تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية أو غيابها

مواضيع مفضلة

تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية أو غيابها


 

يمكن أن يكون تأخر أو غياب الدورة الشهرية أمرًا مخيفًا أو مثيرًا، اعتمادًا على خطة حياتك، لكن تأخرها أو غيابها لا يعني دائمًا أنك حامل.

في الواقع، من الطبيعي تمامًا أن تتغيب دورتك الشهرية من حين لآخر – فهذا أمر أكثر شيوعًا مما تعتقدين.

“نفترض عادةً أن دورة مدتها 28 يومًا” طبيعية “، ولكن في الواقع، من الطبيعي أن تتراوح هذه الفترات من 21 إلى 40 يومًا” وفقا للطبيبة النسائية “جينيفر كونتي”.

حيث أن ما بين 9 و 14 في المائة من النساء اللاتي يعانين من مشاكل الحيض لديهن دورات غير منتظمة.

وأوضحت الدكتورة كونتي أنه عندما يكون الحمل غير مطروح كسبب محتمل.

العوامل البيئية ونمط الحياة

حيث أن العوامل البيئية مثل الإجهاد – العاطفي والجسدي – أو النظام الغذائي يمكن أن تكون مسؤولة أيضًا عن غياب أو تأخر الدورة الشهرية.


وأضافت أن دورتك الشهرية يجب أن تعود إلى طبيعتها بمجرد حل هذه المشكلات.

ومع ذلك، إذا كنت تعانين من نزيف غير منتظم غير مرتبط بوسائل منع الحمل، أو إذا كانت دورتك الشهرية لا تعود إلى طبيعتها.

فيجب عليك التحدث إلى طبيبك لاستبعاد أي حالات أساسية.

وقالت الدكتورة كونتي إن طبيبك قد يوصي بوسائل منع الحمل الهرمونية للمساعدة في تنظيم الدورة الشهرية.

إذا لم يكن هذا هو المسار الذي تريدين اتباعه، فقد يقترح طبيبك بعض التغييرات في نمط الحياة.

والتي يمكن أن تساعد في السيطرة على الدورات الشهرية الغير منتظمة.

وقد تعاني بعض النساء من تأخر الدورة الشهرية، والذي يشير إلى إضطراب وخلل في الهرمونات

ولا يجب إهمال هذا التأخر لأنه قد يؤدي إلى الإصابة بمشكلات ومخاطر صحية.

وقد تؤدي بعض الأمراض المتعلقة بالرحم والمهبل والمنطقة التناسلية لدى المرأة إلى تأخر الدورة.

ولذلك يجب إجراء الفحوصات والتأكد من عدم وجود مشكلة صحية تؤثر على إنتظام الطمث.

وفي حالة إكتشاف وجود مشكلة يجب البدء في علاجها على الفور، فقد تتطلب علاج بسيط من خلال تناول بعض العقاقير الطبية التي تنظم الهرمونات.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف