ما هي وصمة عار الوزن

مواضيع مفضلة

ما هي وصمة عار الوزن


 

 تشير وصمة الوزن (وصمة عار الوزن ) Weight Stigma  عموماً إلى الرفض الاجتماعي للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ، مما يؤدي إلى التمييز.

و ينص الاتحاد العالمي للسمنة على أن وصمة الوزن هي نتيجة للآراء والأيديولوجيات السلبية المرتبطة بالسمنة القائمة على التحيز الأساسي للوزن .

و ينتشر في مجتمعاتنا  الافتراض القائل بأن الأفراد الأكبر كسالى أو يفتقرون إلى قوة الإرادة . 

و يمكن أن يبدأ التحيز في الوزن في سن مبكرة .

وقد لوحظ في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين( 3 و 5 سنوات) .

و يمكن  لهذا بالطبع أن يؤدي إلى تطوير الأطفال لمشكلات صورة الجسم الخاصة بهم والتي يمكن أن تستمر معهم حتى مرحلة البلوغ.

أما  الأفراد الأكبر حجماً فهم يواجهون  التمييز في عدد كبير من المجالات العامة والخاصة (  من المدرسة إلى العمل إلى إعدادات الرعاية الصحية إلى متاجر الملابس إلى وسائل الإعلام  وغيرها) .

 إن وصمة العار ليست مجرد شكل شائع من أشكال التمييز في مجتمعنا ، بل تعتبر أيضاً على قدم المساواة مع التمييز العنصري. 

و في الواقع ، فقد زادت وصمة العار المرتبطة بالوزن بنسبة 66٪ في الولايات المتحدة في العقد الماضي فقط .


التحيز للوزن و الوصمة الثقافية...

 عزز التحيز المستمر في ثقافتنا تجاه نوع الجسم المثالي النحيف الرأي الجماعي بأن الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن هم بطريقة ما أقل استحساناً أو استحقاقاً عن غيرهم.

حيث صورت وسائل الإعلام الأفراد الكبار على أنهم غير جذابين ، وجعلتهم موضوعات للسخرية. 

و غالباً ما تدفع الحملات الإعلانية والتسويقية الأفراد الأكبر حجماً إلى بيع الوجبات السريعة أو الوجبات الجاهزة، مما يعزز التحيز الموجود مسبقاً على هذا النحو .

و هكذا ، تستمر هذه الصور النمطية "المخزية للسمنة" في إدامة وصمة العار في ثقافتنا .

و لا تتعلق القضية بالضرورة بزيادة الوزن أو "السمنة" - بل تكمن المشكلة في وصمة العار التي تحيط بها.

و يمكننا القول  أن " حركة إيجابية الجسم body positivity movement " قد خطت خطوات كبيرة في السنوات الأخيرة لجعل الأجساد من جميع الأشكال و الأحجام و القدرات أكثر قبولاً من قبل وسائل الإعلام و الثقافة السائدة.

و من العدل أن نقول إنه لا يزال لدينا طرق لنقطعها قبل القضاء على وصمة العار الناتجة عن الوزن.

و لابد من الإشارة هنا إلى  أن وصمة العار تجاه الأفراد الأكبر حجماً تضر بالأشخاص من جميع الأحجام. 

و من النادر ما يمكن تحاشي كلمة "سمين" في المحادثة ، حتى عند استخدامها بطريقة تدل على الازدراء.  

إن "الحرب على السمنة" ،و التي يبدو أحياناً أنها تهدف إلى تخويف الناس وفضحهم أثناء اتباع نظام غذائي ، هي المسؤولة جزئياً عن ذلك.

تُظهر الأبحاث أن وصمة العار بالوزن هي في الواقع عامل دافع لوباء السمنة ، مما يساهم في زيادة الوزن و ضعف الصحة .

كما أن  صناعة النظام الغذائي ، التي تشير بشكل خاطئ إلى أنه يمكن للمرء أن يختار وزنه على الميزان ، هي أيضاً عامل مساهم في ذلك . و في الواقع ،فإنه من  النادر  ما تنجح الحميات الغذائية على المدى الطويل .

و من اللافت للنظر أن تحديد الوزن يتم  إلى حد كبير من خلال العوامل الوراثية و العوامل الإضافية التي غالباً ما تكون خارج سيطرة الفرد .


كيف تبدو وصمة عار الوزن ؟؟

 تظهر الأبحاث أن الأفراد الأكبر حجماً يواجهون التمييز و التنمر في مكان العمل ، والعوائق الكثيرة في التعليم ، والمواقف السلبية المختلفه من المتخصصين في الرعاية الصحية.  و توضح الأمثلة التالية كيف ظهرت وصمة الوزن الناتجة عن التحيز الأساسي في الحياة الواقعية:

  •  في عام 2013 ، كتب جيفري ميلر Geoffrey Miller ، أستاذ علم النفس في جامعة نيو مكسيكو University of New Mexico  تغريدة سيئه وحزينة للغاية وهي: "أعزائي المتقدمين للحصول على درجة الدكتوراه البدينين إذا لم يكن لديك قوة الإرادة للتوقف عن تناول الكربوهيدرات ، فلن يكون لديك قوة الإرادة للقيام بأي عمل آخر"

  •  في عام 2015 ، ظهر ما يسمى بمشروع هاربون "Project Harpoon" على منصة الفيسبوك Facebook مع صور لعارضات أجسام كبيرة ومشاهير متناقضة مع صور معدلة بالفوتوشوب لهم لإظهار كيف سيبدون  أنحف فيما بعد.

  •  عادة ما يتعرض الأطفال الصغار للمضايقة والتخويف بسبب وزنهم الكبير.و على سبيل المثال ، تم الإبلاغ في عام 2011 ، أن طفلاً يبلغ من العمر ست سنوات أطلق عليه "بنطلون الدهن" و "فتاة فيل كبيرة سمينة" في مرحلة ما قبل المدرسة .

  •  أصبحت مقاعد شركات الطيران أصغر حجماً بشكل متزايد و لا تستوعب الأفراد الأكبر حجماً.
    و قد تطلب بعض شركات الطيران من المسافرين الأكثر وزناً شراء مقعد إضافي .

  •  أوضحت دراسة أجريت عام 2015 أن البرامج التلفزيونية المشهورة بين الأطفال تحتوي على ما يصل إلى 14 حالة من التشهير والتنمر بالسمنة لكل حلقة ، حيث لا يوجد أحد ليقف في وجه الشخصية التي تقوم بالتشهير والتنمر ضد الشخص السمين ، وغالباً ما يتبع ذلك ضحك المشاهدين.

  •  يتم التمييز ضد المرضى الأكبر حجماً في أماكن الرعاية الصحية. 
    فعندما يذهبون لرؤية الطبيب ، غالباً ما يُقال لهم أن أعراضهم ناتجة عن زيادة الوزن ، لذلك لا يتم دائماً التحقيق في شكواهم بشكل كامل.


أخطار وصمة عار الوزن ...

إن السخرية من الدهون و من الجسم، ليست وسيلة فعالة لجعل الأفراد يفقدون الوزن، بل إنها   في الواقع ،تعتبر  أمراً  خطيراً.

 حيث تظهر الأبحاث أن وصمة العار بالوزن تساهم في الإفراط  في تناول الطعام وزيادة الوزن ، وكلاهما يمكن أن يكون ضاراً جسدياً وعاطفياً.  كما أن وصمة الوزن تساهم في الشعور بالخجل وهي تعتبر وقوداً  لاضطرابات الأكل .


صورة الجسم واضطرابات الأكل...

يعاني الأفراد الذين يعيشون في أجسام أكبر بانتظام من وصمة العار بسبب الوزن.  و قد تؤدي الأنشطة الأساسية مثل ممارسة الرياضة وتناول وجبة و التسوق إلى إثارة المضايقة أو الشعور بأن جسد المرء غير مقبول ، وبالتالي زيادة مشاعر الخجل والقلق لديهم.

 أما الأفراد  ذو الأجسام الصغيرة فهم يتأثرون أيضاً بوصمة الوزن. حيث  يمكن أن يؤدي الخوف من السمنة إلى بعض السلوكيات التي يمكن أن تسبب اضطرابات الأكل وتجعل التعافي أكثر صعوبة.


انضم إلى محاربة وصمة العار ضد الوزن

 لمعرفة المزيد عن وصمة العار المرتبطة بالوزن والانضمام إلى مكافحتها ، تدير الجمعية الوطنية لاضطراب الأكل (NEDA) أسبوعاً سنوياً للتوعية بالوصمة بالسمنة Weight Stigma Awareness Week كل خريف ، ويضم ندوات عبر الإنترنت ومحادثات عبر التغريدات ومقالات تحث على التفكير.

و في غضون ذلك ، فقد أعلن مركز UConn Rudd للسياسات الغذائية والسمنة UConn Rudd Center for Food Policy and Obesity ، وهو مركز أبحاث متعدد التخصصات ، و هو يعتبر رائداً  في البحث والسياسة بشأن وصمة العار المتعلقة بالوزن.

و تمتلك المنظمة عدداً من الموارد ، بما في ذلك المبادئ التوجيهية لتصوير وسائل الإعلام للأفراد المتضررين من السمنة ومجموعة أدوات مفيدة جداً لمقدمي الرعاية الصحية لمنع التمييز ضد أصحاب الوزن الزائد.

كما يمكنك عزيزي القارئ أيضاً قراءة كتيب "فهم وصمة السمنة Understanding Obesity Stigma brochure" من تحالف " العمل ضد السمنة Obesity Action Coalition ".


و أخيراً..

إن وصمة العار و التحيز متأصلان بعمق في ثقافتنا ، و لكن يمكننا جميعاً القيام بدورنا لتثقيف أنفسنا بشأن هذه القضية و كذلك الاعتراف بالمكان الذي كنا متواطئين فيه في هذا التحيز المتأصل.

و من المهم ملاحظة أنه إذا كانت زيادة الوزن تؤثر على الصحة العامة للفرد ورفاهيته ، فلا بأس أن تكون إيجابياً بالجسم ولا يزال هدفك هو فقدان الوزن الزائد .و  طالما كان التركيز على أن تصبح بصحة جيدة مقابل أن تكون نحيفاً ، فأنت لا تزال تعزز قبول جميع الأجسام.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف