كيف يتغير العضو الذكري ( القضيب ) مع التقدم بالعمر ؟

مواضيع مفضلة

كيف يتغير العضو الذكري ( القضيب ) مع التقدم بالعمر ؟


 

يمر العضو الذكري بسلسلة من التغييرات على مدى الحياة، مثل كل شيء في الطبيعة. و بالتأكيد فإن كل مرحلة من مراحل العضوالذكري يتم التحكم بها -في الغالب- من خلال مستويات التستوستيرون testosterone.

ربما تود أن  بعض مناطق جسمك على الأقل ستنجو من إهانات الشيخوخة Aging، و لكن في يوم من الأيام ستدرك أن ذلك ليس صحيحاً.

و كما تقول مادلين كاستيلانوس Madeleine Castellanos، دكتوراه في الطب ،و مؤلفة كتاب "مشاكل العضو الذكري: دليل الرجل"  “Penis Problems: A Man’s Guide.” ، "أنت لا تستيقظ ذات صباح وتدرك أن الأمر مختلف.

إن العملية تدريجية ، ولكن بدءاً من سن الأربعين تقريباً ، ستصبح التغييرات أكثر وضوحاً.

ففي الوقت ما بين سن التاسعة 9 ، و الخامسة عشرة 15 ، تطلق الغدة النخامية هرمونات تخبر جسمك ببدء صنع هرمون التستوستيرون.

و يبدأ بذلك البلوغ Puberty  ويجلب معه التغييرات.

إذ يبدأ كلاً من خصيتيك (الخصيتين Testicles) و كيس الصفن و القضيب و شعر العانة بالنمو.

و تبلغ مستويات هرمون التستوستيرون ذروتها في أواخر سن المراهقة إلى أوائل سن العشرينات.

و قد تنخفض كمية هرمون التستوستيرون في جسمك بشكل طفيف في أواخر العشرينيات حتى الأربعينيات ، و لكن التغيير يكون ضئيلاً.

و بعد سن الأربعين 40 عاماً ، قد تنخفض مستوياتك الكلية من هرمون التستوستيرون بمقدار صغير فقط.

و لكن جسمك يبدأ ببطء في إنتاج المزيد من البروتين يسمى الجلوبيولين المرتبط بالهرمون الجنسي (SHBG sex hormone binding globulin).

و هذا البروتين يلتصق بالتستوستيرون في الدم و يقلل من الكمية المتاحة لجسمك للاستخدام.

و مع انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون ،

ستلاحظ تغييرات أخرى في:

  • شعر العانة: 

مثل شعر باقي الجسم ، سيكون رقيقاً وقد يتحول إلى اللون الرمادي.

  • حجم القضيب: 

قد تلاحظ أنه لا يبدو بالحجم الذي اعتدت عليه. و ربما لا يتغير الحجم الفعلي على الإطلاق. و لكن إذا كان لديك المزيد من الدهون على عظمة العانة أعلى قضيبك مباشرة ، فيمكن أن تتدلى تلك المنطقة و تجعل القضيب الذكري يبدو أصغر.

  • شكل العضو الذكري: 

بالنسبة لعدد قليل من الرجال ، قد ينحني العضو الذكري مع التقدم في السن. و يمكن أن يؤثر ذلك على طوله و مقاسه و وظيفته. و ربما تحدث الحالة ، التي تسمى بـ مرض بيروني Peyronie’s disease ، بسبب أذى فيزيائي– و يكون ذلك عادةً لأن محور القضيب ينحني أثناء ممارسة الجنس.

مرض بيروني باختصار هو تندُّب للأنسجة الموجودة حول العضو الذكري و التي تؤدي إلى انتصاب منحني للقضيب.

إذ أنه أثناء التئام الأذى الفيزيائي ، تتشكل الأنسجة الندبية على طول الغلالة البيضاء tunica albuginea – و هو الغلاف الليفي القوي حول الأنسجة الإسفنجية و التي تمتلئ بالدم لخلق الانتصاب erection. و لا يمكن أن يتوسع الجزء المتندب ، مما يسبب انتصاباً منحنياً curved erection. و غالباً ما يمكن تصحيح الحالة جراحياً، أو علاجها بالأدوية.

  • الخصيتين: 

يكون وظيفة الأعضاء الصغيرة الموجودة داخل كيس الصفن -بشكلٍ خاص- لصنع الحيوانات المنوية. و مع انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لديك ، يتباطأ إنتاج الحيوانات المنوية و تتقلص الخصيتين.

و إذا تلقيت علاجاً بالهرمونات البديلة ، ستتوقف الغدة النخامية عن إرسال إشارات إلى الخصيتين لصنع التستوستيرون ، و ستتقلص أكثر.

  • كيس الصفن scrotum: 

وظيفته هي إدارة درجة حرارة الخصيتين. و كيس الصفن مبطن بالعضلات الملساء التي تنقبض وتسترخي لسحب الخصيتين بالقرب من جسمك لإبقائها دافئة أو تركها تنخفض و تبتعد عن الجسم لتبردا.

و كما تشير الأبحاث فإنه مع تقدمك في العمر ، لا تعمل العضلات أيضاً، بالشكل المطلوب، ويظل كيس الصفن في وضع أكثر بطئاً.

و يمكن أن تضيف إلىذلك، انخفاض مرونة بشرتك الطبيعي ، و بالتالي سيصبح الترهل أسوأ.

مرونة و قوة عضلات كيس الصفن الملساء لها دور كبير في صحة الخصيتين.

و في حالة أخرى إذا كان عمرك أكثر من 40 عاماً ، فيمكن لـ القيلة المائية hydrocele  أن تجعل كيس الصفن مترهلاً. و القيلة المائية (هايدروسيل) هي نوع من التورم في كيس الصفن يحدث عندما يتجمع السائل في الغمد الرقيق المحيط بالخصية. و هي شائعة عند الأطفال حديثي الولادة وعادة ما تختفي دون علاج في العام الأول من عمر الطفل.

 أما بالنسبة لمن هو أكبر من 40 عاماً، فتحدث القيلة المائية، عندما يتراكم السائل حول إحدى الخصيتين أو كلتيهما. إذ ربما يصنع جسمك الكثير من السوائل ، أو ربما لا يستطيع التصريف بشكل جيد.

و للعلم فالقيلة المائية غير مؤلمة بشكل عام. و بالتالي إذا لاحظت تورماً أو شعرت بأي انزعاج ، فراجع طبيبك.
  • تغيُّر وظيفة العضو الذكري: 

تصبح الأعصاب في قضيبك أقل حساسية مع تقدمك في العمر. و يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى مشاكل في الإثارة و الحصول على النشوة الجنسية orgasm.

و مع انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون ، سيصبح -بالتأكيد- ضعف الانتصاب أكثر احتمالاً. و كذلك قد تفقد صلابة القضيب hardness، و لكن ليس بالضرورة ان تفقد قدرتك على الجماع intercourse و ممارسة الجنس.

  • و من ناحية أخرى ربما يكون الجاني الأكثر شيوعاً

في مشاكل العضو الذكري المرتبطة بالتقدم بالعمر، هو عدم قدرة الجسم على الاحتفاظ بالدم في العضو الذكري.

إذ أنه عندما يحدث هذا ، فقد تكون قادراً على الحصول على الانتصاب و لكن لا تستطيع الحفاظ عليه. و بالفعل يتدفق الدم إلى الداخل ، و لكن العضلة المُسنَّة (الكبيرة في العمر) aging muscle التي تحيط بأنسجة الانتصاب لا يمكنها الاحتفاظ به هناك... والنتيجة: فقدان الصلابة.

و في النهاية..

يمكننا التأكيد على أن التغييرات في العضو الذكري بشكلٍ خاص،  و في الجنس بشكلٍ عام، هي جزء طبيعي من الشيخوخة aging و التقدم بالعمر.

و لابد لك من التحدث إلى طبيبك إذا كانت التغييرات المرتبطة بالعمر تؤثر على حياتك وعلاقاتك.

و الخبر السار أن العلاج الفعال متاح، و ما يلزم فقط هو التشخيص الصحيح.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف