هل يمكن اختبار الدم أن يكشف السرطان

مواضيع مفضلة

هل يمكن اختبار الدم أن يكشف السرطان


 

يمكن أن يكشف اختبار الدم الجديد عن أكثر من 50 نوعاً من السرطان ، و كذلك مكان نشأته في الجسم - حتى قبل ظهور الأعراض.

لقد طور الباحثون في الولايات المتحدة و المملكة المتحدة الاختبار الجديد ، و الآن يقومون بنشر النتائج التي توصلوا إليها في مجلة حوليات الأورام Annals of Oncology.

بالتأكيد هناك حاجة ملحة لأدوات تشخيص أفضل للسرطان. و في كثير من الأحيان ، لا يستطيع أخصائيو الرعاية الصحية إجراء التشخيص إلا بعد ظهور الأعراض – و عند هذه النقطة قد يكون الوقت متأخراً جداً فلإجراء العلاجي.

و تنوي برامج الفحص ، مثل التصوير الشعاعي للثدي لسرطان الثدي و مسحة عنق الرحم لسرطان عنق الرحم ، التغلب على هذه المشكلة من خلال الكشف عن السرطان في مرحلة مبكرة.

و مع ذلك ، لا تتوفر هذه الاختبارات عادةً إلا لمجموعة محددة من الناس (أولئك الأكثر عرضة للخطر) ، و هي محدودة بعدد صغير من السرطانات ، و لديها معدلات امتثال متغيرة. و يمكن أن تكون هذه الطرق غير مرغوبة أو غير مريحة ، مما قد يثبط الحضور.

أما الآن ، فقد طور الباحثون اختباراً بسيطاً للدم يمكنه اكتشاف أكثر من 50 نوعاً مختلفاً من السرطان ، في كثير من الحالات قبل ظهور أي علامات أو أعراض سريرية ، من سحب دم واحد فقط.


يلتقي علم الأحياء مع التعلم الآلي

يعمل الاختبار باستخدام نوع من الحمض النووي تطلقه خلايا الورم.  إذ أن هذا الحمض النووي يلقى في الدم ، و يعرف باسم DNA الخالي من الخلايا (cell-free DNA cfDNA). و قد يكون من الصعب تحديد cfDNA الخاص بالورم ، لأن العديد من الخلايا الأخرى تطلق الحمض النووي أيضاً في الدم.

و يكشف هذا الاختبار عن الحمض النووي الذي يتم تحديداً من الخلايا السرطانية باستخدام التغييرات في الحمض النووي - أي إضافة مادة كيميائية تسمى مجموعة الميثيل ، و التي ترتبط بنمو الورم.

و بعد عزل cfDNA من عينة الدم و تسلسلها للعثور على الأجزاء المثيلة ، يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية إدخال النتائج في جهاز كمبيوتر يمكنه التعرف على الحمض النووي من السرطان و الخلايا غير السرطانية.

و يمكن للكمبيوتر بعد ذلك التنبؤ بما إذا كان الشخص مصاباً بالسرطان أم لا ، وما هو نوع هذا السرطان.


تصل دقة الاختبار إلى 93%

اختبرت الدراسة ، التي هي جزء من دراسة أكبر شملت 15,000 شخص ، دم أكثر من 4,000 شخص ، نصفهم تقريباً مصابون بالسرطان. و قد ضمن الباحثون أكثر من 50 نوعاً من السرطان في الدراسة.

و الخبر السار أن الاختبار كان دقيقًا في 93% من العينات، و بإمكانه التنبؤ بدقة، بمكان تطور السرطان في الجسم لأول مرة في 96% من العينات.

و قد كان النسبة الإيجابية الخاطئة 0.7%  فقط (في الإحصائيات ، عند إجراء مقارنات متعددة ، فإن النسبة الإيجابية الخاطئة هي احتمال الرفض الخاطئ للفرضية الصفرية لاختبار معين) ، مما يعني أن أقل من 1% من الأشخاص سيكون لديهم تشخيص غير دقيق للسرطان باستخدام هذا الاختبار.

و بالمقارنة مع برامج فحص سرطان الثدي ، و التي لها معدل إيجابي زائف حوالي 10% ، فإن فوائد هذا النهج الجديد واضحة تماماً.

و يأمل كبير الباحثين في الدراسة الدكتور مايكل سيدن Michael Seiden أن تتمكن برامج الفحص الوطنية من استخدام الاختبار يوماً ما.

و يقول: "تدعم هذه البيانات قدرة اختبار المثيلة المستهدف على تلبية ما نعتقد أنه المتطلبات الأساسية لاختبار الدم للكشف المبكر عن السرطان، و الذي يمكن استخدامه في الفحص على مستوى الناس جميعاً".

و يوضح أن هذه المتطلبات هي

"القدرة على اكتشاف العديد من أنواع السرطان المميتة من خلال اختبار واحد له معدل إيجابي كاذب منخفض جداً ، و كذلك القدرة على تحديد مكان وجود السرطان في الجسم بدقة عالية لمساعدة مقدمي الرعاية الصحية على توجيه الخطوات التالية للتشخيص و الرعاية ".


أمل جديد بخصوص الصعوبة في الكشف عن السرطانات

لا يزال الباحثون يصدقون الاختبار في دراسات أكبر على مستوى السكان. و على الرغم من أن نتائج هذه التجارب لا تزال في الانتظار ، فإن العلماء متفائلون للغاية.

كما يوضح البروفيسور فابريس أندريه Fabrice André، رئيس تحرير مجلة حوليات الأورام Annals of Oncology قائلاً:

"هذه دراسة بارزة و خطوة أولى نحو تطوير أدوات فحص سهلة الأداء. فالكشف المبكر لأكثر من 50% من السرطانات يمكن أن ينقذ ملايين الأرواح كل عام في جميع أنحاء العالم، و يمكن أن يقلل بشكل كبير من نسبة انتشار المرض، التي تسببها العلاجات الشديدة ".

و يأمل العلماء بشكل خاص في أن يساعد هذا الاختبار الجديد، في تشخيص السرطانات حيث لا تتطور الأعراض لفترة طويلة، و تلك التي لا يستطيع الأطباء تشخيصها عادة حتى مرحلة لاحقة.

و للعلم فإن الدراسة نظرت في 12 من أخطر أنواع السرطان ، بما في ذلك سرطان البنكرياس و الرئة و المبيض ، و التي تمثل أكثر من 60%  من جميع الوفيات المرتبطة بالسرطان كل عام في الولايات المتحدة.

أما حالياً ، فلا توجد طريقة لفحص معظم هذه السرطانات قبل ظهور الأعراض. و مع ذلك ، كشف اختبار الدم هذا بدقة أكثر من 67% منها.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف