أدوات الذكاء الاصطناعي تتنبأ بالتقييمات المستقبلية لـ الأفلام

مواضيع مفضلة

أدوات الذكاء الاصطناعي تتنبأ بالتقييمات المستقبلية لـ الأفلام


 

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي كأداة لتحديد المحتوى العنيف و تعاطي المخدرات و المحتوى الجنسي في سيناريوهات الأفلام قبل تصوير مشهد واحد، هذا ما أثبته باحثو جامعة جنوب كاليفورنيا - مدرسة فيتربي للهندسة  USC Viterbi School of Engineering.

لاشك أن تقييمات الأفلام يمكن أن تحدد مدى جاذبية الفيلم للمستهلكين وحجم جمهوره المحتمل.

وبالتالي ، يكون لها تأثير على النتيجة النهائية للفيلم.

و عادةً ما يقوم البشر بالمهمة الشاقة المتمثلة في تصنيف الفيلم يدوياً بناءً على مشاهدة الفيلم واتخاذ القرارات بشأن وجود العنف وتعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي.

أما الآن ، فيمكن للباحثين في جامعة جنوب كايفورنيا ، المسلحين بأدوات الذكاء الاصطناعي ، تقييم محتوى الفيلم في غضون ثوانٍ ، و ذلك بناءً على سيناريو الفيلم و قبل تصوير مشهد واحد.

و يمكن لمثل هذا النهج أن يتيح للمديرين التنفيذيين للأفلام القدرة على تصميم تصنيف الفيلم مسبقاً وحسب الرغبة ، و ذلك من خلال إجراء التعديلات المناسبة على السيناريو و قبل تصوير مشهد واحد.

كما أنه وبالإضافة إلى التأثير المالي المحتمل ، ستسمح هذه التعليقات الفورية لرواة القصص وصناع القرار بالتأمل في المحتوى الذي يقومون بإنشائه للجمهور والتأثير الذي قد يحدثه هذا المحتوى على المشاهدين.

و قد أثبت شريكانث نارايانان Shrikanth Narayanan ،الأستاذ الجامعي و رئيس Niki & CL Max Nikias في الهندسة ،

و فريق من الباحثين من مختبر تحليل الإشارات و التفسير سيل (SAIL) في جامعة جنوب كاليفورنيا فيتربي USC Viterbi ، أنه و من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي المطبق على النصوص ،  يمكن أن تشير الإشارات اللغوية بشكل فعال إلى السلوكيات حول أعمال العنف و تعاطي المخدرات و المحتوى الجنسي (الإجراءات التي غالباً ما تكون أساس تقييمات الفيلم) و التي على وشك أن تتخذها شخصيات الفيلم.


الطريقة:

قام فريق البحث في مختبر سيل SAIL بتدريب الذكاء الاصطناعي للتعرف على السلوكيات الخطرة المقابلة ، الأنماط واللغة .

و ذلك من خلال استخدام ما يقرب من 992 سيناريو فيلماً يتضمن محتوى عنيفاً وتعاطياً للمخدرات ومحتوى جنسياً ، على النحو الذي تحدده منظمة Common Sense Media ، وهي منظمة غير ربحية تصنف وتقدم توصيات للعائلات والمدارس .

تستقبل أداة الذكاء الاصطناعي التي تم إنشاؤها كمدخلات كل النص ، و تعالجها من خلال شبكة عصبية، و تفحصها بحثاً عن الدلالات و المشاعر المعبر عنها.

و في هذه العملية ، يتم تصنيف الجمل والعبارات على أنها وصفات إيجابية وسلبية وعدوانية وغيرها. كما تصنف أداة الذكاء الاصطناعي الكلمات والعبارات تلقائياً إلى ثلاث فئات:

    1. العنف

    2. تعاطي المخدرات

    3. المحتوى الجنسي.

يقول فيكتور مارتينيز Victor Martinez ، مرشح درجة الدكتوراه في علوم الكمبيوتر في جامعة جنوب كاليفورنيا فيتربي USC Viterbi و الباحث الرئيسي في الدراسة ، التي ستظهر في وقائع مؤتمر 2020 حول الأساليب التجريبية في معالجة اللغة الطبيعية  The Proceedings of the 2020 Conference on Empirical Methods in Natural Language Processing :

"إن نموذجنا ينظر إلى نص الفيلم ، بدلاً من من المشاهد الفعلية ، بما في ذلك ، على سبيل المثال ، الأصوات مثل طلق ناري أو انفجار يحدث لاحقاً في خط أنابيب الإنتاج. وهذا له فائدة في توفير تصنيف قبل الإنتاج بوقت طويل لمساعدة صانعي الأفلام على تحديد درجة العنف وما إذا كان يلزم تخفيفه. ".

و يضم فريق البحث أيضاً نارايانان Narayanan ، أستاذ الهندسة الكهربائية و هندسة الكمبيوتر وعلوم الكمبيوتر واللغويات ، وكريشنا سومانديبالي Krishna Somandepalli ، الحاصل على درجة الدكتوراه، و مرشح في الهندسة الكهربائية والحاسوبية في جامعة جنوب كاليفورنيا فيتربي ، والبروفيسور يلدا ت.أولس Yalda T. Uhls من قسم علم النفس بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.

و قد اكتشفوا العديد من الروابط المثيرة للاهتمام بين تصوير السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.


ارتباط المحتوى الجنسي بالتركيز على المخدرات في الأفلام

يقول مارتينيز Martinez : "يبدو أن هناك ارتباطاً بين كمية المحتوى في فيلم نموذجي يركز على تعاطي المخدرات و مقدار المحتوى الجنسي.

سواءً أكان ذلك عن قصد أم بغير قصد ، يبدو أن صانعي الأفلام يطابقون مستوى المحتوى المرتبط بتعاطي المخدرات مع المحتوى الجنسي الصريح ".

كما ظهر نمط آخر مثير للاهتمام. حيث قال مارتينيز : "لقد وجدنا أن صانعي الأفلام يعوضون المستويات المنخفضة من العنف بتصوير مشترك لتعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي".

علاوة على ذلك ، و في حين أن العديد من الأفلام تحتوي على صور لتعاطي المخدرات و المحتوى الجنسي المتفشي ، فقد وجد الباحثون أنه من غير المرجح أن يحتوي الفيلم على مستويات عالية من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر الثلاثة ، ربما بسبب معايير جمعية الصور المتحركة (MPA).

كما وجدوا أيضاً علاقة مثيرة للاهتمام بين السلوكيات المحفوفة بالمخاطر و تقييمات جمعية الصور المتحركة  MPA.

و مع زيادة المحتوى الجنسي ، يبدو أن جمعية الصور المتحركة  MPA تضع تركيزاً  أقل على محتوى العنف / تعاطي المخدرات.

وبالتالي ،فإنه و بغض النظر عن المحتوى العنيف وإساءة استخدام المواد ، فمن المرجح أن يحصل الفيلم الذي يحتوي على الكثير من المحتوى الجنسي على تصنيف R.

و يذكر أن نارايانان Narayanan و الذي كان مختبره سيل SAIL  lab رائداً في مجال المعلوماتية الإعلامية و طبق معالجة اللغة الطبيعية من أجل نشر الوعي في المجتمع الإبداعي حول الفروق الدقيقة في سرد ​​القصص ، كان يطلق على وسائل الإعلام :

"وسيلة غنية لدراسة التواصل والتفاعل والسلوك البشري ، لأنه يوفر نافذة على المجتمع ".


و أخيراً..

نحن في مختبرات سيل SAIL ، نقوم بتصميم التقنيات و الأدوات ، استناداً إلى الذكاء الاصطناعي ، و ذلك لجميع أصحاب المصلحة في هذا العمل الإبداعي - كتّاب المحتوى و صانعي الأفلام و المنتجين - لزيادة الوعي حول التفاصيل المهمة المتنوعة المرتبطة بسرد قصتهم على الفيلم" ،.هذا ما أكده نارايانان.

و قد أضاف أيضاً: " إننا لا نهتم فقط بمنظور رواة القصص التي ينسجونها ، ولكن أيضاً بفهم التأثير على الجمهور و" الاستبعاد "من التجربة برمتها.

و ستساعد أدوات مثل هذه في رفع الوعي الهادف للمجتمع ، على سبيل المثال ، من خلال تحديد الصور النمطية السلبية ".

كذلك أكَّد مارتينيز Martinez : "في المستقبل ، سأكون مهتماً بدراسة الأقليات minorities و الكيفية التي يتم من خلالها  تمثيلهم ، خاصة في حالات العنف و الجنس و المخدرات".

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف