لست في مزاجٍ جيد لممارسة الجنس ، كيف يمكنك إخبار شريكك بذلك ؟

مواضيع مفضلة

لست في مزاجٍ جيد لممارسة الجنس ، كيف يمكنك إخبار شريكك بذلك ؟


 

بالتأكيد إن طلب بدء ممارسة الجنس يتطلب نوع من المبادرة، أو حتى الجرأة و المخاطرة.

و بالفعل فإن تجاهل أو رفض العرض الجنسي يمكن أن يكون مؤلماً بشكل كبير إلى حدٍ ما. 

و بالنسبة للأزواج ، فإن التواصل العاطفي و العلاقة الحميمية الجنسية يرتبطان ارتباطاً حيوياً، لذا فإن الصعوبات التي قد تنشأ في  جانب معين، غالباً ما تزعزع استقرار العلاقة في جوانب اخرى.

 قد تختلف علاقة "أيهما أول الدجاجة أم البيضة" التي تربط بين الجنس و التواصل العاطفي لدى كل شريك (فأحد الشريكين يعتبر الجنس أولاً و من ثم التواصل العاطفي ، في حين أن الشريك الآخر يعتبر المسألة بالعكس).

إذ أنه بالنسبة لبعض الناس ، تأتي الرغبة في ممارسة الجنس نتيجةً للشعور بالارتباط العاطفي.

و لكن بالنسبة لآخرين -ربما بسبب عوامل مرتبطة بذكريات و تواريخ، أو عوامل فيزيولوجية،، أو أنماط الارتباط (خريطة الحب الخاصة بهم)- فأن يكونوا بحالة رغبة جنسية (و أن يمارسوا الجنس)، يعتبر الطريقة التي يجدون بها طريقهم إلى الشعور العاطفي.

أحد الشريكين هو المبادر بطلب و فعل الجنس

غالباً في العلاقة ، يبدو أن شريكاً معيناً هو البادئ و المبادر الجنسي ، سواءً بسبب التقاليد أو الثقافة أو الجنس أو ربما لأن الطريقة المفضلة لهذا الشريك في التماس الانتباه هي من خلال اللمس و المودة و الجنس. 

إن طلب بدء ممارسة الجنس يتطلب نوع من المبادرة الجريئة.  إذ أن تجاهل أو رفض العرض الجنسي يمكن أن يكون مؤلماً إلى حدٍ كبير. 

و عندما يأخذ الشريك زمام المبادرة في ممارسة الجنس بين الشريكين ، فإنه يتحمل وطأة الرفض الحميم intimate rejection  في كثير من الأحيان.

و بالتأكيد فإن طلب بدء ممارسة الجنس يتطلب مثل هذه المخاطرة و الكشف عن الرغبة لدى هذا الشريك بحاجته البدائية.

و بالفعل فإن تجاهل أو رفض العرض الجنسي يمكن أن يكون مؤلماً بشكل خاص. 

وتظهر الأبحاث  أن الاستجابة الإيجابية تساهم بقوة في الزواج السعيد و أن الاستجابة الحرجة أو الغائبة (أو الباردة) يمكن أن تسبب ضرراً خطيراً للعلاقة الزوجية.

و من ناحية أخرى، فإن كل شريك يبدأ بطلب ممارسة الجنس، يأمل في رد فعلٍ متحمس متقبل من حبيبه. و لكن في بعض الأحيان ، لا يأتي هذا العرض في الوقت المناسب، أو انه لا يتم الترحيب به بالشكل المطلوب، نظراً للحالة الذهنية للطرف الآخر، أو بسبب حالة العلاقة بين الشريكين. 

و لحسن الحظ ، و طالما أننا مخلصون ، قابلين للجرح ، و مباشرون ، فيمكننا رفض العرض دون الإضرار بتعلقنا العاطفي emotional attachment.

سيناريوهات رفض أو تجاهل طلب ممارسة الجنس مع الشريك

فيما يلي ثلاثة سيناريوهات توضح كيف أن الشريك يرفض أو يتجاهل محاولة طلب ممارسة الجنس من شريكه، إلى جانب بعض الاقتراحات للتعامل مع الموقف بطريقة أكثر مراعاة للتعلّقات العاطفية:

السيناريو الأول:

بعد الغداء بعد ظهر يوم الأحد ، يشير آدم بحاجبيه لزوجته سيمون، باقتراح "قيلولة" لهما بينما ينام أطفالهم. و في حين تشعر سيمون بالتوتر، بعد عودة الأطفال الصغار من المدرسة و تناولهم للغداء ، تتنهد و تتوجه إلى غرفة النوم.

تعديل السيناريو

كان بإمكان سيمون أن تتعامل بصدق مع آدم بشأن احتياجاتها الحقيقية مع الاستمرار في احترام روح المبادرة، بقولها: "عزيزي ، أخشى أن أكون منزعجة -بالفعل- و أني أحتاج إلى وقت كافٍ للهدوء، حتى أرتاح من متاعب اليوم منذ الصباح و حتى الآن، قبل أن نبدأ علاقتنا الحميمية. هل يمكننا أخذ قيلولة حقيقية و بعد ذلك، سأنتعش قبل هذا المساء، و نستمتع معاً بمساءٍ ساخنٍ و حميمٍ؟ "

السيناريو الثاني:

تأتي لاندي خلف جيمس بعد الاستحمام في المساء و هو يغسل أسنانه، و تضع ذراعيها حول خصره ، قائلةً: "رَجُلي قوي و من أقوى الرجال!". و في حين أنه يشعر برغبتها في ممارسة الجنس ، يصبح جيمس قلقاً بشكل متزايد من ضعف الانتصاب العرضي الذي قد يصيبه. و يظهر قلقه كرد فعل غاضب قائلاً: "لاندي ، أنتِ تتوقعين الكثير!" و يخرج من حضنها.

تعديل السيناريو

كان بإمكان جيمس احتواء قلقه ، و يبقى عرضة لهذا الشعور ، و الالتفات إلى اقبال زوجته عليه قائلاً: "حسناً ، لماذا لا تشغلي الحمام ، عزيزتي ، بينما يقوم هذا الرجل القوي بتشغيل بعض الموسيقى". 

و بالتأكيد فالجلوس معاً في حوض الحمام (البانيو) الزلق لمدة خمسة عشر دقيقة بإمكانه أن يعطي دواء الانتصاب وقتاً ليأخذ مفعوله، و يسمح له بالشعور بالهدوء و التواصل و الثقة ، و البدء بممارسة الجنس.

السيناريو الثالث:

ساندرا تحتضن زوجها جان في الصباح الباكر و تقبّل عنقه. و بدون أية كلمة ، يترك جان السرير لاستخدام الحمام ثم يبدأ الاستحمام لروتينه الصباحي.

جان ، الذي لا يزال غاضباً من خلافهما في وقت متأخر من ليل الأمس ، لم يكن مستعداً للتعويض على الرغم من أنه اعترف بمبادرة ساندرا كمحاولة لإعادة الاتصال. و بدلاً من تجاهل محاولة ساندرا تماماً (و تركها تشعر بالرفض التام).

تعديل السيناريو

ربما من الأفضل أن يقول جان مباشرة ، "ما زلت مستاءاً من خلاف الليلة الماضية ؛ و لا أريد ممارسة الجنس حتى ننتهي من تلك المحادثة ".

و بالتأكيد فإن محاولة طلب ممارسة الجنس من الشريك في الوقت الخاطئ قد تجعلنا نشعر بعدم الارتياح. و لكن ، مع شرح واضح حول احتياجاتنا، و طمأنة الشريك حول مطالبتنا، و التزامنا باحتياجاته الجنسية ، فيمكننا بذلك أن ننتقل خطوة إلى الأمام في البدء بالممارسة الجنسية التي ترضي الشريكين.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف