ماهي فلورا المعدة و الأمعاء؟

مواضيع مفضلة

ماهي فلورا المعدة و الأمعاء؟


 

فلورا الأمعاء، و المعروفة أيضاً باسم فلورا الجهاز الهضمي  Gastrointestinal flora ، و هي الميكروبات المختلفة (الميكروبيوم) الموجودة في أمعاء البشر .

إنه على الرغم من تعرضنا لوابل كثيف من الأخبار من خلال المصادر المختلفة و المتنوعة على شبكة الإنترنت والمطبوعات و وسائل الإعلام حول الآثار المفيدة لمختلف النظم الغذائية "الصحية" ،

فهل سبق لك أن توقفت عن التفكير في كيف أو لماذا تكون الحال على هذا المنوال دائماً ؟

و هل هذا بسبب التأثير المباشر لمكونات النظام الغذائي على وظائف الجسم المختلفة؟.  

لقد اتضح للعلماء أنه قد يكون  بعض هذا قد تم بوساطة آثار النظام الغذائي على مختلف المكروبيوم الموجود في أمعائنا، و المعروفة أيضاً باسم فلورا الأمعاء Gut flora.

لذلك ماهي فلورا الأمعاء، و من هم هؤلاء السكان في أمعائنا؟

هيا نكتشف معاُ ذلك .


ما هي  فلورا الأمعاء Gut flora ؟

فلورا (نزلاء) الأمعاء، و المعروفة أيضاً باسم فلورا الجهاز الهضمي  Gastrointestinal flora ، وهي الميكروبات المختلفة في أجسامنا (الميكروبيوم) Microbiome.

و يمكن توضيح هذه المسألة من خلال نقطتين هامتين:

أولهما : أن عدد هذه الميكروبات يصل إلى أكثر من 10 أضعاف الخلايا الموجودة في جسم الإنسان ، أي ما يصل إلى 100 تريليون خلية.

كما أنها تشفر  ما يقارب من 100 مرة من عدد الجينات (الميتاجينوم metagenome) من تلك التي يمتلكها الإنسان (الجينوم genome).

و ثانيهما أنه في مجموعة الميكروبات المتواجدة في معدة أمعاء البشر ، وبينما يكون أكثر من 99% من الجينات هي من أصول بيكتيرية ، فهناك أيضاً الفطريات والفيروسات.

فلورا الأمعاء أو فلورا الجهاز الهضمي ،  هي الميكروبات المختلفة (الميكروبيوم) الموجودة في أمعاء الإنسان.


كيف يؤثر النظام الغذائي على فلورا الأمعاء ؟

ربما يجب الآن تعديل عبارة "أنت ما تأكله" لتصبح "إن الميكروبيوم الخاص بك هو ما تأكله".

حيث أظهرت أكثر من دراسة أن النظام الغذائي الغربي "الحمية الغربية" Western diet  الغنية بالبروتين و الدهون الحيوانية ترتبط بسيطرة الأنواع البكتيرية المسماة بـ باكتيرويديز Bacteriodes ،

بينما يميل الأشخاص الموجودون بنظام غذائي غني أكثر بالكربوهيدرات إلى إظهار هيمنة الأنواع البكتيرية المسماة بريفوتيللا Prevotella.

إن النظام الغذائي الغني بالبروتينات و الدهون الحيوانية، و كذلك النظام الغذائي الغني جداً بالكربوهيدرات له تأثير سلبي كبير على فلورا الأمعاء.


لماذا تعتبر فلورا الأمعاء مهمة؟

من المفترض أن المكونات المختلفة للميكروبيوم Microbiome تميل إلى أن تكون في حالة توازن عند الشخص السليم.

و عندما يختل هذا التوازن ، يطلق عليه توصيف  "Dysbiosis" (اختلال وظيفي بيولوجي) ، و عادةً ما يرتبط هذا 'dysbiosis' بالعديد من أمراض "العصر الحديث" بما في ذلك السمنة و السكري و أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD) و أمراض القلب و الأوعية الدموية.

و في حين أن بعض الدراسات بدأت تظهر الاختلافات في الميكروبيوم مع المكونات الغذائية المختلفة ،

إلا أنه لا يزال من المبكر الإشارة إلى أن تغيير النظام الغذائي -وحده- للشخص سيكون هو السبيل الوحيد للتغيير نحو أقل 'Dysbiosis'.

هذا لأننا ما زلنا لم نتوصل إلى توافق بشأن ما هو حقاً "ميكروبيوم صحي" ‘Healthy microbiome’. بالإضافة إلى ذلك ،

أظهرت الدراسات الحديثة أيضاً أن البيئة المباشرة التي يقيم فيها الشخص قد تؤثر على الميكروبيوم Microbiome مع التغييرات التي شوهدت بعد فترة وجيزة من الهجرة إلى دولة غربية.

و مع ذلك ، قد يكون من المنطقي اعتماد نظام غذائي صحي يكون أقل في الدهون الحيوانية ومصادر بروتينية أكثر تعتمد على الحبوب بينما تتطور الأبحاث نحو إجابات أكثر تحديداً في السنوات والعقود القادمة.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف