي سلوكنا العلني، وهي نتيجة التعايش والتفاعل بين مزاج وأبعاد شخصيتنا.

الأنماط الناتجة عن ميولنا السلوكية هي سمات شخصيتنا، والتي تتجلى على أنّها الاستعداد للتفكير، أو التصرف بطريقة محددة، والتأثير على الطريقة التي ندرك بها الواقع، ونعكس ونتصرف بناءً على مجموعة متنوعة من المحفزات والمواقف، والتي تكون مسؤولة بشكل مباشر عن السلوك غير الطوعي الذي يؤثر على عملية صنع القرار لدينا.

وبشكلٍ خاص يمكن تعريف الشخصية المتوازنة ، على أنّها الشخصية التي تكون فيها سمات الفرد ذات مستوى متوسط أي طبيعية، وتحتاج إلى عمل ولا يمكن تحقيقها بسهولة.

إنّها عملية تستمر مدى الحياة، مما يعني أنّه يمكننا الاستمرار في ضبط شخصيتنا طوال حياتنا، ومن المعروف أنّنا جميعًا نعاني من ضعف نفسي، سواء بدرجة أكبر أو أقل، وغالبًا ما ينشأ من اختلالات في شدة سمات شخصيتنا.

في الحياة اليومية، تؤدي هذه الاختلالات عادة إلى الشعور بالإحباط وعدم الرضا العاطفي، مما يجعل من الصعب إقامة علاقات شخصية صحية والحفاظ عليها. ومن عناصر بناء الشخصية في الإسلام العقيدة، المقياس الإيماني، والعاطفة. ولا يمكن أن ننكر أثر العبادات في بناء الشخصية الاسلامية

الشخصية المتزنة في علم النفس

يمكن تمييز أداء الشخصية الصحية بشكل أفضل من خلال مستويات عالية من الانفتاح على المشاعر، والمشاعر الإيجابية، والاستقامة، وانخفاض المستويات في جميع الجوانب النفسية، وهناك سمات وعوامل بناء الشخصية تحدد الشخصية المتزنة.

على مستوى أكثر دقة، يسمي عالم النفس سكوت باري كوفمان 10 سمات شخصية محددة في الشخصية المتزنة ، وهي:

  • الانفتاح على المشاعر.
  • الاستقامة، والصراحة، والصدق، والبراعة.
  • المهارة.
  • الدفء بمعنى أن تكون حنونًا وودودًا.
  • المشاعر الإيجابية من خلال تجربة الفرح والسعادة والحب والإثارة.
  • التحلي بمستويات منخفضة من العداء، أو مشاعر الغضب.
  • انخفاض القلق، وعدم الشعور بالخجل، والخوف، والعصبية، والتوتر، والقلق.
  • انخفاض الاكتئاب.
  • ضعف التعرض للتوتر.
  • القدرة على التحكم في الرغبة الشديدة.

ليس من الضروري أنْ يتمتع الشخص بكل سمات الشخصية هذه لتتمتع بحياة صحية، أو بنفسية جيدة؛ ولكن التحديد الرئيسي للصحة النفسية هو إلى أي مدى يصعب عليك الوصول إلى أهدافك الشخصية.

في دراسة علمية، قارن الباحثون سمات السمات هذه مع أكثر من 3000 طالب حقيقي، ووجدوا أن السمات ارتبطت بزيادة الرضا عن الحياة، والمزيد من احترام الذات، والاكتفاء الذاتي، والتفاؤل، وقلة الغضب والعدوانية، والتمتع بمزيد من ضبط النفس.

نظرًا لأنّ القلق والاكتئاب والتوتر يلعب دورًا كبيرًا في منعك من تحقيق كل هذه الأشياء، فلا يوجد وقت أفضل من الآن للتأكد من أن حالة صحتك العقلية ليست هي ما يعوقك في العيش لفترة طويلة وسعيدة الحياة.

كيف اكون متزن نفسيا

يمكن للشخص أنْ يحافظ على صحته النفسية والذهنية، وأنْ يتحلى بشخصية متزنة ، باتباع هذه الخطوات البسيطة:

  • التواصل مع الآخرين.

طوّر علاقات قوية مع الأشخاص الذين سيدعمونك وحافظ عليها.

  • خطط لشيء ممتع.

خصص وقتًا كل يوم للاستمتاع بشيء تحبه حقًا، عليك أنْ تبحث عمّا يضحكك، فالضحك يمكن أن يعيد شحن طاقتك من جديد.

  • طلب المساعدة.

الجميع يصطدم بالمطبات في حياته، لذلك لا مانع من أنْ تطلب من صديق، أو زميل في العمل، أو معلم المساعدة والمشورة.

  • اعتنِ بنفسك.

من الأسهل أن تشعر بالسعادة إذا كان جسمك في حالة جيدة، فهناك الكثير عليك أن تقوم به من أجل نفسك، وجسمك.

  • ممارسه الرياضة.

استمتع بوجبة فطور جيدة، واشرب الماء، وتناول وجبة خفيفة صحية واتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا، فكثيرًا ما ترتبط الصحة الجسدية والعقلية معًا.

  • خذ قسط من الراحة.

يعيد النوم عقلك وجسمك الى الحالة الطبيعية والصحية، لذلك اهدف إلى النوم لمدة 7 ساعات على الأقل. اذهب إلى الفراش واستيقظ في مواعيد منتظمة كل يوم، وقبل ساعة واحدة من موعد النوم، قم بإيقاف تشغيل هاتفك وجهاز الكمبيوتر.

  • خذ بعض الوقت للاسترخاء من يومك.

إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، استلق في السرير لمدة نصف ساعة فقط ثم استيقظ واذهب إلى غرفة أخرى، أو اجلس على كرسي واقرأ كتابًا أو شاهد التلفزيون لمدة ساعة، ثم حاول العودة للنوم مرة أخرى لمدة نصف ساعة.

  • تجنب القلق.

انتبه لما يجعلك متوتراً، وأين تشعر به في جسدك، وكيف تتفاعل معه؛ وسيساعدك هذا على إدارة التوتر بشكل أفضل، وأهم ما يمكنك أن تفعله هو أنْ تتعلم كيفية التعبير عن الغضب عندما يكون أمرًا بسيطًا، بدلاً من السماح له بالتراكم؛ ويمكن أن يساعد التنفس والاسترخاء أو اليوجا أو التأمل.

  • فكر في اليوم.

غالبًا ما نفكر في الماضي، أو نخطط للمستقبل بدلاً من العيش في الحاضر؛ لذل ركز على عيش اللحظة؛ فهذا مهم لصحتك العقلية.

  • تطوع لقضية تهتم بها.

ساعد زميل عمل أو جارًا أو صديقًا، وابحث عن طرق للمساهمة، يمكن أن تساعدك على الشعور بالرضا عن نفسك ومن أنت في العالم.

  • تحدى نفسك.

تعلم مهارة جديدة أو حدد هدفًا صعبًا، وكذا جرب شيئًا مختلفًا، أو التزم باللياقة البدنية، أو هدف الأكل الصحي، أو تعلم طهي شيء جديد، أو تعلم مهارة كمبيوتر جديدة؛ فالتعلم يحسن لياقتك العقلية والنفسية.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف