ما هي فوائد و مخاطر المكملات الغذائية؟

مواضيع مفضلة

ما هي فوائد و مخاطر المكملات الغذائية؟


 

المكملات الغذائية هي منتجات مصممة لزيادة مدخولك اليومي من العناصر الغذائية ، بما في ذلك الفيتامينات و المعادن.

و بالتأكيد فالعديد منها آمن و يقدم فوائد صحية كبيرة ، و لكن هناك بعض المخاطر الصحية ، خاصة إذا تم الإفراط في استخدامها. 

من ناحية أخرى،  تشمل المكملات الغذائية Dietary supplements الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية و الإنزيمات و البروبيوتيك و الأعشاب و النباتات و المستخلصات الحيوانية.

بالإضافة إلى الفيتامينات و المعادن الأساسية ، تشمل المكملات الغذائية الشعبية ما يلي:

  • شوندرويتين Chondroitin (مركب يشكل مكوناً رئيساً للغضاريف و الأنسجة الضامة)

  • إشناسا Echinacea (قرنفل أمريكا الشمالية- يتم استخدامهفي طب الأعشاب لخصائصه في التئام الجروج و كمضاد حيوي)

  • زيت سمك

  • الثوم

  • الجنكة - الجنكو Ginkgo

  • الشاي الأخضر

  • الجينسنغ Ginseng

  • الجلوكوزامين Glucosamine (مركب بلوري يوجد على نطاق واسع في النسيج الضامو خاصة كاحد مكونات الكيتين)

  • نبتة سانت جون St. John’s wort – أو العرن المثقوب (نبات عشبي أو شجيرة ذات أزهار صفراء خماسية البتلات و أوراق بيضاوية مقترنة ، تستخدم في المستحضرات الطبية لعلاج الاضطرابات المختلفة ، بما في ذلك الاكتئاب)

فوائد المكملات الغذائية

في العادة ، لابد لك من أن تكون قادراً على الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها من نظام غذائي متوازن. و مع ذلك ، يمكن أن تزودك المكملات الغذائية بمغذيات إضافية عندما ينقص نظامك الغذائي، أو عندما تؤدي بعض الحالات الصحية (مثل السرطان أو السكري أو الإسهال المزمن) إلى حدوث نقص.

و في معظم الحالات ، سيوفر المكمل متعدد الفيتامينات / المعادن جميع المغذيات الدقيقة التي يحتاجها جسمك. 

بشكلٍ عام، المكملات الغذائية آمنة، لأنها تحتوي على كميات صغيرة فقط من كل مادة مغذية (تقاس بالقيمة اليومية ، أو DV- daily value).

للعلم، تتوفر العناصر الغذائية الفردية كمكملات ، و عادة بجرعات أكبر من الفيتامينات النموذجية. و يمكن استخدامها لعلاج النقص ، مثل نقص الحديد ، أو لتقليل مخاطر الإصابة بحالة طبية ، مثل ارتفاع ضغط الدم.

على سبيل المثال ، يمكن أن تساعد الجرعات الكبيرة من فيتامين ب 3 (أو النياسين) vitamin B3 (niacin) في رفع كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة "الجيد" ، بينما يستخدم حمض الفوليك منذ فترة طويلة لتقليل خطر حدوث عيب خلقي يسمى السنسنة المشقوقة spina bifida (عيب خلقي في العمود الفقري يظهر فيه جزء من النخاع الشوكي و السحايا من خلال فجوة في العمود الفقري. غالباً ما يسبب الشلل في الأطراف السفلية ، و أحياناً إعاقة ذهنية). 

و من ناحية أخرى قد تقلل، مضادات الأكسدة ، مثل فيتامين سي Vitamin C و فيتامين إي Vitamin E ، التأثير السام لأدوية العلاج الكيميائي (مما يسمح للمرضى بتحمل جرعات أكبر من العلاج الكيميائي).

و لابد لك من أن تعلم أنه، ما لم يتم تحديد نقص معين ، فعادة ما يكون المكمل غير ضروري إذا كنت تأكل بشكل صحي، و تمارس الرياضة بشكل صحيح. و لكن يمكن أن يساعدك الاستخدام المناسب للمكملات على تجنب الآثار الجانبية و السميات المرتبطة بالإفراط في الاستخدام.


مخاطر المكملات الغذائية

في أغلب دول العالم، لا يتم تنظيم (ضبط) المكملات الغذائية بدقة مثل الأدوية الصيدلانية.  إذ أنه لا يتعين على الشركات المصنعة إثبات أنها إما آمنة أو فعالة. على سبيل المثال لا تحدد إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية (FDA) حتى ما إذا كانت المكملات الغذائية فعالة قبل شحنها إلى أرفف السوق.

تحتفظ إدارة الغذاء و الدواء بقائمة من المنتجات الملوثة أو التي يحتمل أن تكون ضارة، و التي يتم تسويقها كمكملات غذائية.

و عادة ما يكون أسوأ المذنبين – بخصوص المكملات الغذائية- هو:

  • مساعدات إنقاص الوزن

  • حبوب تقوية الجنس "الطبيعية"

  • و المكملات التي تستهدف كمال الأجسام.

و بالتأكيد، يتعين على الشركات المصنعة للمكملات اتباع إرشادات معينة لوضع العلامات ، بما في ذلك ما يمكنهم قوله و ليس حول الفوائد المزعومة.

و هذا لا يمنع الشركات المصنعة من الادعاء ، بشكل مضلل في كثير من الأحيان ، أن منتجهم يمكن أن "يعزز جهاز المناعة" أو "يعالج التهاب المفاصل" حتى لو كان هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم هذه الادعاءات. 

بشكل عام ، تعمل إدارة الغذاء و الدواء (الأمريكية) فقط مع المخالفات الأكثر خطورة.


المشاكل المحتملة للمكملات الغذائية

في حين أن معظم المكملات الغذائية آمنة طالما اتبعت تعليمات المنتج ، إلا أن الجرعات الكبيرة من بعض العناصر الغذائية يمكن أن يكون لها آثار ضارة. 

يمكنك حتى تناول جرعة زائدة من بعض المكملات الغذائية ، مما قد يؤدي إلى حدوث أضرار جسيمة و الموت. 

و من بين بعض التفاعلات الضارة أو المخاوف المرتبطة بجرعات المكملات الغذائية:

  • يمكن أن يقلل فيتامين ك Vitamin K من فعالية مسيلات الدم مثل الكومادين (الوارفارين).

  • يمكن لفيتامين إي Vitamin E أن يزيد من عمل مميعات الدم ، مما يؤدي إلى سهولة حدوث الكدمات و نزيف الأنف.

  • نبتة سانت جون ، يمكنها تسريع تفكك العديد من الأدوية ، بما في ذلك مضادات الاكتئاب و حبوب منع الحمل ، و بالتالي تقليل فعاليتها.

  • يمكن أن يسبب استخدام فيتامين ب 6 (البيريدوكسين) ، لمدة عام أو أكثر بجرعات عالية ، تلفاً شديداً في الأعصاب. و يمكن أن يقلل فيتامين ب 6 أيضاً من فعالية الدواء المضاد للنوبات ديلانتين (الفينيتوين) و الـ ليفودوبا (المستخدم في علاج مرض باركنسون).

  • يمكن أن يسبب تناول فيتامين أ Vitamin A المستخدم مع أدوية حب الشباب بالريتينويد مثل أكوتان (إيزوتريتينوين) و سوراتان (أسيتريتين) سمية فيتامين أ.

  • يمكن أن تقلل مكملات الحديد و الكالسيوم من فعالية المضادات الحيوية ، مثل التتراسيكلين و الفلوروكينولونات ، بنسبة تصل إلى 40٪.

  • يمكن لفيتامين سي أن يسبب الإسهال عند تناوله بجرعات أعلى مما تستطيع الأمعاء امتصاصه (و لكن يمكن لبعض المرضى تحمل 5000 ملغ إلى 25000 ملغ يومياً).

  • يمكن أن تكون مكملات السيلينيوم و البورون و الحديد سامة إذا تم تناولها بكميات كبيرة.


و أخيراً..

ننصحك بأن تخبر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن أي مكملات تنوي تناولها بالإضافة إلى أي أدوية تتناولها حالياً ، سواءً أكانت أدوية أو بدون وصفة طبية أو عشبية أو تقليدية أو معالجة مثلية homeopathic (الطب التجانسي).

و للحصول على أقصى درجات الأمان و الجودة ، اختر المكملات التي تم اختبارها و اعتمادها من قبل هيئة تصديق مثل US Pharmacopeia (USP)، و لا تستخدم المكملات منتهية الصلاحية مطلقاً.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف