كيف تحافظ على حياة جنسية صحية أثناء الزواج ؟

مواضيع مفضلة

كيف تحافظ على حياة جنسية صحية أثناء الزواج ؟


 

إن بناء حياة جنسية صحية و الاستمرار على ذلك -مع شريك حياتك- يعتبر مسؤولية مشتركة، يبذل كل منكما الوقت والجهد في سبيل ذلك، و ليس من الضروري أن يصبح الجنس أمراً مملاً في زواج طويل الأجل .

إذ أنه من الواجب أن تتحسن علاقتك الحميمة مع مرور السنين و تقدمك في العمر ،. كما يمكن أن تصبح ممارسة الجنس مع شريكك أكثر إرضاءً لأنك تعرف ما يحبه الآخر ، وما يكرهه أو ينفر منه  ، والعادات و الطباع ، والتفضيلات.

ونحن نعلم أنه من المحتمل أن تشكل الحياة عائقاً في طريق هذه العلاقة . فالأعمال المنزلية ، والأطفال ، و الشؤون المالية ، وغيرها من القضايا  جميعها من الممكن أن تضع عقبة في طريق الرومانسية .

كما يمكن لهذه العوامل اليومية أن تتداخل مع كل من رغبتك في ممارسة الجنس وإيجاد الوقت المناسب لبذل هذا الجهد. ولكن عليك ألا تضع الجنس في آخر قائمة المهام. من أجل ذلك ، هناك طرق لتحديد أولويات الجنس و إبقائه مثيراً و مبهجاً  .

ما تحتاجه لحياة جنسية صحية

يتطلب بناء حياة جنسية جيدة والحفاظ عليها مع شريك حياتك أن يبذل كل منكما الوقت والجهد في سبيل ذلك . و تعتبر هذه هي المكونات التي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على علاقتك الحميمة مرضية:

• التواصل المثمر والهادف

• أن يحب الشريكان  بعضهما البعض

• أن يمتلك الشريكان جاذبية جسدية

• الاستعداد لتخصيص الوقت لبعضهما البعض

• المواعيد الليلية ، المرح ، و المزاح و الدعابة

• تقبل كل من الشريكين  لعيوب الآخر و نزواته و ميزاته الغريبة 

و هكذا ، فإنه لا يوجد سبب يمنعك من ممارسة حياة جنسية نشطة وصحية لسنوات عديدة. و يتوجب عليك أن تجرب الاستراتيجيات المذكورة أدناه للحفاظ على هذه المكونات الرئيسية في زواجك.

حافظ على حياتك الجنسية صحية وقوية

هناك طرق مختلفة للحفاظ على الأشياء ممتعة ومثيرة داخل غرفة النوم. كل ما عليك هو أن تقوم بتجربة أي من هذه التقنيات و ذلك من أجل الحفاظ على علاقة جنسية مرضية مع زوجتك/زوجك  .

تواصل جيد

يعد التواصل هو المفتاح لحياة جنسية صحية ونشطة في العلاقة الزوجية ، لذلك قوما بالتحدث أكثر مع بعضكما البعض !  حيث يمكن أن تكون الدردشة حول أشياء سطحية ممتعة ، ولكن عليك أن تتذكر أن تتعمق أكثر من أجل إنشاء علاقة جنسية حميمة.

كما أنه عليك أن تتشاركا أفكاركما ومشاعركما الأعمق مع بعضكما البعض على نحو منتظم . فالعلاقة  الجنسية الحميمة هي عملية مستمرة من الاكتشاف. كما تعد العلاقة الحميمة الحقيقية من خلال التواصل واحدة من الأشياء التي يمكن أن تجعل ممارسة الجنس أمراً رائعاً.

مشاركة الرغبات والتوقعات

قوما بالتحدث بصراحة وتشاركا رغباتكما الجنسية. كونا صريحين وصادقين بشأن ما ترغبان به. فأنت حتماً لا ترغب في صرف هذا الوقت و قضائه في انتقاد شريكك . فقط قم بالتأكيد على ما تريده في غرفة النوم وما الذي يجعلك تشعر بالراحة.

كما عليكما أن تتحدثا مع بعضكما البعض عن توقعاتكما فيما يتعلق بممارسة الجنس . حيث أنه من الممكن أن تؤدي التوقعات الزائفة أو غير الملباة  إلى إضعاف زواجك و إيذائه . و في حال لم تتم تلبية توقعاتك من قِبل شريك حياتك ، قم بتوصيلها بلباقة وحساسية.

و يمكن للجنس في علاقة طويلة الأمد أن يُعمق ويصبح تجربة أكثر ثراءً. و بغض النظر عن عدد المرات التي قمتما فيها بممارسة الجنس  ، فإنه من الممكن أن يبقى هناك شيء من الرهبة و الذهول أو الدهشة فيما يتعلق بالانجذاب المتبادل بينكما .

اعمل خطة : 

قم بالتخطيط للقاءات جنسية مع بعضكما البعض عندما تصبح الحياة مشغولة والجداول الزمنية محمومة ،.و قد يجد بعض الأشخاص أن تعيين المواعيد أو وضع البرامج شيء غير مرغوب فيه ، إلا أن كل هذا يتوقف على كيفية نظرتك إليه.

إذ أنه من الممكن لك وضع خطط مثيرة تماماً مثل الجنس العفوي . كما يمكن لمغازلة مستمرة طوال اليوم أو تحديد "موعد لممارسة الجنس" أن يقوم بتعزيز الترقب.

حاول ان تقوم بتهيأة الجو مقدماً. فإذا كنت تريد ممارسة الجنس بشكل جيد في الليل ، فابدأ المداعبة في الصباح. أخبر شريك حياتك أنك تهتم به وتفكر فيه طوال اليوم من خلال الملاحظات أو رسائل البريد الإلكتروني أو النصوص أو المكالمات الهاتفية أو العناق أو الإيماءات و الإشارات الجنسية الأخرى.

بادر و ابدأ أنت  في معظم الأحيان :

لا تتوقع أن تكون زوجتك هي الوحيدة في زواجك المسؤولة عن الرومانسية. يجب أن يتحمل كلاكما المسؤولية عن وجود علاقة حميمة وناجحة.

قم بإمساك يديها وأظهر تعلقك و عاطفتك  نحوها في أحيان كثيرة. إذ تحتاج النساء بشكل خاص إلى الشعور بالحب والتواصل من أجل الحصول على الرغبة في ممارسة الجنس.

لذلك عليك أن تخصص وقتاً للمواعدة الليلية  وغيرها من الأنشطة الجديدة معاً و أن تكون منفتحاً على تجربة أشياء جديدة !

المزيد من النصائح لحياتك الجنسية الزوجية : 

 من الممكن أن تصادف  ، بالطبع ، حتى مع التخطيط الدقيق والجهد الحقيقي ، حوادث أو مناسبات عندما لا يلبي أو لا يفي الجنس مع زوجتك  بتوقعاتك. لذلك يتوجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار النصائح التالية : 

  • إذ كنت متذمراً او عابساً  أو قمت بتجاهل زوجتك أثناء النهار فإن هذا يضر بفرصتك في ممارسة جنسية إيجابية  في ذلك المساء.
  • تذكر أن الجنس لن يكون مثالياً في كل مرة ؛ لذلك  لا تقارن حياتك الجنسية بالصور التي تراها في الأفلام أو على التلفزيون.
  • عليك أن تدرك  أن الامتناع عن ممارسة الجنس من وقت لآخر قد يكون مفيداً لعلاقتك ، إذ أنه من الممكن أن  يبني الترقب و يثير الشهوة الجنسية اتجاه بعضكما البعض . فالمسألة في نهاية المطاف تتعلق بالجودة قبل عدد المرات التي تقومان فيها بذلك .
  • اعتني بنفسك جيداً . فالحياة الجنسية الصحية  تتقاطع مع صحتك الجسدية والعاطفية والعقلية بشكل عام.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف