الدورة الشهرية : 14 سبباً محتملاً لعدم انتظامها

مواضيع مفضلة

الدورة الشهرية : 14 سبباً محتملاً لعدم انتظامها


 

تحسب الدورة الشهرية من اليوم الأول من دورتك الأخيرة إلى بداية دورتك الشهرية الحالية. و تعتبر الدورة الشهرية غير منتظمة إذا كانت المدة تزيد عن 38 يوماً أو إذا كانت المدة تختلف.

و يمكن أن يكون للدورة الشهرية غير المنتظمة Irregular period عدة أسباب ، من الاختلالات الهرمونية إلى الحالات الأساسية الأخرى ، و بناءً على ذلك يجب تقييمها من قبل الطبيب. و فيما يلي نظرة على الأسباب المحتملة و أعراضها.


1. الحمل

قد يتسبب الحمل في فقدان الدورة الشهرية أو تجربة اكتشافها. و قد تشمل الأعراض الأخرى للحمل المبكر:

  • الغثيان الصباحي

  • الغثيان بشكل عام

  • حساسية الروائح

  • وخز الثدي أو رقته

  • الإعياء

و إذا فاتتك الدورة الشهرية أو لاحظت تغيراً في دورتك و كنت قد مارست الجنس ، فيمكنك إجراء اختبار الحمل في المنزل أو زيارة طبيبك لمعرفة ما إذا كنت حاملاً.

أما إذا كنت حاملاً و تعانين من ألم حاد و واخز في الحوض أو البطن، و يستمر هذا الألم أكثر من بضع دقائق ، فاستشيري طبيبك على الفور لاحتمالية الحمل خارج الرحم أو الإجهاض.


2. حبوب التحكم النسل الهرمونية

يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل الهرمونية والأجهزة التي تحتوي على هرمونات داخل الرحم "اللولب" ( IUDs intrauterine devices) نزيفاً غير منتظم.

و قد تتسبب حبوب منع الحمل في تحديد الدورة الشهرية ما وتؤدي إلى دورات شهرية أخف بكثير.

و قد يسبب اللولب IUD نزيفاً حاداً.


3. الرضاعة الطبيعية

البرولاكتين هو هرمون مسؤول عن إنتاج حليب لدى الأم. و يقوم البرولاكتين بتثبيط هرموناتك التناسلية مما يؤدي إلى دورة شهرية خفيفة للغاية أو ربما عدم وجود دورة شهرية على الإطلاق أثناء الرضاعة الطبيعية.

و يجب أن تعود دورتك الشهرية بعد فترة وجيزة من التوقف عن الرضاعة الطبيعية. 


4. فترة ما قبل انقطاع الطمث

فترة انقطاع الطمث هي المرحلة الانتقالية قبل دخول سن اليأس. و تبدأ عادةً في الأربعينيات من العمر ، و لكن يمكن أن تحدث في وقتٍ مبكرٍ.

و قد تواجه علامات و أعراض تدوم من 4 إلى 8 سنوات ، بدءاً من التغييرات في دورة الطمث. و يمكن أن يسبب تذبذب مستويات الاستروجين خلال هذا الوقت، دورات الحيض لديك لفترة أطول أو أقصر.

و يمكن أن تشمل علامات و أعراض أخرى من انقطاع الطمث ما يلي:

  • الهبات الساخنة

  • التعرق ليلي

  • التغيرات في المزاج

  • صعوبة النوم

  • جفاف المهبل


5. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض) Polycystic ovary syndrome-PCOS

و تعد الدورات الشهرية غير النظامية أكثر العلامات شيوعاً لتكوّن PCOS. فإذا كان لديك متلازمة تكيس المبايض ، فقد يفوتك دورات شهرية، و قد يحدث نزيف حاد عندما تبداين دورتك الشهرية.

و يمكن أن تسبب متلازمة تكيس المبايض أيضاً ما يلي:

  1. العقم

  2. فائض شعر الوجه و الجسم

  3.  الصلع بالنمط الذكوري

  4. زيادة الوزن أو السمنة


6. مشاكل الغدة الدرقية Thyroid

وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن 44% من المشاركات اللاتي يعانين من اضطرابات الدورة الشهرية يعانين أيضاً من اضطرابات الغدة الدرقية.

و يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism، أو خمول الغدة الدرقية underactive thyroid، دورات شهرية أطول و أثقل و تقلصات متزايدة. و قد تواجه المرأة أيضاً، التعب و الحساسية للبرد و زيادة الوزن.

و يمكن أن تسبب المستويات العالية من هرمونات الغدة الدرقية ، و التي تظهر في فرط نشاط الغدة الدرقية ، دورة شهرية أقصر وأخف. 

و قد تواجهك سيدتي أيضاً الأعراض التالية:

  1. فقدان الوزن المفاجئ

  2. القلق و العصبية

  3. خفقان القلب

و يعد تورم قاعدة العنق علامة شائعة أخرى لاضطرابات الغدة الدرقية.


7. الأورام الليفية الرحمية Uterine fibroids

الأورام الليفية هي أورام عضلية تتطور في جدار الرحم. و يمكن أن تتراوح معظم الأورام الليفية غير سرطانية في الحجم من صغيرة مثل بذور التفاح إلى حجم الجريب فروت.

و يمكن أن تسبب الأورام الليفية، لأن تكون دورتك الشهرية مؤلمة للغاية و ثقيلة بما يكفي لتسبب فقر الدم. وقد تواجهك أعراض أخرى أيضاً مثل:

  • ألم أو ضغط في منطقة الحوض

  • آلام أسفل الظهر

  • ألم في الساقين

  • ألم أثناء ممارسة الجنس

و لا تحتاج معظم الأورام الليفية إلى علاج،  إذ يمكن التعامل مع الأعراض، بأدوية تخفيف الألم بدون وصفة طبية، و بمكملات الحديد إذا كنت تعانين من فقر الدم.


8. التهاب بطانة الرحم

يؤثر التهاب بطانة الرحم على 1 من كل 10 نساء في سن الإنجاب. و هي حالة ينمو فيها النسيج الذي يربط الرحم عادة خارج الرحم.

و يسبب التهاب بطانة الرحم تشنجات الدورة الشهرية المؤلمة للغاية. و كذلك يؤدي التهاب بطانة الرحم أيضاً إلى نزيف حاد و دورات شهرية طويلة، مع نزيف بين الدورات.

و قد تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • آلام في الجهاز الهضمي

  • حركات الأمعاء المؤلمة

  • ألم أثناء و بعد الجماع

  • العقم

و تعتبر الجراحة الاستكشافية هي الطريقة الوحيدة لتشخيص بطانة الرحم. و للعلم لا يوجد حالياً أي علاج للحالة ، و لكن يمكن التعامل مع الأعراض باستخدام الأدوية أو العلاج الهرموني.


9. زيادة الوزن

من المعروف أن السمنة تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية. و تظهر الأبحاث أن زيادة الوزن يؤثر على مستويات الهرمونات و الأنسولين ، و التي يمكن أن تتداخل مع الدورة الشهرية.

فزيادة الوزن السريعة يمكن أن تسبب أيضاً عدم انتظام في الدورة الشهرية. و تعتبر زيادة الوزن و الفترات غير النظامية علامات شائعة على متلازمة تكيس المبايض و الغدة الدرقية ، و التي يجب تقييمها من قبل الطبيب.


10. فقدان الوزن الشديد و اضطرابات الأكل

يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الزائد أو السريع إلى توقف الدورة الشهرية. و يمكن أن يتداخل عدم تناول ما يكفي من السعرات الحرارية مع إنتاج الهرمونات اللازمة للإباضة.

و يمكن اعتباركِ ذات وزن ناقص إذا كان لديكِ مؤشر كتلة الجسم body mass index-BMI أقل من 18.5. و جنبا إلى جنب مع توقف الدورات الشهرية، فقد تواجهين أيضاً التعب ، و الصداع ، و فقدان الشعر.

و لابد لكِ من مراجعة الطبيب إذا:

  • كنتِ تعانين من نقص الوزن

  • فقدت الكثير من الوزن دون سبب

  • لديك اضطراب في الأكل


11. ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ مفرط

تبين أن التمرينات المكثفة أو المفرطة تتداخل مع الهرمونات المسؤولة عن الحيض.

و غالباً ما تصاب الرياضيات و النساء اللائي يشاركن في تدريبات مكثفة و أنشطة بدنية ، مثل راقصات الباليه ، بانقطاع الطمث ، و الذي يتم تفويته أو توقفه.

و يمكن أن يساعد تقليل التدريب و زيادة عدد السعرات الحرارية في استعادة الدورة الشهرية.


12. الإجهاد

تظهر الأبحاث أن الإجهاد يمكن أن يتداخل مع الدورة الشهرية عن طريق التدخل مؤقتاً في جزء الدماغ الذي يتحكم في الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية. و يجب أن تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها بعد أن ينخفض ​​التوتر.


13. الأدوية

يمكن أن تتداخل بعض الأدوية مع الدورة الشهرية ، بما في ذلك:

• العلاج بالهرمونات البديلة

  • مميعات الدم

  • أدوية الغدة الدرقية

  • أدوية الصرع

  • مضادات الاكتئاب

  • أدوية العلاج الكيميائي

  • الأسبرين و الإيبوبروفين

و في هذا الخصوص لابد لكِ من التحدث إلى طبيبك حول تغيير الدواء.


14. سرطان عنق الرحم و بطانة الرحم

يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم و بطانة الرحم تغييرات في الدورة الشهرية ، إلى جانب النزيف بين الدورات الشهرية أو دورات الثقيلة. و يعد النزيف أثناء أو بعد الجماع و الإفراز غير المعتاد من علامات و أعراض هذه السرطانات.

و تذكر أن هذه الأعراض أكثر شيوعاً بسبب مشكلات أخرى. و عليه فلابد من التحدث إلى الطبيب إذا كنت قلقةً حيال أي أمر.


متى تتصل بمزود الرعاية الصحية؟

هناك العديد من الأسباب المحتملة لدورة شهرية غير منتظمة ، و كثير منها تتطلب العلاج الطبي. 

و لابد لك من تحديد موعد لرؤية طبيبك إذا:

• توقف الدورة الشهرية لأكثر من 3 أشهر و أنت لست حاملاً

• تصبح دورتك غير منتظمة فجأة

• لديك فترة تدوم أطول من 7 أيام

• تحتاج إلى أكثر من فوطة واحدة كل ساعة أو ساعتين

• تصاب بألم شديد أثناء الدورة الشهرية

• تقل فترات الدورة عن 21 يوماً أو أكثر عن 35 يوماً

• تواجهين أعراضاً أخرى ، مثل الإفرازات غير العادية أو الحمى


و سوف يسأل طبيبك عن تاريخك الطبي و يريد أن يعرف:

• أي ضغوط أو مشاكل عاطفية كنت تواجهينها

• أي تغييرات في وزنك

• تاريخك الجنسي

• كم من الوقت أو الجهد تمارسن التمارين الرياضية

و يمكن أيضاً استخدام الاختبارات الطبية للمساعدة في تشخيص سبب النزيف غير المنتظم ، بما في ذلك:

• فحص الحوض

• تحاليل الدم

• الموجات فوق الصوتية في البطن

• فحص الحوض و الموجات فوق الصوتية عبر المهبل

• الاشعة المقطعية

• MRI

العلاجات

يعتمد العلاج على ما يسبب الدورة الشهرية غير المنتظمة و قد يتطلب علاج الحالة الطبية الأساسية. فقد يوصي طبيبك بواحد أو أكثر من العلاجات التالية:

• موانع الحمل الفموية

• اللوالب الهرمونية

• أدوية الغدة الدرقية

• الميتفورمين

• إنقاص الوزن أو زيادة الوزن

• ممارسة الرياضة

• مكملات فيتامين د

وقد تساعد أيضاً تقنيات الحد من الإجهاد ، بما في ذلك:

• اليوغا

• التأمل

• التنفس العميق

• تقليص العمل و الجهد و المطالب الأخرى


كيفية تتبع الدورة الشهرية

يعد تتبع الدورة الشهرية فكرة جيدة حتى عندما تكون دورتك منتظمة. و يمكنك تتبع دورتك الشهرية في تقويم أو في دفتر ملاحظات ، أو استخدام أحد تطبيقات تتبع الفترات العديدة المتوفرة.

ابدأي بتتبع دورتك عن طريق تحديد اليوم الأول من دورتك في التقويم. و في غضون بضعة أشهر ، ستبدأين في معرفة ما إذا كانت دوراتك منتظمة أو مختلفة كل شهر.

و عليه فلابد لك من تتبع ما يلي:

  • أعراض الدورة الشهرية ، مثل الصداع ، التشنجات ، الانتفاخ ، رقة الثدي ، و الحالات المزاجية

  • عندما يبدأ النزيف و ما إذا كان أو لم يكن قبل أوانه أو أحدث من المتوقع

  • كم كان نزيفك كثيراً أو مستمراً ، بما في ذلك عدد الفوط الصحية أو الفوط التي استخدمتها

  • الأعراض خلال فترة الدورة الشهرية ، مثل التشنج و آلام الظهر و الأعراض الأخرى و مدى ضررها

  • المدة التي استغرقتها الدورة الشهرية وما إذا كانت أطول أم أقصر من دورتك الشهرية الاعتيادية أم لا

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف