ما هي الفاكهة التي يجب أن تأكلها المرأة أثناء الحمل ؟

مواضيع مفضلة

ما هي الفاكهة التي يجب أن تأكلها المرأة أثناء الحمل ؟


 

يعد اتخاذ خيارات غذائية صحية أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للمرأة اثناء الحمل.

حيث أن نظامها الغذائي سيوفر للجنين العناصر الغذائية الأساسية للنمو و التطور.

و بالتأكيد يلعب النظام الغذائي المغذي دوراً أساسياً في الصحة العامة للفرد ، مما يساعد الجسم على العمل بفعالية و يقلل من مخاطر الإصابة ببعض الأمراض.

كذلك يدرك معظم الناس أن النظام الغذائي الصحي يجب أن يشمل الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية. ومع ذلك ، قد لا يدركون أن ثماراً معينة ستكون مفيدة بشكل خاص أثناء الحمل.

في هذه المقالة ، سنشرح سبب أهمية تناول الفاكهة أثناء الحمل.

و سنغطي أيضاً الفواكه التي من الأفضل تناولها خلال هذا الوقت ، و أنواع الفاكهة التي قد ترغب النساء الحوامل في تجنبها.


ما هي فوائد تناول الفاكهة أثناء الحمل؟

يعد تناول نظام غذائي صحي و متنوعٍ أمراً مهماً بشكل خاص أثناء الحمل لأن العناصر الغذائية الصحيحة يمكن أن تساعد الجنين على النمو و النمو كما ينبغي.

بالإضافة إلى دعم الطفل الذي ينمو ، يمكن أن تساعد زيادة تناول الفيتامينات والمعادن المرأة الحامل في الحفاظ على جسدها في أفضل حالة ممكنة.

كذلك يساعد تناول الكثير من الفاكهة الطازجة أثناء الحمل على ضمان بقاء كل من المرأة و الطفل بصحة جيدة.

إذ تحتوي الفاكهة الطازجة على الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية وهي مصدر جيد للألياف أيضًا.

أفضل الفواكه لتناولها أثناء الحمل

يمكن أن يكون تناول وجبة خفيفة من الفاكهة طريقة رائعة لزيادة تناول الفيتامينات بالإضافة إلى الحد من الرغبة الشديدة في تناول السكر.

و فيما يلي ، ندرج 12 من أفضل الفواكه التي يجب تضمينها في نظام غذائي صحي أثناء فترة الحمل.


1. المشمش

يحتوي المشمش على:

  • فيتامينات أ ، سي ، إي

  • الكالسيوم

  • الحديد

  • البوتاسيوم

  • بيتا كاروتين

  • الفوسفور

  • السيليكون

حيث تساعد كل هذه العناصر الغذائية في نمو الطفل و تطوره. و يمكن أن يمنع الحديد فقر الدم، و سيساعد الكالسيوم العظام والأسنان على النمو بقوة.


2. البرتقال

يعد البرتقال مصدراً ممتازاً لما يلي:

  • حمض الفوليك

  • فيتامين سي

  • الماء 
يعد البرتقال مفيداً للحفاظ على الجسم رطباً وصحياً. حيث يساعد فيتامين سي الموجود في البرتقال، في منع تلف الخلايا والمساعدة في امتصاص الحديد.

و يمكن أن يساعد حمض الفوليك في منع عيوب الأنبوب العصبي ، و التي يمكن أن تسبب تشوهات في المخ والحبل الشوكي عند الطفل.

و يمكن أن تسبب عيوب الأنبوب العصبي حالات مثل السنسنة المشقوقة ، حيث لا يتطور الحبل الشوكي بشكل صحيح ، و انعدام الدماغ ، حيث يكون جزء كبير من الدماغ و الجمجمة مفقوداً.


3. المانجو

المانجو غنية بفيتامينات أ و سي  A ، C  

و يوفر كوب واحد من المانجو المفروم 100٪ من البدل اليومي الموصى به من فيتامين سي C و أكثر من ثلث البدل اليومي الموصى به  من فيتامين أ.

حيث من الممكن أن يكون لدى الطفل المولود بنقص فيتامين (أ) مناعة أقل و مخاطر أعلى لمضاعفات ما بعد الولادة ، مثل التهابات الجهاز التنفسي.


4. الكمثرى - الإجاص

توفر الكمثرى الكثير من العناصر الغذائية التالية:

  • الألياف

  • البوتاسيوم

  • حمض الفوليك

يمكن أن يساعد تناول الكثير من الألياف في نظام غذائي أثناء الحمل في تخفيف الإمساك ، و هو أحد أعراض الحمل الشائعة. كذلك يمكن أن يفيد البوتاسيوم صحة القلب لكل من المرأة والطفل. كما أنه يحفز تجديد الخلايا.


5. الرمان

يمكن أن يوفر الرمان للنساء الحوامل الكثير من:

  • فيتامين ك

  • الكالسيوم

  • حمض الفوليك

  • الحديد

  • البروتين

  • الألياف

و يعتبر الرمان الغني بالمغذيات أيضاً مصدراً جيداً للطاقة ، و يساعد محتواه العالي من الحديد على منع نقص الحديد.

و كما هو معلوم فإن فيتامين ك K ضروري أيضاً، للحفاظ على صحة العظام. إذ تشير الأبحاث إلى أن شرب عصير الرمان قد يساعد في تقليل خطر إصابة المشيمة.


6. الأفوكادو

الأفوكادو مصدر ممتاز لما يلي:

  • فيتامينات سي ، إي ، ك

  • الأحماض دهنية أحادية غير مشبعة

  • الألياف

  • فيتامينات ب

  • البوتاسيوم

  • النحاس

و يحتوي الأفوكادو على دهون صحية توفر الطاقة وتساعد على منع عيوب الأنبوب العصبي. كما أنها تعزز الخلايا المسؤولة عن بناء الجلد وأنسجة المخ للطفل النامي. و يمكن أن يوفر البوتاسيوم الموجود في الأفوكادو الراحة من تقلصات الساق ، و هو عرض آخر شائع أثناء الحمل ، خاصة في الثلث الثالث من الحمل.


7. الجوافة

الجوافة هي خيار ممتاز للفاكهة للأشخاص الذين يريدون المزيد من العناصر الغذائية التالية:

  • فيتامينات سي و إي

  • البوليفينول

  • الكاروتينات

  • الايزوفلافونويد

  • حمض الفوليك

حيث تحتوي الجوافة على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية ، مما يجعلها مثالية للنساء أثناء فترة الحمل.

إذ يساعد تناول الجوافة أثناء الحمل على استرخاء العضلات ، و المساعدة على الهضم ، وتقليل الإمساك.


8. الموز

يحتوي الموز على مستويات عالية من:

  • فيتامين سي

  • البوتاسيوم

  • فيتامين ب 6

  • الألياف

و يمكن أن يساعد المحتوى العالي من الألياف في الموز في علاج الإمساك المرتبط بالحمل ، و هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن فيتامين ب 6 يمكن أن يساعد في تخفيف الغثيان و القيء في بداية الحمل.


9. العنب

يؤدي تناول الكثير من العنب إلى زيادة تناول الناس لما يلي:

  • فيتامينات سي و ك

  • حمض الفوليك

  • مضادات الأكسدة

  • الألياف

  • الأحماض العضوية

  • البكتين

و تساعد العناصر الغذائية الموجودة في العنب في المساعدة على التغيرات البيولوجية التي تحدث أثناء الحمل.

حيث إنها تحتوي على مضادات الأكسدة المعززة للمناعة ، مثل الفلافونول والتانين واللينالول والأنثوسيانين والجيرانول ، والتي تساعد أيضًا في منع العدوى.


10. التوت

التوت مصدر جيد لما يلي:

  • فيتامين سي

  • الكربوهيدرات الصحية

  • مضادات الأكسدة

  • الألياف

و يحتوي التوت أيضاً على الكثير من الماء ، لذا فهو مصدر ممتاز للترطيب. و يساعد فيتامين سي على امتصاص الحديد و يعزز جهاز المناعة في الجسم.


11. التفاح

التفاح غنيٌ جداً بالعناصر الغذائية لمساعدة الجنين في النمو ، بما في ذلك:

  • فيتامينات أ و سي

  • الألياف

  • البوتاسيوم

و قد وجدت إحدى الدراسات أن تناول التفاح أثناء الحمل قد يقلل من احتمالية إصابة الطفل بالربو و الحساسية بمرور الوقت.


12. الفاكهة المجففة

توجد العناصر الغذائية التالية في الفواكه المجففة:

  • الألياف

  • الفيتامينات و المعادن

  • الطاقة

تحتوي الفاكهة المجففة على نفس العناصر الغذائية الموجودة في الفاكهة الطازجة. لذلك ، يمكن للمرأة الحامل الحصول على المدخول اليومي الموصى به من الفيتامينات والمعادن عن طريق تناول أجزاء من الفواكه المجففة أصغر من الكمية المكافئة للفواكه الطازجة.

ومع ذلك ، فمن المهم أن تتذكر أن الفواكه المجففة يمكن أن تحتوي على نسبة عالية من السكر و لا تحتوي على محتوى الماء الموجود في الفاكهة الطازجة.

و هذا يعني أنه لا يساعد على الهضم. 

يجب على النساء الحوامل تناول الفواكه المجففة باعتدال ويجب تجنب الفواكه المسكرة تماماً. و من الأفضل تناول الفواكه المجففة بالإضافة إلى الفواكه الطازجة بدلاً من تناولها لوحدها.


ما هي كمية الفاكهة التي يجب أن تتناولها المرأة أثناء الحمل؟

النصيحة للمرأة الحامل هي تناول ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة و الخضروات الطازجة كل يوم و تنويعها قدر الإمكان.

و من الممكن أن تكون الفاكهة طازجة أو معلبة أو مجمدة أو مجففة.

كقاعدة عامة ، حصة الفاكهة هي:

  • قطعة واحدة من الفاكهة للفاكهة التي يزيد حجمها عن حجم كرة التنس

  • كوب واحد من الفاكهة المقطعة
إن تناول الكثير من الفاكهة والخضروات أثناء الحمل يوفر للمرأة الحامل تغذية كافية لدعم نمو الجنين.  و يقلل أيضاً من مخاطر الإصابة ببعض الأمراض والعيوب و تساعد على تغذية جسم المرأة.


هل هناك فواكه يجب على المرأة تجنبها أثناء الحمل؟

لا توجد فاكهة معينة يجب على النساء الحوامل تجنبها.

و مع ذلك ، من الضروري أن تكون النساء على دراية بحجم الحصة. حيث أن بعض الفواكه تحتوي على نسبة عالية من السكر ، و غالباً ما تكون أنواع معينة من الفاكهة ، مثل العصائر و الفواكه المجففة ، أعلى بكثير في السكر و السعرات الحرارية من نظيراتها الطازجة.

و بالتأكيد سيضمن شراء الفاكهة العضوية عدم ملامستها للأسمدة و المبيدات الحشرية التي قد تضر بجودتها.

و مع ذلك ، إذا لم تكن الفاكهة العضوية خياراً متاحاً، فإن الفاكهة غير العضوية لا تزال أفضل من استبعاد الفاكهة من النظام الغذائي تماماً.

و من المهم إزالة أي مبيدات أو بكتيريا قد تكون موجودة على الفاكهة عن طريق غسلها جيداً قبل تناولها.

و يجب على الناس اتخاذ احتياطات السلامة الأخرى من خلال:

  • إزالة مناطق الكدمات بالفاكهة ، و التي من المرجح أن تحتوي على البكتيريا

  • تخزين الفاكهة في منطقة منفصلة في الثلاجة بعيداً عن اللحوم النيئة

  • تجنب قطع البطيخ

  • شرب -فقط- عصير الفاكهة المبستر أو المسلوق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف