الكافيين و القهوة قد تحمي بعض الناس من داء باركنسون

مواضيع مفضلة

الكافيين و القهوة قد تحمي بعض الناس من داء باركنسون


 

وجدت دراسة حديثة أن مستويات الكافيين منخفضة في دم المصابين بمرض باركنسون.

و قد قارنت الدراسة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون الذين يحملون طفرة جينية معينة يُعرف عنها أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون مع الأشخاص الذين يحملون نفس الطفرة و لكن ليس لديهم المرض.

مرض باركنسون هو اضطراب تدريجي في الدماغ يتميز بالرعشة ، و تصلب الأطراف و الجذع ، و مشاكل في الحركة و التوازن. يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة أيضاً من زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب و الخرف.

وفقاً للمكتبة الوطنية الأمريكية للطب the U.S. National Library of Medicine، يعاني أكثر من مليون شخص في أمريكا الشمالية و أكثر من 4 ملايين شخص حول العالم من مرض باركنسون.

و في الولايات المتحدة ، يتم تشخيص حوالي 60.000 شخص كل عام.

حوالي 15٪ من المصابين بالمرض لديهم تاريخ عائلي للإصابة بمرض باركنسون ، مما يشير إلى أنهم ورثوا الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة.

و مع ذلك ، فإن معظم الحالات ناتجة عن تفاعل معقد و غير مفهوم جيداً بين العوامل الوراثية و البيئية.

كما أن العديد من العوامل البيئية ، مثل إصابات الرأس و المواد الكيميائية و الأدوية ، لها ارتباطات مع زيادة المخاطر ، في حين أن ممارسة الرياضة لها ارتباط مع انخفاض المخاطر.

و قد وجدت مراجعة أجريت عام 2010 لبحوث سابقة أنه كلما زاد تناول الكافيين بانتظام ، قل خطر الإصابة بمرض باركنسون.

كذلك أظهرت دراسة أخرى أن الأشخاص المصابين بمرض باركنسون و الذين ليس لديهم عوامل خطر وراثية للمرض لديهم مستويات أقل من الكافيين في دمائهم مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالمرض.

إذ بدأ فريق بقيادة باحثين في مستشفى ماساتشوستس العام Massachusetts General Hospital في بوسطن ، ماساتشوستس ، باكتشاف ما إذا كانت القهوة قد تحمي أيضاً الأشخاص الذين يعانون من طفرة في جين LRRK2. إن وجود هذا الجين يزيد من خطر الإصابة بالمرض و لكنه لا يضمن ذلك.

من ناحية أخرى قارن الباحثون بين الأشخاص المصابين بداء باركنسون و غير المصابين به.

و احتوت كلتا المجموعتين على أشخاص لديهم طفرة في جين LRRK2 و بدونه.

كذلك فقد وجد الباحثون أن الاختلافات في مستويات الكافيين في الدم بين الأشخاص المصابين بمرض باركنسون و أولئك الذين لا يعانون منها كانت أكبر بين الأفراد المصابين بهذه الطفرة الجينية.


تقول الدكتورة جريس كروتي Grace Crotty، التي قادت البحث:

"هذه النتائج واعدة و تشجع البحث المستقبلي الذي يستكشف الكافيين و العلاجات المرتبطة بالكافيين لتقليل فرصة إصابة الأشخاص المصابين بهذا الجين بمرض باركنسون ... و من الممكن أيضاً استخدام مستويات الكافيين في الدم كمؤشر حيوي للمساعدة في تحديد الأشخاص المصابين بهذا الجين سيطور المرض ، بافتراض أن مستويات الكافيين تظل مستقرة نسبياً ".

و للعلم فقد نشر المؤلفون الدراسة في مجلة Neurology.


خمس مواد كيميائية متعلقة بالقهوة

قام العلماء بتحليل عينات بلازما الدم من 368 فرداً مسجلين في LRRK2 Cohort Consortium ، و هو مشروع بحثي تم إنشاؤه في عام 2009 بتنسيق و تمويل من مؤسسة مايكل جيه فوكس لأبحاث مرض باركنسون Michael J. Fox Foundation for Parkinson’s Research.

ضمت مجموعة واحدة 188 فرداً مصاباً بمرض باركنسون ، و شملت المجموعة الضابطة 180 شخصاً غير مصابين بالمرض. و قد كان لدى نفس النسبة تقريباً من كل مجموعة طفرة في جين LRRK2.

و عندما قارن الباحثون المظهر الكيميائي للبلازما من المجموعتين ، وجدوا أن مستويات خمس مواد كيميائية معينة تختلف كثيراً – و كلها مرتبطة بالكافيين.

و كانت تركيزات جميع المواد الكيميائية الخمس أقل بشكل ملحوظ بين الأفراد المصابين بمرض باركنسون من أولئك الذين لا يعانون من المرض.

و من بين أولئك الذين لديهم جين LRRK2 غير متحور ، كان تركيز الكافيين ، في المتوسط ​​، أقل بنسبة 31٪ في بلازما المصابين بمرض باركنسون من أولئك الذين لا يعانون من المرض.

و كانت مستويات الكافيين أقل بنسبة 76٪ بين الأشخاص المصابين بمرض باركنسون و جين LRRK2 المتحور مقارنةً بالضوابط.

من ناحية أخرى و للتحقق من النتائج التي توصلوا إليها ، نظر الباحثون أيضاً في الاستبيانات التي ملأها 212 من المشاركين والتي توضح بالتفصيل كمية الكافيين التي استهلكوها.

و قد كشف هذا أن الأشخاص المصابين بمرض باركنسون وجين LRRK2 المتحور يستهلكون نسبة 41٪ أقل من الكافيين يومياً مقارنة بالأشخاص الذين لم يصابوا بمرض باركنسون بغض النظر عما إذا كانوا يحملون الجين المتحور أم لا.


تفسير بديل

يحرص الباحثون على الإشارة إلى أن دراستهم أظهرت ارتباطاً بين الكافيين و مرض باركنسون. و لم يثبت أن استهلاك الكافيين يقي الناس من المرض.

على سبيل المثال ، لا يزال هناك احتمال أن وجود طفرة في جين LRRK2 لا يزيد فقط من خطر إصابة الشخص بمرض باركنسون و لكنه أيضاً يجعله أقل ميلاً لاستهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

تقول الدكتورة كروتي: "لا نعرف حتى الآن ما إذا كان الأشخاص المعرضون لمرض باركنسون يميلون إلى تجنب شرب القهوة أو إذا كان بعض حاملي الطفرات يشربون الكثير من القهوة و يستفيدون من آثارها الوقائية للأعصاب".

بالإضافة إلى ذلك ، تلاحظ كروتي أن الدراسة قد نظرت إلى الأشخاص في وقت ما ، لذا فهي لا تذكر أي شيء عن وقت حدوث أي تأثير وقائي أو كيف يمكن للكافيين أن يؤثر على تطور المرض.




المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف