العلاقات و اضطراب القلق العام : كيف يؤثر على العلاقات الاجتماعية ؟

مواضيع مفضلة

العلاقات و اضطراب القلق العام : كيف يؤثر على العلاقات الاجتماعية ؟


 من المعروف أن الأفراد الذين يعانون من اضطراب القلق العام GAD Generalized Anxiety Disorder يعانون من ضعف في جوانب مختلفة من حياتهم ، بما في ذلك العلاقات مع الأقارب و الأصدقاء و الشركاء.

و إذا كنت تعيش مع حالة اضطراب القلق العام ، فقد تكون عرضة للاضطراب الزوجي، و ربما قد تكون أكثر عرضة لخطر الطلاق.

و علاوة على ذلك ، قد تؤدي المشاكل في علاقاتك إلى إثارة المشاكل فيما يتعلق بالمعاملة – إذ لا يستجيب الأشخاص الذين يعانون من اعتلال في هذه المناطق (من العلاقات) بشكل عام، أيضاً للعلاج على المدى الطويل.

و بينما قد تقلق كثيراً بشأن عائلتك و أصدقائك و زملائك في العمل و غيرهم ، فإنك قد تستخدم استراتيجيات سلبية للتغلب على هذا القلق.

و بمرور الوقت ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى إلحاق ضرر كبير بهذه العلاقات (و ربما إنهائها)، و التي تعمل بجد للحفاظ عليها.


مشاكل العلاقات العامة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام

بشكل عام ، تشمل المشاكل الشائعة التي قد يواجهها الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام ما يلي:

  • وجود علاقات قليلة

  • صعوبة في تلبية احتياجات الآخرين (لأنها محكومة للغاية بقلقك الخاص)

  • صعوبة التعبير عن شعورك

  • الشعور بالخوف أو الدفاع، في العلاقات الرومانسية

  • تجنب القيام بأشياء مع الآخرين بدافع الخوف (على سبيل المثال ، الذهاب في إجازة ، تجربة شيء جديد)

  • صعوبة في الشعور بالبهجة و السعادة مع الآخرين (لأنك تشعر بالقلق طوال الوقت)

  • عدم التحلي بالصبر مع الآخرين

  • الشعور بالريبة أو عدم الثقة بالنفس ؛ "تفحّص الأوضاع" مع الآخرين بشكل متكرر ؛ و الحاجة إلى الطمأنة من الآخرين

  • أن تكون سريع الغضب مع الآخرين أو تنتقدهم بشدة

  • الرد المفرط على المواقف و جعل الآخرين يشعرون بعدم الارتياح

  • الميل إلى إنهاء العلاقات بدافع الخوف

  • الشعور بالاعتماد على الآخرين أو التشبث بهم

  • الشعور بعدم الأمان ، مما يؤدي إلى الخوف و الشك بشأن نوايا الآخرين

نصائح للتغلب على مشاكل اضطراب القلق العام على العلاقات


يمكنك تعليم نفسك أن تتجنب مشاكل العلاقات عن طريق القيام بما يلي:

• تدرب على العيش في اللحظة "الوقت الراهن" من خلال أخذ كورس (دورة) في التركيز الذهني mindfulness أو التأمل

• خذ استراحة ذهنية تأملية قبل التعبير عن التعبير عن أفكار القلق

• اسمح لنفسك أن تكون غير مرتاح uncomfortable عندما تعرف أن القلق يعيقك، في الوقت الذي يمنعك القلق من قضاء الوقت في فعل الأشياء التي تريدها مع الأصدقاء أو الأقارب أو الشركاء الرومانسيين. و بالتأكيد فالمشاعر غير المريحة ستخف كلما واجهت هذه المواقف.

• قم بعمل شيء مع الآخرين يجعلك تضحك لتخفيف القلق

• تواصل بسهولة مع الآخرين عندما تشعر بأن القلق يسيطر على سلوكك

• تحدث عن المشاكل بدلاً من الصمت و السماح لقلقك بالخروج عن السيطرة

• خذ منظور أصدقائك و أقاربك و أشخاص آخرين مهمين بالنسبة لك، و افهم سلوكهم من وجهة نظرهم

• أخبر الآخرين عن تشخيص اضطراب القلق العام (الخاص بك) إذا كان لسلوكك تأثير عليهم

• فكر مرتين قبل قطع العلاقة مع شخص ما ؛ فهل القلق هو ما يؤجج سلوكك؟

• اطلب الدعم ممن حولك 

• اطلب مساعدة المعالج إذا لم تكن قد قمت بذلك بالفعل

• ابنِ مهارات الاتصال الخاصة بك عن طريق أخذ دورات أو قراءة كتب المساعدة الذاتية


الأبحاث حول علاقة اضطراب القلق العام و العلاقات

صداقات الأطفال و اضطراب القلق العام GAD

في دراسة  أجريت عام 2011 حول الوظائف الشخصية لأطفال (من سن 6 إلى 13 عاماً) في حالة اضطراب القلق العام (مقارنة بأولئك الذين لديهم اضطراب عاطفي موسمي SAD) ، وجدت الدراسة أنه على الرغم من أن الأطفال الذين لديهم GAD كان لديهم عدد من الأصدقاء قليل نسبياً ، إلا أنهم كانوا على الأرجح مثل الأطفال دون اضطراب (و الذين يستطيعون الحصول على أفضل صديق و المشاركة في المجموعات والنوادي) ، و كان لديهم تقييمات مماثلة من الكفاءة الاجتماعية من قبل والديهم .

و يشير هذا إلى أن اضطراب القلق العام في الطفولة لا يرتبط بالضرورة بالمشاكل في العلاقات مع الأصدقاء.

و الأكثر من ذلك ، أنه يشير إلى أن المشاكل في علاقات البالغين مع GAD هي نتيجة لاستراتيجيات المواجهة الضعيفة التي تتطور مع مرور الوقت – و التي يمكن عكسها.


الزواج و اضطراب القلق العام

أظهرت دراسة أجريت عام 2007 حول اضطراب القلق العام و الدخول في علاقات الزواج، باستخدام بيانات من المسح الوطني للإصابة بالاعتلال المشترك (NCS National Comorbidity Survey) أن المصابين بالـ GAD كانوا من المرجح أنهم يستطيعون البدء بالزواج.

و هذا يشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من GAD ليسوا ضعفاء في العثور على رفيقة (زوجة) ، و لكن قد يتصارعون في وقت لاحق مع مشاكل الزواج.

فإذا كنت متزوجاً / متزوجةً من حالة GAD ، فتوقع / توقعي أن تكون هناك صراعات في علاقتك و أن علاج الأزواج قد يكون مفيداً للتخلص من المشاكل الزوجية.

و قد وجدت دراسة أجريت عام 2011 وجود علاقة بين القلق لدى النساء المتزوجات و علاقاتهن بأزواجهن.

و لاحظ مؤلفو الدراسة -في الواقع- أن النساء يملن إلى الشعور بأن أزواجهن يلعبون دوراً ما في قلقهن، إما عن طريق جعل الأمر أسوأ أو جعله أفضل.


أساليب تفاعل الناس مع اضطراب القلق العام

في دراسة  أجريت عام 2011 لتاريخ حالات الأفراد الذين يتلقون علاجاً نفسيا لـ اضطراب القلق العام ، عن  الكيفية التي يُظهِر فيها الأشخاص مخاوفهم اعتماداً على كيفية تفاعلهم مع الآخرين.

و قد اكتشف الباحثون أربعة أنماط تفاعلية بين أولئك الذين يعانون من اضطراب القلق العام، و هي:

  1. نمط تطفلي (تدخلي)

  2. نمط البرود

  3. نمط عدم الحزم (غير مؤكد)

  4. القابلية للاستغلال

و كل من هذه الأنماط تجلى همومهم بطرق مختلفة. على سبيل المثال ، يمكن للشخص الذي كان قلقاً بشأن سلامة شخص ما، فيتصل بهذا الشخص كل خمس دقائق (تدخلي) بينما قد يقول شخص آخر شيئاً و يقلق نفسه بصمت مريضًا (غير مؤكد) .

و هذا يعني أن نفس القلق يمكن أن يؤثر على العلاقات بطرق مختلفة، و بالتالي يجب أن يستهدف علاج اضطراب القلق العام هذه الأساليب المختلفة للتفاعل البيني (مع الآخرين أو مع القضايا الحياتية).


(*) الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD Seasonal Affective Disorder): هو مجموعة فرعية من اضطرابات المزاج يُظهر فيها الأشخاص الذين لديهم صحة عقلية طبيعية طوال معظم العام أعراض اكتئاب في نفس الوقت من كل عام ، والأكثر شيوعًا في فصل الشتاء.

تشمل الأعراض الشائعة النوم أكثر من اللازم ، وجود القليل من الطاقة أو عدم تناول الطاقة ، والإفراط في تناول الطعام.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف