قصص قصيرة بالانجليزي

مواضيع مفضلة

قصص قصيرة بالانجليزي


 

قصة قصيرة سهلة بالانجليزي

هذه القصص من اجمل وابسط كتابة قصة قصيرة بالانجليزي والتي تعطي معنى ودروس للحياة.

حياة رجل عجوز في القرية

كان يعيش رجل عجوز في القرية . لقد كان من أكثر الناس حزناً وألماً في العالم. القرية كلها كانت لا تفضل العامل معه. كان دائمًا مكتأب ، وكان يشكي حالة دوماً وكان دائمًا في حالة سيئة . فكلما استمر في حياته ، ازدادت تعاستة وتسممت كلماته . وكان يتجنبه الناس لأن حزنه أصبح معديا. كان من غير الطبيعي أن تكون فرحان وانت معه . لقد احدث شعور بالتعاسة لدى الآخرين . لكن في أحدى الأيام ، عندما وصل للثمانين من عمره ، حدث شيء لا يصدقه احد . على الفور بدأ كل الناس في سماع إشاعة: “ان هذا الرجل العجوز اصبح سعيد في يوم ما ، اصبح لا يشتكي من أي شيء ، ومبتسم دوماً ، وحتى وجهه مرح”. احتمع اناس القرية بأكملها . وسألوا الرجل العجوز: ماذا حدث لك؟ “لا شيء مختلف . ثمانون عاما كنت أطارد السعادة بعيداً عني ، وكانت عديمة الفائدة لي . ثم قررت أن أعيش بدون هذا السعي لابعادها عني وأن أستمتع بالحياة. لهذا السبب أنا سعيد الآن “. [1]

الترجمة الانجليزية:

An old man used to live in the village. He was one of the saddest and most painful people in the world. The whole village did not prefer working with him. He was always depressed, always complaining and always in bad shape. The longer he continued his life, the more miserable he became and his words poisoned. People avoided him because his grief became contagious. It was unnatural to be hilarious with him. It creates a feeling of unhappiness in others. But one day, when he turned 80, something unbelievable happened. Immediately all people began to hear a rumor: “This old man became happy one day, he did not complain about anything, always smiling, and even his face was funny.” The people of the whole village met. They asked the old man: What happened to you? “Nothing is different. Eighty years I have been chasing happiness away from me, and it was useless to me. Then I decided to live without this quest to keep it away from me and enjoy life. That is why I am happy now.”

قصة قصيرة بالانجليزي فيها عبرة

قصة الرجل الحكيم

وهي قصة قصيرة بالانجليزي ، وتحكي ان كان أناس يذهبون إلى الرجل الحكيم ، يشكون له من نفس المشاكل في كل مرة . في يوم من الايام قال لهم الجكيم مزحة وضحك الجميع منها . بعد دقيقتين ، قال لهم النكتة نفسها مرة اخرى فقام عدد قليل بالابتسام . وللمرة الثالثة قال نفس النكتة لم يقوم أحد بالضحك . فابتسم الرجل الحكيم وقال لهم : “لا يمكن الضحك على نفس النكتة مرارًا وتكرارًا . فلماذا يبكي الانسان دائمًا على نفس المشكلة؟ “. العبرة من القصة: الشعور بالقلق لن يحل المشاكل، بل سيضيع وقتك وطاقتك وسعادتك .

الترجمة الانجليزية:

It is a short story in English, and it tells that people used to go to the wise man, complaining to him of the same problems every time. One day, Aljkim told them a joke and everyone laughed about it. After two minutes, he told them the same joke again and a few smiled. For the third time he said the same joke, no one laughed. The wise man smiled and said to them: “One cannot laugh at the same joke over and over again. So why does a person always cry about the same problem?” The moral of the story: Feeling anxious will not solve the problems, but rather it will waste your time, energy, and happiness.

قصة قصيرة بالانجليزي عن النجاح

قصة انتهز مشاكلك

بعيداً عن اي قصة قصيرة عن جريمة سرقة ، لنرى جانب مشرق من الحياة من خلال هذه القصة . سقط الحمار المفضل لاحد الرجال في حفرة عميقة . فلا يمكنه سحبه مهما حاول جاهداً . لذلك قرر دفن الحمار حياً . فسكب التراب على الحمار من الأعلى . فشعر الحمار بالتراب وبدأ ينفضها ويدوس عليها. وكل ما يسكب المزيد من التراب فإنه ينفضها ويتقدم . كلما تم سكب التراب ، زاد ارتفاعه. بحلول الظهيرة ، كان الحمار قد ارتفع من الحفرة واصبح في المراعي الخضراء. بعد الكثير من المحاولات والتي تتمثل في (المشاكل) والتقدم (التعلم منها) ، سوف يصل المرء في المراعي الخضراء.

الترجمة الانجليزية:

Far from any short story about theft, let’s see a bright side of life through this story. One of the men’s favorite ass fell into a deep hole. He could not withdraw it no matter how hard he tried. So he decided to bury the donkey alive. He poured dirt on the donkey from above. So the donkey felt dirt and began to shake it and trample it. And whatever pours more dirt, it shakes it off and advances. The more earth is poured, the higher its height. By noon, the donkey had risen from the hole and was in the green pastures. After a lot of attempts (problems) and progress (learning from them), one will arrive in green pastures.

قصة حقيقية بالانجليزي قصيرة

THE MURDER OF ANGELA SAMOTA

وهي قصة جريمة بالانجليزي ، تعرضت أنجيلا ساموتا ، طالبة تدرس جامعية في تكساس ، للاغتصاب والطعن حتى ماتت في شقتها في عام 1984. لكن قصتها أصبحت غير مثارة إلى أن قررت أحدى صديقتها وزميلتها في السكن اسمها شيلا ويسوكي أنها تريد معرفة الحقيقة . فقامت باقتراح عمل تحليل لعينات الحمض النووي . علماً أنه يوجد عينة للدم والسائل المنوي من مسرح جريمة ساموتا ، اتصلت الفتاة بالشرطة ، وطلبت منهم اعادة النظر في جريمة صديقتها. لم تصل إلى أي شيء  لذا قررت الحصول على ترخيص حتى تتمكن من الوصول إلى عينات صديقتها بنفسها . في عام 2006 ، واقنعت الشرطة أخيرًا بإعادة فتح القضية . استغرق الأمر سنتين لفحص الحمض النووي ، ولكن في النهاية ، تطابق مع دونالد بيس ، المغتصب الذي أدين وحُكم عليه بالإعدام . واصبحت هذه الفتاة تعمل كمحققة حالياً. [2]

الترجمة الانجليزية:

It is a crime story in English. Angela Samota, a student studying at a university in Texas, was raped and stabbed until she died in her apartment in 1984. But her story became unexcited until one of her friend and roommate named Sheila Wesuke decided that she wanted to know the truth. So she suggested doing an analysis of the DNA samples. Knowing that there is a blood and semen sample from Samota’s crime scene, the girl called the police, and asked them to reconsider her friend’s crime. She didn’t get to anything so she decided to get a license so she could access her friend’s samples herself. In 2006, the police are finally persuaded to reopen the case. It took two years to check the DNA, but in the end, he matched up with Donald Pace, the rapist who was convicted and sentenced to death. And this girl now works as a detective

THE OLD LADY KILLER

وهي ليست القصص قصص جرائم خيالية قصيرة ،بل هي قصة واقعية . في الفترة بين 1998 و 2006 ، قتلت المصارعة المحترفة جوانا بارازا ما يقرب من 48 امرأة مسنة في المكسيك. لقد اخفت الامر لفترة طويلة لأنه لم يشك بخا أحد في أن تكون المرأة هي الجانية . لكنها اعترفت في جريمة قتل سيدة وأنكرت باقي الجرائم . عندما سُئلت عن دافعها للقتل ، أجابت ببساطة ، “لقد كنت غاضبة “. نشأت المصارعة في قرية فقيرة بالقرب من مكسيكو سيتي . وقال محاميها للدفاع عنها أن والدتها كانت مدمنة على الكحول أعطتها لرجل مقابل ان يمنحها انواع مختلفة من البيرة وكذلك الامر كانت جوانا في الثانية عشرة من عمرها . وأكد اختصاصي علم الجريمة المكلف بالقضية أن جوانا استهدفت قتل المسنات لأنها تشبهن لأمها. فنوعية القصص من قصة بالانجليزي عن الخطف او السرقة تستهوي الكثير من القراء .

الترجمة الانجليزية:

They are not short fictional crime stories, but rather a true story. Between 1998 and 2006, professional wrestler Joanna Barraza killed nearly 48 elderly women in Mexico. She kept it hidden for a long time because no one suspected the woman was the culprit. But she confessed to the murder of a woman and denied the rest of the crimes. When asked about her motive to kill, she simply replied, “I was pissed off.” Wrestling grew up in a poor village near Mexico City. Her lawyer said to defend her that her mother, who was addicted to alcohol, gave her to a man in exchange for giving her different types of beer, and so was Joanna at the age of twelve. A criminologist in charge of the case confirmed that Joanna targeted the killing of the elderly women because they looked like her mother.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف