5 أسباب مهمة لضرورة التخلي عن الماضي

مواضيع مفضلة

5 أسباب مهمة لضرورة التخلي عن الماضي


 


كيف يتيح لك التخلي عن الماضي و السماح برحيل الماضي، تجربة حياتك بالكامل.

قد يبدو أن السماح بالرحيل لذذكريات الماضي، هو  أمر صعب بالنسبة للكثيرين.

و إنه حقاً لمن المحير لماذا يجب أن يكون الأمر كذلك.فنحن نتحرك جميعاً من خلال العديد من التجارب في مسار الحياة.

حيث تجلب كل مرحلة من حياتنا تحديات وفرصاً جديدة لإتقان مهام محددة ، و اكتساب مهارات جديدة ، و استكشاف جوانب جديدة من أنفسنا ، و التعرف على من نحن فيما يتعلق بالآخرين والعالم الذي نعيش فيه.

كما أننا غالباً ما نفتخر و نعتز بإنجازاتنا و بالطريقة التي نحقق بها أهدافنا. لذا وفي هذه الحالة ، فإن التخلي والمضي قدماً أمر جيد.

و عندما نشعر بالرضا عن الكيفية التي تتكشف بها حياتنا ، فمن الأسهل التخلي عن ذلك والانفتاح على كل ما سيحدث لنا بعد ذلك.

و لكن هناك أوقات في حياتنا تتسم بالتحدي والتوتر بشكل خاص ؛ تلك الأوقات التي تسبب لنا الهلع والخوف والقلق.

ففي بعض الأحيان ، لا نعرف ببساطة إلى أين نحن ذاهبون وكيف سنصل إلى هناك.

كما أننا في أحيان أخرى نعلق في مكان ما ، وبغض النظر عن الطريقة التي نحاول بها ، فلا يبدو أننا نجد طريقنا للخروج.

و لك عزيزي القارئ أن تصدق أو لا ، فهذا غالباً ما يكون جزء من الحياة. فهو يحدث لمعظمنا ، ولا بأس في ذلك .

و لا عيب في الشعور بالضياع وعدم اليقين بشأن المستقبل.

إلا أننا نأمل ، و في مكان ما أسفل الخط ، أن تجد قضايانا ومشكلاتنا حلاً ، لنكون قادرين في النهاية على المضي قدماً.

ولكن ماذا يحدث عندما تتعثر وتبقى عالقاً؟

لا يمكنك ببساطة تجاوز الأمر والبقاء في حالة من الاجترار والهوس بشأن الماضي - حول ما كان ، وما لا يمكن أن يحدث ، وحول الفرصة التي ضاعت بعيداً ، وحول الشخص الذي تحبه والذي لا يحبك بنفس الطريقة ، حول تلك العلاقة الصعبة التي لا تزال تتحدى سلامتك وصحتك.

فكل الأشياء التي كنت تعتقد أنها ستجعلك سعيداً ، و كل الأشياء التي توقعتها ،و كل الآمال والأحلام التي تمنيت ولم تتحقق - لا يمكنك ببساطة تركها لترحل !

كما أنك تبقى عالقاً في عواطف ذلك الوقت ، وتكرر مراراً وتكراراً الأذى ، والشعور بالذنب ، والعار ، والشعور بالخسارة ، وما إلى ذلك.

إنني أعلم أنه من الصعب التخلي عن كل ما استثمرته بشدة و ارتبطت به بعناد ، و لكن عليك أن تدع ذلك يرحل بعيداً ، لأنه و بحجم ألمه فهو الطريق الوحيد لتنمو من خلاله .

إنني أقدم إليك عزيزي القارئ في هذا المقال 5 نقاط لمساعدتك على البدء في المضي قدماُ، و آمل أن تتخلى عن الأشياء و الأمور التي لم تعد تخدمك.


1- الماضي انتهى . 

لن يؤدي أي قدر من التفكير في الأمر ، والطاقة التي يتم إنفاقها ، والعواطف المستثمرة فيها إلى تغيير هذه الحقيقة.

و لا يمكنك تغيير ما حدث. و لكن يمكنك تغيير رد فعلك عليه.

لذا و بدلاً من التفكير بشكل سلبي في الماضي - خيبة أملك ، حزنك ، كفاحك للحصول على شيء ليس من المفترض أن يكون لك - يمكنك إعادة صياغة أفكارك و مشاعرك بشكل أكثر إيجابية لتعكس الدروس المستفادة و الحكمة المكتسبة.

كما يمكنك أن تسمح لنفسك بأن تفهم أنك عمل مستمر قيد التقدم وأن ما حدث لك يعكس مكانك في التطور.

فأنت و عندما تنمو كشخص ، تتعلم أن ترى هذه الأحداث الماضية كنقطة انطلاق نحو مستقبلك.


2-إن  المعتقدات المقيدة للذات تمنعك عن التخلي و السماح بالرحيل .

عندما تعتقد أن ما تواجهه هو الخيار الوحيد لديك، و الوقت الوحيد الذي ستتاح لك فيه ، فإنك تحد من قدرتك على التوسع و النمو.

و عندما تحد من إيمانك بقدراتك فإنك تحرم نفسك من الكثير من الفرص.

كما أنك و عندما تفكر بشكل ضيق ، فإنك تبتعد عن الفرص لتجربة شيء جديد وتحقيق النجاح.

و هكذا ، ستحرم نفسك من أن تكون "سيد" قدراتك الإبداعية. كما أنك تحرم نفسك من المساعدة في إظهار أكثر ما تريد حدوثه.


3- عندما تتخلى و تسمح بالرحيل ،فأنت تخلق مساحة لشيء جديد ليحدث.

 إنه مثل امتلاك خزانة من القمامة ، أشياء لم تعد تستخدمها أو تحتاجها.

فهل تعرف حتى ماذا يوجد هناك؟ إنه من الضروري التوقف و تقييم ما تحتاجه حقاً، عاطفياً و نفسياً و جسدياً و روحياً.

هل الأشياء التي كانت منطقية في الطريقة التي عشت بها حياتك لا تزال منطقية؟

و هل أنت تشبث بالحنين إلى الماضي؟

هل تخشى أن تنسى إذا تركته؟  

إنك عزيزي القارئ عندما تزيل حطام الماضي ، فإنك تخلق مساحة شاسعة لحدوث أي شيء.


4-ماضيك ليس هويتك.

نعم ، إنه جزء من تاريخك ، وجزء منك أنت ولكنه ليس أنت. فتجاربك تعكس أجزاء من نفسك.

كما أن الأشياء تحدث ، لكن الطريقة التي تحدث بها ، وطريقتها الفريدة في تقديم نفسها ، يتم تلوينها من قبل كل شخص على حدة.

فأنت تضع بصمتك الخاصة على الطريقة التي تحدث بها الأحداث.

إن هويتك هي جزء مهم من غدك، بقدر ما هي جزء من ماضيك.

لذا ، و عندما تظل غارقاً في الماضي ، فإنك تمنع نفسك من العيش في الحاضر و العيش في المستقبل.


5-إن التخلي هو حجر الزاوية في التغيير. 

إن جميع النقاط التي وردت أعلاه تشير إلى هذا ولكن من الضروري أن نقول ذلك بوضوح.

فهناك بعض من الناس ممن يعيشون حياتهم من خلال المرور بالإشارات أو التحركات فقط .

و قد يبدو أنهم يشاركون بنشاط في الحياة ، لكنهم ليسوا كذلك.

إنهم يفكرون و يشعرون و يأملون و يحلمون بحياة كانت ذات يوم ، بحياة كان من المفترض أن تحدث ولكنها لم تحدث.

إنها مضيعة رهيبة للوقت.

لأنك وبذلك لن تعرف أبداً قوتك و شجاعتك و إمكاناتك الخاصة لتعيش الحياة بشكل كامل.

كما أنك وعندما ترفض التخلي أو السماح للأشياء أو الأمور بالرحيل  ، فأنت تستسلم للخوف من المجهول والخوف من الفشل المحتمل.

أنت عندما لا تتخلى ، تمنع نفسك من تجربة الحياة بطريقة موسعة و أكثر وفرة.


كلمة أخيرة...

مع اقتراب العام الجديد ، قد يكون الوقت مناسباً لتقييم ما لم ينته في حياتك. و ربما تحتاج إلى إكمال شيء لم يتم حله أبداً.

و ربما تحتاج إلى صنع سلام مع جزء من ماضيك قد انتهى بالفعل . و قد تحتاج إلى أن تعد نفسك بالالتزام بالانفتاح على الجديد والمجهول.

أما بالنسبة لأولئك الذين سيميلون منكم عما طرحناه هنا ، فغالباً ما تكون الطقوس طريقة رائعة للتخلي عن الماضي.

إذ أن الطقوس هي عمل رمزي يتيح لك تخيل التخلي عما لم يعد يخدمك واتخاذ إجراءات لمساعدتك على كسر الروابط التي تربطك بالماضي و المضي قدماً.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف