الجنس و الأطفال : كيف تتحدث مع الأطفال عن الجنس؟

مواضيع مفضلة

الجنس و الأطفال : كيف تتحدث مع الأطفال عن الجنس؟


 

إن الحديث عن الجنس و عن الصحة الجنسية لا يعتبر أسهل موضوع يمكن مناقشته مع أطفالك ، و لكن الحديث عنه هو جزء أساسي للحفاظ على صحتهم و أمانهم. و يمكن لهذه النصائح تشجيع التواصل الجيد في أي مرحلة.

و بالتأكيد فإن أول عمل لنا كآباء هو الحفاظ على أطفالنا أحياء و آمنين.

و نحن نعلمهم بسهولة إبعاد الأصابع عن المقابس الكهربائية و النظر في كلا الاتجاهين قبل عبور الشارع، حذراً من السيارات المارة.

و لكن عندما يتعلق الأمر بتزويد الأطفال ببعض المعلومات الأساسية حول الجنس Sex، و الصحة الجنسية sexual health، سيشعر العديد من الآباء بالتردد و الحرج.

و نتيجة لذلك ، قد يتجنبوا موضوع الجنس تماماً.

و سواءً أكان الأمر محرجاً أم لا ، فبالتأكيد تقع على عاتقك مسؤولية التحدث عن موضوع الجنس مع أطفالك على أي حال ، كما تقول لورا بيرمان Laura Berman، الحاصلة على درجة الدكتوراه ، و معلمة (موجهة) الجنس و العلاقات في شيكاغو و لوس أنجلوس و مؤلفة كتاب "التحدث إلى أطفالك عن الجنس: تحويل الحديث إلى محادثة من أجل الحياة" Talking to Your Kids about Sex: Turning “The Talk” Into a Conversation for Life. 

و يمكنك أيضاً تزويدهم بمواد دقيقة و ملائمة للشباب لقراءتها مطبوعة أو عبر الإنترنت.

و إذا لم تفعل ذلك ، فقد "يتعلم" أطفالك عن الجنس من مصادر غير موثوقة تماماً.

تحذر الدكتورة بيرمان، الوالدين من أن "واحد من كل خمسة مراهقين أمريكيين (على سبيل المثال) يمارس الجنس عند سن 15 عاماً ، و 1 من كل 4 فتيات مراهقات في الولايات المتحدة (مثلاً) مصابة بمرض منقول جنسياً". 

و بيرمان، لا تحذر الآباء فقط، من العواقب الوخيمة للجهل. كما تستشهد بأسباب إيجابية لمناقشة الجنس مع الشباب.

فهي تؤكد: "إن إعداد طفلك لمستقبل جنسي صحي هو أحد أفضل الهدايا التي يمكنك تقديمها له أو لها".

و مع ذلك ، قد تكون هذه المحادثات صعبة ، و من الجيد معرفة الأخطاء التي يجب تجنبها. 

و بدورنا نقدم إليك بعض نصائح الخبراء.


لا تنتظر وقتاً طويلاً لبدء الحديث عن الجنس


لم يفت الأوان أبداً لبدء التحدث مع طفلك عن الجنس و العلاقات

تقول البروفيسورة في الطب جولي دومبروسكي Julie Dombrowski ، الأستاذة المساعدة في الطب بجامعة واشنطن في سياتل: "يمكن للوالدين البدء مبكراً بالحديث عن الجنس و الصحة الجنسية لضمان حصول الأطفال على معلومات دقيقة". 

فقد أظهرت الأبحاث أن الأطفال و المراهقين الذين يجرون محادثات مستمرة حول الجنس مع آبائهم و مقدمي الرعاية لديهم مخاطر أقل في صحتهم الجنسية.

و سيكونون أكثر عرضة لتجنب الحمل غير المرغوب فيه و الأمراض المنقولة جنسيا ( STDs sexually transmitted diseases). 

و بالتأكيد فالطفل ليس أصغر من أن يتم الحديث معه عن جوانب معينة من الجنس.

إذ يمكن للأطفال الصغار جداً تعلم الأسماء الصحيحة لأجزاء أجسامهم.

و يمكنك أيضاً (الوالد أو الوالدة) أن تناقش معهم ضرورة أن يكون الناس صادقين بشأن مشاعرهم و أن يكونوا لطفاء و محترمين لمشاعر الآخرين.

و هذه دروس أساسية للعلاقات الجنسية الجيدة ، يمكنك البناء عليها لاحقاً.

و إذا بدأت هذه المحادثات مبكراً ، فلا تتفاجأ إذا أصبح طفلك أكثر تحفظاً عند اقترابه من سن البلوغ.

و مع ذلك ، خطط لإعادة النظر في موضوع الجنس و الصحة الجنسية في كثير من الأحيان ، بطريقة مناسبة للعمر ، مع نمو الأطفال.

و إذا لم تبدأ مبكراً ، فلا تدع ذلك يمنعك من التحدث مع أطفالك الآن. فلا جدوى من الندم على أخطاء الماضي.

إذ تنصح منظمة تنظيم الأسرة Planned Parenthood: "لم يفت الأوان، أبداً لبدء التحدث مع طفلك عن الجنس و العلاقات".


لا تدَّعي أنك لطيف ، و هادئ ، و رابط الجأش حول مناقشة الجنس إذا لم تكن كذلك

من الأفضل الاعتراف بمشاعرك الخاصة ، حتى لو كنت تشعر بالحرج. فبهذه الطريقة ، تكون قدوة لطفلك بالصدق العاطفي ، و كذلك تفعل الشيء الصحيح حتى عندما لا يكون الأمر سهلاً بالضرورة.

إليك بعض اللغات التي يمكنك التكيف معها في مثل هذا الموقف ، و التي اقترحتها الدكتورة كارين راين، مؤلفة كتاب "الفتاة: الحب و الجنس و الرومانسية و أن تكوني أنت" GIRL: Love, Sex, Romance and Being You و معلمة جنسية في أوستن ، تكساس.

تقول الدكتورة راين: "يمكنك بدء المحادثة بـ ،" سيكون هذا محرجاً ، لكننا سنتحدث عنه على أي حال، لأنه مهم ".

تقول راين ، أن مهمتك هي تطبيع (جعله طبيعي) الحديث عن الجنس و إعطاء الأطفال مساحة حيث يمكنهم أن يسألوا أي شيء.

لا تنس أن أطفالك سيجرون أبحاثهم حول الجنس بأنفسهم


تقول الدكتورة دومبروفسكي: "تأكد من أن أطفالك يعرفون مكان الحصول على معلومات [موثوقة] دون التحدث إليك".

وجّههم إلى مواقع ويب جديرة بالثقة و سهلة الاستخدام. و للعلم تشمل المواقع الجيدة Planned Parenthood و I Wanna Know ، و هو موقع صديق للأطفال تقدمه جمعية الصحة الجنسية الأمريكية American Sexual Health Association. 

و يمكنك أيضاً الحصول على كتاب جيد أو بعض الكتيبات في مركز صحي مجتمعي أو موقع تنظيم الأسرة. و تقترح دومبروفسكي استبعاد بعض الواقيات الذكرية أيضاً.


ساعد طبيب الأطفال -الخاص بطفلك- على تعزيز الصحة الجنسية لطفلك

إن الآباء ليسوا الوحيدين، الذين يجدون صعوبة في مناقشة الجنس مع الصغار ، و ذلك حسب استطلاع أجرته شركة Quest Diagnostics في عام 2017.

و من ناحية أخرى لا يقوم الأطباء بعمل جيد في مناقشة الصحة الجنسية مع المرضى الصغار أيضاً.

و وفقاً للدراسة الاستقصائية ، شعرت أصغر النساء الناشطات جنسياً ، اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 17 عامًا ، بالحرج عند الحديث عن تاريخهن الجنسي ، و كان هؤلاء المراهقون أقل احتمالية للصدق مع أطبائهم بشأن حياتهم الجنسية. 

و في الوقت نفسه ، أثبت الأطباء أنه ليس من المرجح أن يناقشوا اختبار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي مع هؤلاء الشابات ، و بالتالي كانوا أقل عرضة لإجراء اختبارات الأمراض المنقولة جنسياً بالنسبة لهم.

و مع ذلك فإن هؤلاء الشابات معرضات بشكل استثنائي لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

و بالتالي لابد لك عزيزي الوالد، عزيزتي الوالدة، من مساعدة طبيب طفلك على إجراء هذه المحادثات المهمة مع طفلك.

 و ذلك من خلال:

  • ضع في اعتبارك الاتصال قبل زيارة المكتب لتطلب من الطبيب تحديداً التحدث مع طفلك حول حياته الجنسية و كيفية الحفاظ على سلامته. 

  • اطلب من طبيبك معالجة كل من وسائل منع الحمل و تجنب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي. 

  • لا تتدخل إذا كان طبيب طفلك يريد التحدث معه على انفراد.

و غالباً ما تخلق الأمهات حواجز في هذا المجال ، كما يقول داميان ب. ألاجيا  Damian P. Alagia ، دكتوراه في الطب ، و المدير الطبي لصحة المرأة في Quest Diagnostics في واشنطن العاصمة.

و يمكن أن يؤدي وجود أم، خلال زيارة الطبيب إلى تفاقم ميل هؤلاء المراهقين لإخفاء الحقيقة حول حياتهم الجنسية. 

و هذا بدوره يمنع الطبيب من الحصول على الحقائق اللازمة لطلب اختبارات الأمراض المنقولة جنسياً المناسبة ، و إذا لزم الأمر ، لتخطيط العلاج.

أخبر طبيب ابنك المراهق أنك تريد الصحة الجنسية على جدول الأعمال أثناء زيارات العيادة ، ثم امنح الطبيب وقتاً كافياً، و مساحة خاصة للتحدث مع طفلك الصغير ، كما ينصح الدكتور ألاجيا.


ناقش البيولوجيا و الممارسات الجنسية الآمنة ، لكن لا تتجاهل المشاعر و القيم

يجب أن تتناول المناقشات حول الجنس آمالك و توقعاتك لطفلك و قيم عائلتك ، كما يقول الخبراء، و ذلك على الرغم من أنه لا يمكنك إملاء اختيارات طفلك.

و إذا كنت تريد أن يتصرف طفلك بمسؤولية ككائن جنسي و أن يكون لطيفاً و محترماً لنفسه و شريكه ، فقل ذلك. علم اطفالك أهمية الحدود و الوضوح مع الشركاء الجنسيين.

تنصح بيرمان أن العمر المناسب للحديث عن القيم ذات الصلة هو حوالي 11 أو 12. 

أما بالنسبة للأشخاص المنفتحين، فتنصح بيرمان قائلةً: قد يقول الوالد، "لقد بدأت في النمو الآن و ستصبح بالغاً ، و قد تواجه بعض قرارات البالغين قريباً ، بما في ذلك القرارات المتعلقة بالحب و الجنس.

و في عائلتنا ، نؤمن بالانتظار لممارسة الجنس [حتى تكبر ، أو ربما حتى تقع في حب عميق ، أو حتى تتزوج]. و بالفعل فالانتظار ليس سهلاً دائماً ، لكنني أعلم أنه شيء لن تندم على فعله ".

و تضيف بيرمان: "دع طفلك يعرف أن كونك مسؤولاً، يعني أكثر من مجرد استخدام الواقي الذكري".

"و هذا يعني أن تكون مسؤولاً عن قلبك و عواطفك و قلب و عواطف شريكك."


دع طفلك يعرف أنه يمكن أن يتوقع ارتكاب الأخطاء

ذكّر طفلك بأننا جميعاً نرتكب الأخطاء ، في جميع مجالات الحياة ، بما في ذلك الجنس. و ربما يكون خطأهم هو ممارسة الجنس دون وقاية. 

دعهم يعرفون أنه يمكنهم دائماً اختبار الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً في مثل هذه الحالة ، و العلاج إذا لزم الأمر.

و اشرح أيضاً أن هناك أدوية يمكن أن تمنع الحمل بعد ممارسة الجنس بدون وقاية.

و لابد لك من أن تساعد أطفالك على فهم أنه في حياتهم الجنسية كما هو الحال في جميع جوانب حياتهم الأخرى ، فإن الأخطاء هي فرص لهم للنمو و التعلم و القيام بعمل أفضل في المرة القادمة.




إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف