اختبار فوبيا الثقوب

مواضيع مفضلة

اختبار فوبيا الثقوب

 


فوبيا الثقوب أو فوبيا النخاريب هو الخوف أو الاشمئزاز من الثقوب المكدسة بجانب بعضها البعض بشكل متقارب ويشعر الأشخاص اللذين يعانون منها بالغثيان عند النظر إلى الأسطح التي بها ثقوب صغيرة متقاربة على سبيل المثال يمكن أن يتسبب جسم حبة الفراولة أو خلايا النحل أو الإسفنج أو جذوع الأشجار أو قوالب الجبن والفطائر وغيرها من الأجسام في إزعاج شخص مصاب بهذا الرهاب .

ولقد تم إطلاق هذا الاسم نتيجة جمع الكلمة اليونانية تريبو  بمعنى الثقوب مع كلمة فوبيا .

ماهو اختبار فوبيا الثقوب

أن كنت تشعر بالإزعاج عند رؤية ثقوب بالأجسام أو الأشياء وتشك في كونك مصاب برهاب النخاريب فيجب عليك إجراء هذا الاختبار للتأكد من الأمر  وذلك عن طريق رؤية مجموعة من الصور الثابتة أو المتحركة لأجسام أو أشكال أو مخلوقات حية تحتوي على عدد كبير من الثقوب والأشكال الهندسية المفرغة , فإن تعرضت لشعور مبالغ به من الانزعاج أو الرعشة الحسية والتوتر عند رؤية هذة الأجسام فهذا دليل على إصابتك بالتروبوفوبيا . واذا كنت مصاب بفوبيا النخاريب فلا تقلق فحتى النجوم يصابون بها ومنهم كيندال جينر بطلة Keeping Up With the Kardashians

أعراض فوبيا الثقوب

يعتبر الشعور بالتقزز والاشمئزاز من أول وأهم أعراض فوبيا الأشياء المخرمه يصاحبها شعور بالحكة فى الجلد مع التعرق وعدم الراحة النفسية وقد يزداد الأمر قليلًا ليصل  إلى الشعور بالغثيان أو نوبة قلق حادة وقد يؤدى أيضا إلى صداع نصفي شديد وزيادة معدل ضربات القلب .

ولقد قاموا بتجميع وتصنيف هذه الأعراض فى ثلاث مجموعات هم :

  1. ردود الفعل المرتبطة بالإدراك :  مثل عدم الارتياح ، والقلق ، والعجز ، والاشمئزاز أو الخوف .
  2. ردود الفعل المرتبطة بالجلد ، مثل قشعريرة ، والحكة ، أو الشعور بزحف الجلد .
  3. وردود الفعل الفسيولوجية : مثل الدوخة ، والارتجاف ، وضيق التنفس ، والتعرق ، وارتعاش الجسم ، وسرعة ضربات القلب والصداع والغثيان والقيء .

دراسات عالمية حول فوبيا النخاريب

تقوم الجمعية الأمريكية للطب النفسي بتحديد الأمراض النفسية المتعلقة بالخوف الشديد أو ما يطلق عليه فوبيا وتصنيفها تصنيفا عالميا إلا انها لم تعترف حتى الآن بفوبيا الثقوب على الرغم من إنها لا تعتبر من أنواع الفوبيا النادرة إلا أن  الجمعية الجمعية على أن ما يحدث هو خوف طبيعي ولا يصل إلى الخوف الذى قد يصفه البعض فهو ليس مرضا .

إلا أن في عام 2015 ، أجرى عالما النفس “أرنولد ويلكنز وجيف كول “، من مركز علوم الدماغ بجامعة “إسكس” في إنجلترا ، واحدة من أولى الدراسات العلمية لاكتشاف من هو عرضة للإصابة برهاب النخاريب ولماذا؟ ولقد افترضوا أن رهاب النخاريب تطور من خلال التطور والانتقاء الطبيعي ، ويسير تفكيرهم على النحو التالي: نظرًا لأن العديد من أكثر الحيوانات فتكًا في العالم ، بما في ذلك التماسيح ، بالإضافة إلى بعض الثعابين والعناكب والحشرات السامة ، لديها نتوءات أو ثقوب متكررة على جلدهم ، فإن أسلافنا القدامى الذين كانوا يخافون من تلك الأنماط هم السبب الرئيسي فى ربط الخوف بين هذة الكائنات والثقوب على أجسادها وهم من نجوا ونقلوا لنا هذا الخوف عن طريق جيناتهم .

وهناك أيضًا دراسة قام بها الباحثان في جامعة كينت  “Tom Kupfer و An T.D. Le ”  التي نُشرت في عدد يناير 2017 من مجلة” Cognition and Emotion” أخذت هذه الفكرة خطوة إلى الأمام. نظرًا لوجود خطر من الحيوانات السامة ، لكنه ليس تهديدًا دائمًا بشكل عام ، فقد اقترحوا أن رهاب النخاريب هو على الأرجح استجابة مبالغ فيها لميل وقائي طبيعي لتجنب الأمراض الجلدية المعدية مثل الجدري والحصبة والطفيليات ، مثل الجرب والقراد

السبب وراء فوبيا الثقوب

وفي إحدى الدراسات ، وجد فريق البحث في “Essex” أن 16 % من المشاركين أبلغوا عن تأثرهم بفوبيا الأشياء المتجمعة . على الرغم من ذلك ، كان هناك القليل من الاستقصاء العلمي لهذه الظاهرة ، مما دفع الدكتور كول إلى الإشارة إلى رهاب النخاريب – الذي عانى منه بنفسه – على أنه “أكثر أنواع الفوبيا أو  الرهاب شيوعًا التي لم تسمع بها من قبل”.

ولقد تضمن البحث تحديد ما إذا كانت هناك ميزة بصرية محددة مشتركة للأجسام المسببة للتريبوفوبيا. قارنوا 76 صورة لأجسام تريبوفوبيا مع 76 صورة محكمه للثقوب وغير مرتبطة برهاب النخاريب. بعد توحيد الميزات المختلفة للصور ، وجد الباحثون أن الأجسام المسببة للتريبوفوبيا لديها طاقة تباين عالية نسبيًا عند الترددات المكانية متوسطة المدى مقارنة بصور التحكم. لديهم نفس البنية البصرية للخطوط ، والتي تسبب أيضًا الصداع النصفي لبعض الناس.

ثم أراد العلماء معرفة سبب هذه الميزة المرئية الفريدة التي أدت إلى ردود فعل مكروهة. قدم أحد المصابين بمرض رهاب النخاريب للدكتور كول دليلًا – فقد رأى حيوانًا تسبب له في تجربة رد فعل رهاب النخاريب.

الحيوان المعني ، الأخطبوط ذو الحلقة الزرقاء ، هو واحد من أكثر الحيوانات سامة في العالم ، مما دفع الدكتور كول إلى “لحظة من التفكير”.

قام هو والبروفيسور ويلكنز بتحليل صور للحيوانات السامة المختلفة – بما في ذلك الأخطبوط ذو الحلقة الزرقاء ، وعقرب الموت ، وثعبان الكوبرا ، وثعابين وعناكب سامة أخرى ، ووجدوا أنهم أيضًا يميلون إلى التباين العالي نسبيًا في الترددات المكانية متوسطة المدى.

خلص الباحثون في “إسيكس ” إلى أن رهاب النخاريب قد يكون له أساس تطوري – قد تكون مجموعات الثقوب مكرهًا لأنها تشترك في ميزة بصرية مع الحيوانات التي تعلم البشر تجنبها كمسألة بقاء.

قال الدكتور كول: “نعتقد أن كل شخص لديه ميول تريبوفوبيا على الرغم من أنهم قد لا يكونون على دراية بذلك”. “لقد وجدنا أن الأشخاص الذين لا يعانون من الرهاب لا يزالون يصنفون صور رهاب النخاريب على أنها أقل راحة في النظر إليها من الصور الأخرى. إنه يدعم النظرية القائلة بأننا خائفون من الأشياء التي تؤذينا في ماضينا التطوري. لدينا نزعة فطرية لنكون حذرين من الأشياء التي يمكن أن تؤذينا “.

علاج التريبوفوبيا

بالنسبة إلى علاج التريبوفوبيا ، يقترح” الدكتور كول “ما نجح معه –  فقد نظر إلى الصور في كثير من الأحيان حتى أصبح غير حساس تجاهها.
في مزيد من البحث ، يستكشف فريق Essex الآن ما إذا كان التلاعب بالخصائص الطيفية لصور الأشياء اليومية ، مثل الساعات ، يقود الناس إلى تفضيل كائن على آخر. ويعتقدون أن هذه التجارب ستسلط الضوء على مدى تأصل نزعات رهاب النخاريب.

وهناك طرق آخرى لتهدئه الحالة منها :

إستخدام تقنيات الإسترخاء وذلك يمكن أن يقصر مدتها أثناء حدوثها ويقلل من توترها وشدتها في المستقبل. التنفس العميق ، على سبيل المثال ، يمكن أن يهدئ من قلقك وخوفك عن طريق إبطاء معدل ضربات القلب وتحفيز استجابة الاسترخاء في جسمك.  هناك أسلوب واحد بسيط وفعال يسمى تنفس الصندوق. والتقنية لهذا هي:

  • ازفر ببطء من خلال أنفك وقم بالعد حتى أربعة.
  • استنشق الهواء ببطء من أنفك مع العد حتى أربعة.
  • ازفر ببطء من خلال أنفك مع العد حتى أربعة.
  • استمر في التنفس بهذه الطريقة لمدة دقيقة إلى خمس دقائق

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف