كيف تتخلص من غازات البطن المحتبسة؟

مواضيع مفضلة

كيف تتخلص من غازات البطن المحتبسة؟


 

يمكن أن يتسبب الغاز المحتبس في الأمعاء في الشعور بعدم الراحة بشكل لا يصدق.

وقد يسبب ألماً حاداً وتشنجاً وتورماً وإحساساً بالضيق والانتفاخات.

و يمرر معظم الناس الغازات بين 13 و21 مرة يومياً.

و لكن عندما تتعرض الغازات للاحتباس داخل المعدة، فقد يكون الإسهال أو الإمساك هما المسؤولان عن ذلك .

وقد يكون ألم احتباس الغازات شديداً لدرجة أن الأطباء يلتبس عليهم تشخيص السبب الجذري على أنها التهاب الزائدة الدودية أو حصوات المرارة أو حتى أمراض القلب.

20 طريقة للتخلص من آلام الغازات بسرعة :

لحسن الحظ، يمكن أن تساعد العديد من العلاجات المنزلية في إطلاق الغاز المحتبس أو منعه من التراكم. لذا ندرج لك عزيزي القارئ  20 طريقة فعالة بالأسفل.


1. اسمح للغاز بالخروج :

بوسع احتباس الغازات أن يسبب الانتفاخ وعدم الراحة والألم. لذا فأسهل طريقة لتجنب هذه الأعراض هي إخراج الغاز ببساطة.

 

2. التبرز :

تستطيع حركة الأمعاء أن تخفف من وجود الغازات. و عادةً ما يقوم البراز بإخراج أي غازات محتبسة داخل الأمعاء.

 

3. تناول الطعام ببطء :

عادةً ما يتسبب الأكل بسرعة كبيرة أو أثناء الحركة في ابتلاع الشخص للهواء بالإضافة إلى الطعام، مما يؤدي إلى الآلام الناتجة عن الغازات.

ويستطيع الأشخاص الذين يتناولون طعامهم بسرعة إبطاء معدل أكلهم عن طريق مضغ كل قضمة من الطعام 30 مرة. حيث يساعد تكسير الطعام بهذه الطريقة على الهضم ويمكن أن يمنع عدداً من المشاكل الهضمية، بما في ذلك الانتفاخ وعسر الهضم.

 

4. تجنب مضغ العلكة :

عندما يقوم المرء بمضغ العلكة فإنه يميل إلى ابتلاع الهواء، مما يزيد من احتمالية احتباس الغازات والآلام الناتجة عنها.

و الجدير بالذكر أن العلكة الخالية من السكر  تحتوي كذلك على مواد تحلية صناعية قد تسبب الانتفاخ والغازات.

 

5. تجنّب ماصة الشرب (القشة) :

في كثير من الأحيان يؤدي الشرب من خلال الماصة إلى ابتلاع الشخص للهواء. ويمكن أن يكون للشرب مباشرةً من الزجاجة نفس التأثير كذلك، و ذلك اعتماداً على حجم الزجاجة وشكلها.

و لتجنب آلام الغازات والانتفاخات، من الأفضل الرشف من الكوب.


6. الإقلاع عن التدخين :


سواءٌ أكنت تستخدم السجائر التقليدية أو الإلكترونية، فإن تدخينك لها يتسبب  في دخول الهواء إلى جهازك الهضمي. وبسبب مجموعة من الأزمات الصحية المرتبطة بالتدخين، يعدّ الإقلاع عن التدخين أمراً حكيماً لأسبابٍ جمّة.


7. اختر المشروبات غير الغازية :

تعمل المشروبات الغازية، مثل المياه المكربنة والمياه الغازية، على إدخال الكثير من الغازات إلى المعدة.

و بالطبع يمكن أن يتسبب ذلك في الانتفاخ والشعور بالألم.


8. تجنب الأطعمة المسببة للمشاكل :

يمكن لتناول أطعمة بعينها أن يسبب احتباس الغازات. و تختلف هذه الأطعمة بين الأفراد، ومع ذلك، فقد تتسبب الأطعمة المذكورة أدناه غالباً في تراكم الغازات بالمعدة:

  • المحليات الصناعية مثل الأسبارتام والسوربيتول و المالتيتول.
  • الخضروات الصليبية، بما في ذلك البروكلي والكرنب والقرنبيط.
  • منتجات الألبان.
  • المشروبات و المكملات المحتوية على الألياف.
  • الأطعمة المقلية.
  • الثوم والبصل.
  • الأطعمة الغنية بالدهون.
  • البقوليات، وهي مجموعة غذائية تشمل الفول والعدس.
  • البرقوق وعصير البرقوق.
  • الطعام الحار.

و  يمكن أن يساعد الاحتفاظ بمذكرات يومية للأطعمة التي يتناولها المرء طوال اليوم على تحديد الأطعمة التي تسبب المشكلات الهضمية. وقد يكون من السهل إخراج بعض الأطعمة من النظام الغذائي، مثل المحليات الاصطناعية.

غير أن للبعض الآخر من الأطعمة مثل البقوليات والخضراوات الصليبية مجموعة من الفوائد الصحية. لذلك و بدلاً من تجنبها تماماً، سيكون من الأفضل أن يحاول الشخص تقليل تناولها أو تحضيرها في الأطعمة بشكل مختلف.


9. احتساء الشاي :


قد تساعد بعض أنواع الشاي العشبية على سهولة الهضم وتقليل آلام الغازات بسرعة. مثل:

  • اليانسون
  • البابونج
  • الزنجبيل
  • النعناع
يعمل اليانسون كمُلين خفيف ، لذا يجب تجنبه إذا كان الإسهال مصاحباً للغازات.

و مع ذلك، يمكن أن يكون مفيداً إذا كان الإمساك هو المسؤول عن الغاز المحتبس.


10. بذور الشمر :

يعتبر الشمر علاجاً قديماً للغازات المحتبسة. ويعد مضغ ملعقة صغيرة من هذه البذور علاجاً طبيعياً شائعاَ.

و لكن ينبغي على النساء الحوامل أو المرضعات أن يتجنبن هذه البذور بسبب عدم التأكد من سلامتها لهن.


11. تناول مكملات النعناع :

تم اعتماد كبسولات زيت النعناع لفترة طويلة لحل مشاكل مثل الانتفاخ والإمساك والغازات المحتبسة. وتدعم بعض الأبحاث استخدام النعناع لهذه الأغراض.

لذا ، اختر دائماً كبسولات معوية مغلفة. إذ قد تذوب الكبسولات غير المغلفة بسرعة كبيرة في الجهاز الهضمي، مما قد يؤدي إلى حرقة في المعدة.

و يثبط النعناع امتصاص الحديد، لذلك لا ينبغي أن تؤخذ هذه الكبسولات مع مكملات الحديد أو من قبل الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم.


12. زيت القرنفل :

يستخدم زيت القرنفل تقليدياً لعلاج الشكاوى المتعلقة بالجهاز الهضمي، بما في ذلك الانتفاخ والغازات وعسر الهضم.

و قد يكون له أيضاً خصائص مقاومة للقرحة. و يمكن أن يؤدي تناول زيت القرنفل بعد الوجبات إلى زيادة إنزيمات الجهاز الهضمي و تقليل كمية الغازات في الأمعاء.


13. اللجوء للحرارة :

عندما تهاجمك آلام الغازات، ضع زجاجة ماء ساخن أو وسادة تدفئة على المعدة. حيث يعمل الدفء على إراحة عضلات القناة الهضمية، مما يساعد الغازات على التحرك عبر الأمعاء. ويمكن للحرارة أيضاً أن تقلل من الإحساس بالألم.

 

14. معالجة مشاكل الجهاز الهضمي :

عادةً ما يكون الأشخاص الذين يعانون من مشكلات معينة في الجهاز الهضمي أكثر عرضة للإصابة باحتباس الغازات. و على سبيل المثال ، فأولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) أو داء الأمعاء الالتهابي غالباً ما يعانون من الانتفاخ وألم الغازات.

و يمكنك عن طريق معالجة هذه المشكلات من خلال تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية اللازمة أن تجعل حياتك أفضل.

كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالة عدم تحمل اللاكتوز والذين يعانون غالباً من آلام الغازات اتخاذ خطوات أكبر لتجنب اللاكتوز أو تناول مكملات اللاكتيز.


15. أضف خل التفاح إلى الماء :

يساعد خل التفاح في إنتاج حمض المعدة وإنزيمات الهضم. وقد يساعد أيضاً في تخفيف الآلام الناتجة عن الغازات بسرعة.

لذا ، أضف ملعقة كبيرة من الخل إلى كوب من الماء واشربه قبل الوجبات لمنع آلام الغازات والانتفاخات. و احرص بعد ذلك على شطف الفم بالماء، لأن الخل قد يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.


16. استخدام الفحم المنشط :

الفحم المنشط منتج طبيعي يمكن شراؤه من متاجر الأطعمة الصحية أو الصيدليات دون وصفة طبية. و يمكن لمكملات الفحم التي تؤخذ قبل وبعد الوجبات أن تمنع احتباس الغازات.

و يجدر الانتباه إلى أنه و عند استخدام الفحم المنشط، من الأفضل البدء في تناوله تدريجياً.إذ أن ذلك سيجنبك الأعراض غير المرغوب فيها، مثل الإمساك والغثيان.

و تعد أحد الآثار الجانبية المقلقة للفحم المنشط قدرته على تحويل البراز إلى اللون الأسود. غير أن هذا اللون غير ضار ويختفي إذا توقف الشخص عن تناول مكملات الفحم.


17. تناول البروبيوتيك (probiotics) :

تضيف مكملات بروبيوتيك البكتيريا المفيدة إلى القناة الهضمية. وتُستخدم لعلاج العديد من الشكاوى الهضمية، بما في ذلك الإسهال المعدي.

و تشير بعض الأبحاث إلى أن سلالات معينة من البروبيوتيك يمكن أن تخفف الانتفاخ والغازات المعوية وآلام البطن وغيرها من أعراض القولون العصبي.

كما تعتبر سلالات (Bifidobacterium) و(Lactobacillus) بشكل عام أكثر فعالية.


18. أداء التمارين الرياضية :


يمكن أن تساعد التمارين البسيطة على إرخاء عضلات الأمعاء، مما يساعد على نقل الغازات خلال الجهاز الهضمي. وقد يكون المشي أو ممارسة اليوجا بعد الوجبات مفيدين بشكل خاص.


19. تنفس بعمق :

قد لا يعمل التنفس العميق بنفس الكفاءة مع الجميع. إذ قد يؤدي ابتلاع الكثير من الهواء إلى زيادة كمية الغازات في الأمعاء.

ومع ذلك، فإن بعض الناس يجدون  أن تقنيات التنفس العميق يمكن أن تخفف الألم والانزعاج المرتبط بالغازات المحتبسة.


20. اتخاذ العلاج دون وصفة طبية :

يمكن للعديد من المنتجات التخلص من آلام الغازات بسرعة. ويتم تسويق أحد الأدوية الشهيرة، وهو سيميثيكون simethicone، تحت الأسماء التجارية التالية:

  • Gas -X
  • Mylanta Gas
  • Phazyme

و  ينبغي على الحوامل أو الأشخاص الذين يتناولون عقارات أخرى مناقشة استخدام سيميثيكون مع الطبيب أو الصيدلي.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف