تعرف على زيادة المخاطر الجنسية لدى البالغين فوق سن 45

مواضيع مفضلة

تعرف على زيادة المخاطر الجنسية لدى البالغين فوق سن 45


 

العناصر السلبية التي تؤثر على الصحة الجنسية عند كبار السن.

لا تقتصر العواقب السلبية ، الناتجة عن النشاط الجنسي ، بسبب وصمة العار ، والعيوب الاجتماعية والاقتصادية ، ونقص الموارد الجنسية ، على المجموعة الأصغر سناً.

فقد وجد الباحثون في مشروع SHIFT زيادة في الأمراض المنقولة جنسياً لدى البالغين فوق سن 45.

و وفقاً لإيان تيندال Ian Tyndall ، المحاضر الكبير في جامعة تشيتشستر University of Chichester :

"إن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً الأكثر عرضة للخطر هم عموماً أولئك الذين يدخلون علاقات جديدة بعد فترة من الزواج الأحادي ، وغالباً ما يكون ذلك بعد انقطاع الطمث ، عندما لم يعد الحمل أحد الاعتبارات ، ولكنهم لا يفكرون كثيراً في الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي  STIs."

وقد تألفت الدراسة التي ضمت حوالي 800 مشارك في دراسة المشروع من حوالي 80%  من أشخاص تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عاماً.

و في حين قد يبدو من غير المنطقي الاعتقاد بأن كبار السن لن يكونوا على دراية بالمخاطر الجنسية ، فإن هذا ليس هو الحال ببساطة.

كما أن هناك العديد من المتغيرات التي تعرض البالغين ، وخاصة كبار السن ، لعواقب جنسية سلبية.


1. التصورات السلبية لكبار السن الذين يمارسون الجنس:

هناك عملية تنشئة اجتماعية تشارك في كيفية رؤية الفئات العمرية الأصغر لمن هم في منتصف العمر للبالغين الأكبر سناً، ككائنات جنسية و الكيفية التي  ينظر بها الكبار إلى أنفسهم.

و مع تقدم البالغين في العمر ، هناك تصور بأن اهتمامهم بالجنس ورغبتهم في ممارسة الجنس يجب أن تتلاشى.

و إذا تم تكوين و توجيه الشباب اجتماعياً للاعتقاد بأن هناك نقطة فاصلة يصبح فيها البالغون غير مهتمين بالجنس ، فقد يحملون هذا الاعتقاد إلى سنوات الشيخوخة الخاصة بهم ، وقد يكون هذا الاعتقاد كافياً لتجاوز الدوافع الجنسية أو جعلهم يتنازلون عن العلاقات الجنسية في التمسك المتصور للمعيارية الاجتماعية.

و قد تمنع ديناميكيات عملية التنشئة الاجتماعية هذه كبار السن من عيش حياة جنسية كاملة وقد تقلل من صحتهم الجنسية.

علاوة على ذلك ، فهناك دليل على أن الصحة الجنسية لكبار السن يتم أخذها في الاعتبار كموضوع من قبل بعض المتخصصين في الرعاية الصحية، فيما يتعلق بهذه التصورات الجنسية.

و استنادًا إلى البيانات التي تم جمعها من الاستبيان الذي أجروه ، يعمل مشروع  SHIFT على تطوير إرشادات التدخل التي يعتزمون تقديمها إلى المتخصصين في الرعاية الصحية خلال الأيام المقبلة .


2. الوصم Stigmatization:

إن مسألة إدراك أن كبار السن لم يعودوا مهتمين بممارسة الجنس شيء ، و وصمهم بنشاط بسبب الرغبات و السلوكيات الجنسية شيء آخر تماماً.

و قد لا يرغب المرء في الاعتقاد بأن والديهم أو أجدادهم نشيطون جنسياً ، لكن إدانة سبل عيشهم الجنسية هي استجابة غير مناسبة.

كما أن النظر إلى النشاط الجنسي في السنوات المتقدمة على أنه صفة تشويه للسمعة لا يؤدي إلا إلى عار الفرد ودفعه إلى إخفاء حياته الجنسية ، مما يمنعه من التواصل علناً وطلب المعلومات أو الرعاية الطبية.


3. التشهير بالنفس(الشعور بالخجل من النفس):

إن الوصم المباشر ليس السبيل الوحيد لإخفاء النشاط الجنسي للفرد.

فإذا أدرك الفرد أن تعريفه ككائن جنسي في السنوات الأكبر منه هو هوية مشوهة للسمعة ، فقد يخجل من نفسه ويتراجع عن حياة مشبعة جنسياً أو ، إذا استمر في ممارسة النشاط الجنسي ، فقد يفعل ذلك أثناء إنتاج الشعور بالذنب بشأن من قد اختاروا أن يكونوا وكيف يتصرفون.

مرة أخرى ، مع التشهير بالنفس ، كما هو الحال مع الوصم ، فإن هذا قد يمنع الفرد من التواصل أو البحث عن معلومات جنسية أو عناية طبية ضرورية.


4. نقص التعليم:

إذا كان كبار السن لا يسعون للحصول على المعرفة الجنسية ، فإنهم يعرضون أنفسهم لأي عدد من المخاطر المرتبطة بالنشاط الجنسي.

و كما لاحظت تيندال  Tyndall سابقاً ، أنه و بالنسبة للبالغين اللواتي انقطعت لديهن دورة الطمث ، أو لديهم شركاء بعد انقطاع الطمث ،أن القلق من الحمل  قد يتلاشى ، و لكن لن يتلاشى خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

حيث يتسبب نقص المعلومات ، أو المعلومات الخاطئة العامة ، فيما يتعلق بانتشار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ، في اعتقاد البعض أن الشباب فقط هم من يصابون بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أو أن الشركاء الجدد ، بعد فترة من الزواج الأحادي ، لا يمكن أن يكونوا مصابين بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

كما تعمل الأكاذيب مثل هذه على نشر العدوى بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.


5. العيوب الاجتماعية والاقتصادية:

وجدت دراسة مشروع SHIFT أن هناك ما يقرب من 58% من المشاركين في الفئات المحرومة اجتماعياً و اقتصادياً تتراوح أعمارهم بين 45 و 54 عاماً. و قد لا تعتقد هذه المجموعات أو لا تدرك أن لديها موارد طبية متاحة لها.

و في أغلب الأحيان ، لا يتم اختبار هذه المجموعات المحرومة للكشف عن الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

كما أن المعلومات القيمة المتعلقة بصحتهم و رفاههم لا تصل إليهم إذا لم يسعوا للحصول على خدمات المهنيين الصحيين.

و في هذه الحالة ، فإن الجهل بحالتهم الصحية يتبعهم في علاقاتهم الجنسية.

إذا تعرض كبار السن للوصم بسبب ممارسة حياتهم الجنسية أو كانوا قلقين بشأن الحكم عليهم لكونهم جنسيين ، فسيكونون أقل عرضة لإثارة قضايا الصحة الجنسية مع طبيبهم أو مع شركائهم الجنسيين المحتملين

و إذا كان أفراد المجتمع غير مستعدين للتحدث عن ممارسة الجنس مع كبار السن في منتصف العمر أو إذا اعتقد كبار السن أنه لا ينبغي لهم التحدث عن الجنس أو الانخراط فيه ، فمن المؤكد أن النتائج السلبية تؤثر على صحتهم الجنسية.

و قد أفادت دراسة طولية أجراها كل من لينداو Lindau و شوم Schumm و لومانLaumann في عام 2007 ، أن هناك ما يقرب من ثلاثة أرباع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 57 و 64 عاماً كانوا نشطين جنسياً.

و تشير دراسات مثل DeLamater و Koepsel و التي كانت أجريت في 2015 إلى جانب حقيقة أن غالبية كبار السن ينخرطون في نشاط جنسي ، إلى أن الجماع يحسن الصحة العقلية والرفاهية العامة في هذه الفئة العمرية.


كلمة أخيرة ....

تعتبر الجنسانية Sexuality جانب أساسي لكثير من الحياة. حيث يحتاج المجتمع إلى إدراك هذه الحقيقة والعمل من أجل تغيير التصورات الجنسية و تطبيع الحياة الجنسية في جميع الفئات العمرية التوافقية ، لتكون خالية من الوصم و العار.

و عندها فقط يمكن لكبار السن أن يعيشوا حياة جنسية كاملة حيث يتم ضمان سلامتهم الجنسية ، نفسياً وفيزيولوجياً.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف