مقارنة بين " البرغل والرز " - الأثر الصحي و التغذية

مواضيع مفضلة

مقارنة بين " البرغل والرز " - الأثر الصحي و التغذية


 

البرغل هو عبارة عن منتج من القمح الكامل أصفر اللون مطبوخ مسبقاً أو مجفف أو مقشر قليلاً أو مطحون أو مجروش.

و يُعرف بأنه أول طعام معالج بواسطة الإنسان. كذلك يعتبر الرز ( الأرز ) الغذاء الرئيسي لأكثر من نصف سكان العالم.

و على الرغم من التطور المستمر لصناعة المواد الغذائية ، إلا أن كلاهما يستخدم على نطاق واسع في الكثير من المطابخ العالمية ، و ينصح بهما أفراد الأسرة من قبل كبار السن ، و كذلك من قبل خبراء التغذية.

و لكن ما هي الميزات التي تساهم في استخدامهما بشكل كبير و متزايد؟ 

في محاولة منا للإجابة على هذا السؤال ، فإننا سنلقي من خلال مقالنا نظرة عميقة على الجوانب العلمية و سنكشف عن الفوائد و الأضرار الجانبية  من خلال المقارنة بين البرغل و الرز.


مقارنة المحتوى الغذائي:

من الضروري منذ البداية الإشارة إلى أنه على الرغم من أن البرغل منتج مطبوخ مسبقاً ، إلا أنه يحافظ على جميع المكونات الغذائية بسبب معالجته الخاصة.

وبما أننا نستهلك البرغل و الرز المطبوخ ، فإن جميع المعلومات المقارنة أدناه موضحة وفقاً لهذه الحالة.

و كما هو مبين في البيانات الموضحة أدناه ، يفوز الرز مع السكريات المنخفضة ، و الصوديوم ، في بعض الأحيان مع وجود انخفاض في الأسعار.

و من ناحية أخرى ، يحتوي البرغل المعالج يدوياً على كمية كبيرة من الألياف ، كما أنه غني بالبروتين والكربوهيدرات بطيئة التفكك .


مقارنة الفيتامينات :

ماذا عن الفيتامينات؟ من الواضح أن البرغل غني بالفيتامينات ، خاصة بفيتامين ب 3 وفيتامين ب 6. ومع ذلك ،و في نفس الوقت يحتوي الرز على نسبة أعلى من حمض الفوليك (B9) ، وهو غائب إلى حد كبير في البرغل.


مقارنة المعادن :

يفوز البرغل على الأرز من حيث المحتوى المعدني .

و حسب مخططات المقارنة ،يعتبر البرغل غنياً للغاية بالمغنيسيوم والفوسفور ، و بدرجة أقل بالنحاس والبوتاسيوم والحديد والزنك ، بينما يكاد يكون غير موجود في الرز.

ويترتب على ذلك منطقياً ما قيل أنه في مقارنة المحتوى الغذائي يمكن اعتبار البرغل "صاحب الملكية".

لهذا السبب يوصى به على نطاق واسع من قبل خبراء التغذية وأخصائيي التغذية.


مقارنة الاستهلاك :

هناك عدة أسباب لانتشار استخدام البرغل والرز.

و قد قررنا في هذا المقال التأكيد على بعضها. و من بين العديد من المشاكل العالمية ، لا تزال المجاعة تمثل تحدياً على الرغم من التطور المتزايد في مجموعة واسعة من المجالات. و لهذا السبب تلعب المعونة الغذائية دوراً أساسياً في العديد من برامج الطوارئ والتنمية.

و يعتبر البرغل منتجاً مناسباً جداً للمساعدة الغذائية وذلك  نظراً لخصائصه الغذائية والوظيفية. إلا أنه وعلى الرغم من احتوائه على نسبة أقل من الفيتامينات والمعادن ، يشيع استخدام الأرز كمنتج غذائي.

حيث تعتبر هذه المنتجات صحية و أرخص.

و يمكن أن يساعد انخفاض الكوليسترول وارتفاع في البروتين والألياف في إرضاء جوعك دون إضافة أرطال ويمنع السمنة ، مما يجعله أحد المنتجات المفضلة لأخصائيي التغذية.

و من ناحية أخرى ، يُعرف الرز أحياناً بأنه غير صحي وغني بالكربوهيدرات. لذا ، و انطلاقاً من هذه النقطة دعونا ننتقل بسلاسة إلى التأثير الصحي لهاتين المادتين الغذائيتين الهامتين .


التأثير الصحي :

يحتوي البرغل على نسبة عالية من فيتامينات ب1، ب3، ب6   B1 و B3 و B6 ، والتي تساهم في الوظيفة الصحيحة للجهاز العصبي ، و عملية الاستقلاب الغذائية metabolism ، و توفر لنا الطاقة الأساسية.

و من ناحية أخرى ، يعتبر الرز غنياً بحمض الفوليك( Folic Acid (B9 ، وهو مهم جداً للآباء المستقبليين ، لأنه يلعب دوراً كبيراً في التكوين الصحيح للخلايا الجرثومية.

حيث أنه يقلل من مستوى الهوموسيستين homocysteine  في الدم ، حيث تؤدي المستويات المرتفعة منه إلى تلف الأوعية الدموية وتشكيل لويحات تصلب الشرايين.

إلى جانب ذلك ، فهو ضروري لنمو دماغ الجنين ، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

كما يعد البرغل غنياً بالألياف التي نحتاجها لصحة الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية ، كما أنه يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم.

و وفقاً للدراسة التي كانت قد نشرت في أبريل 2017 ، والتي تقيم مخاطر التعرض للعناصر السامة المحتملة (PTE) في الرز و البرغل ،فقد كشفت مقارنة التركيزات المحددة مع المستويات القياسية المتاحة والمستويات المذكورة في الأدبيات أن الكادميوم Cadmium ، و الكوبالت Cobalt ، و البلومبوم Plumbum  في الأرز قد تكون مصدر قلق.

كما أظهرت نتائج هذه الدراسة أن المخاطر الصحية المرتبطة بالتعرض للعناصر السامة المحتملة PTE من خلال استهلاك البرغل أقل من تلك الموجودة في الأرز.

و وفقاً لدراسة أخرى كانت قد نُشرت في ديسمبر 2013 ، فإن الرز يحتوي  على تركيزات زرنيخ arsenic  أكثر (160 ± 38 نانوغرام / غرام) من البرغل ، مما يؤدي إلى مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب التاجية.


الخلفية التاريخية للأرز و البرغل :

يعتبر تحويل البرغل عملية قديمة نشأت في الأناضول و الشرق الأوسط و البحر الأبيض المتوسط.

و قد كان الطبق المفضل لجيوش الإمبراطور المغولي جنكيز خان Genghis Khan .

و في حوالي 2800 قبل الميلاد أعلن الإمبراطور الصيني شين نونغ  Shen Nung أنه أحد المحاصيل المقدسة الخمسة إلى جانب الرز والدخن والشعير وفول الصويا.

و تشير المراجع الكتابية إلى أنه تم إعداده من قبل البابليين والحثيين والعبرانيين  القدماء منذ حوالي 4000 عام ، وسجلت الحضارات العربية واليهودية والمصرية والرومانية أكل القمح المطبوخ المجفف في وقت مبكر من 1000 قبل الميلاد.


و لكن : ماذا عن الرز ؟ 

هناك جدل طويل حول أصول الرز.

حيث يدعي بعض علماء الآثار أن الأرز نشأ من جنوب وسط الصين ، بينما يجادل آخرون بأنه وفقاً للأدلة ، فإن الرز يدين بأصله إلى الهند ، وكلاهما يمكن أن يعود تاريخهما إلى حوالي 5000 قبل الميلاد.

و يكرس الصينيون اليوم على وجه التحديد أحد أيام أعياد رأس السنة الجديدة للأرز.


وقت التخزين و التحضير :

نظراً لتكنولوجيا المعالجة وعمليات الطهي المحددة ، فإن البرغل مقاوم لتلوث العفن وتشكيل اليرقات وهجمات الحشرات.

و وفقاً للدراسات ، يظل البرغل مقبولاً جداً لمدة تصل إلى ستة أشهر عند درجة حرارة 370 درجة مئوية ،في حين يعتمد العمر الافتراضي للأرز على أنواع مختلفة.

حيث أن معظم أنواع الرز لها مدة صلاحية غير محددة ، باستثناء الرز البني.

إذ أنه و نظراً لكونها حبة طبيعية كاملة ، فإن محتواها العالي من الزيت يفسدها بسهولة أكبر من الأنواع الأخرى.

و على النقيض من ذلك ، يمكن الاحتفاظ بالرز الأبيض لفترات غير محددة تقريباً  ، و ذلك نظراً لانخفاض محتواه من الرطوبة.

إلا أن كلاهما يجب أن يتم تخزينهما في حاويات معشورة في مكان بارد وجاف.

أما من حيث وقت التحضير ، يفوز البرغل مرة أخرى. و نظراً لأنه تم طهيه جزئياً بالفعل ، فإنه يحتاج إلى القليل من الوقت في التحضير ، و ذلك على الرغم من أنه في بعض الأطباق لا يحتاج إلى الطهي على الإطلاق.

و من ناحية أخرى ،فإنه و على الرغم من أن الأرز يتطلب مزيداً من الوقت للطهي ، إلا أن الوقت المحدد يعتمد على نوع الرز .


كلمة أخيرة …

يعتبر البرغل أعلى في الألياف والبروتين في المقارنة الغذائية من الرز . أما في المحتوى المعدني ، فيعتبر البرغل هو الفائز أيضاً ، خاصةً بسبب الفوسفور والمغنيسيوم.

كما يحتوي البرغل أيضاً على نسبة عالية من الفيتامينات ، باستثناء حمض الفوليك (B9) ، وهو أعلى في الرز .

إلا أن كلاهما يستخدم على نطاق واسع في برامج المعونة الغذائية بسبب مغذياتهما (غناهما بالعناصر الغذائية ) والقدرة على تحمل تكاليف شرائهما و وقت التخزين.

و من ناحية أخرى ، يمكن أن تؤدي بعض العناصر ، خاصة في الرز ، إلى أمراض خطيرة ، مثل السرطان وأمراض القلب. إلا أن الخيار النهائي عزيزي القارئ يعود لك.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف