ابتعد عن الجدال: 6 طرق للفوز بأي نقاش أو حوار

مواضيع مفضلة

ابتعد عن الجدال: 6 طرق للفوز بأي نقاش أو حوار


 

 6 طرق لكسب أي نقاش ، أو على الأقل التمكن من إنهائه على الفور

إن الجدال هو أحد أصعب المواقف العاطفية في الحياة.

و سواءً أكان مع شخص تحبه أو لا تحبه أو لا تعرفه من الأساس، فيمكن لـ الجدال أن يزيد من الصراع و القلق و الضغط النفسي.  

بينما يبذل بعض الأشخاص قصارى جهدهم لتجنب الجدال من أي نوع ، يبدو الآخرون على استعداد للمناقشة و الجدال في أي لحظة.

و إذا كنت في مكان ما بين تلك الحالين ، كما هو الحال بالنسبة لمعظم الناس، فقد تفضل عدم المجادلة، لكنك على أتم استعداد للقيام بذلك عند الضرورة.

و بالتالي يصبح السؤال بعد ذلك كيف تجعل الحجة تدعم وجهة نظرك؟

هناك الكثير من أبحاث العلوم الاجتماعية حول صراع الجدال و المناقشة و آليات حل تلك النزاعات.

و نحن نعلم جميعاً، على سبيل المثال ، أنه في العلاقات المترابطة توجد طرق لحل الخلافات التي تعمل على تحسين قدرة الزوجين مثلاًعلى البقاء معاً - و طرق أخرى يمكن أن تهدد تلك العلاقة.

أود أن أتناول السؤال الأكثر طرحاً حول كيفية استخدام ما نعرفه عن حل تلك النزاعات لمساعدتك في معالجة أي نوع من أنواع الخلاف ،و ليس مجرد نزاع مع شريك حياتك أو أحد أفراد الأسرة.

لقد استعرت بعض الأفكار من مراجعة مكثفة لعالم النفس الإسرائيلي إيران هالبرين Eran Halperin  فيما يتعلق بآليات تنظيم حل النزاعات.

على الرغم من أن "هالبرين" يطبق هذا النموذج على الصراع السياسي و ليس العلاقات الشخصية ،

فإن الدروس المستفادة من تلك الدراسة تنطبق أيضاً على النزاعات التي تتشكل على المستوى الشخصي و ليس على المستوى السياسي فحسب.

فقد أسس هالبرين تلك الدراسة على النموذج المعرفي للعواطف ،

و هو نهج يركز على كيفية تكوين وجهات نظر الأشخاص أو ترتيب أفكارهم حول موقف معين في مشاعرهم - على سبيل المثال، من المرجح أن تشعر بالخوف عندما تشعر بالتهديد، و أن تشعر بالحزن عندما تشعر  أنك فقدت شيئاً هاماً.

يشير هالبرين إلى أن وجهات نظر الأشخاص يمكن أن تتأثر بوسائل الإعلام ، و التي يمكن أن تشكل وجهات نظر الأشخاص الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في الموقف.

على سبيل المثال ، ربما لم تكن تعرف شخصياً أحد المشاهير الذين قد ماتوا، و لكن التعرض المستمر للأزمات عبر وسائل التواصل الاجتماعي و التغطية الإخبارية يمكن أن يكون سبباً لحزنك و تأزمك النفسي على أي حال.

في الجدال بشكل عام، أنت مؤمن بأنك بحاجة إلى أن تكون "على حق" ، و أن مدى إعجابك بالشخص الآخر يمكن أن يكون له تأثير على المشاعر التي تمر بها خلال تلك الجدال.


و كإستدلال من دراسة هالبرين ، و الذي يؤكد أيضاً على تأثير ردود أفعال الآخرين (مثل ما إذا كانوا يدعمونك في موقفك)، يمكن أيضاً أن تثير مشاعرك الرغبة في اكتساب احترام المشاهدين لذلك الجدال، فلا أحد يستمتع بأنه يبدو جاهلاً أمام الآخرين ، و عندما تشعر أنك أحمق و لا تمتلك الدراية الكافية ، يزداد غضبك ، و لكن كلما زاد غضبك ، قل احتمال فوزك بالنقاش، لأنك تفقد القدرة على الوقوف على حجتك المنطقية.

مع وضع الاعتبارات التالية في الحسبان و العمل عليها، إليك 6 أدوات أساسية للفوز بأي جدال: 

ضع في اعتبارك:

إن كسب جدال لا يعني بالضرورة أن تكون الشخص الوحيد على حق، إذا كان هدفك هو حل النزاع ،فان الفوز قد يعني أنك تخسر: ( بمعنى أنه اذا كان هدفك حل النزاع فحسب ، فقد لا يتم حل ذلك النزاع الا بخسارتك للنقاش، مما يعتبر فوزاً لك في الوصول الى هدفك).

 

1. تعرف على الحقائق الخاصة بك:

كم عدد المرات التي قدمت فيها ادعاءً بشأن بعض المعلومات الغير مهمة؟، 

و بمجرد تقديم هذا الادعاء ، هل ستكون مخطئ تماماً؟ نعم بالطبع. هناك شخص ما يتحداك، و لكن لأنك لا تريد أن تخسر فإنك تستمر في التمسك باعتقادك الذي تعرف أنه خطأ. و هذه ليست طريقة مثالية للفوز بأي جدال.

في البرنامج التلفزيوني Psych، غالباً ما تقول الشخصية الرئيسية و بشكل غير مقنع: لقد سمعت ذلك في كلا الاتجاهين . توقف و فكر قبل أن ترتكب مثل هذه الأخطاء بنفسك، و ستكون أقل عرضة للخسارة في أي جدال، سواءً أكان الأمر يتعلق بأمور بسيطة أو يتعلق بأشياء مهمة أو بتحدٍ تمر به في العلاقات الشخصية.


2. كن مستعداً

كن مستعداً لرؤية الأمور من منظورالشخص الآخر: فأنت لست مضطراً للاتفاق بشكل كامل مع خصمك حتى ترى وجهة نظره.  

و مع ذلك ، إذا كنت تريد الفوز في جدال ما ، فأنت بحاجة إلى أن تكون قادراً على رؤية الأموربالطريقة التي يرى بها خصمك نفس تلك الأمور.

يتيح لك ذلك التعرف على طريقة التفكير التي يتعامل بها خصومك، ربما يشعرون بالتهديد أو القلق أو الانزعاج حيال شيئٍ ما. و ربما يعرفون شيئاً لا تعرفه أنت. و لكن على أية حال ، فإن إظهار التعاطف سيخفض من حدة النقاش و يسمح لكما بالتوصل إلى حل.

 

3. حاول أن تكون متفتح الذهن:

لا تدع خصمك يشعر أنك متمسك برأيك دون أن تكون مستعداً للنظر في البدائل التي من شأنها المساعدة في حل النزاع. و إذا بدا أنك تعطي موقف الطرف الآخر التقدير الكافي ، فإن الحل الذي تقترحه سيبدو أكثر منطقية.  علاوة على ذلك، قد يأتي خصمك إلى جانبك دون الحاجة إلى فعل أي شيء بخلاف الاستماع اليه. و من خلال السماح لخصمك بالتحدث بما يشاء، فقد تسمح للموقف بحل نفسه بشكل طبيعي.

 

4. عدم الانسياق وراء عواطفك:

من خلال مراجعة دراسة هالبرين   Halperin ، من الواضح أن العواطف تلعب دوراً مهماً في الصراع من خلال تغيير كيفية تقييمك للموقف. بالإضافة إلى ذلك ، أشار هالبرين أيضاً إلى أن القدرة على موازنة عواطفك لها نفس الأهمية في حل النزاع .

و إذا فقدت أعصابك ، فإنك ستعادي خصمك فقط دون النظر الى المشكلة محل النزاع ، مما سيزيد من غضبه أو غضبها، و يمكن أن تتصاعد الازمة دون حل. و بالتالي لا تقلق من أنك ستبدو ضعيفاً من خلال الهدوء في خضم الجدال ، فذلك غير صحيح، لأن الهدوء لا يعني الضعف. و ستكسب نقاطاً هامة من خلال إظهار أنه يمكنك ممارسة ضبط النفس و الهدوء ، و سترى خصمك أنك مستعدٌ لتبادل طرح وجهات النظر. و من يدري ، قد تنتهي المجادلة في ذلك الوقت بمجرد أن يتخذ كل منكما منظوراً أكثر منطقية.

 

5. كن متفائلاً أن أي جدال يمكن حله: 

الجدال و المنازعات تنطوي على المشاعر السلبية ، و مع ذلك ، فإن استدعاء الشعور بالأمل و التفاؤل لإيجاد الحلول قد يتيح لك التفكير بشكل أكثر وضوحاً ، مما يؤدي إلى احتمالية فوزك بقوة المنطق الواضحة.  

كما يقول هالبرين: يتيح لك الأمل في ايجاد الحل التوصل إلى حلول إبداعية للنزاعات في خضم الصراع.  

و بعبارة أخرى ، قد ترى طريقة للخروج مما أنتم فيه، و هذا ما يحدث في حل المشكلات على الدوام، عندما يساعد التفكير خارج الصندوق جميع الأطراف على التوصل إلى حل ملائم. إذ يمكن أن تقودك لحظة تفكير بصورة صحيحة في المناقشة إلى الانتصار في معركة تلك الجدال.

 

6. احترم خصمك.  

إن العديد من الجدالات و النقاشات ليس لها منتصر واضح و لا منهزم واضح.

قد تحصل على ما تريد ، و لكن يظل وضعك هو الأسوأ ، و تظل الحجة المنطقية غير واضحة. لا تهين خصمك أو تتعمد أن تحط من قدره. حتى لو كان ذلك الخصم شخصاً لن تراه مرة أخرى ، فلا يزال من المهم إظهار أنك لا تقصد أي أمور شخصية من هذا النزاع، و إنما تهدف في المقام الأول للتوصل الى حل.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف