ماهي مهارات اللغة الأربع ؟

مواضيع مفضلة

ماهي مهارات اللغة الأربع ؟


 

تعرف المهارات اللغوية الأربع (أو مهارات تعلم اللغة الأربع)  على أنها مجموعة من أربع قدرات تسمح للفرد بفهم وإنتاج لغة منطوقة من أجل التواصل الشخصي الفعال.

وهذه المهارات هي الاستماع Listening والتحدث Speaking والقراءة Reading والكتابة Writing.

وفي سياق الحديث عن اكتساب اللغة الأولى (اللغة الأم) ،فإنه يتم اكتساب المهارات الأربع في الغالب بترتيب الاستماع أولاً ، ثم التحدث ، ثم القراءة و أخيراً الكتابة. ولهذا السبب ، غالباً ما تعرف هذه القدرات بمهارات LSRW .


ما هو الاستماع؟

يعتبر الاستماع  أول مهارة لغوية نكتسبها في لغتنا الأم. و هو ما يعرف بمهارة الاستقبال ، أو المهارة المجهولة  أو السلبية ، وهي تتطلب منا استخدام آذاننا وأدمغتنا لفهم اللغة مباشرة أثناء التحدث إلينا.

و بما أن الاستماع هو مهارة لغة استقبالية، فعادة ما يجد المتعلمون أنها أصعب مهارات اللغة. و ذلك  غالباً لأنهم يشعرون بضغوط لا داعي لها لفهم كل كلمة (ربما على حدا).

و يجب أن يتوجه المستمع إلى الجزء المطلوب من الكلام وأن يكون حاضر السمع تماماً. كما يجب أن يكون المستمع منتبهاً للغاية.

وهي أول مهارة لغوية طبيعية ، تتطلبها جميع اللغات الطبيعية المنطوقة.

ما هو الكلام ( المحادثة )؟

التحدث هو المهارة اللغوية الثانية التي نكتسبها  في لغتنا الأم.

وهو ما يعرف بالمهارة الإنتاجية ، أو المهارة النشطة ، حيث يتطلب منا ذلك استخدام اللسان و الحنجرة (المنطقة الصوتية Vocal Access) بالإضافة إلى أدمغتنا لإنتاج اللغة بشكل صحيح من خلال الصوت.

و تعتبر هذه المهارة هي الثانية بين اثنتين من مهارات اللغة الطبيعية و تعتبر هذه المهارة هي الثانية بين  مهارات اللغة الطبيعية الأربع.  

و قد يكون التحدث إلى نفسك "خطيراً" لأن الرجال الذين يرتدون المعاطف البيضاء قد يأتون و يأخذوك بعيداً !! لهذا السبب يجب عليك بذل كل جهد ممكن للعثور على شخص ما للتحدث معه.


ما هي القراءة؟

القراءة هي المهارة اللغوية الثالثة والتي قد نكتسبها  في لغتنا الأم. وكما هو الحال مع الاستماع ، فهي تعد كمهارة استقبال حسية أو سلبية ، حيث تتطلب منا استخدام أعيننا وأدمغتنا لفهم المكافئ المكتوب للغة المحكية.

و هي واحدة من اثنتين من المهارات اللغوية المصطنعة ( المفتعلة )، حيث لا تحتوي جميع اللغات المنطوقة الطبيعية على نظام كتابة.


ما هي الكتابة؟

تعتبر الكتابة رابع المهارات اللغوية التي قد نكتسبها  في لغتنا الأم. وكما هي الحال في مهارة التحدث ، فهي تعد مهارة منتجة أو نشطة ، حيث تتطلب منا استخدام أيدينا وأدمغتنا لإنتاج الرموز المكتوبة التي تمثل لغتنا المنطوقة.

 وجنبا إلى جنب مع القراءة ، تعتبرالكتابة واحدة من اثنتين من المهارات اللغوية المصطنعة، إذ لا تمتلك كل اللغات المنطوقة الطبيعية نظام الكتابة.


هل يحتاج متعلمو اللغة إلى المهارات الأربع جميعها ؟

لقد أشرنا - حتى الآن - إلى المهارات الأربع في التسلسل الذي تم اكتسابها لمتعلمي اللغة الأولى (الأم).  وبعبارة أخرى ، إذا كنت متحدثاً أصلياً متعلماً للغة أخرى تحتوي أيضاً على نظام كتابة ، فأنت تمتلك بالفعل كل هذه المهارات ، ومن المحتمل أن تقوم  بتطويرها بالترتيب الذي سبق ذكره أعلاه.

ولكن ماذا عن متعلمي اللغة الأجنبية؟

إذا كنت ترغب في تعلم لغة أجنبية ، فهل ستحتاج إلى إتقان جميع المهارات الأربع؟

حسناً -  إن الإجابة نعم ولا.


متى يجب عليك تعلم كل المهارات الأربع

إذا كنت ترغب في الاتقان الكامل للغة كما يفعل الناطقون بها فما عليك  إلا أن تتعلم المهارات الأربع جميعها .و إليك بعض الإرشادات من الممكن أن تساعدك في معرفة كيفية


الاستماع

لتطويراللغة المكتسبة :

  • فهم المواطنين عندما يتحدثون .
  • مشاهدة وفهم الأفلام والتلفزيون والفيديوهات المشاهدة عبر شبكة عبر الإنترنت .
  • سماع الراديو والبودكاست

كما أن معرفة كيفية


التحدث

ستساعدك إذا قمت ب :

  • إشراك المواطنين في المحادثة
  • مخاطبة جمهور من المستمعين

ومعرفة كيفية


القراءة

 أيضاً ستساعدك و ذلك عبر :

  • قراءة الصحف والكتب والمجلات
  • تفسير علامات التنبيهات داخل البلد ، والتنبيهات ، والإشعارات

و أخيراً  فإن معرفة كيفية


الكتابة

ستساعدك كثيراً من خلال :

  • إنشاء رسائل البريد الإلكتروني الشخصية والحروف والرسائل النصية
  • كتابة المقالات أو الكتب أو غيرها من النصوص الطويلة.


متى ينبغي عليك عدم تعلم المهارات الأربعة جميعها :

هناك نوعان من السيناريوهات التي قد لا ترغب فيها بتطوير المهارات اللغوية الأربع الرئيسية:

  • لا تسمح لغتك التي تهدف إلى تعلمها  باستخدام المهارات الأربع .
  • أهدافك لا تستلزم جميع المهارات الأربع .

لغتك المستهدفة لا تسمح بالمهارات الأربعة كلها :

 تفتقر بعض اللغات - بسبب الظروف التاريخية- إلى الشروط الضرورية التي تسمح للمتعلمين بتطوير المهارات اللغوية الرئيسية الأربع بشكل فعال :

فعلى سبيل المثال ، إذا كنت تتعلم لغة بدون نظام كتابة ، فإنك لن تكون قادراً على تعلم قراءة أو كتابة تلك اللغة.

 حيث أنه ووفقاً للغات العالم Ethnologue ، فإنه ومن أصل 7099 لغة على قيد الحياة اليوم ، لدينا فقط 3866 لغة تمتلك نظام كتابة مكافئ.

أما إذا كنت تتعلم لغة منقرضة أو ميتة  extinct or dead language

  (مثل اللغة اللاتينية Latin أو اليونانية القديمة Ancient Greek ) ، فليس لديك إمكانية أن تتعلم التحدث أوالاستماع إليهم كما كانوا يتحدثون في الأصل ، إذ أنه لا يوجد متحدثون أصليون على قيد الحياة اليوم لهذه اللغات الميتة.


أهدافك لا تتطلب جميع المهارات الأربع :

قد تحتاج إلى تعلم واحدة أو اثنتين من المهارات  الأربع -اعتماداً على ما تريد تحقيقه بلغتك التي تستهدفها - بدلاً من تعلم المهارات الأربعة جميعها.وعلى سبيل المثال :

  1. يمكن لأولئك الذين يرغبون في الاستماع وفهم اللغة المنطوقة أن يتعلموا من خلال الكتب والدورات والكثير من الاستماع المكثف والمستفيض إلى الصوت الأصلي . و تعد هذه الطريقة أمراً شائع بين مترجمي المؤتمرات.

  2. يمكن لأولئك الذين يرغبون في التحدث بلغات ذات أنظمة كتابة معقدة أن يتجنبوا الحاجة إلى القراءة والكتابة  و ذلك من خلال الاعتماد فقط على الكتابة بالحروف اللاتينية.

  3. يمكن لأولئك الذين يرغبون في قراءة الأدب بلغة محددة أن يتدربوا من خلال الكتب وقوائم المفردات فقط ، بدون الحاجة -مطلقاً- إلى التحدث إلى أحد السكان الأصليين.

  4. يمكن لأولئك الذين يرغبون في الكتابة بلغة أجنبية أن يتدربوا فقط على محاكاة الرموز وتقليدها. وهذا أمر شائع خاصة بين الخطاطين calligraphers .

وإذا كنت ترغب في الحصول على خبرة كاملة في تعلم اللغة ،  فإن الكاتب في الموقع المترجم عنه هذا المقال LinguaCore يوصي بتطوير جميع المهارات اللغوية الرئيسية الأربع معاً.

و كل ذلك ،يعتمد اعتماداً رئيسياً  على أهدافك النهائية ، وأيٍ مجموعة من المهارات اللغوية الأربع التي ستختارها ، ستؤدي الغرض على نحو مقبول .

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف