قصة قصيرة عن جريمة سرقة بالانجليزي

مواضيع مفضلة

قصة قصيرة عن جريمة سرقة بالانجليزي


 

قصة قصيرة بالانجليزي عن سرقة

وهي من مجموعة  قصص قصيرة بالانجليزي . تم معاقبة شاب سارق بتعليقه على الشجرة ، وتم ربط يديه بحبل وسحبه إلى أعلى الشجرة ، وكانت قدمه بالكاد تلامس الأرض . وبينما كان يتأرجح ببطء مثل بندول الساعة الثقيل ، كان العرق يتساقط منه على طول الطريق وحتى من رقبته ، وتتخبط عظامه بين ضلوعه حتى برزت ، وأخيراً سقط بنطاله النصف الذي أصبح مبتلاً بالفعل من العرق والخوف . تشير الكدمات على جسده إلى درجة غضب من المحيطين به. لقد كان يعاقب من قرابة اثني عشر رجلاً ، يرتدون الملابس الراقية وذو كرامة اجتماعية كبيرة ، وقد أعطوا وقتهم الثمين لتعليم الصبي درسًا يحتاج إليه بالتأكيد لمعرفة ما هي نهاية السرقة وجزائها . لقد كان حقًا مشهدًا مزعجًا للغاية وقصة تعبر عن نهاية أي لص . 

الترجمة بالانجليزية:

It is from a group of short stories in English. A young thief was punished by being hung from the tree, his hands were tied with a rope and pulled up the tree, his foot barely touching the ground. As he was swinging slowly like a heavy pendulum, sweat was dripping from him all the way down to his neck, his bones flopping between his ribs until he protruded, and at last his half-pants fell already soaked from sweat and fear. The bruises on his body indicate a degree of anger from those around him. He was being punished by nearly a dozen men, who were classy and of great social dignity, who had given their precious time to teach the boy a lesson he definitely needed to know what the end and the penalty for theft. It was truly a very disturbing scene and a story that speaks to the end of any thief.

قصة عن جريمة القتل بالانجليزي

وهي قصة جريمة بالانجليزي ، في عام 1968 في انجلترا ، اودت ماري بيل البالغة من العمر 11 عامًا بحياة  طفلين صغيرين بخنقهم في غضون شهرين . كانت خلفيتها من بيت محطم فكانت مراهقة امها تعمل بالجنس ووالدها ومجرم نشط . عندما احتجزتها الشرطة هي وشريكتها نورما بيل وهي ليست شقيقتها بعد وقت قصير من ان قامت بجريمة القتل الثانية ، قالت ماري بالمحاكمة “ان ما قمت به هو جيد بالنسبة لي”. وقد بدت نورما في حالة ذهول. من ناحية أخرى ، قيل أن ماري كانت تظهر روح التحدي ولم تُظهر أي إحساس بالندم . وقد اوضح الأطباء النفسيون بالمحكمة بأنها “ذكية ومتلاعبة وخطيرة” . تم الافراج عن نورما لانها غير مذنبة ، بينما تم القبض على ماري مذنبة بتهمة القتل غير العمد على أساس تقليل المسؤولية عنها . أمضت ماري 12 عامًا ثم هربت لفترة وجيزة من السجن وخلال هذه الفترة طمثت هويتها واخذت اسمًا جديدًا عند إطلاق سراحها. وقيل انها أنجبت ابنة ، وأفيد في عام 2009 أنها أصبحت جدة.  وهذه القصة لـ كتابة قصة قصيرة بالانجليزي عن الجرائم الحقيقية التي عاشها المجتمع في حقبة ما .

الترجمة بالانجليزية:

It is a crime story in English, in 1968 in England, Mary Bell, 11 years old, killed two young children by strangling them within two months. Her background was from a broken home so she was a teenager with a sex worker, father and an active criminal. When the police detained her and her partner, Norma Bell, while she was not her sister, shortly after she committed the second murder, Mary said on trial, “What I did is good for me.” Norma was dazed. On the other hand, Mary was said to exhibit defiant spirit and no sense of remorse. The court’s psychiatrists have declared the court “smart, manipulative and dangerous.” Norma was released not guilty, while Mary was arrested guilty of manslaughter on the grounds of reduced liability. Mary spent 12 years and then escaped briefly from prison, during which time she blurred her identity and took a new name upon her release. She was said to have given birth to a daughter, and in 2009 it was reported that she had become a grandmother.

قصة بالانجليزي عن الخطف

سنعرض قصة بالانجليزي عن الخطف ، كانت فوروتا فتاة يابانية مراهقة تبلغ من العمر 17 عامًا كانت قضيتها معروفة باسم “قضية قتل فتاة في المدرسة الثانوية مغلفة بالخرسانة”. فقد اختطفت فوروتا من خلال أربعة فتيان مراهقين ، وبغض النظر عن كيف كانت الاعتداءات عليها ومدي وحشيتها ، فإن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أنه تم احتجازها في أحد منازل الخاطفين وكان ابها وامها حاضرين طوال الوقت بالمنزل ، وعرفوا كل ما كان يجري ، و لم تفعلا شيئا لوقفه . كما ان فوروتا واجهت الاغتصاب والضرب والتعذيب بشكل مستمر على أيدي خاطفيها الأربعة حتى قتلت . ويحكى ان فوروتا قد حاولت مناشدة اهل الخاطفين طلبًا للمساعدة ، إلا أنهم لم يكترثوا لامرها ، وزعموا فيما بعد أنهم يخشون ابنهم كثيرًا الذي فعل ذلك .قد تكون قصة قصيرة بالانجليزي الا انها تحمل تفاصيل اجرامية مثيرة . 

الترجمة بالانجليزية:

We’ll show a story in English about the kidnapping, Furuta was a 17-year-old Japanese teen whose case was known as the “Murder Case of a High School Girl Coated in Concrete”. Furuta was kidnapped by four teenage boys, and no matter how the attacks on her were and how brutal she was, the most interesting thing is that she was detained in one of the kidnappers ’houses and her father and mother were present all the time in the house, and they knew everything that was going on, and they did nothing. To stop it. Furuta also faced continuous rape, beatings and torture at the hands of her four captors until she was killed. It is rumored that Furuta tried to appeal to the family of the kidnappers for help, but they did not care about her, and later claimed that they feared their son a lot, who did so.

قصص جرائم خيالية قصيرة

هذه القصة من قصص جرائم خيالية قصيرة ، في الوقت الذي تظهر فيه سلسلة من الانقطاعات المستمرة للكهرباء داخل مدينة مانشستر في الظلام ، كان المحقق أيدان ويتس في جناح مستشفى مهجورة ، يتابع قاتلًا جماعيًا يموت ببطء . تم نقله من الحجز الليلي إلى الحجز الوقائي ، وكانت وظيفة البطل فقط : هو معرفة مكان الضحية الأخيرة لمارتن ويك قبل وفاة القاتل الجماعي الذي كان يعرف بأنه سيئ السمعة . قضى ويك أكثر من عقد داخل السجن ، في صمت شبه تام ، بعد أن اعترف بقيامه بالجريمة لا توصف صدمت الرأي العام وأكسبته لقب The Sleepwalker. ويسعى المحقق لايجاد الحقيقة قبل فوات الاوان .

الترجمة بالانجليزية:

This story is one of short fictional crime stories, while a series of constant blackouts appear in Manchester in the dark, Detective Aidan Waits is in an abandoned hospital ward, following a slowly dying mass murderer. Transferred from night custody to preventive custody, it was only hero’s job: to find out where Martin Wake’s last victim was before the death of the mass murderer he knew was notorious. Wake spent more than a decade in prison, in almost complete silence, after confessing to the unspeakable crime that shocked public opinion and earned him the nickname The Sleepwalker. The investigator seeks to find the truth before it is too late.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف